مدريد تتشبث بتقوية علاقاتها مع الرباط وتضعها على رأس أولوياتها الخارجية    سياسيون بارزون حول العالم يراسلون بايدن لدعم اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء    القصر الملكي يحتفل بحدث سعيد يوم الأحد المقبل    التنمية التشاركية بين الهيمنة والرتابة    رغم الجائحة.. ميناء طنجة المتوسط يحقق رقم معاملات يصل إلى 2.42 مليار درهم    "النهج الديمقراطي": غلاء أسعار المواد الأساسية سببه تفريط الدولة بالسيادة الغذائية وتركيزها على الاستيراد    بوريطة يستقبل رئيس البرلمان الليبي والرباط تواصل دعم الفرقاء لإنهاء الأزمة    مواجهة حارقة بين ميلان ومانشستر يونايتد بثمن نهائي الدوري الأوروبي    التشكيلة الأساسية للمنتخب المغربي للشباب أمام تونس    رسميا.. طاليب يفك ارتباطه مع الاتحاد البيضاوي أسابيع بعد توليه تدريب للفريق    الإطاحة بعصابة متخصصة في سرقة المنازل، والحجز على أعداد كبيرة من الحلي والمجوهرات بحوزتها    سوق السبت أولاد النمة: مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه بشكل تحذيري في تدخل أمني    مكافأة قيمتها 500 مليون لمن يعثر على كلبي مغنية مشهورة    السماح بالزيارات العائلية بالسجون المغربية بعد تحسن الحالة الوبائية لفيروس كورونا بالمغرب.    رئيس الفيفا: إعتماد بشرى كربوبي كحكمة في البطولة جزء من إستراتيجية الفيفا    الاستخبارات الأمريكية تنشر اليوم تقريرا يوجه أصابع الاتهام إلى بن سلمان في مقتل خاشقجي    إبرام حوالي 650 عقد عمل لفائدة النساء المتضررات من إغلاق باب سبتة.. والعملية مستمرة    شروط الحصول على رخصة لزراعة نبتة "الكيف" بالمغرب    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بتطوان    الخزينة العامة تذكر بالإجراءات التشجيعية المتعلقة بسداد الديون العمومية    بسبب الانتخابات والتغطية الاجتماعية.. مجلس الحكومة يجتمع لدعوة غرفتي البرلمان لعقد دورة استثنائية    تاعرابت: "لعبنا أمام فريق عالمي هو آرسنال والإقصاء من الدوري الأوروبي كان مؤلمًا جدًا"    نصب واحتيال.. أربعيني من مُمتهني "السماوي" في قبضة الأمن    إنطلاق عملية إعطاء الجرعة الثانية للقاح كورونا بالقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية    الوالي يجتمع بقنصل الولايات المتحدة لمناقشة سبل انعاش اقتصاد الأقاليم الشمالية    مندوبية التخطيط.. هاكيف كانت الصناعات التحويلية الشهر الفايت    قرار إسباني يُمدد إغلاق باب سبتة إلى أبريل المقبل    للمرة الثالثة على التوالي.. بنعبد القادر يمنع المهندسين من دخول الوزارة للاحتجاج    شغيلة سامير تطالب بالعودة الطبيعية لتكرير وتخزين البترول بمصفاة المحمدية وحمايتها من الانقراض والتفكيك    مؤسسة مالية دولية حطات المغرب ف لائحة تشديد مراقبة غسل الأموال و تمويل الإرهاب    طاطا.. الأساتذة يحتجون في مسيرة نحو العمالة ومطالب بإيفاد لجنة مركزية من الوزارة    كرة السلة: مباراة الجيش والفتح بقاعة ابن رشد    السلطات الأميركية تحذر من خطط لتفجير الكابيتول خلال أول خطاب لبايدن    هذه توقعات الأرصاد لحالة الطقس اليوم الجمعة    الاتحاد الأفريقي يحدّد "28 ماي" موعداً لإجراء مباراة السوبر بين نهضة بركان والأهلي المصري    لن يعجزوك يا وداد    الرباط: توقيف 4 أشخاص لتورطهم في السرقة من داخل المنازل باستعمال مفاتيح مزورة    منظمة الصحة العالمية تدعو للتحرك بشكل أسرع لتوفير الأوكسجين لمرضى كورونا    تتويج الناقد عبد الله الشيخ بالجائزة الأولى للشارقة للبحث النقدي    القادة الأوروبيون يدعون إلى الإبقاء على قيود "صارمة" في مواجهة النسخ المتحورة من فيروس كورونا    النظام الجزائري يرفض كل مبادرة سياسية تهدف للخروج من الأزمة    فيديو: هل كاد المغرب أن يصبح وهابيا؟    فتح تحقيق بتلقي مواطنين جرعتين متتاليتين من لقاح كورونا في برشيد وشيشاوة    فيلم «الرجل الذي باع ظهره» في افتتاح مهرجان مالمو    «عائلة كرودز..» يتصدر إيرادات السينما بأمريكا    فريق BTS فى صدارة قائمة النجوم الأكثر شهرة على «تويتر»    أكاديمية المملكة المغربية تصدر مؤلفا حول دار تاريخ المغرب    "هيونداي" تقدم سيارتها الكهربائية Ioniq 5 الجديدة    "فيليبس" تطلق شاشة 4K جديدة لعشاق الألعاب    معجب من ذوي الاحتياجات الخاصة يفاجئ مغني راب شهير في المغرب- فيديو    "هواوي Watch GT 2 Pro" تتيح الرد على رسائل SMS مباشرة    مجمع الصناعة التقليدية و الصانع بالقصر الكبير إلى أين ؟!!!.    ازمة الغاز تلوح في الافق بمنطقة الجديدة بعد توقف الموزعين عن تزويد التجار بقنينات الغاز.    في العمارة الإسلامية.. الحلقة الأولى: المبادئ الأساسية    شكر و اعتراف من سعيد الجدياني    ظهر سابقاً في المغرب.. مجسم الكعبة في كربلاء ‘الشيعية' يثير غضباً دينيًا واسعاً    "فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون"    "فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الترجمة المُرابِطة
نشر في كواليس اليوم يوم 16 - 01 - 2021


عزالدين عناية
تُشكّلُ الترجمة في السياق العربي الراهن دعامة نهضوية لا غنى عنها. يتوسّل الفكر من خلالها رفد النشاط الثقافي بخطاب حافز للذات وشاحذ للعقل. ومن هذا المنظور يقتضي المقام أن تكون الترجمة فعلا ثقافيا واعيا وهادفا. فليس ثمة ترجمة لغرض الترجمة، خالية من دواعيها ومقاصدها، إذ لكلّ واقع ثقافي استراتيجية خاصة به في الترجمة، واستراتيجية الترجمة المرابِطة في الواقع العربي تتلخّص في نشدان التواصل مع الفكر العالمي بُغية تكثيف سُبُل إثراء الذات وربطها بحراك الفكر العالمي، من هنا كان المقصد التنويري مضمَرا ومعلَنا في مشروع الترجمة. ولعلّ بحث الثقافة العربية عن الانعتاق من قيد التقليد، والتطلع لتخطي الانحصار الذي أُسِر فيه العقل، يملي عليها بناء تواصل رصين مع الفكر العالمي، العقلاني والتحرري، حتى يكون فعل الترجمة فعلا إضافيا.
صحيح أن ثمة مجالات في الثقافة العالمية يجد فيها المثقف العربي نفسه مدعوا للتواصل معها عبر لغة ثانية، أو عبر الترجمة. وعلى سبيل المثال يبدو ما يتوفر من أدوات معرفية للإحاطة بالواقع السوسيو-ديني العربي المتفجر وفهمه لا يفي بالحاجة، في ظل ندرة كتب علم الاجتماع الديني وسوسيولوجيا الأديان والأنثروبولوجيا الدينية وعلم النفس الديني وفلسفة الدين. لذلك يكثر التخبط في معالجة الظواهر التي يعيشها العرب اليوم، ولا يسعف المرء في ذلك سوى خطاب متشنّج في واقع مستنفر. لكن هذه الحاجة الماسة ينبغي أن تكون حافزا لما نطلق عليه توطين الترجمة، إذ يصعب إن لم نقل يتعذّر أن تَبْني ثقافة ما تواصلا مع الفكر العالمي من خارج لغتها، ولذلك يبقى توطين إبداعات الفكر العالمي عبر الترجمة عاملا حاسما في التواصل مع ذلك الفكر. ففي بلاد المغرب الكبير ملايين يتكلمون الفرنسية، لكن المفكر محمد أركون العائد عبر لغة الغنيمة، كما سماها كاتب ياسين، لم يقع انتقاده واحتضانه، أو لنقل مناقشته، سوى بعد ترجمته من الفرنسية إلى العربية. وبوجه عام ثمة كتب قيّمة تمور بها الساحة الثقافية العالمية، لن نكتسبها ما لم نعرّبها، ولا يكفي أن نقرأها في لغتها الأصلية إن كنا نروم صناعة تواصل حقيقي مع الإبداعات العالمية.
في خضم هذا المسعى، لا ينبغي الرهان في الترجمة على النص الإيديولوجي، بل التركيز على النص الرصين والمتين والأصيل، لأن النص الإيديولوجي مضلّل وخادع، ومحكوم استهلاكه بظرفية عابرة، وبقدْر ما يغوي الذات يضلّها. وعلى سبيل المثال، من مفارقات القراءة العربية الحديثة لنصّ التلمود أن كان اعتمادها على مؤلَّف لكاتب جرماني المسمى روهلنج، تعود أولى طبعاته إلى العام 1899، وقد عرّب الكتاب يوسف نصر الله، أحد النصارى الشوام، في منتصف القرن الماضي، وجاء بعنوان: "الكنز المرصود في قواعد التلمود". أتى تأليف الكتاب في حّمى موجة اللاّسامية في أوروبا، التي كان انعكاسها واضحا على بنية المؤلَّف ومضامينه. وشيوع هذا الكتاب في الأوساط العربية، جاء بموجب تداعيات الصراع العربي الإسرائيلي، ما جعل جلّ الكتابات العربية المتحدثّة عن التلمود تعتمد عليه اعتمادا رئيسا. كان الكتاب المذكور مدعاة للضرر بالاستهواد العربي، أي بالدراسة العلمية لليهودية، وقلّة من الدارسين العرب من تفطّنوا إلى أن التلمود هو أرحب مما اختزله فيه صاحب الكنز المرصود. انتظرنا طويلا حتى جاءت ترجمة التلمود من أصوله الآرامية وبأسفاره العشرين (2012)، وذلك بالتعاون بين كوكبة من المترجمين أشرف عليهم الدكتور عامر الحافي، وتولى مركز دراسات الشرق الأوسط في عمّان نشره.
ولكن فعلَ الترجمة يغدو بحقّ تنويريا مرابِطا حين يعضد ذلك المسعى "نقد الترجمة". ليس النقد المكتفي بمراجعة لغة الترجمات وأساليبها ومناهجها، بل النقد الذي يتوجه إلى مضامين تلك النصوص، وما يمكن أن تسهم به من ترشيد وتنوير وتطوير للذات. صحيح أن الترجمة في الثقافة العربية المعاصرة قد بدأت تشهد بعض التطور والنضج، منذ إنشاء جملة من المؤسسات المتخصصة في الشأن في مصر ولبنان والإمارات العربية، ولكن هذا التحول الواعد ما زالت تعوزه حركة نقد للترجمة، تتابع تلك الإنجازات القيمة، ليس في حدود عرض تلك الأعمال والتعريف بها، بل في إعادة قراءتها وتبين إلى أي حدّ تشكّل تلك الإنجازات مادة إضافية تنويرية في الثقافة العربية، لعل تلك النقطة الجوهرية هي مرحلة متطورة على درب التوطين المنشود للترجمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.