نشطاء يحيون الذكرى التاسعة لانطلاقة حركة عشرين فبراير من قلب الدار البيضاء    البيجيدي يتراجع عن تعديل يخص « الإثراء غير المشروع »    جورجييفا تشيد بجهود المغرب في مجال مكافحة الفساد    صصور.. أعضاء لجنة النموذج التنموي تجتمع بكفاءات المهجر    بعدما اتهمتها ب”الاحتكار” .. إينوي تتنازل عن شكايتها ضد اتصالات المغرب    جورجييفا تشيد بجهود المغرب في مجال مكافحة الفساد    الشرطة البريطانية تعتقل مهاجم إمام مسجد عرضه للطعن    الرئيس تبون يتهم "لوبيا مغربيا فرنسيا" باستهداف مصالح الجزائر    منتخب الشباب يتأهل إلى نصف نهائي كأس العرب    السلامي يقرر إستدعاء اللاعبين الأساسيين لمواجهة رجاء بني ملال    في أقل من أسبوع.. تتويج جديد لبنشرقي وأوناجم رفقة الزمالك – فيديو    “الموت ولا المذلة”.. المتعاقدون يُعيدون شعارات “حراك الريف” رفضا للتعاقد -فيديو    المغرب يرفض تدخل هولندا في شؤونه الداخلية بخصوص “حراك الريف”    العثماني يوجه رسالة لزعيم الحزب الشيوعي الصيني بسبب كورونا    الجزائر تستدعي سفيرها في كوت ديفوار للتشاور    جامعة الكرة تعاقب المغرب الفاسي عقب أحداث مباراة النادي القنيطري    بعد اتهامه بالتعاون مع “جهات مشبوهة” ومتابعته قضائيا.. الزفزافي الأب ل”اليوم 24″: أنا مستعد لكل شيء من أجل المعتقلين وابني    مركز الفيزا الهولندية يغلق فرعه في الناظور وينقله الى طنجة    الرباط. الأميرة للا زينب تستقبل ‘مارك نصيف' المدير العام لمجموعة ‘رونو المغرب'    الزمالك بطلاً للسوبر المصري على حساب الأهلي بركلات الجزاء    اختراعه ساعد الملايين.. الموت يغيب مبتكر خاصية »copier coller »    ارتفاع بأزيد من 300 في المائة لصادرات المغرب من الطاقة الكهربائية خلال 2019    حسن عبيابة: إن الحكومة ترفض رفضا قاطعا إصدار فتاوى خارج المؤسسة المخول لها ذلك    الحكومة ترد على بوليف .. نرفض التشويش و المجلس العلمي هو الجهة الوحيدة المخول لها إصدار الفتاوى"    الحكومة ترد على بوليف: المجلس العلمي من يصدر الفتوى ولا للتشويش على مشروع ملكي    الشرطة البريطانية: طعن رجل في مسجد بشمال لندن    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع سقوط قطرات مطرية غدا الجمعة بعدد من مناطق المملكة    معلومات أمنية دقيقة تقود لحجز طنين من المخدرات و توقيف شخصين    بنشرقي على أعتاب العودة إلى المنتخب    المفتش العام للقوات المسلحة يستقبل رئيس أركان القوات البرية الباكستانية    رئيس الحكومة الإقليمية لفالنسيا: تعزيز التعاون مع ميناء طنجة المتوسط سيقرب بين القارتين    'طفح الكيل'.. فيلم مغربي يُلخص معاناة المغاربة مع المستشفيات العمومية    نجم الأسود يزور مقر بعثة المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة    في أدنى حصيلة له منذ شهر بالصين.. حالات جديدة لكورونا في إيران    تصنيف الفيفا.. المنتخب المغربي يحافظ على ترتيبه القاري والعالمي    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    سرّ تردد اسم شقيقة وزيرة سابقة في قضية “حمزة مون بيبي”    سنة أولى “حراك”.. “انتفاضة” نقلت الجزائر لعهد جديد    وفاة الممرضة رضوى يخرج الأطر الصحية للاحتجاج والتنديد ب”أسطول الموت”    لجن تحكيم الدورة الواحدة والعشرين للمهرجان الوطني للفيلم    تونس: هل تنجح حكومة الفخفاخ في انتشال البلاد من أزمتها؟    تفاصيل حالة استنفار عاشها مستشفى بالقنيطرة بسبب “كورونا”    اتفاقيات التبادل الحر: الميزان التجاري للمغرب يزداد عجزا وتدهورا    عدد المتعافين يتخطّى المصابين ب"كورونا" في الصين    ميناء طنجة المتوسط: شركة (أ بي إم تيرمينالز) تتجاوز مليون حاوية معالجة في أقل من عام واحد    طليقة ملك ماليزيا السابق تفجر « مفاجأة الخيانة »    عبيابة.. ضرورة تكثيف الجهود لإضفاء شروط التميز والإشعاع على تظاهرة “الرباط عاصمة إفريقيا للثقافة”    المحكمة تحسم قضية نسب “أولاد الميلودي”    “صمت الفراشات” على “الأولى”    صيادلة وجدة يضربون احتجاجا على بيع الأدوية في « سوق القلاح »    ميناء الداخلة يشدد المراقبة للحد من انتشار فيروس “كورونا”    هذا موعد طرح جديد سعد لمجرد رفقة مجموعة فناير    الروائي مبارك ربيع: نقادنا المغاربة خجولون وبخيلون جدا    مسؤول بوزارة الصحة: فيروس الإنفلونزا بطبيعته ينتشر خلال فصل الشتاء    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغاز بوعبيد: الصوم يساعد على ارتفاع المناعة ضد الأمراض التعفنية وسرطان الكولون
نشر في بيان اليوم يوم 18 - 07 - 2014

تطرح في شهر رمضان، العدبد من الأسئلة من طرف المواطنين، خصوصا فيما يتعلق بتأثير الصيام على الأشخاص المرضى خصوصا والذين يعانون من مشاكل صحية عموما. وفي هذا الإطار، ولتقريب القراء من علاقة الصيام والصحة، قامت بيان اليوم بإجراء مجموعة من الحوارات القصيرة، مع أطباء من مختلف التخصصات، حول المشاكل الصحية أكثر شيوعاً في شهر رمضان وكيفية علاجها والتخفيف منها.
أية علاقة بين الصيام والصحة، وهل فعلا يعتبر الصيام وقاية من الأمراض أو طريقا إلى الصحة؟
فيما يخص سؤالكم الأول المتعلق بعلاقة الصوم بالصحة، فإننا انطلاقا من التعريف العام للصوم الذي يعني في أبسط صوره الإمساك عن الأكل والشرب من طلوع الشمس إلى غروبها، نستشف أنه علميا يعني منع دخول الطاقة والماء إلى الجسم لمدة طويلة أو قصيرة حسب فصول السنة التي يتزامن وإياها هذا الشهر الأبرك. وعملية المنع هذه، هي التي ينتج عنها عدة تحولات بيولوجية، الهدف منها استخراج الطاقة من الخزان الذي هو ما نسميه بالذهنيات التي توجد بالكبد والعضلات. وهذه العملية التي تخلق هذه التحولات البيولوجية هي التي تكشف لنا عن ايجابيات الصوم التي تتجلى في راحة الجهاز الهضمي لمدة حوالي 16 ساعة مع حرق الدهنيات الزائدة في الكبد والأعضاء، هذا بالإضافة إلى كون الصوم يحارب السمنة التي تعد المشكل الأساسي في خلق مرض السكري ومرض القلب والشرايين والمفاصل.
وهل يساعد الصوم على ارتفاع المناعة ضد الأمراض التعفنية؟
طبعا، العديد من الدراسات العلمية أتبثت، أن الصوم يساعد أيضا، على ارتفاع المناعة ضد الأمراض التعفنية وسرطان الكولون. وهو مناسبة ملائمة جدا للإقلاع عن العادات السيئة كالتعاطي للكحول والتدخين ومختلف التسممات. وقد أفادت أغلبية هذه الدراسات أن الصيام يخلّص الجسم من السموم التي تراكمت خلال السنة، ويساهم في تُنشيط الأعضاء.هذا بالإضافة إلى ايجابيات أخرى منها مثلا ، أن زيادة مادة الاندروفين الناتجة عن الصيام تساعد هي الأخرى على تنبيه الذهن، وتحسين الحالة النفسية للصائم ،وتمنح راحة مهمة للكبد والجهاز الهضمي.كما أن الصوم لمدة 16 ساعة غالبا ما يتسبب في عدة تفاعلات ايجابية هورمونية داخل الجسم، وبالتالي فهذه التحولات تؤدي إلى تحولات غذائية تتسبب في مضاعفات الأمراض المزمنة كمرض السكري، أمراض القلب أمراض الكلي (الجفاف)وأمراض الكبد، وعلى خلاف هذا، فالصيام له تأثير ايجابي عن بعض الأمراض الأخرى كالسُّمنة والأمراض النفسية والأورام السرطانية، ومرض السكري المتوازن (الدرجة2) ..
وماذا عن تأثيرات الصوم على المرأة الحامل ؟
لابد من الإشارة أولا، إلى أن العديد من التفسيرات الطبية ذهبت إلى القول على أن الحمل يعد وفق «طبيا «حالة مرضية، بمعنى انه في حالة الحمل، تحدُث عدة تغيرات هرمونية في جسد المرأة ، وهذه الهورمونات هي التي تهدد، إذا صح هذا التعبير، عدة أعضاء سواء لدى المرأة أو الجنين خصوصا إذا كانت هذه المرأة الحامل مريضة بالسكري أو بمرض القلب أو بالكلي أوالكبد أو تعاني من فقر الدم ، فإنها في هذه الحالات ننصحها بعدم الصيام. فقط بقي أن نشير إلى أن تأثير الصيام على حالات النساء الحوامل اللواتي يتمتعن بصحة جيدة كثيرا ما يكون عاديا ،فقط المطلوب منهن الحفاظ على تغذية متوازنة .
يفضل بعض الصائمين ممارسة الرياضة قبل الإفطار..مامدى صحة ذلك ؟
إنها لعبة ضرورية في الحياة ككل ، واسمحوا لي إذا قلت من باب التشبيه فقط، إن الرياضة يجب أن تكون كالصلاة لها أوقات محددة طيلة الأسبوع، وذلك لما لها من فوائد جسيمة على صحة الإنسان في حياته لا مماته. فقط ، يبقى الاستثناء في التساؤل المطروح حاليا والذي يتعلق بمدى صحة ممارسة هذه اللعبة أثناء الصيام ؟. وكإجابة ،نقول إنه لابد من أخذ جملة من الاحتياطات البسيطة لكنها جد ضرورية. وفي هذا الإطار، فإننا نوصي بممارسة بعض الرياضات الخفيفة كالمشي أو الهرولة وليس باقي الرياضات المكلفة، التي يمكن أن تعرض جسم الرياضي إلى الجفاف وبالتالي إلى القصور الكلوي الحاد، ويستحسن أن تكون قبل وجبة الفطور بساعة أو نصف ساعة بالنسبة للمتمرسين عليها، فيما ننصح باقي الهواة الجدد بممارسة تمارينهم الرياضية بعد صلاة التراويح. وعلى العموم، نقول إن الصيام شيء ايجابي للصحة، وهذا قول توغلت فيه التحاليل العلمية، وشرحته باستفاضة، وهو قبل ذلك قول مؤكد في المتن الإسلامي، انطلاقا من قول الرسول «(ص) «صوموا تصحوا» لكن زيادة على هذا فالمواطن ملزم باستشارة الطبيب إذا ما لاحظ أن هناك تحولات غير طبيعية أو أحس بان صحته في تراجع ،والشريعة الإسلامية وضعت حالات استثناء.
بماذا توصون الصائمين»
من باب مسؤولياتنا كأطباء، ندعو الصائمين إلى الحفاظ على نظام غدائي متوازن، والى عدم الإفراط في السكريات والدهنيات، ولا نوصي بالمقابل بتعدد وجبات الأكل خاصة خلال هذه الفترة الصيفية حيث من الأفضل الاقتصار على وجبتي الفطور والسحور، على خلاف فصل الشتاء التي يمكن أن تناول فيه ثلاثة وجبات.وعلاقة بذات الموضوع ، اسمحوا لي في الختام، أن أشير إلى قضية تثار بشكل كبير خلال هذا الشهر، وتتعلق بالصداع الذي يحس به بعض الصائمين، والتي منذ البدء أُطمئن كل من يعاني من هذه الحالة، أن الأمر لا علاقة له بالصيام بقدر ما له علاقة ببعض المواد التي غالبا ما يكون الصائم مدمنا عليها مثل منها الشاي والقهوة والتدخين والكحول.
كلمة أخيرة
أشكر جريدة بيان اليوم على هذه البادرة الطيبة التي تساهم في تعميق النقاش حول مفهوم الصحة عامة وحول علاقة رمضان أو الصوم بالصحة، وهي البادرة ذاتها التي ستساهم ولا محالة في الرقي بالوعي الصحي لدى القراء.
*طب المستعجلات : كلية الحسن الثاني الدار البيضاء
العقم والخصوبة الكشف المبكر لسرطان عنق الرحم :كلية محمد الخامس بالرباط
الخبرة الطبية والتعويض عن الضرر الجسماني :كلية الطب برين بفرنسا
داء السكري التغذية السمنة الفحص بالصدى كلية الطب بمنبلي بفرنسا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.