جطو يطالب الحكومة بإجراءات قانونية في حق غير المصرحين بتمويلاتهم في الانتخابات    رفع أول دعوى قضائية ضد رئيس الحكومة "العثماني" بسبب الساعة الإضافية    العبقري زياش يفك العقدة الكامرونية    جمال خاشقجي يتلقى العزاء في والده بجدة    إنهاء نشاط ” بزنازة ” بطنجة    قهوة الفطور تقيك من الإصابة بالسكري!    نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    تصفيات “كان 2019”..التعادل السلبي ينهي الشوط الأول من “مواجهة” الأسود والكاميرون    بعد 129 عامًا.. علماء يعيدون تحديد مفهوم وحدات القياس العالمية    وزارة الصحة تطلق عملية "رعاية" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد    السجن النافذ لمعتقل على خلفية حراك الحسيمة بعد استفادته من العفو الملكي    ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    المغرب - الكامرون.. لماذا عجزنا عن ترويضهم؟ (المواجهة 11)    مديرية الارصاد تتوقع أمطارا عاصفية طيلة الاسبوع المقبل    بنحمزة : اثمنة “تي جي في”تستدعي كثيرا من الملاحظات عن البعد الاقتصادي للمشروع    صلاح يقود مصر لتحقيق فوز قاتل على تونس    العثور على قارب صيد تقليدي مهشم على الصخور استعمل للهجرة السرية بأكادير    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    مشاهدة مباراة المغرب والكاميرون بث مباشر اليوم 16-11-2018 افريقيا    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    تركيا: لم نعرض أبدا تحجيم التحقيق بمقتل خاشقجي مقابل ترحيل غولن    بأقذر الألفاظ.. لوفرين يشن هجوما لاذعا على راموس    الارتقاء بالهيكلة التنظيمية لمصالح الأمن الوطني بسلا من منطقة إقليمية إلى أمن إقليمي    مقتل 63 شخصا في حرائق كالليفورنيا وعدد المفقودين يتجاوز 600 شخص    هذا هو المدرب الذي سيقود الوداد أمام يوسفية برشيد    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    بن شماش يحذر من تنامي خطابات الشعبوية والتبخيس    الإعلام الجزائري: المغرب أول بلد في إفريقيا يحظى بشرف إطلاق قطار فائق السرعة    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    العثماني : الاحتجاجات العفوية للتلاميذ على موضوع الساعة القانونية متفهمة، والأمور عادت إلى نصابها    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    عجبا لأمر العرب !    شاكير يعود لصفوف الرجاء بعد تعافيه من الإصابة    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد المناورات المغربية الأمريكية في الصحراء: مناورات عسكرية بحرية مغربية إسبانية
نشر في بيان اليوم يوم 20 - 06 - 2010

تجري القوات العسكرية البحرية الإسبانية والمغربية مناورات عسكرية بحرية مشتركة هذه الأيام في مياه خليج إقليم قادس، في إطار التعاون العسكري المغربي الإسباني، وتشارك في العملية التي أطلق عليها اسم «مايس 2010» كل من الفرقاطة الحربية الإسبانية «نومانسيا» والفرقاطة المغربية «محمد الخامس». واستنادا لمصادر صحفية، فإن القوات البحرية للبلدين ستقوم خلال مناورات «مايس 2010» بتمرينات مبرمجة في الميناء وفي أعالي البحار بهدف تحسين المهارات العسكرية لقوات الطرفين، وكذا اختبار أساليب عمل كلي البحريتين.
وفي مرفأ روتا بقادس سيتم التمرن على العديد من العمليات العسكرية منها تغطية الأمن الداخلي، عمليات الطيران، عمليات الاعتراض البحري، حماية القوات، عمليات الغوص والحوادث المرتبطة به، إجراءات السلامة المرتبطة بالقصف المدفعي، الصحة البحرية، التدريب في المحاكي التكتيكي.
كما سيتم في أعالي البحار إجراء تمارين مرتبطة بملاحقة السفن المتورطة في أنشطة غير قانونية وتداريب حرب السطح والتطورات التكتيكية والأمن الداخلي، والاتصالات والمناورات البحرية. وستنتهي هذه المناورات بالدخول إلى ميناء الدار البيضاء حيث سيتم تحليل ودراسة نتائج التجربة البحرية بين البلدين، وتقييم المستوى العام للمناورات وهل حققت الأهداف المرجوة.
وفي هذا السياق، ذكرت مصادر صحفية أن الكثير من التقارير العسكرية تتحدث عن تخوف إسبانيا والمغرب وكذلك الولايات المتحدة والحلف الأطلسي من وقوع حوادث إرهابية في مضيق جبل طارق، سيما بعدما كان المغرب قد فكك منذ سنوات خلية خططت لضرب سفن الأسطول السادس.
وكانت وزارة الدفاع الإسبانية قد أصدرت تقارير حول أهمية «الأمن البحري» في ندوة مغلقة عند بداية السنة الجارية في العاصمة مدريد حول التصور المستقبلي لضمان الأمن في مضيق جبل طارق والمياه الإقليمية للدول المجاورة.
وفي موضع متصل، أشاد جنرالات الولايات المتحدة الأمريكية بالمستوى الكبير الذي وصلت إليه عناصر القوات المسلحة المغربية،والذي ترجمته على أرض الواقع خلال مناورات الأسد الإفريقي التي اختتمت أخيرا.
ووصف الجنرال الأمريكي «بيتر هايمان» الجيش المغربي بالعظيم مؤكدا أن أفراد القوات المسلحة الملكية المغربية يتوفرون على خبرات عالية وكفاءات متطورة جدا.
ومن جهته أكد قائد كتيبة الاستطلاع المدرعة «ماثيو روس» بأن القوات المغربية محترفة جدا، وأبانت عن قدرات قتالية ودفاعية محترمة جدا ، فيما قال العريف «جون سوندرز» من مشاة البحرية الأمريكية إن الجيش المغربي يتوفر على جميع المؤهلات ومواصفات الجيش القوي.
كما قال غوردون بلوغ قائد مشاة البحرية الأمريكية «إن الجيش المغربي لديه قدرات مهمة أبان عليها خلال التداريب المشتركة مع القوات الأمريكية، ومن جهته قال الرقيب تيموثي جينا من مشاة البحرية إن المدهش في المناورات العسكرية التي جمعت بين القوات الأمريكية والمغربية أن عناصر الجيش الأمريكي لم تجد صعوبة في التواصل مع عناصر القوات المسلحة المغربية حيث يتقنون جميع اللغات،وبالتالي لم يكن الجيش الأمريكي في حاجة إلى الاستعانة بمترجم.
وجاءت هذه التصريحات عقب اختتام مناورات الأسد الإفريقي بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، والتي اختتمت أخيرا،والتي أطلق عليها اسم الأسد الإفريقي 2010 وتندرج هذه المناورات، التي ترعاها القيادة الإفريقية «أفريكوم»، في إطار برنامج سنوي للتدريبات العسكرية المشتركة من أجل تفاعل أكبر بين جنود البلدين، وتعزيز التنسيق والتعاون بينهم، والفهم المتبادل للتكتيكات والتقنيات والإجراءات العسكرية الخاصة بكل بلد.
وتضمنت هذه المناورات التدريب على فنون القيادة العسكرية الميدانية، واستعمال الأسلحة، والتموين الجوي بالوقود، والتحليق بعلو منخفض، بالإضافة إلى برامج حول الدعم الطبي والبيطري، والعمليات الإنسانية، وعمليات حفظ السلام، بالإضافة إلى أشغال تهيئة ميادين العمليات وبناء المعسكرات.
وقامت عدة وحدات عسكرية من الفيلق 23 لقوات المار ينز بإدارة المناورات الخاصة بمركز القيادة، والتكوين الثنائي على مستوى الوحدات العسكرية، والتكوين الخاص بمؤهلات استعمال الأسلحة، وعمليات الحفاظ على السلام مع وحدات القوات المسلحة الملكية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.