عاجل ورسميا.. الحكومة تصادق على تمديد حالة الطوارئ الصحية    حزب الاستقلال يطالب العثماني بمراجعة منظومة أجور موظفي قطاع الصحة وصرف منحة استثنائية تحفيزية لفائدتهم    استقالة جماعية للحكومة الموريتانية    بنك المغرب: استقرار النظام المالي الوطني لا يثير أية مخاوف خاصة رغم ظرفية الأزمة الصحية الحالية    بأوامر ملكية.. 8 طائرات مغربية من مساعدات إنسانية وطبية تتجه لبيروت دعما للشعب اللبناني    ليس زعيما عربيا.. ماكرون أول رئيس دولة يزور بيروت للتضامن معها بعد الفاجعة    برنامج إياب ثمن النهاية من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم    قرارات عاجلة و قلق متزايد داخل اتحاد طنجة    نابولي يستعيد إنسيني قبل مواجهة برشلونة    أطر الصحة بإقليم تطوان يحتجون وينتقدون "بشدة" قرارات وزارة الصحة    سبتة المحتلة.. إحباط محاولة هجرة "سنغالي" إلى الفنيدق    شرطي يستعمل مسدسه لتوقيف مشرمل مسلح بسلا !    وفاة الإعلامي والكاتب المغربي محمد أديب السلاوي    تسجيل 5 حالات مؤكدة بفيروس كورونا بأزيلال 3 بإواريضن و 2 بتكالفت    رحلة عودة "بعثة الرجاء" إلى البيضاء تنطلق بعد ظهر اليوم "عبر البراق"    ترامب يتراجع عن وصف انفجار بيروت بالاعتداء.. ويصرح: ربما يكون حادثا!    بنك المغرب: 2,8 مليار قطعة نقدية متداولة خلال سنة 2019    اتهام إيطالي للبوليساريو بشراء الأسلحة بأموال المساعدات الإنسانية    السطو على فيلا لمسؤول ديبلوماسي بالرباط يسقط عصابة عائلية في قبضة الأمن    تعرفوا على أحوال طقس غدا الجمعة    قتيل إثر انهيار عمارة من أربعة طوابق بالدارالبيضاء    المغرب غادي يصيفط مساعدات لبيروت المنكوبة    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    بغياب "الثنائي المغربي" بنشرقي و أوناجم.. الزمالك يدشن عودته للمباريات الرسمية اليوم بمواجهة النادي المصري    بعد اعتماد البروتوكول العلاجي الجديد.. إخلاء الغابة الديبلوماسية بطنجة من مصابي كوفيد- 19    ملاحظات كثيرة بزاف على طريقة تدبير الصحة لجايحة كورونا.. بانت ضعيفة وتواصلها مع المغاربة كان زيرو وخطتها زادت فتردي الوضعية الوبائية فالبلاد    السيطرة على حريق غابة حوز الملاليين بالمضيق والنيران تلتهم 1024 هكتارا    طنجة: اعتقال 3 أشخاص في قضية تتعلق بحيازة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية    غاريدو يكشف عن لائحة الوداد لمواجهة النهضة البركانية    الرجاء يعود بتعادل ثمين من تطوان وينفرد بالمركز الثاني بالبطولة الإحترافية    الدولي المغربي سفيان أمرابط أفضل لاعب إفريقي في الدوري الإيطالي    سفير المغرب بلبنان يكشف ما عاشته الجالية المغربية أثناء انفجار بيروت الضخم    ترامب يمنح جونسون اند جونسون مليار دولار للحصول على 100 مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا    بيروت والحزن...الوعد والموعد !    كورونا تعيد البشير عبدو إلى الساحة الفنية و"ألف شكر وتحية" يقدمها لجنود كورونا    الفقيه والمثقف    خرق جلسة افتراضية لمقرصن "تويتر" بفيديو إباحي    لأول مرة.. فيسبوك يحذف منشورا لترامب يحتوي على "معلومات مضللة" بشأن كورونا    كورونا يغزو أجسام الأطقم التمريضية بالمغرب.. 118 شخص مصاب بكوفيد 19 والعدد مرشح للارتفاع    حصيلة جديدة.. ارتفاع عدد قتلى انفجار بيروت وخسائر تقدر ب15 مليار دولار    رسالة الى عمر الراضي    طنجة تستعين بقوات الجيش لتطويق انتشار فيروس كورونا    المركز السينمائي يمدد آجال إيداع طلبات دعم الأعمال السينمائية    فيلتر يوسف شريبة يخلق الحدث ومشاهير مغاربة يخوضون التجربة في أحدث إطلالاتهم    البحرين.. منتدى الإعلام الرياضي يقام في منتصف غشت    فيروس كورونا يضرب منتخب سوريا    النيابة العامة تطالب بتشديد العقوبة ضد دنيا بطمة    الجسم الاعلامي بالقصر الكبير : قرار منع حضور الدورة تعطيل لمبدأ دستوري    الحكومة اللبنانية تعلن حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين    الإعلان عن تصفية أكثر من 70 وحدة من المؤسسات والمقاولات العمومية    بنك المغرب يكشف حصيلة المساهمات المحصلة من طرف أنظمة التقاعد خلال 2019    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تؤشر على إصدار سندات اقتراض من طرف شركة (Jet Contractors)    مكتب المنتجات الغذائية يتلقى 45 شكاية لتدهور لحوم العيد    إنخفاض طفيف في ثمن المحروقات بمحطات البنزيل    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حسن رابحي.. وقمة الخبث السياسي
نشر في كواليس اليوم يوم 22 - 10 - 2019

في – تخريجة – قل نظيرها سارع وزير الاتصال ووزير الثقافة بالنيابة والناطق الرسمي باسم الحكومة الجزائرية، حسن رابحي، يوم امس، للرد في كلمة حق قالها بكل جرأة و شجاعة الأمين العام السابق للأفلان عمار سعداني، ازاء قضية الصحراء المغربية، و كان رابحي قد أوضح ، في رده على سؤال لأحد الصحافيين على هامش منتدى جريدة "الشعب" على خلفية التصريحات الأخيرة للأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني، عمار سعداني، بخصوص قضية الصحراء المغربية قائلا إنها "لا تخص إلا صاحبها ولا تساوي مثقال ذرة". واعلن جهارا أن "موقف الجزائر الداعم لقضية الصحراء ولحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره واضح ولا غبار عليه". وأضاف رابحي قائلا "أجدد موقف الجزائر الواضح ولا غبار عليه، الداعم لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره"، مشيرا إلى أن "القضية الصحراوية مسجلة في جدول أعمال الأمم المتحدة وهي قضية معترف بشرعيتها من قبل العديد من الدول".
الوزير – المغبون – ضرب اخماسا في اسداس عندما نوه كما قال بالحرف " انوه بالمناسبة بالمسؤولية العالية التي تتناول بها الأمم المتحدة قضية الصحراء "، و استطرد قائلا أنه "لا حل للقضية إلا من خلال تمكين الشعب الصحراوي من استفتاء تقرير المصير بما يتماشى مع المواثيق والقوانين الدولية التي صادقت عليها الأمم المتحدة"، فهل لهدا الوزير الشجاعة ليقدم ولو دليلا واحدا على ما قاله بخصوص استفتاء تقرير المصير لدى الامم المتحدة ، و الدي لا يوجد الا في مفكرته ، ليتأكد بالملموس مرة اخرى طبيعة سياسة الخبث والشر والحقد والتآمر للنظام الجزائري اتجاه المملكة المغربية، و يكفي المغرب فخرا عندما نوه أونطونيو غوتيريش الأمين العام الأممي في بحر هدا الاسبوع بجهود المغرب لإيجاد حل سياسي للنزاع المفتعل حول الصحراء، و الدي جدد دعمه لمقترح الحكم الذاتي الذي تقدمت به المملكة المغربية.
وفي تعقيبه على ردة فعل وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، حسان رابحي، وتأكيده أن التصريحات سعداني حول الصحراء المغربية لا تخص إلا صاحبها، تمسك الأمين العام الأسبق، لحزب جبهة التحرير الوطني، عمار سعداني، في تصريح جديد لموقع " ألجيري وان" يوم الإثنين 21 أكتوبر بمواقفه إزاء قضية الصحراء المغربية، و قال بالحرف و بجرأة " أصرح للمرة الأخيرة أنني مسؤول عن تصريحاتي بخصوص قضية الصحراء المغربية كمواطن بكل حرية، من دون أن تلزم أي جهة رسمية أو حزب سياسي أو أي شخص آخر"، مضيفا " تصريحاتي هي تعبير عن قناعاتي الشخصية، وموقفي من مغربية الصحراء معروف بشكل عام ولا يمثل شيئًا جديدًا، لقد أتيحت لي بالفعل الفرصة للتعبير عنه عندما كنت مسؤولاً وأعبّر عنها اليوم بصفتي مواطن عادي" .
وحسب العارفين بخبايا الامور فان موقف جارة السوء والبغض والكراهية كان منتظرا ، والا كيف نفسر ان هذه الجارة عملت – بالأمس القريب - المستحيل لكي لا يعود المغرب الى مكانه بالاتحاد الافريقي ومع ذلك خرج المغرب منتصرا مرفوع الرأس ، فماذا اذن ننتظر من جارة شقيقة – يا حسراه – عملت على تفريق الاب عن ابنه والزوجة عن زوجها والجار عن جاره عندما قامت بطرد مغاربة عزل سنة 1974 في يوم عيد الاضحى دون شفقة ولا رحمة.... واكيد ان هذا الموقف العدواني التي اختارت الجزائر السير عليه يؤكد بالملموس عقدة الجزائر اتجاه المغرب التي لا زالت ملتصقة بها...


الملك محمد السادس.. يخلق الحدث

كيف تصبح غنيا في خمسة أيام.. ب"التخوفيش" في السياسة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.