مساءلة الشفافية والنزاهة والمصداقية في علاقة بالاستحقاقات…    أفغانستان تحت حكم طالبان: مدير أحد أكبر بنوك البلد يقول إن القطاع المصرفي يوشك على الانهيار    خلال القمة الأوروبية الثالثة لأنشطة الأعمال والكايت سورف : 250 من رجال أعمال الأوربيين يستكشفون بالداخلة شراكات جديدة    هل يسجل ليونيل ميسي أول أهدافه مع باريس سان جيرمان في مرمى مانشستر سيتي؟    وفاة "سجين" بتطوان داخل مستشفى سانية الرمل    إحباط محاولة لتهريب شحنة من الحشيش بواد لو    المغرب يَصل إلى 18 مليون ملقح بجرعتين ضد "كوفيد19".. وهذا التاريخ المتوقع للوصول إلى المناعة الجماعية    دورات تكوينية لفائدة أساتذة مختلف الشعب بتطوان    غزل لليمين المتطرف: فرنسا تضغط بالفيزا على المغرب والجزائر وتونس    جداريات فنية تغير وجه المدن المغربية    بوريطة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.. استحقاقات 8 شتنبر تجسد تشبت ساكنة الصحراء المغربية بالوحدة الترابية للمملكة    بالصور.. مختبر سملالي لتحاليل كوفيد-19 بالجديدة يفتتح أبوابه    أساتذة التعاقد‮ ‬يعلنون شروعهم في ‬مسلسل احتجاجي‮ ‬في‮ ‬انتظار وعود التحالف الثلاثي‮ ‬    الوشاح الأحمر (الجزء الثاني)...    إيديولوجيا الفساد    طالبان تحظر حلاقة اللحى وتشذيبها    ضبط 7 أطنان من مخدر الشيرا في ضيعة بأكادير    فنانون مغاربة وأجانب يحولون ضمن فعاليات الدورة السادسة من مهرجان ‹جدار› شوارع الرباط إلى رسومات فنية ضخمة    غزة.. مسيرة تضامنا مع الأسرى في سجون الاحتلال    تزنيت : مصلون مستاؤون بعد إغلاق أبواب مسجد السنة في وجوههم مباشرة بعد إقامة صلاة العشاء. (+صور و فيديو).    رئيس شركة فايزر: جائحة «كورونا» تنتهي العام المقبل    تونس.. ارتفاع عدد الاستقالات من حركة النهضة إلى 131    اتحاد علماء المسلمين يستنكر بشدة قتل وتهجير آلاف المسلمين في ولاية آسام الهندية    بوريطة: المغرب سيواصل جهوده لصالح حل سلمي في ليبيا ودعمه للقضية الفلسطينية    بوريطة: رهان التلقيح ضد "كوفيد" فرصة لإعطاء زخم جديد للعمل متعدد الأطراف    آفة تهدد الحبوب المخزّنة.. نصائح للتخلص من السوس في المطبخ    حكومة أخنوش تبث في قرار رفع الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا.    بوريطة: استحقاقات 8 شتنبر تجسد تشبت ساكنة الصحراء المغربية بالوحدة الترابية للمملكة    هل تعود السياحة المغربية إلى الانتعاش مجددا؟    وقفات مع كلمة بنعلي وفوز حزب أخنوش الليبرالي بالانتخابات    تمويل أوروبي ب25 مليون يورو للقرض العقاري والسياحي لدعم التحول الأخضر بالمغرب    الخزينة العامة للمملكة .. الجماعات الترابية حققت فائضا بقيمة 1.93 مليار درهم    القبض على عصابة متخصصة في سرقة الشقق السكنية بمدينة طنجة    حزب الاتحاد الاشتراكي يزكي "بنجلون" و"الإبراهيمي" للمنافسة على عضوية مجلس المستشارين عن جهة الشمال    قبل أسبوع من مباريات المنتخب المغربي في "تصفيات المونديال".. النصيري يعاني من إصابة في أوتار الركبة وقد يغيب لمدة شهر على الأقل    قبل كأس العرب.. الحسين عموتة يكشف عن طاقمه الجديد    وزير الإعلام الأردني يرفض الحديث في مؤتمر دولي بغير اللغة العربية (فيديو)    نادي الجيش الملكي يتقدم رسالة احتجاجية للجنة التحكيم    وهبي: أرفض الإستوزار في حكومة أخنوش وأولوياتي تطوير حزب "التراكتور" بالمغرب    أنيلكا: "مبابي رقم واحد في باريس سان جيرمان ويجب على ميسي أن يخدمه ويحترمه"    ارتفاع في إنتاج قطاع الصناعة التحويلية في الفصل الثاني من 2021    معهد العلوم والأدلة الجنائية للأمن الوطني يحافظ على شهادة الجودة    هذه خريطة إصابات كورونا المسجلة بالمغرب خلال 24 ساعة الماضية    الإعلان عن انطلاق الدورة ال19 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    أبرزها مواجهة الرجاء أمام اتحاد طنجة والدفاع الجديدي أمام الجيش الملكي.. مباريات "قوية" في الجولة الرابعة من البطولة الاحترافية    الانتخابات الألمانية: فوز الحزب الاشتراكي الديمقراطي على حزب ميركل بفارق ضئيل    مدرب البرازيل للفوت صال يشيد بمدرب الأسود    وزير المعادن السوداني يزور مقر المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين بالرباط    السينما المغربية تنتج أعمالا متفردة تضمن لها حضورا متميزا في المهرجانات الدولية    بلومبيرغ: ب 22 مليار دولار.. بريطانيا تُخطط لإنجاز أطول "كابل" بحري في العالم لنقل الطاقة الكهربائية من المغرب    بورصة الدار البيضاء تستهل تداولاتها على وقع الارتفاع    مجموعة بريد المغرب تصدر طابعا بريديا بمناسبة معرض " ديلا كروا، ذكريات رحلة الى المغرب"    المغرب يحصل على صواريخ JSOW الأمريكية المدمرة    «أمينوكس» و«بيغ» يطرحان كليب «العائلة»    التعرف على الله تعالى من خلال أعظم آية في كتاب الله: (آية الكرسي)    تشبها بالرسول دفن شيخ الزاوية "الديلالية" بمنزله رغم المنع    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بلاغ الحكومة يصدم المغاربة ويشعل الجدال داخل قطاع الحفلات والأعراس
نشر في بيان اليوم يوم 03 - 08 - 2021

مباشرة بعد القرار الحكومي أول أمس الاثنين، حول منع الأعراس والحفلات ابتداء، انطلق المواطنون في رحلة البحث عن جواب شاف لتساؤلاتهم دون جدوى.
وخلف القرار صدمة قوية لدى ملايين المغاربة خاصة المقبلين على الزواج خلال فصل الصيف، حيث العائلات مجتمعة بفضل العطل وتوافد أفراد الجالية المغربية بالمهجر.
و حسب بلاغ الاثنين، فسيكون على المغاربة تقبل الأمر الواقع، وإلغاء حفلاتهم و أعراسهم، فيما شرع مواطنون في مطالبة الحكومة بالتعويض، مع الخسائر الفادحة المنتظرة، بسبب حجز قاعات و فنادق و أداء تسبيقات لمموني الحفلات والفرق الموسيقية.
وأوضح بلاغ الحكومة، أنه أخذا بعين الاعتبار الارتفاع اللافت في عدد الحالات المصابة بهذا الوباء وعدد الوفيات المسجلة في الفترة الأخيرة، فإن هذه الإجراءات تشمل حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة الرابعة والنصف صباحا.
ويستثنى من هذا الحظر الأشخاص العاملون بالقطاعات والأنشطة الحيوية والأساسية والأشخاص ذوي الحالات الطبية المستعجلة.
كما تهم تقييد التنقل بين العمالات والأقاليم بضرورة الإدلاء بجواز التلقيح، أو برخصة إدارية للتنقل مسلمة من السلطات الترابية المختصة، ومنع إقامة جميع الحفلات والأعراس، ومنع إقامة مراسيم التأبين، مع عدم تجاوز 10 أشخاص كحد أقص ى في مراسيم الدفن.
ويبدو أن قطاع تموين وتنظيم الحفلات والتظاهرات بالمغرب الأكثر تضررا من القرار الأخير، بعد ركود كبير، وذلك مباشرة بعد قرار منع تنظيم أي تظاهرات، من أي نوع كانت، لمنع تفشي فيروس كورونا "كوفيد-19″، حيث توقف هذا القطاع عن الاشتغال، ما نتج عنه خسائر كبيرة من حيث رقم المعاملات والعائدات.
قطاع تأثر بشكل على غرار قطاعات اقتصادية أخرى، بشدة، نتيجة انتشار هذا الفيروس، وعقب تطبيق قرار السلطات المختصة منع التجمعات والحفلات، بحاجة إلى اتخاذ تدابير عاجلة من أجل إنعاشه واستئناف نشاطه.
و يساهم هذا القطاع بشكل كبير في حصول بعض الأسر التي تشتغل فيه من الحصول على مدخول يومي أو شهري للعيش.
وحسب ماقامت به جريدة البيان من تحريات في الموضوع مع بعض العاملين بهذا القطاع، فإن كل المهنيين يجيبون على أسئلة بيان اليوم بسؤال واحد حارق: " من أين سنأتي بمال لكي نغطي مصاريف عائلتنا ؟ ومن أين سنأتي بالمال لنسدد ديوننا ؟
ويساهم قطاع تموين وتنظيم الحفلات والتظاهرات، بشكل كبير، في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة، إذ يشغل فئة عريضة من الشباب المغربي، والآلاف من الأجراء بشكل مباشر وغير مباشر، ويسهم بفعالية في الدفع بعجلة الاقتصاد الوطني.
من ضمن المهن التي يشغلها بشكل رئيسي نجد مزينات الهروس" النكافات والكوافورات". أخذت بيان اليوم عينة منهن فكان الجواب على تساؤلات الجريدة موحدا "هناك ضرر كبير يلحقنا. تنفسنا الصعداء. لكن ما كدنا نفعل ذلك حتى صدمنا بلاغ الحكومة الأخير. أخدنا تسبيق (عربون) من عدد من المواطنين المقبلين على حفلات الزواج. انتكاستنا كبيرة. كنا نتمنى لو تم العمل بقرار م تخفيض النسبة إلى 50% لكي يستفيد الجميع الزبناء يحتفلن بأعراسهم والمتضررين "يتمعشن" من أجورهم. لكن ها نحن نعود للبطالة ولانعكاساتها الخطيرة من جديد"
ويتخوف ممونو الحفلات بمدينة الدار البيضاء من تفاقم الأوضاع، متسائلين عن دور الدولة في انقاذ هذا القطاع وحمايته من الموت، خاصة أن هناك أسرا كثيرة تعمل وتعيش في هذا القطاع وهاهي اليوم مقبلة على التشرد والبطالة.
لذا فان الأمر يتطلب التواصل مع أرباب هذا القطاع في إطار مقاربة تشاركية لإيجاد الحلول الموضوعية وإعادة التوازن لهذا القطاع، وإنقاذه من هذه الأزمة التي نخرت هياكله.
من جانبهم، نبه مهنيو قطاع تموين الحفلات والتظاهرات إلى "الوضعية الصعبة" التي يتخبطها فيها القطاع نتيجة التوقف عن العمل لأكثر 15 شهرا بسبب تداعيات فيروس كوفيد 19.
وكان المكتب التنفيذي للفيدرالية المغربية لمموني الحفلات بالمغرب، قد عقد اجتماعا خصص لتدارس الوضعية التي يعيشها القطاع ومناقشة مستقبله في الشهور المقبلة.
وقال سعد الجوهري، عضو المكتب التنفيذي الفيدرالية المغربية لمموني الحفلات، في تصريح صحفي إن "قطاع تنظيم الأعراس والتظاهرات لم يتضرر لوحده بل حتى باقي القطاعات المرتبطة به (مهنيي الدواجن، اللحوم، والمنتجات الغذائية..)"، مضيفا أن "الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر خصوصا أن العاملين في قطاع تموين الحفلات لم يستفيدوا من أجورهم منذ 5 أشهر".
من جهته، نبه محمد عبد الفضل، منسق اللجنة المشتركة لمهن المطعمة إلى "غياب الرؤية والوضوح" في تعاطي الحكومة مع قطاع تموين الحفلات والتظاهرات، مردفا: "ما يزيد عن السنة والنصف والحكومة تتعامل بغموض وضبابية وهنا نساءل الحكومة كيف سيكون مستقبل هذا القطاع".
وتابع المتحدث أن "واقع القطاع حاليا صعب جدا خصوصا وأن القطاع يتشكل غالبيته من مقاولات صغيرة وصغيرة جدا والتي لا يمكنها تحمل شهرين من التوقف عن العمل فما بالك ب15شهرا"، مضيفا "في مقابل هذه الوضعية الصعبة تم الإبقاء على الرسم المهني ورسم الخدمات الجماعية رغم التوقف عن العمل".
وأكد المتحدث، "نحن مع الإجراءات الوقائية ولكن ما نطالبه به هو توضيح الرؤية وتمكيننا من تاريخ استئناف النشاط وفق البروتكول الصحي الذي ستقره السلطات الصحية".
وكان الاتحاد الوطني لمموني الحفلات قد عبر عن خيبة أمله بسبب استثناء الحكومة لقطاعهم من قرار تخفيف القيود التي فرضتها جائحة كورونا على نشاطهم، حيث كان الاتحاد يعقد آماله على إعادة الحياة للقطاع عن طريق رفع المنع عن الحفلات والأعراس والتظاهرات.
وتابع البلاغ: "لم تتفاعل الحكومة مع همومنا وأزماتنا وما تحملناه من خسائر مادية جسيمة كممونين، ما يزال أثرها بليغا على حياتنا المهنية والاجتماعية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.