بعد دعوتهم لمقاطعة دورة أكتوبر..هل نسف ليموري "حلم" بعض رؤساء المقاطعات؟    تجدد الاحتجاجات الليلية في إيران.. والنار تلتهم صور خامنئي    أكاديميون يعلنون تأسيس مرصد مغربي لدراسة العنف في الملاعب الرياضية    الأرصاد الجوية..توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس 6 أكتوبر 2022    استنافية الناظور تؤجل جلسة "أحداث مليلية"    رؤساء مقاطعات طنجة مستائين من العمدة بسبب التفويضات    في اليوم العالمي للمُدرس.. وزير التربية الوطنية يزف بشرى سارة ل"أساتذة التعاقد"    سياحة.. شركة "إيزي جيت" تعتزم الرفع من قدراتها في المغرب    اشبيلية يقيل مدربه لوبيتيغي    بسبب إخلال "أوندا" بالاتفاق.. مراقبو الملاحة الجوية يعرقلون مطارات المملكة لأسبوعين    "أوبك بلاس" تقرر خفض إنتاج النفط مليوني برميل يوميا.. وبايدن يٌعرب عن خيبة أمله    الدريوش : نداء انساني عاجل من أجل معالجة مريض نفسي يشكل خطرا على أسرته    عميد شرطة ممتاز رئيس دائرة أمنية متورط في قضية التغرير بفتاة قاصر المقرون بهتك العرض بدون عنف    الركراكي يُبعد محترف جديد من لائحة المنتخب و حمد الله يُعوضه    تعادل باريسي وفوز لليوفي بدوري الأبطال    ريال مدريد يفوز على شاختار دانييتسك الأوكراني    بنموسى يٌعلن رسميا إسقاط نظام التعاقد.. وتسوية متأخرات الترقية لسنة 2020 قبل نهاية العام    بسبب انخراطه الهستيري في الحرب الأوكرانية.. بوتين يقدم "مكافأة مجزية" لفتاه المدلل!    خلال لقاء مع دي ميستورا..الوزيرة حاجة لحبيب تجدد موقف بلجيكا من قضية الصحراء    بريطانيا..شركة طيران تعتزم الرفع من قدراتها في المغرب    الناظور : حملة إعادة المنقطعين وغير الملتحقين بمؤسسة المجموعة المدرسية عبد الرحمان الداخل    ارتفاع عدد الموقوفين في صراع الزعامة بعد أحداث السبت الدامي بين تجار المخدرات ببرشيد    طقس الخميس..ضباب مع أمطار في مناطق مختلفة من المملكة    " Light The Sky" أغنية كأس العالم 2022 الرسمية    كأس العالم لكرة القدم لمبتوري الأطراف.. برنامج مباريات دور ربع النهائي بمشاركة المغرب    البرلمان العربي يرفض تصريحات "ليز تراس" بشأن نقل سفارة بريطانيا إلى القدس    اسبانيا والبرتغال يفضلان اوكرانيا على المغرب في التنظيم المشترك لمونديال 2030    يوسف روسي    إشادة أمريكية بإصلاحات حكومة أخنوش ومستقبل الاقتصاد المغربي    فنانات فرنسيات يقصصن خصلات من الشعر تضامنا مع الإيرانيات    الساحة الفنية المغربية تفقد الفنان محمد فرغوسي.    تسجيل 24 إصابة جديدة ب(كوفيد-19) خلال ال24 ساعة الماضية    أيت الطالب يوقع اتفاقية شراكة لتأهيل وتجهيز المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب    الدخول البرلماني.. رهانات سوسيو اقتصادية تسائل دور المؤسسة التشريعية في توجيه بوصلة العمل الحكومي    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب    المنتدى الاقتصادي المغربي السعودي يواصل أشغاله في الدار البيضاء    وزير الخارجية اليمني في لقاء بالرباط: إيران لم تُصدر لنا إلا الألغام والصواريخ -فيديو    روسيا تستأنف تسليم شحنات الغاز إلى إيطاليا    تسجيل 24 إصابة جديدة بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية    هذه أفضل 4 مصادر بروتين.. أبرزها نوع شهير من المكسرات    الأمن .. وطوطو المسطول    تخريب النقوش الصخرية بزاكورة يجر الوزير بنسعيد للمساءلة    مجلس قضاء الجزائر العاصمة يصدم سعيد بوتفليقة    توقيف مساعدة صيدلي تتاجر في أطفال رضع    الدورة الثالثة من مهرجان WECASABLANCA.. تحتفي بالتراث الموسيقي المغربي    خوفا من موجة جديدة لكورونا.. خبراء يحذرون المغاربة    سبعة أفلام مغربية تشارك في مهرجان "حيفا" بإسرائيل    نحو جيل جديد من الإصلاحات في قضية المرأة..    أنجلينا جولي تتهم براد بيت بمهاجمتها وأطفالهما وهو في حالة سكر على متن طائرة خاصة    أسعار صرف العملات بالدرهم (MAD) اليوم الأربعاء 5 أكتوبر 2022    مول "تيسلا" خاف من المحاكمة وقرر يشري تويتر وبنفس الثمن    إسبانيا: سفراء أفارقة وعرب يزورون معرض "حول أعمدة هرقل.. "    في عام واحد.. إعدام 50 مليون من الدواجن في أوروبا بسبب أنفلونزا الطيور    تعديل المدونة.. الريسوني: الطائفة العلمانية تريد محو كل شيء فيه إسلام وقرآن    مصر.. وفاة "أستاذ للرياضيات" أثناء إلقائه حديثا نبويا في طابور الصباح (صور)    الداعية العمري يثير جدلاً واسعاً بدعوته إلى تدريس "الفيزياء المسلمة"    نظرة الإسلام إلى الجار حتى ولو كان غير مسلم    وفاة الفقيه المغربي محمد بنشقرون.. مفسر معاني القرآن للفرنسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انخفاض إنتاج الحبوب يعيد سؤال الأمن الغذائي إلى الواجهة
نشر في بيان اليوم يوم 16 - 08 - 2022

باتت الأرقام الأخيرة التي أعلنت عنها وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات يوم الاثنين الماضي بخصوص حصيلة الموسم الفلاحي 2021-2022 مقلقة، حيث أبانت الأرقام عن وجود تراجع كبير في الإنتاج الإجمالي من الحبوب بنسبة كبيرة مقارنة مع الموسم السابق. تراجع يطرح العديد من الأسئلة فيما يخص مدى تأثيره على نسبة النمو الاقتصادي الإجمالية وكذا ضرورة التفكير في سياسة فلاحية وطنية أكثر صمودا ضد التقلبات المناخية التي صارت سائدة أكثر في السنوات الأخيرة.
"أرقام مخيفة"
بلغ الإنتاج الإجمالي من الحبوب للموسم الفلاحي 2021-2022 حوالي 34 مليون قنطار مسجلا بذلك تراجعا بنسبة67 ٪ مقارنة بالموسم السابق وذلك وفق معطيات رسمية أعلنت عنها وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات يوم الإثنين الماضي.
وبلغت المساحة المزروعة من الحبوب لهذا الموسم 3,6 مليون هكتار مقارنة ب 4,35 مليون هكتار خلال الموسم السابق، في الوقت الذي ساهمت فيه الحبوب المسقية بنسبة20,7% من إجمالي الإنتاج فقط بفعل انخفاض المساحة المسقية من الحبوب، حسب المصدر ذاته.
وعزت الوزارة تراجع الإنتاج الإجمالي من الحبوب إلى ضعف مستوى التساقطات المطرية، حيث سجلت انخفاضا بنسبة 34٪ مقارنة بالموسم الماضي، هذا إلى جانب وجود سوء توزيع لهذه التساقطات، بحيث تم تسجيل 53٪ من الأمطار التراكمية خلال شهري مارس وأبريل.
وتوقعت الوزارة أن تسجل القيمة الفلاحية انخفاضا بنسبة %14 مما قد يؤدي إلى انخفاض النمو ب 1,8 نقطة، وذلك أخذا بعين الاعتبار الإنتاج النهائي للحبوب الرئيسية، فضلا عن أداء الأشجار المثمرة والخضر والفواكه والمحاصيل الربيعية، إلى جانب الآثار الإيجابية لبرنامج التخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية، خصوصا على تربية الماشية.
"حصيلة هزيلة"
في تصريح لجريدة بيان اليوم، قال أستاذ الاقتصاد بجامعة محمد الخامس رشيد المعطاوي إن الحصيلة الإجمالية من الحبوب لهذه السنة تعد هزيلة وبمثابة تقييم فعلي وحقيقي للسياسة الفلاحية المتبعة بالمغرب، حيث إن دلت الأرقام المسجلة على شيء فإنما تدل على "الإخفاق" الذي يمكن تسجيله على مستوى مخطط المغرب الأخضر الذي بدأ العمل به سنة 2008، يقول المعطاوي.
وأضاف المتحدث ذاته أن القطاع الفلاحي بالمغرب قطاع مهم يمثل 14% من الناتج الداخلي الخام ويشغل 40% من الساكنة النشيطة، غير أنه يتأثر بشدة بالتقلبات المناخية، إذ تبقى مردوديته رهينة بالتساقطات المطرية، مشيرا في الوقت ذاته إلى مدى تأثير تراجع القيمة المضافة لقطاع الفلاحة على نسبة النمو المرتقبة.
واعتبر المعطاوي على أن أزمة الجفاف التي يشهدها المغرب هذه السنة تشكل فرصة حقيقية بالنسبة للدولة لمراجعة السياسة الفلاحية المتبعة، وذلك قصد ضمان الأمن الغذائي للمغاربة في ظل سياق يعرف نذرة في المياه وضعفا في الإنتاجية، مؤكدا على ضرورة تغيير النظرة لقطاع الفلاحة بشكل جذري، مما سيمكن المغرب من اكتساب الحصانة ضد التقلبات المناخية مستقبلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.