إنفانتينو يكشف حقيقة تصريحاته حول إقامة كأس العالم كل عامين    حكيمي ومحمد صلاح وجها لوجه …!    خبير في المناخ ل2m.ma: المبيدات والمواد الكيماوية أكبر خطر يواجه خلايا النحل بالمغرب    محمد من إيطاليا يتقاسم معكم تجربته في برنامج "أحسن Pâtissier"..    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    كيبيك الكندية تخفف التدابير الاحترازية    هولندي ومغربية جابو الربحة. تحكمو بعامين ويخلصو خطية ب600 ألف يورو للضمان الاجتماعي فالصبليون    «البسيج» يوقف شخصين بالرحامنة لارتباطهما بخلية موالية لتنظيم «داعش»    غدا ينطلق المؤتمر الوطني ال 11    بتعليمات سامية لجلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة    ولاية أمن مراكش ترسل وحدات للقرب إلى مناطق جبلية نائية لإنجاز البطاقة الوطنية    مصرع ثلاثة أطفال مهاجرين في حريق نواحي الناظور    مؤتمر نزع السلاح.. المغرب يدعم حوارا بناء يتيح تجاوز الخلافات    تقرير للخارجية يؤكد على دور الأمن الروحي للمغاربة في التصدي للأطماع الإيرانية في القارة الإفريقية    شفيق: الولاية الثالثة للشكَر مطلب كلّ الاتحاديين لكنها رهينة مصادقة المؤتمر    المتاجر الكبرى تشترط التلقيح بكيبيك    كأس إفريقيا للأمم (ثمن النهائي).. إصابة خطيرة لحارس الرأس الأخضر فوزينيا ولاعب منتخب السنغال ساديو ماني    مصنع أسلاك السيارات بوجدة سيوفر 3500 منصب شغل بجهة الشرق (مجلس الجهة    ماكرون: "مجزرة 5 يوليوز 1962" في وهران بالجزائر يجب أن "يتم الاعتراف بها"    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    كأس أمم إفريقيا: غينيا الاستوائية آخر المتأهلين الى ربع النهائي    بسبب تغيير ملعب المباراة..مواجهة المغرب ومصر في كأس إفريقيا تقدم بساعة واحدة    الغابون: اعتقال اثنين من مدربي كرة المضرب بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال    مجلس التعاون الخليجي يجدد دعمه لوحدة المغرب الترابية    الدولي الفرنسي أنتوني مارسيال ينضم الى اشبيلية على سبيل الإعارة قادما من مانشستر يونايتد    اضطرابات مرتقبة في التزويد بالماء ببعض أحياء الدار البيضاء وسطات وبرشيد    شنقريحة وكرة القدم السياسية    مطالب للحكومة بفتح الحدود المغلقة أمام الرحلات واللجنة العلمية تقدم موقفها!    العرائش أنفو : المؤبد لقاتل طبيب طنجة    بكاء المشاركة مريم بعد فشلها في إحدى تحديات البرايم الأول    "أسير البرتغاليين".. رواية مغربية ضمن الجائزة العالمية للرواية العربية    فرنسا تسجل رقما قياسيا مرعبا في حالات الإصابة بكورونا    وكالة بيت مال القدس تصادق على حزمة من المشاريع في القدس بمبلغ مليون دولار    عاجل.. بلاغ مهم للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    بورصة الدار البيضاء.. ارتفاع طفيف في التداولات عند الإغلاق    الكاتبة أحلام جبار تكرم الفاعلين في القطاع السياحي عبر كتابها الجديد "مغربي"    نقل المنياري إلى المستشفى أثناء تصوير فيلم "لاعب الشطرنج"    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    وفاة ثلاثة أطفال مهاجرين حرقا داخل مأوى بلاستيكي بالناظور.. وحقوقيون: السلطات تمنعهم من كراء البيوت    كوفيد19.. 7002 إصابة جديدة و36 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    تطورات "كورونا" تتسبب في تأجيل أحد أقدم المهرجانات السينمائية بالمغرب    هل تستجيب الحكومة لتوصيات اللجنة العلمية بفتح الحدود؟    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل الجوي بأزيد من 42 في المئة خلال 2021    المديرية العامة للضرائب تنشر مذكرة حول الأحكام الجبائية لقانون المالية لسنة 2022    ما الفرق بين "دلتا" و"أوميكرون"؟.. دراسة تجيب..    نشرة إنذارية جديدة من المديرية العامة للأرصاد الجوية    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    صحاب وكالات الكرا ديال الطوموبيلات قررو التصعيد.. وقفة واعتصام قدام وزارة المالية فالرباط    رافد "حلف الفضول"    الحكومة تشرع في تزويد المناطق الصناعية بالطاقة الكهربائية النظيفة و البداية من القنيطرة    لحلو: إصدار أنشودة لدعم الأسود إشاعة    منظمة الصحة العالمية: الخطر العام المرتبط بالمتحور أوميكرون ما يزال مرتفعا    توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش"    في خطوة مفاجئة.. السيسي يطير إلى الإمارات..    طقس الأربعاء: طقس بارد بالناظور و الريف    نوعية التعليم المعاصر    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دينامية ديبلوماسية
نشر في بيان اليوم يوم 14 - 03 - 2013

شهد هذا الأسبوع تحركا ديبلوماسيا مغربيا في اتجاه موريتانيا يبدو أن نتائجه قد تؤسس لاستعادة حيوية العلاقات الثنائية بين الرباط ونواكشوط التي أبانت عديد مؤشرات في الفترة الأخيرة أن برودا لحق مفاصلها. ولقد اختتمت الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية والتعاون إلى موريتانيا بتوقيع مذكرة تفاهم حول التشاور السياسي المنتظم بين البلدين، كما اتفق على انعقاد الدورة السابعة للجنة العليا المشتركة في النصف الثاني من الشهر المقبل بالعاصمة الموريتانية برئاسة رئيسي حكومتي البلدين، واستقبل الرئيس الموريتاني الوزير المغربي، وصرح هذا الأخير بأن زيارته كانت «ناجحة بكل المقاييس».
أما في تونس، فقد استقبل الرئيس محمد منصف المرزوقي، أول أمس، المستشار الملكي الطيب الفاسي الفهري الذي نقل إليه رسالة شفوية من جلالة الملك.
ووفق ما أورده بلاغ صادر عن رئاسة الجمهورية التونسية، فقد تضمنت رسالة جلالة الملك، التأكيد على «ضرورة الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين المغرب وتونس إلى مستوى الروابط التاريخية التي تجمع بين الشعبين الشقيقين».
وفي السياق ذاته، تعتبر الزيارة التي ستقود جلالة الملك إلى بعض البلدان الإفريقية خلال الأيام المقبلة دلالة أخرى على هذه الدينامية الديبلوماسية المغربية الملحوظة في الفترة الأخيرة، والتي تروم الدفاع عن المصالح المغربية، وأيضا تعزيز دور المملكة على الصعيد الإقليمي والدولي.
إن الخارطة الدولية تشهد منذ فترة كثير تحولات إستراتيجية وبنيوية، ما أفرز عديد تغيرات وصراعات في المواقع عبر العالم، ويتحرك المغرب ضمن هذا المشهد المعقد وفق مصالحه، وأيضا انطلاقا من ثوابته ومحددات سياسته الخارجية.
وفي هذا الإطار، فإن الحرص على تمتين العلاقات الثنائية مع موريتانيا وتونس وأيضا ليبيا الجديدة يندرج ضمن ثابت مغربي معروف، يتعلق بحرص المملكة على عمقها المغاربي، وعلى ضرورة بناء اتحاد مغاربي قوي ومتماسك، يكون قوة إقليمية حقيقية في المنطقة وفي العلاقة مع باقي الشركاء الدوليين، ويساهم في مواجهة مختلف التحديات الأمنية والإستراتيجية والتنموية المطروحة اليوم جهويا ودوليا.
وبدورها، تعتبر زيارة جلالة الملك إلى بلدان إفريقية، على غرار زيارات مماثلة سابقة، تجسيدا للارتباط التاريخي للمغرب بانتمائه القاري، وبقناعته بأهمية التعاون بين بلدان الجنوب، وهو الأمر الذي يفرض اليوم تقوية تحرك المملكة داخل القارة، وجعله شموليا يجمع السياسي والديبلوماسي بما هو اقتصادي واجتماعي وثقافي وإعلامي وتنموي وإنساني، وبالتالي يستثمر كل الأوراق الرابحة التي يمتلكها المغرب على هذا المستوى.
بالطبع، إن دخول قوى عظمى على خط إفريقيا وسعيها للاستفادة من خيراتها وفرص النمو بداخلها، بالإضافة إلى مساعي العرقلة التي لا تتردد الجزائر في القيام بها ضد المغرب، كل هذا يجعل الفعل المغربي محاطا بكثير من الصعوبات، لكن مع ذلك، فإن المملكة تتوفر على كثير أوراق بإمكان حسن استثمارها أن ينتقل بالمغرب إلى درجة الفاعل الأساسي في القارة وفي محيطها، ويساعده على تعزيز تموقعه دوليا وإقليميا، وكسب النقط لصالح القضايا الوطنية والاقتصادية للبلاد.
هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.