طقس الجمعة..ضباب مع أمطار في مناطق المملكة    الأفلام الثمانية المتنافسة على أوسكار أفضل فيلم روائي    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    رصد الليغا : الدورة 31 المتأخرة    رويترز.. "بريطانيا" تعتذر عن "عنصرية مستشرية" منعت تكريم "قتلى الحرب العالمية من الآسيويين والأفارقة"    إسبانيا أكدت دخوله للعلاج في حالة حرجة.. هل توفي زعيم البوليساريو؟    مدريد تقدم مبررات "إنسانية" لاستقبال زعيم البوليساريو وأنباء عن وفاته    بسبب ال"سوبر ليغ".."اليويفا" يدرس إمكانية معاقبة ريال مدريد ويوفنتوس    بعد رفض برلين استقباله، و تعذر نقله إلى دولة أروبية أخرى : نقل إبراهيم غالي على وجه السرعة إلى مستشفى إسباني في حالة حرجة    أ ف ب.. شرطة "نورث كارولينا الأمريكية" تقتل "أبا لعشرة أطفال من أصول إفريقية"    د ب أ.. إجلاء الآلاف بعد الكشف عن "قنبلة من الحرب العالمية" في "ألمانيا"    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    تحذير من سهر الأطفال.. يبطئ النمو ويفقد التركيز    رقم قياسي عالمي لإصابات كورونا في الهند والعالم يسارع لوقف الرحلات الجوية    مصدر من لجنة التلقيح بالمغرب يتحدث عن العودة للحياة الطبيعية    بعد عام على إغلاق معبر سبتة.. سلطات الشمال تعلن بدء سريان إجراءات الإقلاع الاقتصادي    المدفع و "الزواكة".. تقاليد رمضانية تقاوم من أجل البقاء    السلطات تواجه "خروج" أطفال فاس العتيقة في ليالي رمضان بإغلاق الساحات    استمرار توقيف الدراسة الحضورية بكلية العلوم والتقنيات بسطات بسبب كورونا    درك السوالم يسقط البارون الشهير " القرد " ويحجز سيارة رباعية الدفع وكمية من المخدرات    الممرضون المجازون ذوي السنتنين يراسلون بنشعبون لتعجيل التأشير على ملفهم    خصصت لوحات إلكترونية مهنية لمفتشي الشغل..وزارة أمكراز تطلق تطبيقا هاتفيا خاصا بها    "البيجيدي" أَمام الاختبارِ الصعب!    تنافس مغربي جزائري في "برلمان شعب".. وإدبلا: التنافس الشريف له أخلاقيات    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    "من العجيب إلى الرائع"، معرض للفنانة التشكيلية ليلى ابن حليمة بتطوان    بعد ضجة "ابن تيمية".. الشيخة "طراكس" تصرح: "مكاينش شي واحد في العالم مكيغلطش"    رئيس ال"كاف" يقوم بزيارة للمغرب ويعقد لقاءً مع فوزي لقجع    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    بعد مرض إبراهيم غالي..من يكون خطري أدوه الرئيس المؤقت لجبهة البوليساريو الإنفصالية    هذه نصائح الخبراء لك كي لا تعطش في رمضان.    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب ..    الأردن: الملك الأردني يأمر بالإفراج عن 16 موقوفا في قضية "زعزعة استقرار" البلاد    قضية الأمير حمزة:: الأردن يفرج عن 16 من المتهمين بالتورط في "الفتنة"    إتلاف 18 طنا من المواد الغذائية الفاسدة وتسجيل 552 مخالفة خلال الثمانية أيام الأولى من رمضان    العنسر: إجراء التعديلات يجب ان يكون بعيدا عن ضغط الانتخابات    بلاغ جديد وهام بخصوص أسعار المواد الغذائية بالمغرب خلال رمضان    متعاقدة تتهم رجل أمن بالتحرش بها جنسيا وتعنيفها    قصبة تاوريرت .. الترميم لإحياء الإرث التاريخي    خلال 8 أيام من رمضان.. تسجيل أزيد من 500 مخالفة في الأسعار وجودة المواد الغذائية    بالفيديو.. الصالحي النجم السابق للرجاء يحذر مستعملي الطريق السيار من "جواز" بعد تعرض زجاج سيارته للكسر    مليلية تعدل مواقيت حظر التجول لتسهيل أداء الصلاة في المساجد خلال رمضان    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    البارصا تفوز بالخماسية وتشدد الخناق على أتلتيكو    متهم بخرق حقوق الإنسان..منظمة حقوقية تُعلم محكمة إسبانية بوجود ابراهيم غالي على التراب الإسباني    "بروكسيل للطيران" تطلق خطوط جوية جديدة الى الحسيمة والناظور    هل هي بداية صداقة جديدة؟.. موتسيبي يزور المغرب في أول محطة بعد تنصيبه على عرش الCAF    عالم رياضيات تطاول على القرآن الكريم والنبيصلى الله عليه وسلم ثم أسلم.. ما قصته؟    مبيعات السيارات الجديدة تشهد انطلاقة موفقة مع بداية سنة 2021    سندات الخزينة الصادرة عبر المناقصة تبلغ أزيد من 600 مليار درهم عند متم مارس 2021    صحيفة صهيونية: ماذا لو أصاب الصاروخ السوري مفاعل ديمونا؟    جامع القصبة بتطوان..عميد مساجد المدينة ومنار تاريخي لتعليم الدين والشريعة    تراجع المداخيل السياحية ب 65 في المائة في متم فبراير    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    اعتبر الحج والأضحية طقوسا وثنية .. الحكم على باحث جزائري بالسجن بتهمة الإستهزاء بالإسلام    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جهة بني ملال خنيفرة تنفتح على محيطها السوسيو ثقافي

عقدت لجنة التنمية الاجتماعية والثقافية والتعليم والتكوين في حضيرة مجلس جهة بني ملال خنيفرة يوم الخميس 18 فبراير 2016 بقاعة الاجتماعات بالولاية، اجتماعا خصص لانفتاح الجهة على محيطها السوسيو ثقافي، برئاسة رئيس اللجنة الاستاذ عبدالرفيع كرومي الذي أشاذ في كلمته الافتتاحية بالعلم والعلماء وبالتراكم المعرفي الحاصل بكلية الاداب والعلوم الإنسانية سواء تعلق الامر ببحوث الماستر أو أطاريح الدكتوراه، مشددا على ضرورة انفتاح الجهة على الجامعة وربط البحث الاكاديمي بالتنمية.
وفي كلمة عميد كلية الاداب والعلوم الانسانية الأستاذ يحيى الخالقي، ذكّر بما تزخر به جهة بني ملال خنيفرة من مؤهلات طبيعية وبشرية هامة، وثمّن بالمناسبة هذا الانفتاح على المحيط السوسيو ثقافي، لأن الجهة لا يمكن أن تتقدم في غياب الجامعة.
وفي ذات السياق اعتبر العميد هذا اللقاء بأنه استراتيجي يستدعي تظافر الجهود بين المؤسسة/ الجهة ومختبرات البحث بالكلية لتحديد الحاجيات. وأردف بأن الكلية تتوفر على رصيد معرفي تراثي مادي وغير مادي، تطلب جهدا ووقتا سواء من الباحثين أو الطلبة، وتوج بتغطية الجهة بحوالي 80 بالمئة . واختتم السيد العميد كلمته بطرح تساؤل وجيه يتمحور حول إمكانية تثمين هذا العمل وربطه بعملية التنمية وبالتالي كيفية مأسسة علاقة التعامل والتواصل.
ومن جهته أشار الاستاذ محمد العاملي نائب العميد ومدير مختبر البحث في التاريخ والتراث والثقافة والتنمية الجهوية ورئيس الجمعية الجهوية للتراث والتنمية، إلى التطور الذي عرفته الجهة في امتداداتها منذ تأسيس الكلية سنة 1987، مما دفع بالأساتذة إلى التفكير في وضع مشروع ماستر التاريخ والتراث، ومن بعده الدكتوراه. وبفضل هذا الاهتمام باتت الجهة تتوفر على طاقم من الباحثين المتخصصين في التراث المادي وغير المادي وكل ما يتعلق بالثقافة بصفة عامة، حيث تمت مراكمة مجموعة من البحوث القيّمة برفوف خزانة الجامعة، ذات مواضيع متنوعة كالفلكلور والخزف والدوم واللباس والدين والالعاب... اتخذت من المجال خصوصية لها، واقترحت مجموعة من الحلول لتنمية هذا المجال.
وفي كلمة الاستاذة سعاد بلحسين ركزت على المسيرة الطويلة والشاقة للبحث العلمي والهم المعرفي والتي توجت بكم معرفي هائل وبمشروع أطلس سيخدم الشأن الثقافي بالمنطقة، بحكم أن تادلا كانت تشكل ميزان القوى بين الشمال والجنوب، بالإضافة إلى كونها وجهة للزهاد التي يلجأ إليها العباد في أوقات الشدة، كما تشكل مختبرا ومتحفا حيا يجب استغلاله. وفي الأخيراقترحت الاستاذة إنشاء أرشيف خاص بالجهة.
واعتبر مدير مختبر الحوار والمقاصد الاستاذ عبدالرحمان العضراوي اللقاء مبادرة طيبة تدخل في إطار تفعيل مستوى من مستويات الحكامة، معتبرا إياه الاول من نوعه الذي يستهدف خلق حوار بين الجامعة ومحيطها. وأضاف الاستاذ المتدخل، بعد تعريفه للتراث، أن هذه الجهة تعطي ولا تأخذ شيئا، والآن آن الاوان لتأخذ، ويجب مراعاة المجال والمعرفة الثقافية كما يجب بناء مخطط عقلاني ومثمر من شأنه النهوض بالشأن المعرفي بالجهة.
وتوالت باقي مداخلات الاساتذة الذين أبدوا مجموعة من الاقتراحات كتحديد الاهداف وتحفيز الطلبة الباحثين وإنشاء مركز للتوثيق ومعلمة تاريخية خاصة بالجهة...
وقبل الختام جاءت ردود السيدات والسادة عضوات وأعضاء المجلس الجهوي بكلمات طيبة تنم عن مشاركة الاساتذة والباحثين هذا الهم المعرفي والتراثي ومشاطرتهم الرأي في كل ما جاء في تدخلاتهم واقتراحاتهم، مطالبين إياهم بتحديد الأولويات ووضع برامج على مدى ست سنوات. ولهذا الغرض تم تشكيل لجنة ستنكب على وضع تصور مشروع شراكة إطار بين الجهة والكلية.
ع. جلال


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.