مؤتمر وزراء خارجية 5+5.. ترحيب وإشادة بأدوار جلالة الملك في الإرهاب والهجرة وقضايا أخرى    تدوينة “قطع رؤوس قادة البيجيدي” تقود أسامة الخليفي إلى السجن.    ملك إسبانيا وزوجته يزوران المغرب لهذا الغرض    المندوب الإقليمي للصيد البحري بشفشاون يوضح    التعادل يخيم على مباراة الأهلي وشبيبة الساورة    شباب المحمدية: هذه حقيقة التعاقد مع ريفالدو    إنفانتينو: "مونديال الأندية؟ المغرب لن ينظم كل شيء. أكلاتكم لديذة ولكن..."    مواطنتان دانماركية و صينية تختفيان عن الأنظار، و الأمن يتدخل بقوة في الموضوع، و يكشف حقيقة اختطافهما..    تجار أسفي يحتجون ضد نظام "الفوترة الرقمية"    الاتحاد الاسباني يرد على طلب إقصاء برشلونة من كأس الملك وهذا قراره!    أونسا تستنفر مصالحها بعد انتشار اخبار عن إصابة أبقار بالحمى القلاعية    حادثة سير مميتة بتطوان    إنقاذ أفراد طاقم مغربي من الموت بعرض ساحل طرفاية    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    توقعات “الأرصاد الجوية” لطقس يوم غد السبت 19 يناير    « أمنستي » و »رايتس ووتش » تدعوان المغرب لالغاء حل « جمعية جذور »    أمن مراكش يكشف مكان تواجد مواطنة دانماركية اختفت منذ أيام    فوز انتخابي مضمون ينتظر بوتفليقة في الرئاسيات الجزائرية المقبلة    الكشف عن مواعيد مباريات ربع نهائي كأس ملك إسبانيا    مدرب المغرب التطواني: "أحب وأحترم فريق الرجاء والوداد على مايقدمانه للكرة المغربية"    مصر تكشف موعد انطلاق بطولة كأس أمم إفريقيا    الصبار: تجربة العدالة الانتقالية في المغرب تجربة ناجحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    والي سوس يشدد على ضرورة صون التراث الجهوي و وضعه في خدمة التنمية البشرية.    خبير :" تجديد اتفاق الصيد البحري …مكسب حقيقي للوحدة المغربية و فشل ذريع للجزائر"    رونالدو يمثل أمام القضاء الإسباني، والكشف عن الحكم المتوقع    من هم المستفيدون من قانون حظر ” الميكا ” ؟؟    معطيات جديدة في قضية رئيس “رونو” المعتقل في اليابان    إطلاق رحلات من مطار سانية الرمل صوب مالقا الإسبانية    البرلمان الألماني: المغرب ودول أخرى مناطق آمنة    هل يعيد التاريخ نفسه حقا ؟ مقال رأي    فرنسا..14 شخصا أمام القضاء على خلفية هجمات باريس الارهابية    الوافي: تدهور جودة الهواء يُكَلِّفُ المغرب 10 ملايير سنويا (فيديو) حلال تقديم حصيلة كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة    تصنيف.. المغرب ضمن الدول الناشئة الأقوى أداء في إفريقيا    وفاة الفنان سعيد عبد الغني بعد صراع مع المرض    قضية “العنف” في قصة موسى عليه الصلاة و السلام    صور.. شيماء المهداوي تفوز بجائزة الإبداع العربي    قطاع الإسكان وسياسة المدينة يكرم الموظفين المنعم عليهم بأوسمة ملكية والمتقاعدين    الحبيب المالكي يمثل الملك في مدغشقر    "أيوب العبدي" يتلقى إشادة من رواد العيطة    مشاركة مغربية مميزة في البرنامج الغنائي العالمي صوت فنلاندا    البنك الافريقي للتنمية: توقعات بتحقيق المغرب لنمو مهم    صاحبة “زيد الملك” تنتقد شيوخ السياسة: يحبون الكراسي وينسون الوطن (فيديو) في حوار مع جريدة "العمق"    سقوط طائرة عسكرية وسط البحر    العثماني يستقبل فديريكا موغيريني الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي    الجزائر تعلن موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة    «قبلة التنين» تغري سعيد منتسب    فيلم «روما» المكسيكي يفوز بجائزة «Critics Choice Awards» فى دورتها ال 24    نتنياهو «يحتفي» بعبور طائرة تُقل مسؤولا إسرائيليا عبر الأجواء السعودية    إضراب عام للمطالبة بالزيادة في الأجور يشل الحياة في تونس    مرض الوذمة الوعائية.. من أزمات انتفاخ موضعي إلى اختناق قاتل محتمل    هذه أبرز نصائح العلماء في الأكل وفقا لنوع الدم    الدكالي: 12% نسبة وفيات المغاربة المصابين بداء السل.. لا يجب التهويل والداء متحكم فيه    الدكالي: المغرب لا يمتلك آلية لتشخيص أسباب الموت بالسل.. والداء مُتَحكم فيه (فيديو) في يوم دراسي بمجلس النواب    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    دراسة جديدة : جسد المرأة كيتعامل مع الحب بحال الا فيروس    مستشرق إسرائيلي ميكاييل ليكر كيحاضر فالرباط حول “اقتصاد يثرب عشية هجرة النبي”    من طيطان إلى ماء العينين    إرهاصات العلمانية في فكر علي عبد الرازق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس الوطني لحقوق الإنسان يواجه سيلا من الانتقادات
نشر في شعب بريس يوم 06 - 10 - 2011


محمد بوداري
يواجه المجلس الوطني لحقوق الإنسان سيلا من الانتقادات بشأن تشكيلته الجديدة والآليات المعتمدة في اختيار أعضاءه.
فقد سبق لحزب العدالة والتنمية و منتدى الكرامة لحقوق الإنسان أن عبرا عن استيائهما من لائحة تعيينات أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان، معتبرين خلو اللائحة النهائية لأعضاء المجلس المذكور من أي شخصية تعبر عن الاتجاه الإسلامي، يدل على توجه إقصائي داخل الدولة، وإشارة واضحة على طبيعة تعامل الدولة مع الاتجاه الإسلامي في المرحلة القادمة.
وذهب بعض الأشخاص إلى القول بأن هناك نقاشا داخل المنتدى لمدارسة كيفية التعاطي مع المجلس في نسخته الجديدة يذهب إلى إمكانية مقاطعة هذه المؤسسة.
وفي رد فعل آخر استنكر اتحاد كتاب المغرب إقصاءه من عضوية المجلس الوطني لحقوق الإنسان وتغييبه من تشكيلته المعلن عنها.
واعتبر الاتحاد في بلاغ له يوم الأربعاء 05 أكتوبر 2011، أن هذا الإقصاء يعد "تراجعا عن روح ومنطوق الدستور الجديد الذي أدمج المسألة الثقافية في المنظومة الحقوقية الوطنية، وجعل منها محورا لازما في التعاقد المجتمعي الجديد الذي يثمن الهوية المغربية، في تعددية مكوناتها وتنوع روافدها".
واعتبر البلاغ هذا الإقصاء "استهداف للاتحاد كمنظمة ثقافية وطنية عريقة، انبرت منذ تأسيسها، وبكل نضالية واستقلالية، للاصطفاف دائما إلى جانب قضايا الإنسان وحريته وحقوقه، بما فيها حرية التفكير والرأي والإبداع، ونصرة قيم الديمقراطية والاختلاف والحوار وأدبياتها، على مدى خمسة عقود من الزمن، طافحة بالمواقف والمعارف والقوة الاقتراحية".
من جهته، عبر المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات عن استنكاره الشديد لتغييب تمثيلية الفاعلين والأطراف الأمازيغية في تشكيلة المجلس، مع العلم أن "الحركة الأمازيغية ما فتئت تطالب منذ سنوات بضرورة احترام هذه التمثيلية في المجالس واللجان الوطنية التي تشتغل على وضع خطط وبرامج وطنية أو صياغة مرجعيات سياسية، حقوقية أو قانونية، وقد أكدت التجارب السابقة بأن جميع اللجان والمجالس التي سبق تشكيلها بهذه الطريقة قد أغفلت بشكل واضح المطالب الأمازيغية، مما عرقل تدبير هذا الملف في حينه وأضاع الكثير من الوقت"، يقول بيان المرصد.
ودعا المرصد الأمازيغي المجلس الوطني لحقوق الإنسان إلى اعتماد المقاربة التشاركية والوضوح في علاقته بالتنظيمات الأمازيغية، خصوصا على مستوى اللجان والأوراش المستقبلية التي سيشتغل عليها المجلس.
ويرى الملاحظون أن الآليات المعتمدة في اختيار أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان، يجب أن تتغير وذلك باعتماد منهجية تتوخى إشراك جميع الحساسيات والفعاليات المهتمة بملف الحقوق والحريات ببلادنا، لأن هذه الأخيرة تهم الجميع وتسري على جميع المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية وخلفياتهم الايديولوجة. وخاصة بعد تغيير طبيعة المجلس وتوسيع مهامه بالمقارنة مع المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان السابق له.
محمد بوداري
http://bouda.blog4ever.com/blog/index-525516.html


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.