الجزائر تتحول إلى أكبر البؤر لوباء كورونا في إفريقيا    كورونا يعمق خسائر الجرائد الورقية ويهدد أقوات مهنييها في المغرب    درعة تخصص 100 مليون درهم لمواجهة "كورونا"    "بلاك آرمي" للطبيبيْن الفرنسييْن: "القارة السمراء كانت ولا زالت مجد فرنسا .. أفريقيا تُوَزَّعُ منها الثروات ويُفرَّخُ الرجال وباطنها يسد جوع العالم"    بلاغ حول الأدوار الاجتماعية والصحية و التنظيمية والتواصلية للمنظمة المغربية للإغاثة والانقاذ فرع العرائش لمواجهة تفشي وباء كرونا    شفاء جماعي من "كورونا" .. المغرب يحصد ثمار البروتوكول العلاجي    الخطاب السياسي بعد كورونا..    الحكومةتتجه لتجاوزسقف تمويلات خارج ووقف عمليات الالتزام بالنفقات    رفع الاذان في مساجد هولندا "تضرعا إلى الله لرفع بلاء جائحة كورونا" (فيديو)    هل تغادر دولٌ الاتحاد الأوروبي بعد تداعيات أزمة "جائحة كورونا"؟    وزارة العدل تتخذ تدابير وقائية للحد من "كورونا"    الغرفة التجارية بكندا تُحيّي المساهمة في "صندوق كورونا"    جمعية تنتقد رفض مستشفى الحسيمة لمعونات طبية    تدوينة عن "كورونا" تجرّ شابا إلى التحقيق بسطات    "لجنة النموذج التنموي" تنفتح على تلاميذ المملكة    الشاون.. انتحار عشريني بجماعة فيفي    "كورونا" فيروس التحول الاقتصادي والاجتماعي    7 إصابات بكورونا ترفع حصيلة "درعة" إلى 31    فيصل فجر يكشف سبب مغادرة حمدالله معسكر أسود الأطلس في 2019    منتخبون بالصويرة يفوّتون أجرتهم لصندوق كورونا    الأخطر من "كورونا"    الأمم المتحدة حول كورونا داخل مواقع النزاع والمخيمات .. "الأسوأ لم يأت بعد"    لماذا لم تصل المعدات الطيبة التي ارسلتها AMDHللريف ؟    هذا عدد الوفيات بفيروس كورونا في جهة طنجة    العدل والإحسان تدين اعتقال ابن أمينها العام وتعتبره استفزازا لها    رسميا.. تأجيل الدورة ال47 لجائزة الحسن الثاني وال26 لكأس للامريم لرياضة الغولف    توقيف سيدة يشتبه في بثها عبر "أنستغرام" فيديو يتضمن اتهامات كاذبة وقذفا في حق الهيئة الطبية    صورة واحدة قد تبني الثقة..    توسلات أبو النعيم أمام القاضي تحسم في إدانته بسنة حبسا    فيروس كورونا.. تسجيل 240 إصابة جديدة وتعافي 108 حالة بالإمارات    عدد إصابات "كورونا" بالمملكة يصل إلى "791"        للراغبين فقط.. أجيل سداد مستحقات القروض الصغرى بالمغرب    طوق النجاة    المشاكل والتحديات التي فرضها نظام التعليم الرقمي عن بعد في زمن كورونا    «كوفيد19» يفرض التعلم عن بعد!    ألمانيا..إصابة 2300 من العاملين في المستشفيات بفيروس كورونا    وجه جديد للمغرب أخذ في التشكل    هل تصل أمريكا إلى «لقاح» يحكم العالم؟    بالفيديو..المغرب يقدم رسميا جهاز تنفس اصطناعي محلي الصنع    الاتحاد الجهوي للنقل واللوجستيك بجهة الشمال يتعهد بضمان تدفق السلع والبضائع    عن 83 سنة.. العلامة محمد الأنجري يغادرنا الى دار البقاء    رئيس ال"ويفا" يلوح بفرض عقوبات ضد بلجيكا    ميسي لم يكن على متن طائرته الخاصة اثناء هبوطها الاضطراري …!    عاجل …استنجاد شركة مغربية بصندوق كورورنا لصرف أجور موظفيها    آن للإنسانية أن تنصت لحكمائها        مسابقة عن بعد في الحي المحمدي    "الأستاذ هو الاوتاد".. أغنية تحتفي برجال ونساء التعليم في زمن جائحة كورونا    "كوفيد 19" وأطروحة المقاومة في السوسيولوجيا الراهنة    التضامن الاجتماعي بالمغرب.. كورونا يعيد « تويزا » إلى الواجهة    كورونا يعيد حنان ترك إلى وسائل التواصل    ابتداء من 6 أبريل.. “البريد بنك” يشرع في صرف مساعدات القطاع غير المهيكل    خبير: “كورونا” قد يسبب أكبر انحفاض في انبعاثات الكربون منذ الحرب العالمية الثانية    فيروس كورونا يطفئ آلات تصوير مسلسلات رمضان    من منا لم يستفد من وباء كورونا؟!!    وسام شرف من درجة طبيب!    انشودة « جنان الفواكه»…    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألم يحن الوقت ليتخلى الناصيري عن الجمع بين صفتين متناقضتين ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص ورفعا للحرج عن جامعة لقجع؟
نشر في كواليس اليوم يوم 23 - 02 - 2020

في الوقت الذي لا تذخر فيه الرابطات الكروية المسؤولة عن تنظيم المباريات بدول الجوار كالجزائر وتونس ومصر وغيرها، جهدا لتمكين أنديتها من الاستعداد الجيد للمنافسات الخارجية، يبقى المغرب استثناء بوجود عصبة احترافية يرأسها رئيس فريق منافس.
العصبة الاحترافية التي يرأسها سعيد الناصيري، الذي هو رئيس فريق الوداد البيضاوي في نفس الوقت، وعوض تسهيل مهمة الفرق الوطنية المشاركة في المنافسات الخارجية، لازالت تصر على وضع العقبات أمام ممثلي الكرة الوطنية من خلال برمجة يراد منها التعسير لا التيسير بدافع تصفية حسابات بعيدة عن التنافس الرياضي والروح الرياضية كما يراها كثير من التتبعين للشأن الرياضي الوطني.
وبالرغم من عديد الشكاوى عبر بلاغات رسمية من أندية وطنية كما هو حال أولمبيك آسفي وحسنية أكادير وغيرها، عادت العصبة الاحترافية لتفاجئ الجميع بقرار مفاجئ وارتجالي في البرمجة، والحديث هنا عن إلزام فريق الرجاء البيضاوي بخوض مباراة نهضة الزمامرة، علما أنها وافقت على تأجيله في وقت سابق، دونما مراعاة لكون الفريق الأخضر مقبل على مباراة مصيرية وحارقة أمام خصم عنيد اسمه "تيبي مازيمبي" الكونغولي، لاسيما وأن الفريق المغربي "يا حسرتاه" يعاني إصابات بالجملة في صفوفه.
و مما لاشك فيه، أن جمع الناصيري بين صفتين متناقضتين، الأولى رئيس فريق ينافس باقي الفرق على لقب الدوري المحلي، والثانية رئيس العصبة الاحترافية لكرة القدم، المفروض أن تكون هيئة محايدة ومستقلة في اتخاذ قراراتها بعيدا عن منطق الحسابات الضيقة والمصالح، لا يقوض مبدأ تكافؤ الفرص بين الفرق فحسب، بل إنه مثار للسخرية.
في دول لها نفس مستوى المغرب الكروي، كما في دول أوربية خاصة في إسبانيا وفرنسا وغيرها، لا يوجد رئيس عصبة وفي نفس الوقت رئيس فريق منافس.
لقد حدث الأمر في ألمانيا في وقت سابق، لكن الرئيس استقال من ناديه، من أجل التفرغ لمنصبه الجديد بشكل تام لتطوير الكرة، وهو الأمر الذي يجب أن تحدو حدوه جامعتنا من أجل تطوير الكرة الاحترافية المغربية، ومعالجة أبرز مشاكلها.
و حتى نكون منصفين، فالناصيري لا يتحمل المسؤولية وحده، إنما يتحملها الذين أعادوا انتخابه لولاية ثانية على التوالي بما مجموعه 37 صوتا، وكان ذلك بحضور ممثلين عن أندية النخبة، بالرغم من الجدل الذي أثارته البرمجة خلال ولايته الأولى.
و الأكيد، و بعد اللغط الذي بات يصحب قرارات العصبة الاحترافية و وصل إلى حد خروج جماهير بعض الفرق للاحتجاج، وفي كل مرة يكون سعيد الناصيري المتهم الأول على خلفية جمعه للصفتين السالف ذكرهما، فقد أصبح لزاما أن يسند منصب رئيس العصبة لشخص محايد و أن تتمتع الأخيرة باستقلالية تامة عن رؤساء الأندية ضمانا لتكافؤ الفرص بعيد عن الحسابات والضغوطات والمحاباة والمصالح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.