"إنسحابات" وإختلاف "حاد" شهده اجتماع "برلمان" البيجيدي بسبب "التطبيع".. ماء العينين: "حسمنا صياغة البيان الختامي بالتصويت"    تفاصيل جريمة قتل فتاة بأكادير ورمي جثتها في الغابة    بلجيكا تفرض 250 أورو على العائدين من سفر غير ضروري    بطولة القسم الثاني: وداد تمارة يفرض التعادل على أولمبيك خريبكة    إسرائيل تفتتح سفارة لها في دولة الإمارات    الطيب حمضي: لقاح «أسترازينيكا» آمن وتأثيراته الجانبية نادرة جدا    بلاغ رسمي من البيت الأبيض بخصوص المغرب وإسرائيل    أول دولة عربية في العالم تفتح سفارة لها بإسرائيل    بالرغم من نفيّها "الترويج الوهمي" لتوظيف 300 خياط.. المحرشي يُهاجم مدير "أنابيك" بوزان: "مسؤوليتك تحتم عليك قبل إعلان كهذا التأكد من مصداقيته كي لا نبيع الوهم لشباب"    النصر يجهز حمد الله للمشاركة في مباراة "السوبر" السعودي أمام الهلال    مانشستر يونايتد يعمق جراح ليفربول ويطيح به من كأس إنجلترا    المغرب.. عجز الميزانية بلغ 82,4 مليار درهم في متم 2020    توقيع كتاب "تواصل الأزمة وأزمة التواصل .. من الجائحة الصحية إلى الوباء الإعلامي"    "ترجمان الملك".. باكورة أعمال الكاتب والمترجم المغربي مراد زروق    الشرطي المتهم في ملف "حمزة مون بيبي" أمام القضاء الاستئنافي بمراكش    طرفا الحوار الليبي يتجهان إلى تلقي طلبات الترشح لشغل المناصب السيادية    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    القنصل الأمريكي الجديد: أتطلع أن أصبح "بيضاوي حقيقي"    الدار البيضاء تستعد لإدخال الحافلات الجديدة للخدمة بحلول نهاية فبراير المقبل    أمن الحدود يوقف أمريكيا حاول تهريب 20 ألف دولار داخل حقيبة    الحسيمة.. انتحار غامض لدكتور ومدير سابق لمستشفى إقليمي    القرض الفلاحي يلتقي بمهنيي سلسلة الحبوب    تفاصيل الحالة الوبائية بالمغرب خلال ال24 ساعة الماضية وتوزيعها الجغرافي    التجاري وفابنك يغطي قرابة نصف التمويلات البنكية لبرنامج انطلاقة    "رخاص" جديد الفنان أسامة أوزين و المهدي MK    النصيري يضحك في سانشيز بيثخوان عقب 4 أشهر من بكائه في بودابست    الشيلي تهزم المغرب في بطولة العالم لكرة اليد    أقل حصيلة منذ شهور.. تسجيل 520 إصابة والحصيلة ترتفع إلى 466289 إصابة بكوفيد 19    التوزيع الجغرافي للإصابات ال520 بكورونا.. 45% في جهتي البيضاء والشمال    التعليم الأولي.. دعامة أساسية لتقليص نسب الفشل الدراسي    تحذيرات حول الخبز بالمغرب    شرطة الموانئ تلاحق ربابنة السفن والصيادين المخالفين بعقوبات ثقيلة    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    مراكش تجمع نورا فتحي و"ميتر جيمس" في عمل فني جديد    سفينة شحن تفقد 750 حاوية في المحيط في طريقها من الصين للولايات المتحدة    تنسيقية الأحزاب المغربية بالخارج تواصل الترافع حول حقها في التصويت    ما موقف إدارة بايدن من اتفاق المغرب وإسرائيل؟..مستشار الأمن القومي الأمريكي يجيب!    لمواجهة انتشار كورونا..فرنسا تستعد لفرض "إغلاق ثالث"    منتخب عموتة يواصل التحضيرات قبل ملاقاة أوغندا    توقيف مؤقت لبث الدروس المصورة الموجهة إلى جميع المستويات الدراسية    المغرب و بريطانيا يحتفلان بالذكرى 300 لتوقيع أول معاهدة بينهما    بينهم أطفال ولدوا في السجن.. مغاربة بمعتقلات العراق يعانقون الإذلال وينتظرون الإعدام    برلمانيو التقدم والاشتراكية يطالبون الحكومة بإنقاذ النقل السياحي من الإفلاس    أشرف غربي يحقق لقب "ستاند آب" ويحصد جائزة 20 مليون سنتيم    الدار البيضاء.. الحافلات الجديدة تدخل الخدمة بحلول نهاية فبراير المقبل    حارث يخشى اليوم "السيناريو المرعب"    مشروع فني جديد.. منصة الاستماع "ديزر" تدعم مغنيي الراب في المغرب    الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات تدعو إلى تفعيل المناصفة في القوانين الانتخابية    فرنسا تدخل على الخط لانقاذ المكتبات الفرنكوفونية بمراكش من تداعيات الجائحة    جماعة الرباط تصادق بالإجماع على مقترح محمد اليعقوبي    النصيري يؤكد: لن أترك إشبيلية    استقالة رئيس أركان الجيش الإسباني وإقالة ضباط كبار لتقيهم لقاح كورونا بدون وجه حق    ‘قصف الكركرات'!!.. مصادر من عين المكان: المعبر آمن تماماً، و'سقوط صواريخ' إشاعة جزائرية مغرضة    استنفار دبلوماسي تركي لإنقاذ طاقم سفينتها المختطفة قبالة نيجيريا    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حول تنزيل برامج المكون الثقافي للنموذج التنموي
نشر في بيان اليوم يوم 23 - 11 - 2020


1 الغنى والتنوع الثقافي بالمغرب:
راكم المغرب عبر تراثه القديم تعددا ثقافيا متميزا ومتفردا يجمع بين الثقافة العربية والامازيغية والصحراوية الحسانية والعبرية والمتوسطية، وهو ما ساهم في تكوين الشخصية المغربية المتفردة، وقد عمل دستور المملكة على ترسيخ الامازيغية إلى جانب العربية لغة رسمية للمغاربة، كما نص دستور المملكة في فصله الخامس على صيانة الحسانية الصحراوية باعتبارها جزء لا يتجزأ من الهوية المغربية الموحدة، وجعل من التنمية الثقافية مدخلا أساسيا لتعزيز اللحمة الوطنية الموحدة.
وبهذه المناسبة نسجل بكل فخر واعتزاز المقاربة الجديدة التي أوصى جلالة الملك محمد السادس نصره الله باعتمادها من خلال إبراز أهمية التراث الرمزي كعنصر أساسي في تكوين الثروات في صياغة السياسات العمومية ، تلكم الروية السديدة التي يقوم عليها النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية للمملكة، وهي المقاربة التي اعتمدتها وزارة الثقافة والشباب والرياضة في المجال الثقافي والذي جعل من النهوض بالموروث الثقافي والفني الحساني على مختلف الأصعدة احدى الأولويات الكبرى ضمن مخطط التنمية المستدامة كجزء لا يتجزأ من الرصيد الثقافي والحضاري للمغرب.
وتروم خطة وزارة الثقافة والشباب والرياضة في المجال الثقافي والفني على إرساء أسس النموذج التنموي الذي تم التوقيع عليه بين أنظار صاحب الجلالة وإيلائه العناية الفائقة، انطلاقا من القناعة القائمة على اعتبار التنمية الثقافية كبعد استراتيجي لإدماج ساكنة المنطقة عموما والفئات الشبابية على وجه الخصوص في لحمة روح الهوية الوطنية الموحدة التي تتميز بالتعدد الفني والثقافي، هذه المقاربة الادماجية التي دأبت عليها وزارة الثقافة والشباب والرياضة في شخص مديريتها بقطاع الثقافة بجهة العيون الساقية الحمراء تنبني على الالتقائية المشتركة بين باقي القطاعات الحكومية الأخرى ذات نفس الاهتمام والتوجه، وذات العلاقة بالشأن الثقافي .
2 تنزيل المكون الثقافي للنموذج التنموي لجهة العيون الساقية الحمراء 2019 /2020 :
تشكل الثقافة الحسانية بعاداتها وتقاليدها وتعابيرها الثقافية والفنية، وبكل مكونات تراثها الغير المادي والمادي مكونا أساسيا للثقافة الوطنية المغربية، ويأتي المكون الثقافي من النموذج التنموي لجهة العيون الساقية ليجسد اللحمة الوطنية التي تجمع المغاربة جمعاء في العناية والاهتمام بهويتهم الوطنية الضاربة في أعماق التاريخ.
إن انخراط وزارة الثقافة والشباب والرياضة من خلال مديريتها بالجهة في دعم التظاهرات الثقافية العلمية والفكرية والتراثية مؤسس على مدى التزام المنظمين وأهداف ومرامي المكون الثقافي الذي يروم إلى إعطاء الثقافة الحسانية أهمية تليق وحاملي هذه الثقافة ، ، كما انه ينسجم واستراتيجية وزارة الثقافة والشباب والرياضة الرامية إلى الاهتمام بالثقافة بكل انواعها ، كما ان هذا المشروع الثقافي يتماشى وأهداف اتفاقية الإطار لعقد البرنامج التنموي لجهة العيون الساقية الحمراء الخاص بالمكون الثقافي للاتفاقية التي وقعت بين أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله سنة 2015 بين مجلس جهة العيون الساقية الحمراء ووزارة الثقافة الرامية إلى النهوض بالثقافة الحسانية باعتبارها رافدا من روافد الثقافة المغربية.
ويأتي تنظيم التظاهرات الثقافية والفكرية والعلمية والفنية في غمرة احتفال الشعب المغربي قاطبة بالذكرى الخامسة والاربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، ذكرى استرجاع الأقاليم الجنوبية إلى حضن الوطن ، ويتزامن كذلك واحتفال المغاربة بذكرى عيد الاستقلال المجيد.
وتنظم هذه الأنشطة الثقافية المتنوعة بدعم من وزارة الثقافة والشباب والرياضة في شخص مديرية قطاع الثقافة بجهة العيون الساقية الحمراء ومجلس جهة العيون الساقية الحمراء في ظروف استثنائية املتها جائحة وباء كورونا المستجد كوفيد 19، والتي فرضت على الجهة الداعمة والمنظمين الالتزام بالإجراءات الصحية الاحترازية والامنية ، وتوظيف التقنيات التواصلية الحديثة كحل وحيد لإنجاز وتنفيذ الانشطة الثقافية والفنية.
وتسهر وزارة الثقافة والشباب والرياضة في شخص مديريتها في قطاع الثقافة بجهة العيون الساقية الحمراء، على تنزيل برامج هذه الاتفاقية بكل مسؤولية وجدية للوصول إلى الأهداف النبيلة المتوخاة من هذه الاتفاقية، وهي حماية وتوثيق وجمع وتثمين التراث الثقافي الحساني الشفهي وتأهيل الفرق الموسيقية الحسانية ، وذلك بإعداد برامج ومشاريع ثقافية وفنية تراعي الخصوصيات المجالية والترابية ، وفق مقاربة تشاركية مع فعاليات المجتمع المدني ، وإشراك المنظومة المحلية في المشاريع الثقافية للمساهمة في اغناء المشهد الثقافي ،يتماشى واهداف الاتفاقية ، وينسجم واستراتيجية وزارة الثقافة التي تعتمد في على دستور المملكة والخطب الملكية كمرجع اساسي في تنزيل المكون الثقافي من النموذج التنموي من أجل صيانة وحماية الثقافة والتراث الحساني في كل ابعاده ومراميه باعتباره يشكل رافدا من روافد الثقافة المغربية المتنوعة والغنية الضاربة في عمق التاريخ .
وتفعيلا لكل ما سبق، عملت المديرية الجهوية لقطاع الثقافة بالعيون خلال هذا الموسم على إعداد برنامج ثقافي وفني متنوع اشتمل على الندوات الفكرية والعلمية، خيمة الشعر، الأمسيات الموسيقية العروض المسرحية ، معارض الفنون التشكيلية، والجداريات، والورشات الفنية. وقد تجاوزت المشاريع الثقافية التي سيتم انجازها خلال شهري نونبر ودجنبر من سنة 2020 ما يفوق 95 مشروعا ثقافيا بشراكة مع النسيج الجمعوي العامل والفاعل في الحقل الثقافي ويتم تنفيذ هذه البرامج عبر تطبيق التقنيات الحديثة التي فرضتها جائحة وباء كورونا ونقلها عبر البوابة الإلكترونية للمديرية الجهوية لقطاع الثقافة بالعيون ، وقد خلفت هذه العملية ارتياحا كبيرا لذى الفاعلين والمهتمين بالشأن الثقافي جهويا ووطنيا.
وتندرج الندوات الفكرية والعلمية المنظمة في اطار الملتقيات والموائد المستديرة التي يتضمنهاالبرنامج الثقافي للمكون خلال هذا الموسم ، هذه الندوات والمحاضرات ساهم ويساهم فيها ابناء المنطقة من خلال مداخلاتهم القيمة والتي لامست مختلف المواضيع والثيمات الصحراوية ،مما جعلها تحقق نسبة عالية من المشاهدة والمتابعة ، وقد برهن الباحثون والمفكرون ابناء الجهة المعطاء عن علو كعبهم في مجال المقاربات الفكرية والعلمية لمختلف المواضع ذات الصلة بالثقافة والتراث الحساني .كما سجلت العروض المسرحية الحسانية متابعة مهمة من طرف المتتبعين لبوابة المديرية ، كما عرفت الامسيات الموسيقية مواكبة من طرف المهتمين مع تنظيم امسيات بالبدو تجسيدا للحياة الصحراوية بمشاركة أزيد من 18 فرقة موسيقية حسانية ، دون اغفال المعارض الفنية التشكيلية والجداريات مواكبة ومتابعة من طرف المهتمين والفاعلين وكذا ساكنة الجهة وضيوفها .وتنزيلا لبرامج المكون الثقافي من النموذج التنموي للجهة تحاول المديرية الجهوية لقطاع الثقافة بالعيون وشركاؤها ترسيخ وتثبيت بعض التظاهرات الثقافية الجديدة ضمن سجل المهرجان الوطنية وتثمين بعض المهرجان التي تنظمها فعاليات جمعوية وهيئات منتخبة ومنها على سبيل المثال لا الحصر ، مهرجان العيون للمسرح الحساني ،مهرجان فنون الشارع ، المهرجان الدولي تيفسكي ، مهرجان القصيدة البدوية الحسانية ، مهرجان الكوميديا الحسانية و مهرجان المحصر للثقافة والتراث الحساني بالسمارة ، ملتقى لفريك بطرفاية ، وبذلك يكون المكون الثقافي قد حقق اهدافه ومبتغاه وفق الاستراتيجية التي رسمت له خدمة للثقافة والتراث الحساني والاهتمام بالعنصر البشري شيبا وشبابا حاملي الثقافة الحسانية في مختلف المجالات الابداعية والفنية والتراثية.
ان انجاح تنزيل المكون الثقافي رهين بمدى انخراط الفاعل المدني وتفاعله إيجابيا مع الاهداف المتوخاة من وراء اعادة الاعتبار للثقافة والتراث الحساني، وجعلها رافعة للتنمية البشرية المندمجة.
إننا نسجل بكل افتخار واعتزاز الانخراط الفعال والمسؤول لمختلف الفعاليات الجمعوية التي تقدمت بمشاريع ثقافية ، وتسهر على تنفيذها وفق الاتفاقية المبرمة بين هذه الجمعيات الثقافية والمديرية الجهوية لقطاع الثقافة بالعيون ، والعمل على توثيق وجمع الاعمال الفكرية والعلمية والفنية، من أجل إغناء الرصيد الوثائقي والمعرفي للخزانات والمكتبات ونقط القراءة بالجهة بما سيطبع من كتب ووثائق تهم الثقافة والتراث الحساني وجعلها في متناول الباحثين الشباب، وكل الراغبين في معرفة الثقافة والتراث الحساني محليا وجهويا ووطنيا ودوليا.
ولعل الندوات الفكرية التي ينظمها مركز نماء خلال الدورة الخامسة من عمر الملتقى الفكري الحساني بالصحراء المغربية، تدخل في هذا المجال وستكون قيمة مضافة للثقافة الوطنية بشكل عام والثقافة الحسانية بشكل خاص.
*لالمدير الجهوي لقطاع الثقافة بالعيون


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.