بوريطة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: استحقاقات 8 شتنبر تجسد تشبت ساكنة الصحراء المغربية بالوحدة الترابية للمملكة    ما خلفيات زيارة وزير خارجية موريتانيا إلى المغرب؟    رسميا.. الولاية تحدد موعد انتخاب رئيس (ة) مجلس عمالة طنجة-أصيلة الجديد (ة)    ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك في طنجة في شهر غشت    اهتمام إنجليزي بخدمات نجم المنتخب المغربي    الحيمر: "للمرة الثانية نخوض مباراة في 48 ساعة.. أ. خريبكة عذبنا بالكرات الطويلة لكننا حققنا فوزا مستحقا"    قبل كأس العرب.. الحسين عموتة يكشف عن طاقمه الجديد    توني كروس يدخل قائمة ريال مدريد لأول مرة هذا الموسم    طنجة..تكوين عصابة إجرامية يقود شخصين للاعتقال أحدهما أجنبي    المغرب يتجه إلى رفع الإجراءات الاحترازية وفرض جواز التلقيح للولوج إلى الأماكن العمومية وإعادة فتح الفضاءات المغلقة    الجزائر ترفع وتيرة التوتر مع المغرب من منبر الأمم المتحدة.. وتدعو إلى تنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء    وهبي: أرفض الإستوزار في حكومة أخنوش وأولوياتي تطوير حزب "التراكتور" بالمغرب    المفوضية الأوروبية تفند مزاعم زائفة ضد الطماطم القادمة من الصحراء المغربية    نادي الجيش الملكي يتقدم رسالة احتجاجية للجنة التحكيم    الديوان الملكي الأردني: الملك عبد الله والملكة رانيا يخضعان للحجر المنزلي بعد إصابة ولي العهد بكورونا    وزير الإعلام الأردني يرفض الحديث في مؤتمر دولي بغير اللغة العربية (فيديو)    بوريطة: انتخابات 8 شتنبر تجسد تشبت ساكنة الصحراء المغربية بالوحدة الترابية للمملكة    دبلوماسيون أمريكيون: القوات المسلحة الملكية المغربية رائد إقليمي    أمزازي يحتفي بسارة الضعيف وصيفة بطل تحدي القراءة العربي    توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد الثلاثاء    ارتفاع في إنتاج قطاع الصناعة التحويلية في الفصل الثاني من 2021    أنيلكا: "مبابي رقم واحد في باريس سان جيرمان ويجب على ميسي أن يخدمه ويحترمه"    الحسيمة.. تسجيل حالة وفاة و3 اصابات جديدة بكورونا خلال 24 ساعة    وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان تصدر دليلا للتصدي لآفة المخدرات والمؤثرات العقلية    معهد العلوم والأدلة الجنائية للأمن الوطني يحافظ على شهادة الجودة    هذه خريطة إصابات كورونا المسجلة بالمغرب خلال 24 ساعة الماضية    الإعلان عن انطلاق الدورة ال19 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    71% من الإصابات الجديدة في جهتين فقط…جغرافيا الفيروس    الانتخابات الألمانية: فوز الحزب الاشتراكي الديمقراطي على حزب ميركل بفارق ضئيل    توقعات باستبعاد جريزمان من التشكيل الأساسي أمام ميلان    توقيف رئيس جماعة نظَّم مهرجانا للاحتفال بفوزه.. وغرامة مالية تخرجه من الاعتقال    مدرب البرازيل للفوت صال يشيد بمدرب الأسود    مقاطعات مراكش تستكمل انتخاب مكاتبها بالتصويت على رئيسين من "الأحرار"    أزيد من 8 ملايين إصابة مؤكدة ب"كورونا" في القارة الإفريقية    وزير المعادن السوداني يزور مقر المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين بالرباط    تصعيد جديد لأساتذة التعاقد ..مقاطعة التكوينات ومجالس المؤسسة    شاهدة على ذبح أربعيني لخطيبته في مصحة بالدار البيضاء.. ضربها بالتلفون وصفاها قدامنا    الأردن تعلن فتح حدودها مع سوريا لتنشيط الحركة الاقتصادية والسياحية    رئيس "فايزر": الحياة الطبيعية ستعود خلال عام بجرعات دورية من اللقاح    طائرات بدون طيّار    السياحة في المغرب تتطلع إلى النمو الشامل بعد عامين من أزمة كورونا    السينما المغربية تنتج أعمالا متفردة تضمن لها حضورا متميزا في المهرجانات الدولية    رفضت الزواج منه.. شخص يقتل ممرضة بمستشفى بكازا وشهادة صادمة لجارة الضحية -فيديو    مجموعة بريد المغرب تصدر طابعا بريديا بمناسبة معرض " ديلا كروا، ذكريات رحلة الى المغرب"    بداية انحسار بركان "كومبري فييجا" بجزر الكاناري    بلومبيرغ: ب 22 مليار دولار.. بريطانيا تُخطط لإنجاز أطول "كابل" بحري في العالم لنقل الطاقة الكهربائية من المغرب    حزب الاستقلال يرشح زيدوح في انتخابات مجلس المسستشارين    المغرب يحصل على صواريخ JSOW الأمريكية المدمرة    هذه حقيقة وفاة الفنان الكوميدي عبد الرؤوف    ميادة الحناوي ترد على خبر إصابتها بالزهايمر    ترشيح الممثلة المصرية منة شلبي لجائزة «الإيمي» العالمية    الداخلة.. عودة تدريجية لأنشطة المطار    «أمينوكس» و«بيغ» يطرحان كليب «العائلة»    التعرف على الله تعالى من خلال أعظم آية في كتاب الله: (آية الكرسي)    تشبها بالرسول دفن شيخ الزاوية "الديلالية" بمنزله رغم المنع    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    مستفز جدا..قراءة آيات من "سورة المنافقون" لإغاضة الخصوم السياسيين بطريقة أشعلت الفايسبوك (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحركات النسائية بين هاجس تحصين المكتسبات وتحدي الرفع من سقف المطالب
نشر في بيان اليوم يوم 25 - 05 - 2011

هبت نسائم «الربيع العربي» على الحركات النسائية في البلدان العربية ,التي رأت في هذا الحراك فرصة تاريخية للرفع من سقف مطالبها في اتجاه المساواة والمناصفة في ظل هاجس تحصين المكتسبات المحققة مخافة الإجهاز عليها من قبل بعض الأصوات المحافظة، التي أتاحت لها التحولات الديمقرطية بالمنطقة هامشا من التحرك قد يمس بحقوق المرأة.
ففي سياق الحراك الذي تعرفه المنطقة العربية، تأتي الحركات النسائية لتؤكد تشبثها بحقوقها من أجل تحقيق المساواة الفعلية بين النساء والرجال، على اعتبار أن تثبيت مبادىء الحرية والكرامة والمساواة بين الجنسين هو الضمان الفعلي للديمقراطية وحقوق النساء.
وتعتبر الفعاليات النسائية أن الإصلاحات الدستورية التي أقدمت عليها بعض الدول العربية وخصوصا تلك التي تمر بمراحل انتقالية، تمنح نساء المنطقة في هذه الظرفية بالذات فرصة من أجل تكريس مكاسبهن في الحقوق المدنية والاقتصادية والسياسية وتكريس مبدأ المساواة في النصوص الدستورية وتأسيس ديناميات وحركيات تعزز المشاركة السياسية الفعلية والكاملة للنساء لضمان مشروع ديمقراطي منسجم وعادل ودائم.
وقد شكلت التحولات الديمقراطية وأجندة المساواة والمناصفة في الدول العربية محور ندوة إقليمية نظمتها نهاية الأسبوع الماضي الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب بشراكة مع تحالف المساواة دون تحفظ، ومشاركة ممثلي منظمات غير حكومية تعمل في مجال حقوق الإنسان وحقوق النساء في الدول العربية ومنظمات وشبكات دولية وممثلين عن الحكومة المغربية.
وتمحورت أشغال هذه الندوة حول التفكير في الممارسات الوطنية والجهود الحكومية بخصوص تفعيل الاتفاقيات الدولية المتعلقة بإرساء مبدأ المساواة وحظر التمييز وتبادل الخبرات والتجارب بين فاعلين وفعاليات من مختلف المشارب حول القضية الحيوية المتعلقة بالمشاركة السياسية للنساء العربيات في التحولات الديمقراطية.
وفي هذا الإطار، قالت أمينة المريني مؤسسة ورئيسة سابقة للجمعية الديمقراطية لنساء المغرب في مداخلة لها خلال هذا اللقاء أنه «عندما نتحدث عن الربيع العربي فانه يتم الحديث عن جيل جديد من الشابات يعتبرن أن المشاركة السياسية للنساء لا تعني فقط احتلال الفضاء العام ولكن أيضا اقتسام السلطة».
ولاحظت أن بعض الأحزاب السياسية بما فيها المحافظة تطالب بالمساواة في المشاركة السياسية لكن تتغاضى عن الحقوق المدنية متسائلة «أية قرارات يمكن لنساء محافظات في البرلمان أن يتخذن لصالح حقوق المرأة خاصة المدنية».
من جانبها، اعتبرت عائشة أيت محند، رئيسة مكتب الجمعية بالدار البيضاء، أنه يتعين استغلال هذا الظرف الذي يعمم فيه التأكيد على حقوق الإنسان والحق في الكرامة للمطالبة بتمكين المرأة من المناصفة في تدبير الشأن العام وصنع القرار وفي التنمية وغيرها من المجالات، لتمتيعها بالمواطنة الكاملة.
وأبرزت في هذا السياق أن الجمعية وجهت مذكرة للجنة الاستشارية لمراجعة الدستور والتي تؤكد أن «الطموح إلى المساواة في الحقوق والتمتع بالكرامة الإنسانية هو طموح مشترك بين النساء والرجال وبالتالي لا يمكن تحت أي ظرف أو لأي سبب من الأسباب أن يعترف به لنصف المجتمع وينكر على النصف الأخر».
وتطالب هذه المذكرة على الخصوص بإقرار سمو المواثيق الدولية في مجال حقوق الإنسان على القوانين الوطنية يما يضمن الحقوق الإنسانية والحريات الأساسية بدون تمييز، وجعل المساواة من أهم مرتكزات الدستور بإدراجها كقيمة كونية، وإقرار المناصفة في كل ما يتعلق بمواقع القرار.
من جهتها، قالت آمال عبد الهادي، من مصر، وهي منسقة التحالف الإقليمي «المساواة من دون تحفظ» في تصريح مماثل أن «المناصفة تحققت خلال الثورة المصرية بمشاركة الشابات إلى جانب الشباب في الاحتجاجات وفي التعبئة عبر شبكة الانترنت، غير أنها لاحظت أنه بعد الثورة وخلال مباشرة التعديلات الدستورية تم تغييب النساء
وأكدت أنه لا يمكن تصور ديمقراطية بدون المساواة في الحقوق خاصة المدنية التي لا يكفي تضمينها في النصوص الدستورية بل يتعين تفعيلها في الواقع، مضيفة أن دسترة المناصفة في المجال السياسي لا تؤتي أكلها إلا بربطها بأنماط الاقتراع.
أما عزة سليمان، مديرة مركز قضايا المرأة بمصر فترى أن النساء المصريات دفعن ثمنا غاليا من أجل التغيير إذ تعرضن للاعتقال والتحرشات لكن بعد الثورة هناك محاولة لإقصاء النساء من الشارع مع ارتفاع صوت التيار الإسلامي، وبروز الفتنة الطائفية، إلى جانب تغييب المرأة من المشاركة في لجنة التعديلات الدستورية، وفي التكتلات الشبابية.
وأعربت عن أسفها لعدم وجود قرار لحد الآن بخصوص تضمين عدم التمييز ضد النساء في الدستور، مضيفة «نقوم الآن بحملة توعية للنساء على أساس أن تمنح المرأة صوتها مقابل خدمة قضاياها، لدفع الرجال المنتخبين إلى إدراج قضايا المرأة في أجندة أحزابهم.
وتابعت «هناك انقسام في مصر على الكوطا نحن في وضع ملتبس كل مرة هناك فقاعات الاختبار في المجتمع، لكن القوى الوطنية لازالت تدفع في اتجاه أن يتم انتخاب عناصر ممثلة للأحزاب ولجمعيات المجتمع المدني في لجنة صياغة الدستور».
واعتبرت أن «التغيير المراهن على الإرادة السياسية لا يمكن التراجع عنه لكن التغيير الذي جاء بضغط الشارع سيدوم وسيحول مصر إلى ربيع ديمقراطية النساء».
من جانبها، نبهت حفيظة شقير، أستاذة ومحاضرة في كلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة تونس إلى مسألة الخصوصيات الثقافية التي يتم استغلالها لتقييد الحريات، معتبرة أن حقوق النساء غير قابلة للتجزيء وجزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان.
وقالت في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الاستقلال جاء بمجلة الأحوال الشخصية التي حققت مكاسب هامة للمرأة التونسية ساعدت على تغيير العقليات ونظرة المجتمع اتجاه النساء وبالتالي اكتساح الفضاء العام، مشيرة إلى أن الحركة النسائية تطالب الآن بعد الثورة بالحفاظ على المكاسب وتعديل مجلة الأحوال الاجتماعية على غرار المغرب والجزائر لتحقيق المساواة في كل المجالات.
وأبرزت أن معظم النساء اللاتي شاركن في المظاهرات كن ينتمين إلى المنظمات غير الحكومية وأن المناصفة هي انتصار للمجتمع المدني هدفه تحقيق الديمقراطية والتمثيل المتساوي في كل الهياكل السياسية مما يفرض دسترة عدم التمييز بين الجنسين.
من جانبها، أبرزت سوسن زكزك، عضوة بالمكتب التنفيذي للرابطة الديمقراطية للنساء السوريات في مداخلة لها خلال الندوة دور المرأة السورية في الحراك الديمقراطي الذي تشهده سورية من خلال تنظيم مظاهرات نسائية مستقلة والاعتصامات وتشييع الشهداء.
ولم يفتها التذكير بتظاهرة «جمعة حرائر سوريا»؛ التي نظمها الثوار السوريون تضامنًا مع نساء تعرضن للاعتقال والإهانة على أيدي قوات الأمن.
وأشارت إلى أن النساء يركزن في بياناتهن على قضايا تهم وقف العنف والاعتقالات والانفراج الديمقراطي إلى جانب المطالبة بإقرار قانون حديث للجمعيات غير الحكومية يسمح لها بالعمل دون تدخل الجهات الوصية.
وأضافت أن قضايا المرأة كانت أيضا حاضرة بقوة في الاحتجاجات من قبيل إلغاء الميز القائم على الجنس وإقرار المساواة من اجل بناء مجتمع ديمقراطي حديث
تظل تطلعات الحركات النسائية في هذا المنعطف التاريخي الذي يشهده العالم العربي مشتركة في سياقات متباينة مما يستدعي التكتل والعمل بشكل جماعي باستعمال أفضل الآليات للتأثير على صناع القرار لاسيما في ما يتعلق بعدم التمييز بين المرأة والرجل وتعزيز الحقوق المدنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.