المحكمة ترفض طعن ساركوزي في شبهات تمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية    سلامي: التعادل يخدم مصالحنا.. وطارق شهاب: المباراة كانت متكافئة    صدمة في الترجي عقب توقيع اللافي للوداد.. ووكيله: عرض الأخير جدي وأسرع    بايرن ميونخ الألماني يفسد مغامرة إشبيلية الإسباني ويتوج بطلا للسوبر الأوروبي    دراسة: قلة قليلة من المغاربة يرون كورونا "عقابا" ربانياً بسبب الابتعاد عن الدين    تفكيك شبكة لتزوير الدرهم بالقنيطرة وحجز جهاز الطبع والنسخ    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 10 ) معرفة أعراف الناس … مدخل لفهم الدين    مساع حقوقية من الCNDH تتوسط لإرجاع التلميذة أمال قريبا للدراسة بجرادة    وزارة التربية الوطنية: ما يروج عن "الامتحان الجهوي" عار عن الصحة    المغرب يصدر بنجاح سندات بقيمة مليار أورو على مرحلتين في السوق المالية الدولية    بحث رسمي يكشف عدد الأسر اللاجئة في المغرب    اعتداء على شرطي يورط ثلاثة أشخاص بأكادير‬    البحرية الملكية تجهض عدة محاولات للهجرة السرية بعرض المتوسط طيلة ثلاثة أيام    المخرج المغربي هشام العسري ينشر أفلامه القصيرة على "اليوتيوب"    الولايات المتحدة تشيد بفعالية التعاون الأمني مع المغرب لمكافحة التطرّف والتهديدات الإرهابية بالمنطقة    كورونا تخلف 2356 إصابة جديدة بالمغرب خلال 24 ساعة !    العثماني: وقعنا إتفاقيتين مع الصين وبريطانيا لتمكين المغاربة من لقاح كورونا    فحوصات وقائية وعقاقير جديدة تحسّن حياة مرضى الزهايمر    أربع وفيات و150 إصابة بكورونا بجهة بني ملال    ترامب يعلن أنه لن يسلم السلطة إذا خسر الإنتخابات !    ديربي "الملل" ينتهي بلا غالب ولا مغلوب    "واشنطن بوست": نتنياهو وزوجته اعتادا جلب ملابسهما الوسخة لتنظيفها مجانا في واشنطن    بعد الجدل الذي أثاره ألبوم أصالة..الأزهر: الاقتباس من الحديث النبوي في الغناء لا يجوز شرعاً    منتجو لحوم الدواجن : جائحة كورونا وراء ارتفاع أسعار الدجاج !    تقرير رسمي: اللاجئون بالمغرب التزموا بإجراءات الحجر الصحي أكثر من المغاربة    بنعبد القادر: المغرب وضع أدوات قانونية ومؤسساتية للتصدي لغسل الأموال وتمويل الإرهاب    كوڤيد 19.. 2356 إصابة جديدة و1942 حالة شفاء خلال 24 ساعة الماضية    سواريز مودعا برشلونة: "سأظل ممتنا للنادي كونه وضع ثقته في عندما أخطأت"    البرلماني الاتحادي أمام شقران: اللائحة الوطنية للشباب هي اختيار مرحلي لتجاوز عقبات كثيرة وعلى الأحزاب أن تتحمل مسؤوليتها في اختيار من يمثلها    يهم الرجاء.. أوناجم قد يغيب عن مباراة العصبة    منع التنقل من وإلى أحياء بخنيفرة بسبب ارتفاع إصابات ووفيات كورونا    تفاصيل زيارة الوراق للجدار الأمني بالمنطقة الجنوبية    نعمان لحلو: كلشي باغي يولي سعد لمجرد!    وزارة الصحة تدعو إلى الإقلاع عن التدخين للوقاية من فيروس كورونا !    نقابة الصحافة: هناك تخوف من استهداف عمر الراضي والمشتكية في ملفه تعرضت لحملة تمس كرامتها    بومبيو يعتزم حل الخلاف بين واشنطن والخرطوم قبل الانتخابات الأميركية    الشيكات المحررة بتيفيناغ الأمازيغية تمتحن الأبناك    إصابة زلاتان ابراهيموفيتش نجم ميلان الإيطالي بفيروس كورونا    الباطرونا يعقد مجلس إدارته ويوافق على مقترحات مشورع قانون مالية 2021    الاستقلال يطالب الحكومة بالإسراع في الإفراج عن قانون الإطار الضريبي    الصحراء المغربية.. الحل السياسي كان ولا يزال محط إشادة من المجتمع الدولي    حركتا فتح وحماس تتفقان على إجراء انتخابات عامة قريبا    العيون: تتويج مدينة العيون من طرف منظمة اليونيسكو العالمية كمدينة للتعلم    عري وإيحاءات جنسية.. فيديو جديد ل "روتيني اليومي" يهز "اليوتيوب" المغربي    الريسوني: "التلاحم الصهيوإماراتي" بدأ بقتل المبحوح.. واتفاقات التطبيع سلبية لكنها ذات أثر سطحي    فرقاء ليبيا يعودون للمغرب لبحث آليات شغل المناصب السيادية    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يمنح المغرب خطا جديدا لتمويل التجارة الخارجية    الذهب يتراجع لأدنى مستوياته في أكثر من شهرين بسبب ارتفاع الدولار    مغاربة في رسالة إلى كوبل أكادير: كنبغيوكم بزاف ولا للتنمر    محطة القطار بأكادير تعرف مستجدات سارة، تقرب TGV من عاصمة سوس ماسة .    إصابة شرطي بالرصاص في احتجاجات بريونا تايلور بولاية كنتاكي الأمريكية    مجلة «الاستهلال» تخصص عددها 28 لأبحاث حول أدب الطفل    «جنون ابن الهيثم « ليوسف زيدان مشروع روائي عن الفكر العربي المستنير    الناقد نور الدين صدوق ضيف «مدارات»: لم آت لحقل الكتابة بالوراثة الذين قرأوا العروي، قرأوه بوعي مسبق يستحضر المفكر قبل الروائي    طنجة.. إصابة شرطي خلال عملية توقيف عصابة كان أفرادها في حالة هيجان    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هلال: برلمان الطفل "نموذج بناء" للسياسة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس
نشر في كواليس اليوم يوم 21 - 11 - 2019

قال السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة ورئيس المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، عمر هلال، أمس الأربعاء بمراكش، إن برلمان الطفل “نموذج بناء” للسياسة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي أعطى تعليماته الملكية من أجل إحداث هذه الآلية تحت رئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة لالة مريم، باعتبار أن كل مجتمع مناضل في مجال حقوق الطفل يجب أن يتوفر على آليات ومؤسسات مخصصة للطفولة.
وأكد هلال، في كلمة خلال افتتاح الدورة ال16 للمؤتمر الوطني لحقوق الطفل، أن “برلمان الطفل المغربي يقدم صورة جميلة على مجتمع ديمقراطي يدمج كافة مكوناته ويبقى في الاستماع إلى المواطنين، خاصة الأكثر صغرا من بينهم، ويأخذ بعين الاعتبار بشكل ملموس تطلعاتهم”، مضيفا أن “الأطفال ال395 المنتخبين في برلمان الطفل يمثلون ثروة وتنوع جهاتنا ويعبرون عن تطلعات شباب المغرب”. واعتبر، موجها الحديث للبرلمانيين الشباب، أن برلمان الطفل يعد “مناسبة فريدة تسمح لكم أنتم الشباب بأن تقوموا بما يقوم به النواب بشكل اعتيادي أي تمثيل جزء مهم من ساكنتنا والتعبير عن طموحاتهكم وانشغالاتكم وانتظاراتكم ومساءلة الأكبر سنا، أي الممثلين السياسيين، حول العالم الذي تريدون ان يتركوه لكم”. وقال “اقتراحاتكم تتميز بأهمية وأصالة واهتمام خاص يجعلها تستحق الاعتراف بها”، مضيفا “تأكدوا أن ما تقومون به داخل برلمان الطفل ليس ترفيها أو استراحة. أنتم هنا لا تتعلمون فقط كيفية فهم دور النائب وإعداد القوانين ومساءلة الوزراء، بل ما تتعلمونه هو تعلم لمدى الحياة”.
واعتبر أن الاحتفاء بمرور عشرين عاما على تأسيس برلمان الطفل المغربي يجب أن لا يكون لحظة احتفاء ولا هدفا في حد ذاته، وإنما لحظة قوية لتمرين على المواطنة والذي بدأ قبل “أن تنالوا العضوية في البرلمان وسيستمر بعد ذلك”. ويشكل هذا المؤتمر، الذي ينظمه المرصد الوطني لحقوق الطفل، ويستمر إلى غاية 23 نونبر الجاري، مناسبة للاحتفال بالذكرى الثلاثين لتبني المنتظم الدولي لاتفاقية حقوق الطفل، ولتقييم وضعية الطفولة منذ تصديق المغرب على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، وتعبئة القوى الحية بالمملكة لجعل الطفل في صلب النموذج التنموي الجديد.
ويمثل المؤتمر الوطني لحقوق الطفل هذه السنة، في إطار مقاربة استعادية وكذلك استشرافية، حدثا وطنيا ودوليا يشارك فيه أكثر من 3000 مشارك من بينهم، ممثلو السلطة التنفيذية ومسؤولون عموميون، وشخصيات أممية، وممثلو المجتمع المدني والقطاع الخاص، إضافة إلى الأطفال أنفسهم، بمن فيهم الأطفال البرلمانيون الذين سيحتفلون بهذه المناسبة، بمرور 20 عاما على تأسيس برلمان الطفل المغربي.
كما أن هذا الحدث ذو البعد الدولي يهدف إلى أن يكون ترافعا عن الطفل، وهو يندرج ضمن ديناميكية جديدة ينهجها المرصد الوطني للطفل، لتحفيز القرارات المستقبلية لكبار المسؤولين وخبراء مسألة الطفولة على الصعيدين الوطني والإفريقي.
ويتمثل الهدف النهائي، عبر هذا الحدث، في جعل الطفل أولوية وطنية، من خلال حث الأطراف المعنية من أجل تبني مقاربة جديدة، تكون من الآن فصاعدا، مرتكزة على النتائج، بهدف جعل الطفل الثورة الأولى في البلاد وفي القارة الإفريقية، ورافعة للتنمية.
وستشكل الخلاصات والالتزامات التي سيتم التوصل إليها في مراكش خارطة طريق مندمجة وجديدة، تسمح للمغرب بتثمين إمكاناته البشرية، كثروة لامادية حقيقية تواكب تحقيق طموحاته الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية.
يذكر أنه مباشرة بعد مصادقة المملكة على الاتفاقية الأممية لحقوق الطفل (1993)، وبقرار من صاحب الجلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه، تم إحداث المرصد الوطني لحقوق الطفل، سنة 1995، تحت الرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة لالة مريم.
ويعنى المرصد الوطني لحقوق الطفل، بصفته مؤسسة مستقلة، بتتبع إعمال مقتضيات الاتفاقية الأممية لحقوق الطفل، عبر التحليل واليقظة المستمرين لوضعية الطفل. ومن بين مهامه أيضا قيادة وتنسيق وتقويم التدابير المتخذة من طرف الشركاء الوطنيين والدوليين في مجال حماية الطفل والنهوض بحقوقه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.