واشنطن تخفض حصص المياه لبعض الولايات وللمكسيك بسبب الجفاف    مصالح الجمارك بطنجة تحبط محاولة تهريب أجهزة إلكترونية بقيمة 3 ملايين درهم    المغرب : أبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم الأربعاء 17 غشت 2022    ليز تشيني: جمهورية معارضة لترامب تقاتل من أجل مقعدها في الكونغرس    تسجيل مسرب يفضح دور "جنرلات العسكر" في إغلاق معبر الكركرات ويسقط ورقة التوت الأخيرة عن النظام الجزائري    المبادلات التجارية في 2021.. ميزان الصادرات والوارادت يميل للمغرب أمام إسرائيل بأزيد من 3 أضعاف    طقس اليوم.. جو حار نسبيا بمختلف جهات المملكة    إحالة القاضي قاتل الإعلامية المصرية وشريكه للمفتي تمهيدا لإعدامهما    جدل حول دراسة تشكك في الرابط بين الاكتئاب والسيروتونين    الناظور..انا في معركة مع عمي قالي باك شف،ار..ولدو ضربني و الشرطة قلبو علي المحضر    وزارة الداخلية تجري حركة انتقالية واسعة في صفوف رجال السلطة    الرجاء يفسخ عقده مع المهاجم الكونغولي كابانغو بالتراضي    محمد بوتخريط يكتب..سيدي الرئيس، هل علينا أن نخلي ساحات وشوارع المدينة من الأطفال، لكي تمرح الكلاب !؟    العثور على رضيع حديث الولادة يستنفر رجال الدرك الملكي المحلي بجماعة وردانة    الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بتطوان يؤكد متابعة 4 أشخاص مشتبه في تورطهم في حريق غابات المضيق    حصول كل المنتخبات على تأشيرة دخول النمسا ينقد الدوري الدولي    اتحاد طنجة يتعاقد رسميا مع الطوغولي دونو والسنغالي فال    20 قتيلا و 2244 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    32 قتيلا وأكثر من 66 ألف منكوب جراء فيضانات وانزلاقات أرضية    مجلس جماعي يخصص 2 مليار سنتيم للقضاء على "الناموس" و "سراق زيت"    النزاهة الجمالية في نقد الأفلام السينمائية المغربية    ذ.إدريس كرم يوجه نداء لعلماء الجزائر    إلغاء الدوري الدولي يعجل بانتقال عموتة لفريق الوداد الرياضي    بتعليمات ملكية.. الداخلية تغير 43 % من رجال السلطة وفق معايير الكفاءة و الإستحقاق    محمد الشرقاوي يكتب: هل نؤسّس قسم "دراسات التخلف" في الجامعة المغربية؟    تونس.. اعتماد الدستور الجديد بنسبة 94,6 بالمئة    أحمد الريسوني: غضب جزائري موريتاني من تصريحات رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين    وزير موريتاني سابق : تصريحات الريسوني تخاريف شباط و أوهام علال الفاسي    زياش يحمل قميص مانشستر يونايتد    ضرائب المحروقات تنعش خزينة الدولة ..    الداخلية تجري حركة انتقالية واسعة شملت رجال سلطة باقليم الحسيمة    سفيان رحيمي يتنافس على جائزة "الكرة الذهبية"    نقابة تجدد رفضها لمشروع مرسوم النظام الأساسي للأساتذة الباحثين    مهرجان الفداء الوطني للمسرح يسدل الستار على دورة الحوري حسين    مصر.. الأمن يكشف سبب الحريق الهائل داخل كنيسة الأنبا بيشوي    عادل رمزي.. تدريب المغرب شرف عظيم و مهمتي الأولى إعادة زياش وباقي اللاعبين الى صفوف المنتخب    أسعار النفط تواصل التراجع لليوم الثاني على التوالي.    الجمعة القادم موعدا لقرعة البطولة "برو" 1 و2    مجلس المنافسة أمام الاختبار : المحروقات نموذجا    الشاب خالد يعود إلى "طريق الليسي"    انخفاض إنتاج الحبوب يعيد سؤال الأمن الغذائي إلى الواجهة        كوفيد-19 ..استمرار تحسن المؤشرات الوبائية المرتبطة بالفيروس رغم ضعف وتيرة التلقيح    نمو طفيف في تداولات بورصة الدار البيضاء    الموت يُفجع النجم سعد لمجرد -صورة    الداخلية تحذر باشوات سيدي إفني من التدخل في الشأن الديني    مغادرة أول سفينة أممية محمّلة بالحبوب من أوكرانيا باتجاه إفريقيا    علاج كيماوي وإغماءات متكررة.. جديد الوضع الصحي للفنانة خديجة البيضاوية -فيديو    كوفيد 19.. تسجيل 100 إصابة جديدة وأزيد من 6 ملايين و725 ألف شخص تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح    مصدر رفيع لRue20 : التعديل الحكومي محدود وزعماء التحالف يشتغلون في انسجام تام    هذه أول دولة توافق على لقاح خاص بالمتحور "أوميكرون"    إصابة مدير شركة "فايزر" بفيروس "كورونا"    الجامعة السينمائية تفتح باب المشاركة في مسابقة دورتها الجديدة    لأول مرة.. جورج وسوف كشف على بنتو "عيون" – تصويرة وفيديو    الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدخل على خط تصريحات الريسوني الأخيرة حول الصحراء ..    الأمثال العامية بتطوان.. (210)    قصة واقعية وقوله تعالى: "إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون"    إيقاف إمام مسجد تلا آيات قرآنية أزعجت مسؤول وزاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أسواق الأكباش ملتهبة ومواطنون يضربون "الأخماس في الأسداس" بحثا عن حلول لشراء أضحية العيد
نشر في بيان اليوم يوم 05 - 07 - 2022

تفصلنا ثلاثة أيام بالكمال والتمام، عن أول أيام عيد الأضحى الذي سيحل في العاشر من هذا الشهر. وتتسم أجواء هذا العيد هذه السنة، بتدمر كبير لأغلبية الأسر المغربية المنهوكة من غلاء المعيشية وارتفاع ثمن "كبش العيد" في مختلف أسواق المملكة .
في الأسواق ومختلف نقط البيع، مواطنون مقهورون يضربون الأخماس بالأسداس، بحثا عن كيفية وطريقة لمواجهة غلاء الأضحية، ولسان حالهم يتساءل عن الدور المغيب للدولة والحكومة في التخفيف من أزمة الاقتصادية والاجتماعية، ودور السلطات في الحد من جشع المضاربين والشناقة الذين يغزون حاليا الأسواق، ويمعنون في تعذيب المواطن. فلماذا لم تقم الحكومة، بدعم الفئات المقهورة، على الأقل، في هذه المناسبة الأكثر تطلبا وإنفاقا، ولماذا تركتها فريسة للتقلبات الاقتصادية والاجتماعية، كلها أسئلة، تلوكها الألسن.
* أسواق الأكباش ملتهبة ومواطنون يضربون "الأخماس في الأسداس" بحثا عن حلول لشراء أضحية العيد
* كسابة يبررون ارتفاع أسعار الأغنام بغلاء المواد العلفية وتملص الدولة من دعم صغار الفلاحين
يبدو أن حمى غلاء الأسعار انتقلت إلى أكباش العيد لهذه السنة، حيث لم يعد الغلاء يقتصر على المحروقات أو مواد المعيشة الأساسية، بل امتد ليشمل أضاحي العيد التي تعرف ارتفاعا غير مسبوق على بعد أقل من شهر عن حلول عيد الأضحى، هذا الارتفاع الذي وجدت أغلب الأسر نفسها عاجزة على اقتنائه لإحياء الشعيرة الدينية المرتبطة بالأضحية.
ولمعرفة أسباب التهاب أسعر الأكباش كان لجريدة "بيان اليوم" جولة بإحدى الأسواق المغربية الواقعة شمال مدينة الجديدة، حيث وقفت على تفاصيل وأسباب ارتفاع أسعار هذه الأضاحي، التي أرجع الكسابة أسباب هذا الغلاء إلى ارتفاع أثمنة العلف، وتملص الدولة من دعم صغار الفلاحين أوعدم توصل البعض منهم بالدعم المخصص لهم، أو لهزالته وعدم كفايته للفلاحين الكسابة الذين يملكون عددا مهما من رؤوس الماشية .
وزاد من حدة ارتفاع أثمان الأعلاف التي أدت هي الأخرى لارتفاع صاروخي في أثمنة الأضاحي، تبعات سنة الجفاف الذي ضرب المغرب هذه السنة ،علاوة عن آثار ازمة كورونا خلال السنتين المنصرمتين. حيث أدى انعدام التساقطات المطرية، الى عدم توفر أعشاب من شأنها أن تغني الفلاح عن الأعلاف، الشيء الذي لم يتحقق مما ساهم في تفاقم وضعية صغار الفلاحين ليجدوا أنفسهم مجبرين على شراء مزيد من مواد العلف المختلفة "كالفول والفصّة والتبن"بأثمنة تزيد عن السنة الماضية.
وفي الوقت الذي بشرت فيه السلطات المختصة المغاربة بعرض وافر من قطيع الأغنام والماعز وتأكيدها على أن الحالة الصحية للقطيع جيدة ويتم تتبعها عن قرب، وجد المواطن المغربي نفسه في ورطة حقيقية نتيجة تبعات سنة كارثية على جميع الأصعدة ، انضاف لكوارثها، كارثة الارتفاع المهول في أسعار الأكباش،
مقارنة بالسنة الماضية بفارق لا يقل عن 1000درهم.
ولتقريب الصورة أكثر كان لزاما أن تستفسر "بيان اليوم" أصحاب ضيعات تسمين الأغنام للوقوف أكثر عن الأسباب المباشرة لارتفاع الأسعار، إذ أقر المعطي قربال صاحب ضعية باقليم الجديدة وجود زيادة في ثمن الأكباش مقارنة بالسنوات الماضية، مرجعا أسباب ذلك إلى كون الكساب (بائع المواشي) اقتنى الأغنام بأثمنة غالية أيضا.
كما أن مربي الماشية عانوا أيضا من سنوات الجفاف، وارتفاع أثمنة الأعلاف، يضيف المعطي، صاحب ضيعة تسمين الأكباش وبيعها بأولاد افرج .
وصرح عدد من الكسابة لجريدة "بيان اليوم" أن الزيادة في أثمنة الأضاحي سببها أيضا ارتفاع كلفة النقل، إضافة إلى تكاليف العلف، على الرغم من الدعم الذي قدمته الحكومة لمربي الماشية بفعل تداعيات الجفاف وأزمة كرورنا التي أصابت كل المجالات خاصة المجال الاقتصادي.
وخلافا لما جاء على لسان بعض الكسابة والمواطنين ،أكدت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات أن أسعار الأغنام والماعز، وخاصة الأغنام، في الأسواق وأسواق المواشي هي في نفس مستويات الموسم الفلاحي السابق، خلال نفس هذه الفترة من عيد الأضحى.
وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أن "إجراءات حماية الرصيد الحيواني في إطار برنامج التخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية الذي أطلقه جلالة الملك، حفظه الله، في فبراير 2022 وكذا تحسين الموارد الرعوية والعلفية منذ شهر مارس، مكنت من تحسين وضعية سوق الحيوانات الحية مقارنة بالوضعية قبل شهر فبراير، حيث كانت الأسعار منخفضة بشكل خاص".
وأشار المصدر ذاته إلى أنه بالنسبة للأبقار المسمنة، ظلت أسعار اللحوم عند المستويات المتوسطة المعتادة، أي 62- 65 درهم/كلغ عند الخروج من المجازر.
والواقع أن أسعار الأضحية الحقيقية لهذه السنة تتراوح الواحدة منها من نوع "الصردي" مثلا ما بين 3500درهم إلى6000 درهم للرأس الواحد، بزيادة تتراوح ما بين 700 درهم إلى1000 درهم للرأس الواحد، والبيع بأقل من ذلك المبلغ حسب الفلاحين، قد يعود عليهم بالخسارة بالنظر ما صرفوه من مبالغ هامة من اجل تسمينها.
وفي جانب آخر، صرح بعض الكسابة باقليم الجديدة أنهم لن يسوقوا سلعهم من الأكباش بأسواق الدار البيضاء، وذلك خوفا من تكرار سيناريو السنة ماقبل الماضية حين هاجم مجموعة من البلطجية أكبر سوق لأضاحي العيد بمنطقة الحي الحسني وسلبوهم كل أكباشهم عنوة .
وأعرب أغلب المواطنين الذين ينتمون إلى أسر قليل الدخل أو يكاد ينعدم مدخولها على أنهم في ورطة حقيقية لتأمين قوت يومهم ،فما بالك بادخار مصاريف العيد، وأن أغلب هذه الأسر ما عادت تستحمل وكانت تمني النفس بإلغائه نهائيا
******
أكثر من 242 ألف وحدة لتسمين الأغنام والماعز المخصصة لعيد الأضحى
يونس أكريم (و م ع)
بعرض يناهز 8 ملايين رأس من الأغنام والماعز المخصصة لعيد الأضحى لسنة 1443، أظهر القطاع الفلاحي الوطني، ولاسيما تربية المواشي، مرة أخرى قدرته على الصمود، وعلى ضمان التوازن بين العرض والطلب، بالرغم من الظرفية الصعبة المتسمة بالإجهاد المائي.
وتشير آخر المعطيات الرسمية إلى أنه تم ترقيم 6.6 مليون رأس من الأغنام والماعز، المعدة للذبح بمناسبة عيد الأضحى، في مجموع التراب الوطني، وذلك على بعد أيام من الاحتفال بهذه الشعيرة الدينية التي تحظى بأهمية كبيرة لدى المغاربة.
ويعزى هذا الفائض في العرض، الذي يعد عاملا م طمئنا على استقرار الأسعار، إلى تدابير الدعم التي وضعتها وزارة الفلاحة لفائدة قطاع تربية الأغنام والماعز بهدف التخفيف من آثار الجفاف خلال الموسم الفلاحي 2021-2022 . وفي هذا الإطار، أفادت الوزارة الوصية بأن تنزيل برنامج التخفيف من آثار تأخر التساقطات المطرية الذي تم إطلاقه بتعليمات من جلالة الملك محمد السادس مكن من دعم مربي الماشية عبر أعلاف الماشية المدعمة، لاسيما الشعير والأعلاف المركبة، ومن حماية الماشية، خصوصا خلال الفترات الحرجة وفترات العجز، التي تعرف تدهورا في المراعي وارتفاعا في تكلفة الأعلاف. وبفضل هذه الحزمة من التدابير الاستباقية في مواجهة الظروف المناخية الصعبة، حافظ تعداد الماشية على استقراره مع تسجيل معدل 90 في المائة بالنسبة للولادة.
* الترقيم، أداة فعالة لتدبير القطيع
يعد ترقيم الأغنام والماعز المعدة لعيد الأضحى لسنة 1443، والذي أطلقه المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا)، منذ فاتح أبريل 2022، أداة مهمة من أجل تتبع القطيع. وهكذا، سجلت المصالح البيطرية للمكتب أكثر من 242 ألف وحدة لتسمين الأغنام والماعز المخصصة للعيد. وتشمل عملية مراقبة هذه الوحدات بشكل منتظم ، على الخصوص، جودة مياه شرب الأضاحي وأعلاف الماشية والحالة الصحية للقطيع، وذلك إلى حدود يوم العيد.
ويتم ترقيم الأغنام والماعز، بشكل مجاني، باستخدام حلقة لونها أصفر تحمل رقما تسلسليا وحيدا لكل حيوان، إلى جانب عبارة "عيد الأضحى"، حيث يتم تثبيتها على إحدى أذني الأضحية. وي سمح فقط للقطيع الحامل لحلقة الترقيم المخصصة "لعيد الأضحى" بدخول الأسواق وأسواق الماشية.
* الحالة الصحية للقطيع الوطني جيدة
بفضل المجهودات المتواصلة التي يقوم بها مكتب "أونسا"، فإن الحالة الصحية للقطيع الوطني جيدة على العموم، مما يضمن للمغاربة عرضا من الأغنام والماعز يستجيب للمعايير الصحية.
وفي هذا الإطار، يسهر المكتب على ضمان مراقبة صحية مستمرة للقطيع الوطني وحمايته من الأمراض الحيوانية المعدية في مجموع التراب الوطني. ويتم ذلك بتعاون وثيق مع الأطباء البياطرة ومهنيي سلسلة اللحوم الحمراء والسلطات المحلية.
كما كثف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية عمليات المراقبة التي تشمل، على الخصوص، الأعلاف والأدوية البيطرية ومياه شرب الأضاحي ومخلفات الدواجن بالضيعات. وفي هذا الصدد، قامت مصالح المكتب بأزيد من 1900 زيارة ميدانية، حيث تم أخذ 847 عينة من اللحوم و372 عينة من الأعلاف الحيوانية و40 عينة من مياه شرب الأضاحي وإخضاعها للتحاليل.
كما تم ابتداء من فاتح يونيو وإلى غاية 15 يوليوز، منع تنقل مخلفات الدواجن كإجراء احترازي من أجل تفادي استعمالها كأعلاف للماشية.
مع وفرة العرض، والمراقبة الصحية الصارمة وتجويد الخدمات اللوجستيكية، فإن كل الشروط مهيأة لكي تحتفل الأسر المغربية بعيد الأضحى في أفضل الظروف
إنجاز: عبدالله مرجان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.