النهري: الأحزاب لا تهتم إلا بمصالحها الانتخابية والبلاد في مفترق الطرق – حوار-    مقتل شرطية فرنسية بعملية طعن ضواحي العاصمة باريس    في الجمعة 114 من الحراك الجزائري.. شعارات رافضة للانتخابات ومطالبة بإطلاق سراح المعتقلين    جامعة الكرة بالمغرب تصدم رؤساء يدينون لأنديتهم    نزالات ليلية في الملاكمة بحي الفرح بالرباط تنتهي بتوقيف سبعة أشخاص    إنزكان.. حريق مهول يأتي على 10 محلات تجارية بسوق للمتلاشيات    مسجد غينيا .. صرح روحاني ومعماري في قلب الحسيمة    تأجيل المزاد العلني المخصّص لبيع سينما "الأطلس" بمكناس    التوزيع الجغرافي لفيروس كورونا على جهات المملكة    وزيرة الخارجية الإسبانية: علاقتنا مع المغرب ممتازة ولن يؤثر عليها وجود زعيم البوليساريو ببلادنا لتلقي العلاج    اتصالات المغرب.. النتيجة الصافية المعدلة حصة المجموعة بلغت 1,47 مليار درهم خلال الفصل الأول من 2021    اليابان تُعلن حالة طوارئ جديدة بسبب كورونا المتحورة    بطولة إسبانيا لكرة القدم: برنامج الدورة 32    أوكسفام: تعميم الحماية الاجتماعية "مدخل هام لمحاربة الفقر"    جمعية صحراوية تطالب السلطات الإسبانية باعتقال غالي و إحالته على المحاكمة !    اتصالات المغرب.. أزيد من 73 مليون زبون خلال الفصل الاول من 2021    المنح الدراسية.. الوزارة تعفي أولياء الأمور من التأشير على دخلهم السنوي    الأساتذة المتعاقدون يخلدون ذكرى رحيل حجيلي بوقفات احتجاجية جهوية    بالرغم من تضييقات الاحتلال.. 60 ألف مصلي أدوا صلاة الجمعة الثانية من رمضان بالأقصى    تسريبات جديدة تفشي أسرار مستخدمي الفايسبوك    الطرق السيارة بالمغرب ترد على ياسين الصالحي    مسجد غينيا .. صرح روحاني ومعماري في قلب الحسيمة    جوج قهاوي ف طنجة جابو الربحة... كانو كيفتحو للكليان من وقت لفطور حتى ل 11 ديال الليل    تعرفوا عليها.. فوائد مذهلة لتناول التفاح    اضطراب مواعيد النوم في رمضان.. سهر وسمر لا يمران دون تأثير على صحة ومزاج الصائمين    هزة أرضية بقوة 4.4 درجات في سواحل الصويرة    بعد ترويج فيديو لمستخدمة في محطة للوقود تدعي طردها من العمل.. "شركة أفريقيا": لا علاقة لنا بالقرار ومالك المحطة طردها بعد ثبوت تورطها في عمليات اختلاس    جدل استعمال حزب أخنوش قفف جمعية تابعة له لاستمالة الناخبين مستمر وفيدرالية اليسار تطالب بالتحقيق    خبير سياسي: خضوع زعيم الانفصاليين للعلاج في إسبانيا نهاية حقبة    اعتقالات واسعة على خلفية "أكبر عملية احتيال في تاريخ تركيا"    سبتة تغير مواقيت حظر التجول لتمكين المسلمين من أداء صلاة الفجر في المساجد    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب    فيروس كورونا.. الهند تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية في العالم    "من العجيب إلى الرائع" .. أعمال تشكيلية للفنانة ليلى ابن حليمة بتطوان    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    حريق داخل مستشفى يودي بحياة 13 مصابا بفيروس كورونا في الهند    يهم جماهير الرجاء البيضاوي.. تحديد موعد نهائي كأس محمد السادس    ندوة حول الأمن الغذائي والفلاحة المبتكرة تجمع المغرب وإسرائيل بقلب الأمم المتحدة    لجنة وزارية: لم يتم تسجيل أي نقص في الأسواق خلال الأسبوع الأول من رمضان.. والأسعار مستقرة    الانفصاليّون في الصّحراء المغربيّة من بؤرة ثوريّة إلى سقط المتاع!    مباشرة بعد زيارة القاهرة.. الرئيس الجديد للكاف يعود للمغرب    بعد ضجة ابن تيمية.. "طراكس": الإنسان غير معصوم عن الخطأ    توقعات طقس السبت .. أمطار ورعد بهذه المناطق    السكنفل لشيوخ السلفية: اتقوا الله فحكم الحاكم يرفع الخلاف    من جرعة واحدة فقط.. دراسة "مبشرة" عن لقاحين مضادين لكورونا    المكتب الوطني المغربي للسياحة يقدم آليته الجديدة للتسويق لوجهة المغرب    بشكل مستعجل.. الممرضون المجازون ذوي السنتنين يطالبون بنشعبون بحل مشاكلهم    اطلاق تطبيق الهاتف الخاص بوزارة الشغل وتوزيع لوحات الكترونية على المفتشين..    الإفتاء المصرية تحسم الجدل وتحدد يوم مولد النبي محمد (ص) ميلاديا    ليلة سوداء.. مدافع المنتخب المغربي يهدي برشلونة 3 أهداف (فيديو)    إسلاميات… خريطة الإسلاموية في فرنسا: الدعوة والتبليغ (1/5)    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جهة بني ملال خنيفرة تنفتح على محيطها السوسيو ثقافي
نشر في بني ملال أون لاين يوم 19 - 02 - 2016

عقدت لجنة التنمية الاجتماعية والثقافية والتعليم والتكوين في حضيرة مجلس جهة بني ملال خنيفرة يوم الخميس 18 فبراير 2016 بقاعة الاجتماعات بالولاية، اجتماعا خصص لانفتاح الجهة على محيطها السوسيو ثقافي، برئاسة رئيس اللجنة الاستاذ عبدالرفيع كرومي الذي أشاذ في كلمته الافتتاحية بالعلم والعلماء وبالتراكم المعرفي الحاصل بكلية الاداب والعلوم الإنسانية سواء تعلق الامر ببحوث الماستر أو أطاريح الدكتوراه، مشددا على ضرورة انفتاح الجهة على الجامعة وربط البحث الاكاديمي بالتنمية.
وفي كلمة عميد كلية الاداب والعلوم الانسانية الأستاذ يحيى الخالقي، ذكّر بما تزخر به جهة بني ملال خنيفرة من مؤهلات طبيعية وبشرية هامة، وثمّن بالمناسبة هذا الانفتاح على المحيط السوسيو ثقافي، لأن الجهة لا يمكن أن تتقدم في غياب الجامعة.
وفي ذات السياق اعتبر العميد هذا اللقاء بأنه استراتيجي يستدعي تظافر الجهود بين المؤسسة/ الجهة ومختبرات البحث بالكلية لتحديد الحاجيات. وأردف بأن الكلية تتوفر على رصيد معرفي تراثي مادي وغير مادي، تطلب جهدا ووقتا سواء من الباحثين أو الطلبة، وتوج بتغطية الجهة بحوالي 80 بالمئة . واختتم السيد العميد كلمته بطرح تساؤل وجيه يتمحور حول إمكانية تثمين هذا العمل وربطه بعملية التنمية وبالتالي كيفية مأسسة علاقة التعامل والتواصل.
ومن جهته أشار الاستاذ محمد العاملي نائب العميد ومدير مختبر البحث في التاريخ والتراث والثقافة والتنمية الجهوية ورئيس الجمعية الجهوية للتراث والتنمية، إلى التطور الذي عرفته الجهة في امتداداتها منذ تأسيس الكلية سنة 1987، مما دفع بالأساتذة إلى التفكير في وضع مشروع ماستر التاريخ والتراث، ومن بعده الدكتوراه. وبفضل هذا الاهتمام باتت الجهة تتوفر على طاقم من الباحثين المتخصصين في التراث المادي وغير المادي وكل ما يتعلق بالثقافة بصفة عامة، حيث تمت مراكمة مجموعة من البحوث القيّمة برفوف خزانة الجامعة، ذات مواضيع متنوعة كالفلكلور والخزف والدوم واللباس والدين والالعاب... اتخذت من المجال خصوصية لها، واقترحت مجموعة من الحلول لتنمية هذا المجال.
وفي كلمة الاستاذة سعاد بلحسين ركزت على المسيرة الطويلة والشاقة للبحث العلمي والهم المعرفي والتي توجت بكم معرفي هائل وبمشروع أطلس سيخدم الشأن الثقافي بالمنطقة، بحكم أن تادلا كانت تشكل ميزان القوى بين الشمال والجنوب، بالإضافة إلى كونها وجهة للزهاد التي يلجأ إليها العباد في أوقات الشدة، كما تشكل مختبرا ومتحفا حيا يجب استغلاله. وفي الأخيراقترحت الاستاذة إنشاء أرشيف خاص بالجهة.
واعتبر مدير مختبر الحوار والمقاصد الاستاذ عبدالرحمان العضراوي اللقاء مبادرة طيبة تدخل في إطار تفعيل مستوى من مستويات الحكامة، معتبرا إياه الاول من نوعه الذي يستهدف خلق حوار بين الجامعة ومحيطها. وأضاف الاستاذ المتدخل، بعد تعريفه للتراث، أن هذه الجهة تعطي ولا تأخذ شيئا، والآن آن الاوان لتأخذ، ويجب مراعاة المجال والمعرفة الثقافية كما يجب بناء مخطط عقلاني ومثمر من شأنه النهوض بالشأن المعرفي بالجهة.
وتوالت باقي مداخلات الاساتذة الذين أبدوا مجموعة من الاقتراحات كتحديد الاهداف وتحفيز الطلبة الباحثين وإنشاء مركز للتوثيق ومعلمة تاريخية خاصة بالجهة...
وقبل الختام جاءت ردود السيدات والسادة عضوات وأعضاء المجلس الجهوي بكلمات طيبة تنم عن مشاركة الاساتذة والباحثين هذا الهم المعرفي والتراثي ومشاطرتهم الرأي في كل ما جاء في تدخلاتهم واقتراحاتهم، مطالبين إياهم بتحديد الأولويات ووضع برامج على مدى ست سنوات. ولهذا الغرض تم تشكيل لجنة ستنكب على وضع تصور مشروع شراكة إطار بين الجهة والكلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.