كأس الكونفدرالية: برنامج الجولة 3    عزيز العامري: "نحتاج لكسب النقاط.. والاستحواذ لا يعني شيئا"    طنجة.. تأجيل محاكمة زوجة معتقل حراك الريف المجاوي إلى 23 دجنبر    إقليم شفشاون.. طفل عمره 14 سنة ينهي حياته شنقا    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    الجميلة سانا مارين تصبح أصغر رئيسة في العالم بعد توليها رئاسة فنلندا    الأمن يتدخل لمنع “مسيرة الحفاة” للأساتذة حاملي الشهادات بالرباط (فيديو وصور) كر وفر بين قوات والأمن والمحتجين    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    جامعة الأخوين تحتفي بأفضل كتاب قصص الأطفال باللغة العربية    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    تعزية في وفاة والد المنتصر المخلوفي    نهر أم الربيع يلفض جثة شاب مجهول الهوية ضواحي أزمور    شاهد.. لحظة اغتيال ناشط عراقي بارز في الشارع    أكبر جمعية حقوقية بالمغرب تشتكي إقصائها من القنوات العمومية    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    بنشيخة: "كنا ك'الأشباح' أمام الجيش الملكي.. قدمنا أسوأ شوط منذ بداية الموسم"    صن داونز يشكر مكونات الوداد على الدعم وحسن الضيافة- صورة    هيئة سوق الرساميل تقدم دليلها لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    قمة المناخ (كوب 25) بمدريد.. اختبار صدق الجهود والالتزامات    افتتاح معرض "سيال 2019" للتغذية بحضور مغربي وازن في أبوظبي    أنور بوخرصة: الجامعة المغربية تحاول منعي من اللعب في اسبانيا ويتوعدها بفضح المستور    زعم وجود قنبلتين بمنزل بفاس.. اعتقال تلميذ بسبب “بلاغ كاذب” يبلغ من العمر 18 سنة    مواعيد مؤجلات الغريمين قبل الديربي    بيت الطرب، مقهى بديع في خدمة المشهد الثقافي    نسبة 13 في المائة من المصابين بالسيدا في الناظور تتعلق بمدمني المخدرات باستعمال الحقن    تشويش على معركة البناء الديمقراطي    السجلماسي يستعرض بحضور أخنوش الحصيلة الإيجابية للقرض الفلاحي    سلامي: "الكل جاهز لمواجهة المغرب التطواني باستثناء بانون.. وعلينا خوض كل المباريات بعقلية الانتصار"    العثماني أمام المستشارين غدا الثلاثاء    إنقاذ 77 مهاجراً سرياً انطلقوا من سواحل الريف    فرنسا.. استمرار الإضراب لليوم الخامس وشلل في حركة وسائل النقل    السعودية تسمح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    “وادي الأرواح” للمخرج الكولومبي نيكولاس رينكون خيلي يفوز بالنجمة الذهبية في مهرجان الفيلم الدولي بمراكش    احتجاز جميع المتدربين السعوديين بقاعدة فلوريدا للتحقيق    المنتدى الاقتصادي الثالث لجهة فاس- مكناس تحت شعار: «الشراكات المبتكرة تآزر ونمو»    المغرب يحتاج مليون و264 ألف قنطارا من القمح اللين    دواء الغدة الدرقية يغيب في الصيدليات والوزارة تؤكد أنها وفرت مخزون 3 أشهر.. من المسؤول؟    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    تارودانت تحتضن المهرجان الإقليمي الأول للقفز بالمظلات    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    الدورة ال16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير.. عندما تتألق السينما المغربية    تكريم النجمة السينمائية الهندية بريانكا تشوبرا بساحة جامع الفنا    مؤيدو الفصائل المسلحة يثيرون قلق المتظاهرين في بغداد    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    جمعية الإحسان بالدار البيضاء .. 30 سنة في خدمة الرضع والأطفال المتخلى عنهم وذوي الاحتياجات الخاصة    المتنافسون على لقب « ذا فويس ».. فوزهم بيد الجمهور    المغربي محسن عطاف يفوز بالميدالية الذهبية في بطولة للجيدو بماليزيا    بلمداحي يكتب.. المواطنة فعل وحضور    بالفيديو..إفريقية تحصد لقب "ملكة جمال الكون"    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    بُورتريهاتْ (2)    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    ما يشبه الشعر    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هلال: برلمان الطفل "نموذج بناء" للسياسة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس
نشر في كواليس اليوم يوم 21 - 11 - 2019

قال السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة ورئيس المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، عمر هلال، أمس الأربعاء بمراكش، إن برلمان الطفل “نموذج بناء” للسياسة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي أعطى تعليماته الملكية من أجل إحداث هذه الآلية تحت رئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة لالة مريم، باعتبار أن كل مجتمع مناضل في مجال حقوق الطفل يجب أن يتوفر على آليات ومؤسسات مخصصة للطفولة.
وأكد هلال، في كلمة خلال افتتاح الدورة ال16 للمؤتمر الوطني لحقوق الطفل، أن “برلمان الطفل المغربي يقدم صورة جميلة على مجتمع ديمقراطي يدمج كافة مكوناته ويبقى في الاستماع إلى المواطنين، خاصة الأكثر صغرا من بينهم، ويأخذ بعين الاعتبار بشكل ملموس تطلعاتهم”، مضيفا أن “الأطفال ال395 المنتخبين في برلمان الطفل يمثلون ثروة وتنوع جهاتنا ويعبرون عن تطلعات شباب المغرب”. واعتبر، موجها الحديث للبرلمانيين الشباب، أن برلمان الطفل يعد “مناسبة فريدة تسمح لكم أنتم الشباب بأن تقوموا بما يقوم به النواب بشكل اعتيادي أي تمثيل جزء مهم من ساكنتنا والتعبير عن طموحاتهكم وانشغالاتكم وانتظاراتكم ومساءلة الأكبر سنا، أي الممثلين السياسيين، حول العالم الذي تريدون ان يتركوه لكم”. وقال “اقتراحاتكم تتميز بأهمية وأصالة واهتمام خاص يجعلها تستحق الاعتراف بها”، مضيفا “تأكدوا أن ما تقومون به داخل برلمان الطفل ليس ترفيها أو استراحة. أنتم هنا لا تتعلمون فقط كيفية فهم دور النائب وإعداد القوانين ومساءلة الوزراء، بل ما تتعلمونه هو تعلم لمدى الحياة”.
واعتبر أن الاحتفاء بمرور عشرين عاما على تأسيس برلمان الطفل المغربي يجب أن لا يكون لحظة احتفاء ولا هدفا في حد ذاته، وإنما لحظة قوية لتمرين على المواطنة والذي بدأ قبل “أن تنالوا العضوية في البرلمان وسيستمر بعد ذلك”. ويشكل هذا المؤتمر، الذي ينظمه المرصد الوطني لحقوق الطفل، ويستمر إلى غاية 23 نونبر الجاري، مناسبة للاحتفال بالذكرى الثلاثين لتبني المنتظم الدولي لاتفاقية حقوق الطفل، ولتقييم وضعية الطفولة منذ تصديق المغرب على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، وتعبئة القوى الحية بالمملكة لجعل الطفل في صلب النموذج التنموي الجديد.
ويمثل المؤتمر الوطني لحقوق الطفل هذه السنة، في إطار مقاربة استعادية وكذلك استشرافية، حدثا وطنيا ودوليا يشارك فيه أكثر من 3000 مشارك من بينهم، ممثلو السلطة التنفيذية ومسؤولون عموميون، وشخصيات أممية، وممثلو المجتمع المدني والقطاع الخاص، إضافة إلى الأطفال أنفسهم، بمن فيهم الأطفال البرلمانيون الذين سيحتفلون بهذه المناسبة، بمرور 20 عاما على تأسيس برلمان الطفل المغربي.
كما أن هذا الحدث ذو البعد الدولي يهدف إلى أن يكون ترافعا عن الطفل، وهو يندرج ضمن ديناميكية جديدة ينهجها المرصد الوطني للطفل، لتحفيز القرارات المستقبلية لكبار المسؤولين وخبراء مسألة الطفولة على الصعيدين الوطني والإفريقي.
ويتمثل الهدف النهائي، عبر هذا الحدث، في جعل الطفل أولوية وطنية، من خلال حث الأطراف المعنية من أجل تبني مقاربة جديدة، تكون من الآن فصاعدا، مرتكزة على النتائج، بهدف جعل الطفل الثورة الأولى في البلاد وفي القارة الإفريقية، ورافعة للتنمية.
وستشكل الخلاصات والالتزامات التي سيتم التوصل إليها في مراكش خارطة طريق مندمجة وجديدة، تسمح للمغرب بتثمين إمكاناته البشرية، كثروة لامادية حقيقية تواكب تحقيق طموحاته الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية.
يذكر أنه مباشرة بعد مصادقة المملكة على الاتفاقية الأممية لحقوق الطفل (1993)، وبقرار من صاحب الجلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه، تم إحداث المرصد الوطني لحقوق الطفل، سنة 1995، تحت الرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة لالة مريم.
ويعنى المرصد الوطني لحقوق الطفل، بصفته مؤسسة مستقلة، بتتبع إعمال مقتضيات الاتفاقية الأممية لحقوق الطفل، عبر التحليل واليقظة المستمرين لوضعية الطفل. ومن بين مهامه أيضا قيادة وتنسيق وتقويم التدابير المتخذة من طرف الشركاء الوطنيين والدوليين في مجال حماية الطفل والنهوض بحقوقه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.