رئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية يستقبل وفدا برلمانيا من المعارضة بفنزويلا    الاتحاد المغربي للشغل يحذر من الاحتقان المجتمعي بسبب سياسات حكومة أخنوش    وفاة الرئيس الصيني السابق جيانغ تسه مين    مصير أسود الأطلس بين أيديهم لإعادة كتابة التاريخ    ألمانيا تستعين ب"زوجات اللاعبين" خوفاً من "الفضيحة"    السعودية تدرس تقديم عرض مشترك مع مصر واليونان لاستضافة مونديال 2030    رئيس الحكومة يترأس الاجتماع الثالث للجنة قيادة البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027    مشاكل تنتظر الحل لتلاميذ التعليم الأولي العمومي بالمضيق    كورونا سوس ماسة.. الجهة تواصل تسجيل إصابات جديدة… التفاصيل    تقرير : الإليزي يقترح كريستوف لوكورتيي لمنصب سفير فرنسا فالرباط    إنهاء العمل بالمحطة الطرقية "القامرة" وانطلاق العمل بالمحطة الجديدة للرباط الخميس    في مواجهة كندا .. كتيبة "أسود الأطلس" عازمة على حسم العبور للدور المقبل    الحكمة الفرنسية فرابار تكتب التاريخ في مونديال قطر    الولايات المتحدة تثأر من إيران وقطر تودع بخفي حنين    وليد الركراكي: ياسين بونو بخير    هيردمان مدرب كندا: المنتخب المغربي قوي وعندو لعابا عالميين وهجومهم واعر    أسعار صرف العملات مقابل الدرهم (MAD) المغربي الأربعاء 30 نونبر 2022    واش المحامين غايوقفو الإضراب؟.. لقاء الحسم بين وزير العدل وجمعية المحامين قبل ساعات من تعديلات قانون المالية بمجلس المستشارين    وسط مطالب بإقالته.. البرلمان الإسباني يواصل الاستماع إلى وزير الداخلية حول أحداث مليلية    انطلاق الحملة الطبية التطوعية لمكافحة العمى بمدينة تيفلت        عاجل.. هزة أرضية فعرض ساحل الدريوش: القوة ديالها وصلات ل4,1 درجة على سلم ريشتر    لابيجي بأكادير شدات شخص كيقلبو عليه بوليس 4 مدن وحتى الجدارمية بسبب تورطو فقضايا كثيرة منها الاتجار فالمخدرات    بنسعيد يبرم اتفاقية شراكة مع منظمة اليونسكو    أخنوش: التضخم مستورد وتنفيذ التزامات الحوار الاجتماعي كلف الحكومة 9 ملايير درهم    الامارات تواصل إنجازاتها في مجال الفضاء… مركز محمد بن راشد للفضاء يدعو الجمهور لمتابعة البث المباشر لإطلاق "المستكشف راشد" نحو القمر    هذه تفاصيل الهيئة العليا للصحة لتأطير التأمين الإجباري عن المرض بالمغرب    ساكنة الأرض: ثمانية ملايير نسمة.. ماذا بعد؟    مع صاحب "الخُبز الحافي" خِلالَ رِحْلةٍ طويلةٍ من طنجة إلى الرّباط    وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيتي بتراب عمالة المضيق الفنيدق    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    تأجيل تنظيم الدورة الثانية والعشرين للمهرجان الوطني المسرح بتطوان    خبير فرنسي: الجزائر اختلقت نزاع الصحراء تبعا لاعتبارات جيوسياسية    أثمنة بيع الحبوب والقطاني بتطوان    عبد اللّه البقالي يكتب حديث اليوم    تقرير: نصف ديمقراطيات العالم في تراجع والشرق الأوسط "المنطقة الأكثر تسلطا في العالم"    محلل إقتصادي يبرز عبر"رسالة24″عوامل تحقيق قطاع صادرات السيارات ل100 مليار درهم عند نهاية 2022    مشروع ملكي بطنجة ينهي فوضى وحدات النسيج السرية    الحكومة تعول في انخفاض أثمنة المواد الاستهلاكية على تراجع أسعار المحروقات    تقديم قانونين تنظيمين متعلقين ب"السلطة القضائية" والنظام الأساسي للقضاة أمام لجنة برلمانية    كيم كارداشيان وكانييه ويست يتوصلان إلى اتفاق طلاق    نورة فتحي تشجع المغرب بمهرجان الفيفا للمشجعين -فيديو    جوادي يثير الجدل بإهانته للمرأة وجمعيات حقوقية تدخل على الخط    عصام كمال يروج لأغنيته الفرنسية الجديدة " LE FOND" -فيديو    الصناعات التحويلية.. تراجع الأسعار عند الإنتاج خلال شهر أكتوبر    تفاصيل تجعلك أكثر سعادة    علاج يحقق نتائج واعدة في إبطاء تدمير مرض الزهايمر للدماغ البشري    "كورونا" محنات مسؤول فالداخلية    هل يصبح إيلون ماسك المؤثر الأبرز على تويتر؟ وماذا سيعني ذلك؟    مجلس الشيوخ الأميركي يقرّ قانوناً يحمي زواج المثليين في سائر أنحاء البلاد    لتنويع عرضها العلاجي ..مجموعة "أكديطال" ستشيد 12 مستشفى خاص جديد بالمغرب    كيف عرضت الآيات القرآنية قصةَ الخلود الدنيوي لإبليس؟    دراسة حديثة: الإجهاد المستمر يسرّع من شيخوخة العين        فضل طلب الرزق الحلال    الأمثال العامية بتطوان... (288)    الأمثال العامية بتطوان... (287)    واش غايهددو الدولة بالشارع؟.. الإسلاميون ناضو ضد تحديث مدونة الأسرة: ميمكنش نقبلو بشي تغيير إلا من المرجعية الدينية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المجلس الوطني لحقوق الإنسان يواجه سيلا من الانتقادات
نشر في شعب بريس يوم 06 - 10 - 2011


محمد بوداري
يواجه المجلس الوطني لحقوق الإنسان سيلا من الانتقادات بشأن تشكيلته الجديدة والآليات المعتمدة في اختيار أعضاءه.
فقد سبق لحزب العدالة والتنمية و منتدى الكرامة لحقوق الإنسان أن عبرا عن استيائهما من لائحة تعيينات أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان، معتبرين خلو اللائحة النهائية لأعضاء المجلس المذكور من أي شخصية تعبر عن الاتجاه الإسلامي، يدل على توجه إقصائي داخل الدولة، وإشارة واضحة على طبيعة تعامل الدولة مع الاتجاه الإسلامي في المرحلة القادمة.
وذهب بعض الأشخاص إلى القول بأن هناك نقاشا داخل المنتدى لمدارسة كيفية التعاطي مع المجلس في نسخته الجديدة يذهب إلى إمكانية مقاطعة هذه المؤسسة.
وفي رد فعل آخر استنكر اتحاد كتاب المغرب إقصاءه من عضوية المجلس الوطني لحقوق الإنسان وتغييبه من تشكيلته المعلن عنها.
واعتبر الاتحاد في بلاغ له يوم الأربعاء 05 أكتوبر 2011، أن هذا الإقصاء يعد "تراجعا عن روح ومنطوق الدستور الجديد الذي أدمج المسألة الثقافية في المنظومة الحقوقية الوطنية، وجعل منها محورا لازما في التعاقد المجتمعي الجديد الذي يثمن الهوية المغربية، في تعددية مكوناتها وتنوع روافدها".
واعتبر البلاغ هذا الإقصاء "استهداف للاتحاد كمنظمة ثقافية وطنية عريقة، انبرت منذ تأسيسها، وبكل نضالية واستقلالية، للاصطفاف دائما إلى جانب قضايا الإنسان وحريته وحقوقه، بما فيها حرية التفكير والرأي والإبداع، ونصرة قيم الديمقراطية والاختلاف والحوار وأدبياتها، على مدى خمسة عقود من الزمن، طافحة بالمواقف والمعارف والقوة الاقتراحية".
من جهته، عبر المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات عن استنكاره الشديد لتغييب تمثيلية الفاعلين والأطراف الأمازيغية في تشكيلة المجلس، مع العلم أن "الحركة الأمازيغية ما فتئت تطالب منذ سنوات بضرورة احترام هذه التمثيلية في المجالس واللجان الوطنية التي تشتغل على وضع خطط وبرامج وطنية أو صياغة مرجعيات سياسية، حقوقية أو قانونية، وقد أكدت التجارب السابقة بأن جميع اللجان والمجالس التي سبق تشكيلها بهذه الطريقة قد أغفلت بشكل واضح المطالب الأمازيغية، مما عرقل تدبير هذا الملف في حينه وأضاع الكثير من الوقت"، يقول بيان المرصد.
ودعا المرصد الأمازيغي المجلس الوطني لحقوق الإنسان إلى اعتماد المقاربة التشاركية والوضوح في علاقته بالتنظيمات الأمازيغية، خصوصا على مستوى اللجان والأوراش المستقبلية التي سيشتغل عليها المجلس.
ويرى الملاحظون أن الآليات المعتمدة في اختيار أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان، يجب أن تتغير وذلك باعتماد منهجية تتوخى إشراك جميع الحساسيات والفعاليات المهتمة بملف الحقوق والحريات ببلادنا، لأن هذه الأخيرة تهم الجميع وتسري على جميع المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية وخلفياتهم الايديولوجة. وخاصة بعد تغيير طبيعة المجلس وتوسيع مهامه بالمقارنة مع المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان السابق له.
محمد بوداري
http://bouda.blog4ever.com/blog/index-525516.html


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.