قانون التأمين التكافلي في المغرب.. فوائض تعود إلى المشترك واستثمارات توافق الشريعة    مبابي يتقدم بطلب ناري ل”الخليفي” بخصوص نيمار    بعد دراجي.. محام مصري يطالب بمنع محرز من دخول مصر    بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح    الرميد: الدولة في حاجة لقوانين ومؤسسات متطورة تحمي حقوق المواطن    أزمة “البجيدي”..ماء العينين: الحوار الداخلي لم ينجح في ملامسة عمق المشكل ومقاربة الغرور والاستقواء لن تفيد    رسميا.. محسن ياجور ينتقل إلى ضمك السعودي    الرجاء والوداد يتعرفان على خصومهما في دوري أبطال أفريقيا    مبديع يحث برلمانيي السنبلة لحضور جلسة المصادقة على القانون الإطار أصدر توجيها في الموضوع    اجواء حارة يوم غد الاثنين بعدد من المناطق بما فيها سوس ماسة    الخبير مصطفى عبد الغفور يبين دور المنتخبين في الارتقاء بالغرف المهنية    القاهرة تبدي استياءها ل”لندن” بشأن قرار تعليق الرحلات الجوية    دوري أبطال إفريقيا.. الوداد يعفى من الدور التمهيدي والرجاء يواجه فريقا من غامبيا    منحة مالية استثنائية وتنويه من الحموشي لستة أمنيين بأيت ملول    تأجير الأرحام : تقنية فعالة وتقنين مستحيل    وزير الأوقاف يعفي مندوبه الإقليمي بشفشاون من منصبه    ايدمين يكتب.. “ما الفرق بين تقرير الرميد الحقوقي وبين تقرير العثماني حول نصف ولايته؟”    حاتم إدار ومحمد المساري نجوم الدورة الثالثة لمهرجان"بوجديان"    بنشماش لا يعترف ب”الفوق” ويهاجم أخشيشن: لن اسمح لمتورط في البرنامج الاستعجالي بالسطو على الحزب    أونسا” تحيل 609 ملفات على القضاء    بنسليمان.. إحالة شاب على القضاء بتهم النصب عبر الأنترنيت وقرصنة بطائق ائتمان    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    فلاش: خط مغربي بأنامل أنثوية    معاناة المهاجرين المغاربة بموقف الإنتظار بسبتة المحتلة    رسميا.. رونار يجمع حقائبه للرحيل    مزوار: هناك أشياء تتم في كواليس “الباطرونا” .. ولن أستقيل    خلطة الخيال والواقع في “الأستاذ”    فون دير ليين تفزع من رؤية صرصور    طرابلس تترقب معركة الحسم عند الفلسطينيين    إلغاء “فيزا” أمريكا لا يشمل الجميع    بعد 20 سنة من الغياب.. نصرو يلهب منصة مهرجان الراي بوجدة    نوع صحفي متخصص    هل هو انجاز أمريكي في مضيق هرمز؟ .......    الملك محمد السادس والسيدة "سلمى بناني" يقرران كسر جدار الصمت    دار الشعر بتطوان وأصدقاء المعتمد بشفشاون ينظمان ندوة عن جغرافية الشعر المغربي المعاصر    ترامب يتعهد بدفع كفالة مغني راب أمريكي محتجز بالسويد    بالطبول و « السلفيات ».. جمهور الأردن يستقبل نانسي عجرم -فيديو    جديد البرنامج الإعدادي للرجاء استعدادا للموسم الرياضي المقبل    برقية تهنئة من الملك إلى رئيس كولومبيا    خطير.. هكذا تتم قرصة فيديوهاتك وصورك على تطبيق “واتساب”    نعيمة بوحمالة تكشف أسباب غيابها عن التلفزة: « مكيعيطوش علي »    جلالة الملك يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة فوز المنتخب الجزائري لكرة القدم بكأس إفريقيا للأمم 2019    الرباط.. توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية بتهمة ارتكاب أفعال إجرامية    قنينة غاز ملتهبة تثير الهلع في صفوف زوار موسم مولاي عبد الله    المغرب والأردن يوقعان اتفاقية تعاون عسكري وتقني    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    أسباب العطش أثناء النوم    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد العظيم الزوين الشرقاوي :
نشر في بيان اليوم يوم 08 - 11 - 2015


وشم في الذاكرة
تنهض تجربة الفنان التشكيلي العصامي عبد العظيم الزوين الشرقاوي (مواليد 1954 بأبي الجعد) على وعي بصري عميق بحركات الأشكال و تناسلها بشكل يذكرنا بعشاق البحث عن جلال الجمال في بعده المعرفي لا عن الجمال (أدنى المراتب لدى المتصوفة). فهو يرتضي، منذ البداية، اختراق سطح اللوحة، ومقاومة ميتافيزيقا الفراغ قصد إدراك سلم الغنى الروحي ، عن طريق كل الحواس التي اعتبرها ابن عربي رسل القلب يستنسخ ما حصل فيها : فالسمع جاسوسه، و البصر حارسه، و اللسان ترجمانه. لكن عبد العظيم الزوين الشرقاوي قلب معادلة الحواس، فجعل من الريشة ترجمان أحواله و مقاماته التشكيلية، مراهنا منذ البداية على ملكات ذوقه الشعري (له عدة دواوين شعرية زجلية قيد الطبع، و هو من أوائل من نشروا منجزهم النصي بجريدة "المحرر")، و فراسته البصرية التي لا تخطئ هندسة التراكيب اللونية، و المنظورات الروحية، مدركا بأن التعبير التشكيلي و التعبير الشعري توأمان وجوديان.
هكذا، تحتفي اللوحة بالرؤيا و الرؤية معا، كما يحتفي الوشم بالجسد في إطار الحالات الراقية للصمت و العزلة. آمن عبد العظيم الزوين الشرقاوي بمقولة فيتاغوراس :" الفن مقياس للأجمل و الأكمل"، حيث أتت معالمه اللونية و الشكلية مشبعة بكثافتها البصرية التي تنزاح عن أقانيم و أقيسة الرقش العربي بأشكاله الهندسية الصارمة. فالفنان حرر أشكاله المتشظية على صورة الشرارات النارية، و التدفقات المائية، جاعلا من الأثر ذاكرة أوشامه الذاتية التي "تبدأ ، و تعيد ، و لا تنتهي". فهو ينحت سرا آخر لزخرفتنا العلاماتية التي لا علاقة لها بتاتا بسر الزخرفة العربية الذي تحدث عنه بإسهاب بشر فارس ، و أطلق على رقشه إسمي "الخيط" و "الرمي". فإذا كان أهل الذكر الصوفي يتماهون مع حركاتهم الجذبية التي تنحو نحو المطلق ، معتمدين في ذلك على التكرار كقرينة رمزية ، فإن الفنان عبد العظيم الزوين الشرقاوي ينزع إلى حركات الألوان و الأشكال التخييلية التي تنحو نحو الفيض البصري، معتمدا في ذلك على خياله المجنح في ذروته الانتشائية التي لا حد لانبجاسها المجازي. هذا ما يفسر، بالضبط، حالات الإشباع الروحي التي تسكن عوالم هذا الفنان تحت ذريعة محاربة عبث الفراغ و نشازه، و كأنه يمتثل لمقولة "الطبيعة تخشى الفراغ".
عندما نتأمل أجواء هذا الفنان المشهدية ، ندرك جليا استقلال اللون ، و صفاء الأشكال، و هندستها المطلقة على نحو يذكرنا بخصائص الفن "الصفائي" لدى رائد هذا الاتجاه التشكيلي لوكوربوزييه.
في هذا السياق البصري ، تتجاوز لوحات عبد العظيم الزوين الشرقاوي الثنائيات الضدية : الحقيقة و الخيال، المرئي و اللامرئي، الوحدة و الكثرة. إنه يقدم لنا عالما برزخيا بالألوان و الأشكال، عالم تتداخل فيه المعارف العقلية، و الحسية، و الخيالية، و تصبح فيها أشكالا و شذرات مجازية مثلها مثل المرايا، حيث تنطق الحقيقة من كل شكل شذري في صورة وجود غرائبي. يشعرنا بحيرة العارفين. كل لوحة ،إذن، بمثابة صور ذهنية و حسية في الآن ذاته أدرك الفنان جوهرها، و عمل على اختزالها في وحدات بنائية على غرار رواد الفن التجريدي بكل أبعاده التركيبية و التفكيكية معا.
الأشكال التي يرسمها عبد العظيم الزوين الشرقاوي بيان بصري للصور / الذاكرة لا للصور / المرآة. فالذاكرة بأوشامها و آثارها هي مفتاح اللوحات ،و مرآتها الكبرى التي تعكس حس المبدع و شاعريته. فهو يصور كما يكتب، و يكتب كما يصور. إنه مفتون و متيم بدائرية الوجود و المعرفة،منتصرا للصور المتخيلة في تجلياتها اللامرئية، لأنها عين الخيال لا عين الحس.
آمن عبد العظيم الزوين الشرقاوي بأن علاقة الشعر بالتشكيل هي ، في حد ذاتها، علاقة خيال بخيال. فكلاهما يشكلان صورة مجازية تتجاوز ثنائية التشخيص و التجريد ، لأن الحقيقة لا يمكن تمثلها و سبر جوهرها إلا بالرؤيا و البصيرة. أليست الصورة معادلا للكلمة في قداستها الرمزية؟
انخرط ، إذن، الفنان في توظيف المفردات الشكلانية عبر مسافات بصرية لا مجال فيها لمنطق المفردات الزخرفية المسكوكة المرتبطة بالمجال التداولي للتوريق و للخطوط العربية الإسلامية. لقد حرص على تأثيث فضاءات لوحاته الزيتية بناء على منظومة الرموز الخالصة بألوانها الاحتفالية، وتخطيطاتها المطلقة، جاعلا من الأثر بصمة من بصمات روحه و خياله، حيث يمارس فعل التشكيل في ضوء معادله اللغوي : صور أي مثل ، و أعطى شكلا. فخارج النظام الميتافيزيقي للتصوير في الثقافة العربية الإسلامية (الله وحده هو الذي يمثل أي يعطي شكلا ، أي يخلق...) ، تتداعى لوحات عبد العظيم الزوين الشرقاوي كنص شعري صامت يرصد بلغة الصوفية عالم الصور و الخيال لا عالم الحق و الخلق ، طالقا العنان لملكة حسه الإدراكي و خياله المتعالي (أتذكر كتاب هنري كوربان حول صوفية ابن عربي). إن هذا الخيال (L'imaginal) هو الذي يؤطر الخلفية العامة للوحاته التعبيرية مقدمة الرموز الشذرية كأصداء و ظلال لوجود كله خيال في خيال. أليست الصورة هي الظل في الفكر اللغوي لدى ابن منظور؟
كثيرا ما أكد لي عبد العظيم الزوين الشرقاوي بأن مساكن الإبداع التشكيلي كامنة في المعاني و الدلالات، و هي لا تدرك إلا من خلال الفكر و التأمل الراقي. إنه لا يرسم خيال العامة ، بل يرسم خيال الخاصة الذي يقض مضاجع يقظتنا لا نومنا ، راصدا النور الباطني لا الظاهري الطبيعي. فوحده النور الباطني هو الذي يشكل لسان حال الحياة الجوانية للأشكال و الألوان؟
إن المنظور الروحي الذي يلازم عوالم هذا الفنان الرائي هو الذي يحدد ، مجازا ، واسطة السفر المعراجي نحو مدارج الذاكرة بكل تراكماتها النصية و البصرية معا. فهو يوازي بين اللون الكثيف و اللون الشفاف، كما يعرج بنا من التلوين إلى التمكين ، فاتحا أمام أنظارنا عدة عوالم : الترميز ، و الإشارة، و الإيحاء (إننا ننظر في الأشكال بقلبنا و لا ننظر إليها بعيننا).
لا يكتب عبد العظيم الزوين الشرقاوي من قبيل اللعب، و لا يرسم ، أيضا، من قبيل اللعب. كما أنه لا يمارس الإبداعين معا لكي يتعرف على ذاته في شكل الأشياء كما لو أن ذاته واقع خارجي. إنه غير مسكون بنرجسية اندفاعات الطفل الأولى الذي يريد أن يرى أشياء هو صانعها، فتراه يقذف بأحجار في الماء لكي يشاهد دوائرها و كأنها انعكاس (أتذكر حديث هيجل حول الموهبة و الحاجة إلى الفن). فمصدر الفن لدى مبدعنا هو الفكر بطابعه العقلاني و الحدسي معا بدون سفسفطة و هذيان. هذا ما يجعل حساسيتنا منفتحة على كل ما يجري خارج أنفسنا عن طريق التصور الذي نعيد من خلاله و عبره الكشف عن كل ما هو جوهري، و سام، و جليل، و حقيقي. أليس إيقاظ النفس و ترضيتها هو الهدف النهائي للفن بتعبير هيجل؟
خارج كل محاكاة تحكم على الجمال الذاتي بالاختفاء و الزوال، يرسم عبد العظيم الزوين الشرقاوي تمثلاته التجريدية بعيدا عن كل النزعات الطبيعية و الواقعية (شبيهة بدودة تجهد و تكد لتضاهي فيلة). فعلى غرار الفنان الراحل محمد القاسمي، يفتح فناننا عينيه على الأشياء و الرموز من حوله، حيث تتحول الكتابة الشعرية لديه إلى أحجام و ألوان و كتل ضوئية، و كأنه بصدد ترحال يسري في الأشياء و الذات معا.
* (ناقد فني)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.