توقيف عميد شرطة أخل بواجبات ضمان تطبيق إجراءات الطوارئ الصحية    العثماني: "تأجيل الترقيات وإلغاء مباريات التوظيف سيحفظ حقوق الموظفين"    الجزائر تعلن تسجيل 14 وفاة جديدة بوباء كورونا    سليمان الريسوني يكتب: كورونا منذ 70 عاما    إيطاليا.. وفيات “كورونا” تفوق 13 ألفاً والإصابات أكثر من 110 آلاف    عدد إصابات "كورونا" ب"المملكة" يصل إلى 642    "العزل الصحي" صعب التطبيق في أحياء مغربية هشة    جهة الدار البيضاء سطات تتصدر قائمة الجهات الأكثر إصابة بكورونا    السلطات المغربية تحقق لتحديد الأسباب الدقيقة للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا    الجزائر تفرج عن أكثر من 5 آلاف سجين بسبب كورونا    الجامعة تساعد الأندية على الحفاظ على اللياقة البدنية للاعبين    الكاف تؤجل مباريات المنتخب في تصفيات المونديال    اسليمي يكشف معطيات حول وفاة خداد : سياق غير عادي وكثير من الغموض يلف الموضوع    تادلة..توقيف 5 أشخاص من أجل الاتجار في المخدرات وعدم الامتثال لتدابير حالة الطوارئ    التعليم عن بعد في ظل الحجر الصحي    كوفيد-19 .. ولاية أمن أكادير تنخرط في حملة للتبرع بالدم    30 أبريل الجاري آخر أجل لتجديد شهادات التأمين على العربات    رئيس جماعة النكور بالحسيمة ونوابه يساهمون لدعم صندوق كورونا ويدعمون الاسر المتضررة    الدفاع الأمريكي يرفض إجلاء طاقم حاملة الطائرات الراسية في غوام    الفنيدق ترفع درجة التأهب لإبقاء الوضع في “صفر حالة كورونا”    المصحات الخاصة تتبرأ من مراسلة العار و تؤكد استعدادها لخدمة الوطن و المواطنين مهما بلغت الكلفة    أندية أوربية عملاقة ترغب في ضم حكيمي …وسعره 67 مليار سنتيم    لتفادي التنقل والتجمعات : التكفل بإيصال «الشعير المدعم» لكل منطقة مستفيدة بإقليم خنيفرة    الكتاني يرجع سبب انتشار كورونا إلى « الزنا واللواط والسحاق »    وفاة أول فنان مغربي بسبب فيروس “كورونا” بإحدى المستشفيات الفرنسية    إلغاء بطولة ويمبلدون الإنجليزية لكرة المضرب    وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية تضع خطة لوقاية الأطفال في وضعية هشة من كورونا    بريطانيا تسجل أعلى معدل يومي لوفيات “كورونا” والإصابات تتخطى 29 ألفا    موديز : الاقتصاد المغربي سيتأثر كثيرا بوباء كوفيد19 لكنه قادر على امتصاص الصدمة    في سياق حالة الطوارئ الصحية بالمغرب : المركز السينمائي المغربي يعرض مجانا مجموعة من الأفلام المغربية عبر شبكة الأنترنت    “كورونا”.. وزارة الصناعة تتعاقد مع وحدة صناعية ببرشيد لتزويد مستشفيات المملكة بالمنتوجات الطبية    الأمير هشام ينعي العراقي: كان شهما وكريما ويتمتع بأخلاق رفيعة    خبير سعودي يتوقع تعليق موسم الحج إذا استمر تفشي جائحة “كورونا”    « البيجيدي »يؤكد مواصلة انخراطه في واجهة فيروس « كورونا »    طلبة مهندسون بالدار البيضاء يقدمون ابتكار طائرة "درون" للكشف عن فيروس كورونا    والي مراكش يقرر إغلاق محلات بيع الخمور ويتراجع بعد 24 ساعة (وثائق) أصدر قرارين متتابعين    روسيا تبعث مساعدات طبية إلى الولايات المتحدة    وزارة العلمي تختار 42 مشروعا استثماريا لتصنيع معدات لمواجهة “كورونا” لدعم المقاولات الصغرى والمتوسطة    إبراهيموفيتش يغادر نادي ميلان في فصل الصيف    بنحمزة يدعو المغاربة إلى تقديم إخراج الزكاة وعدم انتظار وقتها (فيديو)    مندوبية التخطيط تتوقع أن تنتهي 2019 على نمو ب2.2 في المائة فقط    هكذا يقضي لمجرد فترة الحجر الصحي -صورة    القرض الفلاحي يعلن عن تأجيل سداد أقساط قروض السكن والاستهلاك في بلاغ له    هكذا تمكنت " OCP" من تحقيق نتائج أفضل من المنافسين رغم الظرفية غير المواتية        الفد يلغي تصوير حلقات “كبور”    فيروس كورونا: تسجيل 21 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 638 حالة    بواتينغ يخرج سالمًا من حادث مروري في ألمانيا    رحيل فاضل العراقي    غيلان و”بوب آب” من منزله    “سوحليفة” على “الأولى”    بنحمزة يدعو إلى إخراج الزكاة قبل الموعد لمساعدة "فقراء كورونا"    طقس اليوم الأربعاء.. سحب كثيفة مصحوبة بأمطار أو زخات مطرية رعدية    جائحة “كورونا”.. ترامب يطلب من الأميركيين الاستعداد لأسابيع “مؤلمة جدا”    كورونا يقطع تصوير فيلم بريطاني بأقاليم الصحراء    موسيقى الروك الغربية بين الترفيه والنضال من أجل السلام والحقوق المدنية    رضوان غنيمي: خالق الإشاعة خائن لمجتمعه    حسن الظن بالله في زمن الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكاتب الجزائري سمير كرم/ المغرب يتسلق المراتب دوليا وحكام الجزائر يصرفون الملايير على حرب خاسرة

سبق أن عبر الأستاذ جمال أحمد في هذا الموقع عن رأيه في أحداث العيون بمقال بعنوان [ حصاد زوبعة العيون ] فكانت رؤيته ثاقبة حين استنتج أن حكام الجزائر كان من بين أهدافهم في إثارة هذه الزوبعة : " ضرب العلاقات المغربية مع الإتحاد الأوروبي ونسف الوضع المتقدم الذي حصل عليه المغرب في علاقته السياسية و الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي و الذي تنظر إليه الجزائر بالكثير من عدم الرضا "

وكان ما كان من هرج ومرج في برلمان الاتحاد الأوروبي الذي استصدر بيانا يدين فيه العنف الذي حدث في العيون ولم يحدد البيان المسؤول عن هذا العنف بل ترك الصيغة عامة حتى يتهم كل طرف الآخر فيما جرى لكنه ضمّن هذا البيان الإشارة إلى أن الأمم المتحدة هي الجهة المؤهلة لإجراء تحقيق في هذه الأحداث وليس الاتحاد الأوروبي ، وهو ما قرأه بعض الملاحظين قراءة في صالح المغرب أي أن الاتحاد الأوروبي رمى بالكرة في ملعب الأمم المتحدة التي سبق أن رفض فيها مجلس الأمن إدانة المغرب ، لكن حكام الجزائر جعلوا من هذا البيان انتصارا كبيرا على المغرب واحتفلت به في مقرها جريدة الشروق المخابراتية مع الرئيس الورقي المغبون عبد العزيز المراكشي واستغلها الفاسدون المفسدون من مسامير الحركي الحاكم من أمثال علي فضيل وبوقطاية وغيرهما مناسبة أبانوا فيها عن تفاهتهم الفكرية ومراهقتهم السياسية خاصة حينما سقط بعضهم سقوطا مدويا وهو يشتم ملك المغرب في خطبة فجة تقزز منها الشعب الجزائري النبيل قبل غيره ، مما جعل البعض يعلق على ذلك قائلا : إنها مناسبة استغلها هؤلاء السفهاء لتبرير ما يتقاضونه من أجور على خدماتهم القذرة ضد المغرب .
وفي الوقت الذي تحتضن فيه الجزائر [ 13 دجنبر 2010 ]" ندوة دولية خاصة بالذكرى الخمسين لإعلان نيل البلدان والشعوب المستعمرة لاستقلالها بمشاركة نحو 200 شخصية سياسية وثقافية وإعلامية عبر العالم والتي زعم فيها الحاج عبد العزيز بلخادم أن القضيتين الفلسطينية والصحراء الغربية يجب أن تكونا في مقدمة القضايا الدولية العادلة التي تنتظر حقها من اللائحة الأممية 1514 الصادرة قبل خمسين عاما، والتي تضمنت إعلانا لمنح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة في إشارة منه لتأليب العالم ضد المغرب من أجل فصل الصحراء الغربية عنه ...والله أعلم كم أنفق السفهاء من حكام الجزائر على إيواء 200 شخصية سياسية وإطعامهم والترفيه عنهم من أجل فرقعة إعلامية خرقاء خاصة بعد ما ثبت من خلال بيان هذه الندوة النهائي عدم الإشارة للقضية الأولى للحركي الحاكم في الجزائر ألا وهي قضية الصحراء الغربية ، حيث كانت أكبر غنيمة ظفروا بها في هذه الندوة هو بعض التصريحات الهامشية لبعض المشاركين من حلفائهم في هذه المهزلة التاريخية [ الجزائر الرسمية جنوب إفريقيا غواتيمالا ] لينفض الجمع ويضع الشعب الجزائري يده على قلبه في انتظار مأدبة أخرى تقام على أرضه وتهرق فيها سيول من ملايين الدولارات من الخزينة الجزائرية السائبة ...في نفس اليوم [ 13 دجنبر 2010 ] كان الاتحاد الأوروبي يبرم اتفاقيات حقيقية مع المملكة المغربية في إطار الوضعية المتقدمة التي يتمتع بها داخل هذا التكتل الأوروبي من أجل تدعيم وضعيته الاقتصادية والسياسية داخل هذا الفضاء الراقي حضاريا واقتصاديا وماليا .
أمام هذه الوضعية ألا يحق للشعب الجزائري النبيل أن يتساءل جديا عن المنطق الذي يحكم هذه الأمور في المنتظم الدولي والأوروبي ألا وهو منطق المصالح والمصالح فقط ؟ ألا يحق للشعب الجزائري أن يتساءل عن السعار الذي أصاب حكامه وهم يصرون على المزيد من النفقات المهولة التي تضيع في سبيل قضية خاسرة مائة بالمائة ؟ يجب أن يتذكر الجزائريون الملايير التي أنفقت منذ 35 سنة حتى وإن افترضنا أنهم على حق [ وهذا غير صحيح ] قلنا لو افترضنا ذلك ألا يحق لهم أن يغيروا خطة البحث عن حل لهذه القضية ولو تكتيكيا ؟ فأن يخطئ الإنسان فهذا أمر طبيعي لكن أن يتمادى في خطئه فهذا ما يدعوا للاستغراب ، خاصة أن حكام الجزائر مؤتمنون على خيرات شعبهم والحالة هذه أن العالم كله يعرف المستوى المعيشي المتدهور للشعب الجزائري ومطالبه المتزايدة في عالم لا يرحم .
إن الشعب الجزائري يتذكر المناسبات العديدة التي أهدر فيها السفهاء من حكامه الأموال الطائلة من مثل التظاهرة الثقافية الإفريقية التي رقص فيها البوليساريو على نغمات قرع الطبول الإفريقية التي أنفقت عليها وزيرة الثقافة أموالا باهظة من خزينة الدولة الجزائرية قيل إنها بلغت عدة ملايين من الدولارات الشعب الجزائري أحوج لها من غيره ، سرعان ما عاد الأفارقة يحملون طبولهم إلى أدغالهم وبقيت أحوال الشعب الجزائري المزرية على حالها دون أن يسترجعوا من الصحراء الغربية ولو حبة رمل واحدة... وزد على ذلك الأموال الطائلة المرصودة للخارجية الجزائرية بدون حسيب ولا رقيب والمخصصة فقط لقضية الصحراء الغربية قضية حكام الجزائر الأولى . أما الندوات والمؤتمرات واللقاءات الخاصة بالبوليساريو داخل الجزائر فقد أضحت أهم من توفيرالبطاطس التي يمكن أن يأكلها البشر.... وفي نفس اليوم تحمل وكالات الأنباء الدولية إنقاذ البحرية التونسية ل 36 حراقا جزائريا في عرض المياه الإقليمية التونسية هربوا من الرفاهية الشعاراتية التي تطبل بها أبواق سفهاء حكام الجزائر !!!!
يحدث هذا في الجزائر في الوقت الذي يحصد فيه المغرب غلة سياسة البحث عن موقع قدم في الفضاء الأوروبي من أجل جمع الأموال التي يهدرها السفهاء من حكام الجزائر !!! ففي يوم 13 دجنبر 2010 صرح نائب الوزير الأول ووزير الشؤون الخارجية البلجيكي السيد ستيفن فاناكير، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي بخصوص الاتفاقيات المبرمة مع المغرب : " إن هذه الاتفاقيات تعزز البعد الملموس والعملي للوضع المتقدم الذي يحتله المغرب في الفضاء الأوروبي وستمكن على المدى القريب من تعزيز " شراكتنا الاستراتيجية " ، معبرا بهذه المناسبة عن التزام الاتحاد الأوروبي بمواصلة العمل مع المغرب.
إن زوبعة العيون لا تعدو كونها زوبعة في فنجان أكدت أن الحرب المفتعلة على المغرب سرعان ما ينكشف غبارها عن لا شئ [ جعجعة ولا طحين ] ، فقد ذبحت المخابرات العسكرية الجزائرية 11 مواطنا من رجال الأمن المغاربة وورطت معها الصحافة الإسبانية وأقامت الدنيا بفقاقيع صابونية سرعان ما استقر الأمر بعد ذلك على الأصح ، والأصح هو ما يبرم من اتفاقيات عملية يستفيد منها الشعب المغربي في سياسة تنموية شمولية ترجع بالنفع على الصحراويين أنفسهم .
إن الفرق واضح بين سياسة حكام الجزائر التي تهدر الأموال من أجل التفرقة والتشتيت والمزيد من تجزيئ المجزأ وبين سياسة التوحيد والتخطيط لتنمية رأس المال البشري والمالي للمنطقة ، فحكام الجزائر يضيعون أموال الشعب الجزائري والمغرب يسعى لجمع ما يهدره السفهاء من حكام الجزائر في سبيل نشر ثقافة العداء والتفرقة بين الشعوب ...
ما يقال عن المغرب في بحثه الدؤوب عن الثروة وتنميتها يقال عن تونس وموريتانيا وليبيا [ التي نفضت يدها من مشكل الصحراء نهائيا ] ، فكل الدول المغاربية باستثناء حكام الجزائر تكد وتجتهد لتطوير مداخيل خزائنها وتقترعلى نفسها من أجل توفير الدرهم الأبيض لليوم الأسود إلا السفهاء من حكام الجزائر الذين ينفقون من خزينة سائبة بلا حسيب و لا رقيب !!!!
لماذا ؟؟؟؟؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.