تكريم إن صح خبره فتلكم إحدى علامات الساعة.!!    محمد نوفل عامر يشارك في ندوة رقمية حول مستقبل المشهد السياسي بعد جائحة كورونا    حزب يثير الجدل بعد مطالبته بإلغاء عيد الأضحى    خبر سار لعشاق الفن السابع.. القاعات السينمائية قريبة من فتح أبوابها    البي جي دي للجبهة الوطنية لإنقاذ ل"سامير": غادي نوقفو بجانب استمرار المغرب فامتلاك صناعة تكرير البترول والمنافسة فالسوق الدولية    المحققة الأممية كالامار تدعو السعودية للإفراج عن ناشطات معارضات    إنتر ميلان مستاء من تعادله أمام فيرونا    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة.. حار عموما    كوميسير فكازا خرج على راسو . عرف بنت ودار معاها عقد زواج مزور على قبل الفيزا    بعد استقرار حالته.. عبد الجبار الوزير يدخل في غيبوبة ثانية    هدفي منشود    للمرة الثانية.. المغنية المغربية جنات حاملة    فرنسا تعلن تسجيل 14 حالة وفاة جديدة بكورونا    أمريكا تسجيل أكثر من 65 ألف إصابة بكورونا في 24 ساعة    سماع دوي انفجار جديد غربي العاصمة طهران    زياش بهدي زميليه في "أياكس" هاتفي "آيفون 11 ذهبي"    أمرابط يلتحق بتدريبات نادي النصر السعودي بعد شفائه من كورونا    أولهاشمي: روح الشاعر تضيع في زمن الحروب والمجاعات والإبادة الإنسانية -حوار    مسلمو الإيغور: الولايات المتحدة تفرض عقوبات على مسؤولين صينيين بسبب "انتهاكات" في شينجيانغ    الاندبندنت: اتهامات للحكومة البريطانية ب"الاعتذار" للسعودية بعد فرض عقوبات    مليون و300 ألف أمريكي طلبوا الحصول على إعانات البطالة الأسبوع الماضي    وكالة فيتش تجدد تصنيف الشركة المركزية لإعادة التأمين في مستوى ( AAA السلم المحلي) بأفق "مستقر"    "فريلانس.كوم" تنظم مسابقة أفكار للعمال المستقلين    العثماني: مشروع قانون المالية التعديلي تجاوب مع تطلعات واقتراحات القوى السياسية والاجتماعية والمهنية    فاس: وكالة حوض سبو تطلق حملة حول أخطار الغرق في السدود والوديان    قضية حسابات"حمزة مون بيبي": شهادة طبية تؤجل محاكمة المغنية دنيا باطما وشقيقتها ومن معهما    "أغاني وإيقاعات أبدية" شعار الدورة 51 من المهرجان الوطني للفنون الشعبية بمراكش    مراكش: 3 سنوات و5 أشهر حبسا نافذا لشبكة ترويج أقراص محظورة للإجهاض السري    مركز التنمية لجهة تانسيفت يكشف حصيلة برنامج النهوض بالتعليم الأولي بالوسط القروي    العثماني: جائحة كورونا متحكم فيها لكن الفيروس لم يختف    مخطط طوارئ كوفيد-19 .. مكون جديد لدعم المقاولات الناشئة و تسهيل إعادة إطلاق أنشطتها    بوابة القصر الكبير تستطلع تجربة ذ ، ادريس بوقاع رئيس النقابة المغربية للفنانين المبدعين_ فيديو _ الجزء 1    طنجة.. مداهمة مقهى للشيشة وتوقيف ثمانية أشخاص    تيزنيت : جمعية "SOS أكلو " ترد على ما وصفته " مغالطات " مديرية التعليم في شأن توقف وتعثر أشغال بناء مركزية سوس العالمة بأكلو    منتجع مازغان يخضع أزيد من 900 مستخدم لتحاليل كورونا لضمان السلامة الصحية للموظفين والزبناء    بوريطة : السماح بولوج التراب الوطني و مغادرته .. مجرد عملية استثنائية    بكالوريا 2020 : هذه حقيقة إلغاء الدورة الاستدراكية و إعادة النظر في عتبة النجاح    قاض أميركي يصدر أمرا بمنع وسائل الإعلام النشر في قضية جورج فلويد    ناصر بوريطة: السماح بولوج التراب الوطني ومغادرته "عملية استثنائية"    التبضع عبر الأنترنت.. تجربة جديدة في كوبا    بعد تأكد خلو جسمه من "كورونا".. أمرابط يشارك في تدريبات النصر الجماعية    عاجل: تسجيل 4 حالات جديدة لفيروس كورونا بالجنوب .    شبيبة الأحرار ببني ملال تستضيف د. الشرقاوي السموني في الجامعة الجهوية    فيروس كورونا يقتحم مركبا للإصطياف ويلحق ضحايا جدد بقائمة المصابين بالوباء.        فينيسيوس بخير !    هل يعود تيغزوي اخريبكة؟    دنيا باطما تتغيب مجددا عن محاكمتها ودفاعها يتعهد بإحضارها للجلسة المقبلة -التفاصيل    تسجيل 308 إصابة جديدة بفيروس كورونا بالمغرب والحصيلة ترتفع الى 15079 حالة    قمة مبكرة بين سان جرمان ومرسيليا مطلع موسم 2020-2021    الخطوط الملكية تنظم تبرمج رحلات استثنائية لعدد محدود من الجهات    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    أبو حفص يدعو إلى تغيير طريقة الصلاة بعد جائحة كورونا    ناشط عقوقي    رسائل قوية للمغرب في مجلس الأمن.. بوريطة: ليبيا ليست أصلا للتجارة الديبلوماسية        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد العظيم الزوين الشرقاوي :
نشر في بيان اليوم يوم 08 - 11 - 2015


وشم في الذاكرة
تنهض تجربة الفنان التشكيلي العصامي عبد العظيم الزوين الشرقاوي (مواليد 1954 بأبي الجعد) على وعي بصري عميق بحركات الأشكال و تناسلها بشكل يذكرنا بعشاق البحث عن جلال الجمال في بعده المعرفي لا عن الجمال (أدنى المراتب لدى المتصوفة). فهو يرتضي، منذ البداية، اختراق سطح اللوحة، ومقاومة ميتافيزيقا الفراغ قصد إدراك سلم الغنى الروحي ، عن طريق كل الحواس التي اعتبرها ابن عربي رسل القلب يستنسخ ما حصل فيها : فالسمع جاسوسه، و البصر حارسه، و اللسان ترجمانه. لكن عبد العظيم الزوين الشرقاوي قلب معادلة الحواس، فجعل من الريشة ترجمان أحواله و مقاماته التشكيلية، مراهنا منذ البداية على ملكات ذوقه الشعري (له عدة دواوين شعرية زجلية قيد الطبع، و هو من أوائل من نشروا منجزهم النصي بجريدة "المحرر")، و فراسته البصرية التي لا تخطئ هندسة التراكيب اللونية، و المنظورات الروحية، مدركا بأن التعبير التشكيلي و التعبير الشعري توأمان وجوديان.
هكذا، تحتفي اللوحة بالرؤيا و الرؤية معا، كما يحتفي الوشم بالجسد في إطار الحالات الراقية للصمت و العزلة. آمن عبد العظيم الزوين الشرقاوي بمقولة فيتاغوراس :" الفن مقياس للأجمل و الأكمل"، حيث أتت معالمه اللونية و الشكلية مشبعة بكثافتها البصرية التي تنزاح عن أقانيم و أقيسة الرقش العربي بأشكاله الهندسية الصارمة. فالفنان حرر أشكاله المتشظية على صورة الشرارات النارية، و التدفقات المائية، جاعلا من الأثر ذاكرة أوشامه الذاتية التي "تبدأ ، و تعيد ، و لا تنتهي". فهو ينحت سرا آخر لزخرفتنا العلاماتية التي لا علاقة لها بتاتا بسر الزخرفة العربية الذي تحدث عنه بإسهاب بشر فارس ، و أطلق على رقشه إسمي "الخيط" و "الرمي". فإذا كان أهل الذكر الصوفي يتماهون مع حركاتهم الجذبية التي تنحو نحو المطلق ، معتمدين في ذلك على التكرار كقرينة رمزية ، فإن الفنان عبد العظيم الزوين الشرقاوي ينزع إلى حركات الألوان و الأشكال التخييلية التي تنحو نحو الفيض البصري، معتمدا في ذلك على خياله المجنح في ذروته الانتشائية التي لا حد لانبجاسها المجازي. هذا ما يفسر، بالضبط، حالات الإشباع الروحي التي تسكن عوالم هذا الفنان تحت ذريعة محاربة عبث الفراغ و نشازه، و كأنه يمتثل لمقولة "الطبيعة تخشى الفراغ".
عندما نتأمل أجواء هذا الفنان المشهدية ، ندرك جليا استقلال اللون ، و صفاء الأشكال، و هندستها المطلقة على نحو يذكرنا بخصائص الفن "الصفائي" لدى رائد هذا الاتجاه التشكيلي لوكوربوزييه.
في هذا السياق البصري ، تتجاوز لوحات عبد العظيم الزوين الشرقاوي الثنائيات الضدية : الحقيقة و الخيال، المرئي و اللامرئي، الوحدة و الكثرة. إنه يقدم لنا عالما برزخيا بالألوان و الأشكال، عالم تتداخل فيه المعارف العقلية، و الحسية، و الخيالية، و تصبح فيها أشكالا و شذرات مجازية مثلها مثل المرايا، حيث تنطق الحقيقة من كل شكل شذري في صورة وجود غرائبي. يشعرنا بحيرة العارفين. كل لوحة ،إذن، بمثابة صور ذهنية و حسية في الآن ذاته أدرك الفنان جوهرها، و عمل على اختزالها في وحدات بنائية على غرار رواد الفن التجريدي بكل أبعاده التركيبية و التفكيكية معا.
الأشكال التي يرسمها عبد العظيم الزوين الشرقاوي بيان بصري للصور / الذاكرة لا للصور / المرآة. فالذاكرة بأوشامها و آثارها هي مفتاح اللوحات ،و مرآتها الكبرى التي تعكس حس المبدع و شاعريته. فهو يصور كما يكتب، و يكتب كما يصور. إنه مفتون و متيم بدائرية الوجود و المعرفة،منتصرا للصور المتخيلة في تجلياتها اللامرئية، لأنها عين الخيال لا عين الحس.
آمن عبد العظيم الزوين الشرقاوي بأن علاقة الشعر بالتشكيل هي ، في حد ذاتها، علاقة خيال بخيال. فكلاهما يشكلان صورة مجازية تتجاوز ثنائية التشخيص و التجريد ، لأن الحقيقة لا يمكن تمثلها و سبر جوهرها إلا بالرؤيا و البصيرة. أليست الصورة معادلا للكلمة في قداستها الرمزية؟
انخرط ، إذن، الفنان في توظيف المفردات الشكلانية عبر مسافات بصرية لا مجال فيها لمنطق المفردات الزخرفية المسكوكة المرتبطة بالمجال التداولي للتوريق و للخطوط العربية الإسلامية. لقد حرص على تأثيث فضاءات لوحاته الزيتية بناء على منظومة الرموز الخالصة بألوانها الاحتفالية، وتخطيطاتها المطلقة، جاعلا من الأثر بصمة من بصمات روحه و خياله، حيث يمارس فعل التشكيل في ضوء معادله اللغوي : صور أي مثل ، و أعطى شكلا. فخارج النظام الميتافيزيقي للتصوير في الثقافة العربية الإسلامية (الله وحده هو الذي يمثل أي يعطي شكلا ، أي يخلق...) ، تتداعى لوحات عبد العظيم الزوين الشرقاوي كنص شعري صامت يرصد بلغة الصوفية عالم الصور و الخيال لا عالم الحق و الخلق ، طالقا العنان لملكة حسه الإدراكي و خياله المتعالي (أتذكر كتاب هنري كوربان حول صوفية ابن عربي). إن هذا الخيال (L'imaginal) هو الذي يؤطر الخلفية العامة للوحاته التعبيرية مقدمة الرموز الشذرية كأصداء و ظلال لوجود كله خيال في خيال. أليست الصورة هي الظل في الفكر اللغوي لدى ابن منظور؟
كثيرا ما أكد لي عبد العظيم الزوين الشرقاوي بأن مساكن الإبداع التشكيلي كامنة في المعاني و الدلالات، و هي لا تدرك إلا من خلال الفكر و التأمل الراقي. إنه لا يرسم خيال العامة ، بل يرسم خيال الخاصة الذي يقض مضاجع يقظتنا لا نومنا ، راصدا النور الباطني لا الظاهري الطبيعي. فوحده النور الباطني هو الذي يشكل لسان حال الحياة الجوانية للأشكال و الألوان؟
إن المنظور الروحي الذي يلازم عوالم هذا الفنان الرائي هو الذي يحدد ، مجازا ، واسطة السفر المعراجي نحو مدارج الذاكرة بكل تراكماتها النصية و البصرية معا. فهو يوازي بين اللون الكثيف و اللون الشفاف، كما يعرج بنا من التلوين إلى التمكين ، فاتحا أمام أنظارنا عدة عوالم : الترميز ، و الإشارة، و الإيحاء (إننا ننظر في الأشكال بقلبنا و لا ننظر إليها بعيننا).
لا يكتب عبد العظيم الزوين الشرقاوي من قبيل اللعب، و لا يرسم ، أيضا، من قبيل اللعب. كما أنه لا يمارس الإبداعين معا لكي يتعرف على ذاته في شكل الأشياء كما لو أن ذاته واقع خارجي. إنه غير مسكون بنرجسية اندفاعات الطفل الأولى الذي يريد أن يرى أشياء هو صانعها، فتراه يقذف بأحجار في الماء لكي يشاهد دوائرها و كأنها انعكاس (أتذكر حديث هيجل حول الموهبة و الحاجة إلى الفن). فمصدر الفن لدى مبدعنا هو الفكر بطابعه العقلاني و الحدسي معا بدون سفسفطة و هذيان. هذا ما يجعل حساسيتنا منفتحة على كل ما يجري خارج أنفسنا عن طريق التصور الذي نعيد من خلاله و عبره الكشف عن كل ما هو جوهري، و سام، و جليل، و حقيقي. أليس إيقاظ النفس و ترضيتها هو الهدف النهائي للفن بتعبير هيجل؟
خارج كل محاكاة تحكم على الجمال الذاتي بالاختفاء و الزوال، يرسم عبد العظيم الزوين الشرقاوي تمثلاته التجريدية بعيدا عن كل النزعات الطبيعية و الواقعية (شبيهة بدودة تجهد و تكد لتضاهي فيلة). فعلى غرار الفنان الراحل محمد القاسمي، يفتح فناننا عينيه على الأشياء و الرموز من حوله، حيث تتحول الكتابة الشعرية لديه إلى أحجام و ألوان و كتل ضوئية، و كأنه بصدد ترحال يسري في الأشياء و الذات معا.
* (ناقد فني)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.