طقس الخميس.. حار بمختلف مدن المملكة    غليان بوكالة التنمية الاجتماعية .. و معالي الوزيرة خارج التغطية    كورونا : لهذا السبب .. من الممكن التراجع عن إجراءات التخفيف في المغرب    صحف : إصابة ممرضة بكورونا عقب التحاقها بالمستشفى، وندرة المياه بجهة سوس ماسة تثير الجدل، واستئناف محاكمة الإسرائيلي الذي فر من إسرائيل بعد كسره سوار المراقبة    غرق مركب للصيد وفقدان "بحّارة" يثير الاستنفار بضواحي أكادير    تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    برفضها المتعنت السماح بإحصاء ساكنة المخيمات .. الجزائر مسؤولة عن تحويل المساعدات الإنسانية الموجهة إلى تندوف    الدكتورة ربيعة بوعلي بنعزوز ضيفة على" نافذة بعيون مهاجرة"    إحداث مختبر جديد لتحليل الآثار الرقمية بولاية أمن تطوان    الدولي المغربي نور الدين أمرابط يفوز على كورونا    حالة إستنفار بأكادير بعد غرق باخرة للصيد وعلى مثنها عدد كبير من البحارة    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة    أكادير : تفاصيل الحالات الوافدة التي أرجعت فيروس كورونا إلى جهة سوس ماسة في الأربعاء الأسود.    تضامنا مع مرضى السرطان.. الفنانة عائشة ماه ماه تحلق شعر رأسها    المهاجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش: أنا رئيس، مدرب ولاعب، لكني أتقاضى راتب لاعب فقط    بنشعبون: تسريع الإصلاحات الإدارية من أهم مرتكزات مشروع قانون المالية المعدل    رئيس الوزراء الإسباني: مزاعم الفساد المحيطة بالملك ‘خوان كارلوس' بأنها مزعجة        فرانك لامبارد : لا أضع أي قيود على بوليسيك    واش هادي حكومة بعقلها. غير عملية مقنعة لعودة لمغاربة اللي حصلو برا ولكن شكون هاد شركات الطيران اللي تبغي تدي لمغاربة وترجع خاوية وواش غاديين يداوبلو الثمن باش يربحو ويدگدگو جيب اللي باغي يدخل    عيد الأضحى: تدابير وقائية إضافية في سياق جائحة كوفيد- 19    زعماء الأحزاب: ننتظر مصالحة المواطن مع الإنتخابات وتعزيز ثقته لتسجيل نسبة إقبال مرتفعة    باحث في المالية: قانون المالية التعديلي يظهر عمق الازمة وينذر بشح في السياسات الاجتماعية    برشلونة يكتفي بانتصار "صغير" وإسبانيول يغادر رسميا قسم الكبار    فيديو .. لقطة طرد انسو فاتى امام اسبانيول    بتعبئة قصوى من فرقها.."ليدك" تعلن إعادة التيار الكهربائي ل 100% من الزبناء بالدارالبيضاء    الحكومة تعرض أمام البرلمان مشروع قانون المالية التعديلي وبنشعبون: مرتكزاته الحفاظ على مناصب الشغل ودعم المقاولات    تدهور مؤشر الثقة لدى الأسر المغربية خلال الفصل الثاني من 2020    تسجيل أزيد من 300 حالة شفاء بطنجة    الاستاذ رشيد صبار يكتب: ثقافة النقد البناء والنقد الهدام    فيديو : الفنان هشام الريفي يصنع اسمه في عالم النجومية وهذا جديده    كوڤيد-19.. تسجيل حصيلة قياسية ب 677 حالة شفاء خلال 24 ساعة الأخيرة    بنشعبون يكشف بالأرقام فداحة الخسارة التي تكبدها الإقتصاد المغربي جراء جائحة كورونا !    "حكواتيون شعراء" في دار الشعر بمراكش    رجل الأعمال اللبناني لي تشد فالمغرب طلقاتو ميريكان لأسباب صحية    الأسبوع الأول من يوليوز.. قائمة البرامج الأكثر مشاهدة على "الأولى" و"دوزيم"    الوزير الفردوس دار اجتماع مع لقجع على ود استراتيجية الجامعة    العثماني: المغرب يراهن على تنشيط الاقتصاد لتجاوز آثار الجائحة    مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يخص تعديل مرسوم بقانون سن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية    المساجد تفتح أبوابها من جديد    فرنسا تعلن أنها لن تفرض إغلاقا كاملا في حال حصول موجة ثانية من كورونا    مراكش: مضاعفات السكري تدخل عبد الجبار لوزير قيدوم المسرحيين المغاربة مصحة خاصة    ما قاله المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب حول انقطاع التيار الكهربائي بالدار البيضاء    ماكرون يلتحق ب"تيك توك" لتهنئة الناجحين في الباكالوريا.. ويكسب نصف مليون مشترك في يوم- فيديو    نشرة خاصة.. موجة حر اليوم الأربعاء وغدا الخميس بعدد من مناطق المملكة    أمنستي وسؤال المصداقية    ضابط إماراتي سابق يتحدث عن وجود تسريبات صوتية تثبت توجيه الإمارات للحوثيين لقصف السعودية    وفاة بطل العالم السابق للتزلج على الثلج بالألواح    الولايات المتحدة الأمريكية تنسحب رسميا من منظمة الصحة العالمية    مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي: الصين "أعظم تهديد" للولايات المتحدة    « نايت وولك » لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    أكادير : جمعية دروب الفن تواصل تحقيق مشروعها الثقافي بجهة سوس.        الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو يعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد    رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معالم: موقع شالة الأثري
نشر في بيان اليوم يوم 25 - 06 - 2012


سحر المكان الذي يحمل الزائر إلى عبق التاريخ
ما أن تطأ قدماك موقع شالة الأثري حتى تأخذك الدهشة وسحر والمكان الذي يحمل الزائر الى عبق التاريخ، متجولا بخياله في حقب مختلفة من تاريخ المغرب العريق، من الفترة الفينيقية، مرورا بالمورية فالرومانية ثم المرينية. ويعتبر موقع شالة الأثري من أهم المعالم الأثرية والتاريخية بمدينة الرباط فهو يجسد لأربع حقب تاريخية مهمة من تاريخ المغرب، تمتد أولاها إلى القرن السابع أو السادس قبل الميلاد والتي كان فيها الموقع عبارة عن محطة بحرية رابطة بين موقعي ليكسوس وموكادور (الصويرة).
أما الحقبة الثانية فترجع إلى العهد الموري الذي يصعب ، كما يقول نائب محافظ موقع شالة وموقع الأوداية، مصطفى رمضاني، في ضوء النتائج والأبحاث الأثرية الراهنة، تحديد بداياته الأولى، لكن الثابت أن الموقع ازدهر، خلال أواخر القرن الأول قبل الميلاد وفي بداية القرن الأول الميلادي، حيث أصبح مدينة مزدهرة، عرفت تشييد مجموعة من البنايات العمومية كما كانت تسك عملة خاصة بها.
ويضيف الرمضاني في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء أنه ابتداء من 40 ميلادية وهي السنة التي تحولت فيها المملكة المورية إلى ولاية رومانية، أصبحت المدينة تعرف باسم سلا كولونيا.
وخلال هذه الفترة عرفت المدينة تغيرات عمرانية مهمة تجسدت أساسا في بناء مجموعة من المرافق العمومية كالمعبد والساحة العمومية. وقد استمرت مدينة سلا (شالة) تحت النفوذ الروماني إلى غاية القرن الخامس الميلادي.
وخلال القرن العاشر الميلادي تحول الموقع إلى رباط يجتمع فيه المجاهدون الذين كانوا يحاربون قبيلة بورغواطة. وانطلاقا من أواخر القرن الثالث عشر الميلادي عرف الموقع انطلاقة جديدة مع أسرة بني مرين التي جعلت منه مقبرة لملوكها وأعيانها، وقد تميزت هذه الفترة من تاريخ شالة ببناء مجموعة من المعالم العمرانية المهمة أبرزها ضريح أبي الحسن المريني، مدرسة أبي عنان والحمام المريني.
وحسب الرمضاني فأهمية الموقع التاريخية والحضارية تتضح من خلال معالمه التي تضم بنيتين مختلفتين، الأولى تجسدها البنايات الرومانية التي من خلال طرق بنائها يستشف منها ازدهار الحضارة الرومانية التي اعتمدت على الحجارة في تشييد مدنها.
أما المعالم المرينية فتبين بجلاء الازدهار الذي وصلت إليه الحضارة في عهد الأسرة المرينية وخاصة في جانبها المعماري. وما مدرسة أبي عنان وضريح أبي الحسن إلا نموذجان يجسدان الأوج الذي عرفته الحضارة في هذه الفترة.
كما يكتسي الموقع أهمية كبيرة على المستوى السياحي إذ يعد من أهم المزارات السياحية بالعاصمة الرباط بالنظر لكونه يزخر بمجموعة من الخصائص التاريخية والطبيعية. فأغلب زوار الموقع -يقول الرمضاني- هم من الأجانب الذين يتوافدون عليه بكثرة طيلة أيام السنة، وهم صنفان: بعضهم يهتم بالموقع وبتاريخه وآخرون يهتمون بالوسط الطبيعي والإيكولوجي الذي يتواجد به الموقع وذلك من خلال الاهتمام بطائر اللقلاق الذي اتخذ من الموقع سكنا دائما له.
ووعيا منها بأهمية الموقع التاريخية والسياحية والاقتصادية، وضعت وزارة الثقافة في هذا الإطار مخططا تدريجيا يهدف إلى النهوض بالموقع وجعله نقطة جذب وذلك من خلال توفير الحراسة اللازمة وتهيئة مجاله الأخضر وكذا تهيئة جزء من مسار الزيارة الخاص بالموقع كما تعتزم الوزارة ترميم بعض الأجزاء من سور الموقع.
ويعد موقع شالة التراثي فضاء ملائما لاحتضان العروض الفنية، التي تراهن على الأصالة والجدية والتفاعل الحميمي مع الجمهور، مثل سهرات مهرجان الجاز، الذي اختتمت فعالياته مؤخرا، و سهرات مهرجان موازين السنوي، فضلا عن بعض العروض المسرحية والفنية التي تقام بالموقع على امتداد السنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.