أوجار “يطلق النار” على العثماني: رئيس الحكومة يجب أن يكون قائدا ولكن للأسف لم نجد شخصا مؤهلا لشغل المنصب    بلاد الياسمين اختارت…قيس سعيد رئيسا لتونس    محمد فضل الله "خبير اللوائح الرياضية": "حاليا الكاف لا تستطيع ابعاد إتحاد العاصمة الجزائري من دوري الأبطال رغم تجميد أنشطته الرياضية"    النجم نيمار يخرج مصابا خلال ودية البرازيل ونيجيريا    تطوان.. انتحار غامض لمتزوج بمنزل صهره    بعد تدخل عسكري بسوريا .. المغرب يخالف العرب ويرفض إدانة تركيا    « نبع السلام ».. رفاق بنعبد الله يطالبون تركيا بسحب قواتهامن سوريا    آفة العالم العربي ليست قلة الموارد.. بل وفرة المفسدين...    أخنوش من ألمانيا “يقطر الشمع” على العثماني: أذكر أسماء الكفاءات التي طلب منك الملك الاحتفاظ بها في الحكومة    يستهدف تجاوز الجزائر والحفاظ على لقب “الشان”.. عموتة يواصل تألقه مع المنتخب المحلي    قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    اخنوش يخصص 430 مليون لتوسيع قرية الصيادين بميناء كلايريس بالحسيمة    الاتنتخابات الرئاسية التونسية.. استطلاعات الراي تعلن قيس السعيد رئيساً لتونس    تداريب انفرادية لهذا الأسد    دورة الألعاب العالمية الشاطئية.. المنتخب الوطني يسقط بسباعية ضد سويسرا    في انتخابات شديدة التنافس.. بدء فرز الأصوات لتحديد رئيس تونس القادم    هذا هو التصريح حول الجزائر الذي استقال مزوار بسببه وجر عليه غضب الحكومة وصفته الخارجية ب"الأرعن والمتهور"    سعيّد يكتسح الانتخابات الرئاسية التونسية ب72%    بعد خلاف مع زوجها.. أم ترمي 3 من أبنائها من سطح منزلها بالدار البيضاء    طقس الاثنين.. سماء غائمة واحتمال سقوط أمطار    نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة    مدير التعاقدات بالأهلي يكشف مستقبل أزارو    محمد الغالي: الخطاب الملكي يدعو إلى إشراك القطاع البنكي لضمان إسهام أمثل في الدينامية التنموية    مراكش: سائق في حالة سكر يقتحم محل وجبات خفيفة ويدهس تسعة أشخاص بعضهم في حالة خطيرة    العدالة والتنمية يطوي مرحلة بنكيران ويستعرض التحديات المستقبلية التي تواجهه    صحيفة إسبانية شهيرة: ريال مدريد يرغب في ضم زياش يناير المقبل ومستعد لدفع 60 مليون يورو    هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباطرونا    ترامب يعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات ضد تركيا    انتقادات وزارة الخارجية تدفع مزوار إلى الاستقالة من "اتحاد الباطرونا"    الجامعة غير معنية بنزاع إتحاد طنجة ولاعبه حمامي    حريق بمستودع لليخوت يتسبب في خسائر مادية كبيرة بمارينا سمير    تحقق مردودية عالية.. متى ستتجاوب الأبناك مع مشاريع الشباب؟    الخميسات.. درك والماس ينهي نشاط مروج مخدرات مبحوث عنه    ماسي في ضيافة “بيت ياسين”    العثماني يتهم جهات بمحاولة الإساءة لأبناء الPJD بالضغط والتشويه في لقاء حزبي ببوزنيقة    محمد رمضان يحل في المغرب غدا الاثنين.. يلتقي الإعلام قبل بداية تصوير الكليب    طالبة يابانية سلمت ورقة الامتحان بيضاء وكشف المعلم لغزها    بعد ضجة فشلها في إقناع لجنة التحكيم.. شاهد أداء الفنانة ليلى البراق في “ذا فويس”-فيديو    ضبط 192 ألف شاحن للهواتف المحمولة غير مطابقة لمعايير السلامة بميناء طنجة المتوسط    الجبهة النقابية لشركة سامير تجدد مطالبتها بعودة الإنتاج بالمصفاة    104 مرضى نفسانيين حاولوا الهروب جماعيا من مستشفى الرازي بطنجة    بيبول: زوجة غنام تدخل عالم التنشيط التلفزيوني    غرناطة المرآة    فيلم «تداعيات».. مصائر ما بعد الحرب    سعيد بوخليط في «مفاهيم رؤى مسارات وسير» .. شظايا فكرية وفلسفية لأدباء وفلاسفة ومفكرين    انتخاب الدكتور لحسن الصنهاجي رئيسا.. والمغرب يحتضن مقرها : خبراء الأدوية في 15 دولة إفريقية يؤسسون جمعية للتوزيع الصيدلي تحقيقا للأمن الدوائي ومواجهة الأدوية المزيّفة    “بركة” يطالب “العثماني” ببرنامج حكومي جديد وتعديل مشروع قانون المالية    توقف حركة القطارات من فاس والقنيطرة نحو طنجة لأربع ساعات لاندلاع حريق غابوي    دراسة: انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية    دراسة بريطانية : تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم والسرطان    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    تناول المكسرات يساهم في الحد من زيادة الوزن    إذ قال لابنه وهو يعظه    اكتئاب المراهقة    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معالم: موقع شالة الأثري
نشر في بيان اليوم يوم 25 - 06 - 2012


سحر المكان الذي يحمل الزائر إلى عبق التاريخ
ما أن تطأ قدماك موقع شالة الأثري حتى تأخذك الدهشة وسحر والمكان الذي يحمل الزائر الى عبق التاريخ، متجولا بخياله في حقب مختلفة من تاريخ المغرب العريق، من الفترة الفينيقية، مرورا بالمورية فالرومانية ثم المرينية. ويعتبر موقع شالة الأثري من أهم المعالم الأثرية والتاريخية بمدينة الرباط فهو يجسد لأربع حقب تاريخية مهمة من تاريخ المغرب، تمتد أولاها إلى القرن السابع أو السادس قبل الميلاد والتي كان فيها الموقع عبارة عن محطة بحرية رابطة بين موقعي ليكسوس وموكادور (الصويرة).
أما الحقبة الثانية فترجع إلى العهد الموري الذي يصعب ، كما يقول نائب محافظ موقع شالة وموقع الأوداية، مصطفى رمضاني، في ضوء النتائج والأبحاث الأثرية الراهنة، تحديد بداياته الأولى، لكن الثابت أن الموقع ازدهر، خلال أواخر القرن الأول قبل الميلاد وفي بداية القرن الأول الميلادي، حيث أصبح مدينة مزدهرة، عرفت تشييد مجموعة من البنايات العمومية كما كانت تسك عملة خاصة بها.
ويضيف الرمضاني في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء أنه ابتداء من 40 ميلادية وهي السنة التي تحولت فيها المملكة المورية إلى ولاية رومانية، أصبحت المدينة تعرف باسم سلا كولونيا.
وخلال هذه الفترة عرفت المدينة تغيرات عمرانية مهمة تجسدت أساسا في بناء مجموعة من المرافق العمومية كالمعبد والساحة العمومية. وقد استمرت مدينة سلا (شالة) تحت النفوذ الروماني إلى غاية القرن الخامس الميلادي.
وخلال القرن العاشر الميلادي تحول الموقع إلى رباط يجتمع فيه المجاهدون الذين كانوا يحاربون قبيلة بورغواطة. وانطلاقا من أواخر القرن الثالث عشر الميلادي عرف الموقع انطلاقة جديدة مع أسرة بني مرين التي جعلت منه مقبرة لملوكها وأعيانها، وقد تميزت هذه الفترة من تاريخ شالة ببناء مجموعة من المعالم العمرانية المهمة أبرزها ضريح أبي الحسن المريني، مدرسة أبي عنان والحمام المريني.
وحسب الرمضاني فأهمية الموقع التاريخية والحضارية تتضح من خلال معالمه التي تضم بنيتين مختلفتين، الأولى تجسدها البنايات الرومانية التي من خلال طرق بنائها يستشف منها ازدهار الحضارة الرومانية التي اعتمدت على الحجارة في تشييد مدنها.
أما المعالم المرينية فتبين بجلاء الازدهار الذي وصلت إليه الحضارة في عهد الأسرة المرينية وخاصة في جانبها المعماري. وما مدرسة أبي عنان وضريح أبي الحسن إلا نموذجان يجسدان الأوج الذي عرفته الحضارة في هذه الفترة.
كما يكتسي الموقع أهمية كبيرة على المستوى السياحي إذ يعد من أهم المزارات السياحية بالعاصمة الرباط بالنظر لكونه يزخر بمجموعة من الخصائص التاريخية والطبيعية. فأغلب زوار الموقع -يقول الرمضاني- هم من الأجانب الذين يتوافدون عليه بكثرة طيلة أيام السنة، وهم صنفان: بعضهم يهتم بالموقع وبتاريخه وآخرون يهتمون بالوسط الطبيعي والإيكولوجي الذي يتواجد به الموقع وذلك من خلال الاهتمام بطائر اللقلاق الذي اتخذ من الموقع سكنا دائما له.
ووعيا منها بأهمية الموقع التاريخية والسياحية والاقتصادية، وضعت وزارة الثقافة في هذا الإطار مخططا تدريجيا يهدف إلى النهوض بالموقع وجعله نقطة جذب وذلك من خلال توفير الحراسة اللازمة وتهيئة مجاله الأخضر وكذا تهيئة جزء من مسار الزيارة الخاص بالموقع كما تعتزم الوزارة ترميم بعض الأجزاء من سور الموقع.
ويعد موقع شالة التراثي فضاء ملائما لاحتضان العروض الفنية، التي تراهن على الأصالة والجدية والتفاعل الحميمي مع الجمهور، مثل سهرات مهرجان الجاز، الذي اختتمت فعالياته مؤخرا، و سهرات مهرجان موازين السنوي، فضلا عن بعض العروض المسرحية والفنية التي تقام بالموقع على امتداد السنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.