البابا في زيارة تاريخية إلى العراق رغم الوباء والاضطراب الأمني    بلباو يصعد إلى نهائي كأس إسبانيا لمواجهة البارصا    هذه أبرز التغييرات التي سيعرفها قطاع سيارات الأجرة…    استئنافية باريس تحيل سعد المجرد على محكمة الجنايات بتهمة "الاغتصاب الجسيم"    مصرع سيدة في انهيار جزئي لمنزل بالمدينة القديمة لبني ملال    توقيف 3 أشخاص وحجز 90 كيلو من مخدر الشيرا داخل سيارتين وسط طنجة- صورة    بكلفة تناهز 79,8 مليون درهم.. توسعة معهد مهن معدات الطائرات ولوجستيك المطارات    ''كوشطة نظيفة'' .. متطوعون شباب ينظمون حملة لتنظيف الشاطىء الصخري لمدينة الجديدة    طقس الجمعة: أمطار هامة مرتقبة في عدد من المناطق بالمغرب.    تشيلسي يزيد من أحزان ليفربول في حضور زياش بالدوري الإنجليزي    مكتب التكوين المهني والشغل بالعرائش يوجه ثلاميذ الثانوية الاعدادية بني كرفط    شباب المحمدية يحسم تأهله لربع نهائي الكأس    الغلبزوري..لم نتوصل بإستقالة "رضوان الزين" وأخطئنا كحزب بطنجة في الإنتخابات الماضية    طنجة..المشاكل و المشاريع" تجمع عمر مورو بمهنيي قطاع الطباعة بجهة الشمال    إعطاء انطلاقة أشغال توسعة المعهد المتخصص في مهن معدات الطائرات ولوجستيك المطارات بالنواصر    الخارجية الأردنية: الأردن كان وسيظل دائما إلى جانب المغرب بخصوص قضية الصحراء المغربية    كورونا حول العالم.. تسجيل أزيد من 6546 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    المعهد الوطني للصحة يحصل للسنة الخامسة على التوالي على شهادة "إيزو" لمعيار نظام إدارة الجودة    رسميا. الزمامرة يعين محمد العلوي خلفا لفوهامي    خنقته حتى الموت.. أربعينية تضع حدا لحياة زوجها ببرشيد    الإبتزاز الجنسي بفيديوهات مخلة لمدرب المنتخب الوطني سابقا، يقود شابين للسجن.    هشام بهلول يعلن مشاركته في "فتح الأندلس"    عاجل.. تسجيل 394 إصابة بفيروس "كورونا" وإجراء 3820097 عملية تلقيح    أخيرا و بالإجماع: اعتماد يوم 10 ماي يوما عالميا لشجرة الأركان .    بعد تهديدات جديدة..تشديد أمني في محيط "الكابيتول" الأمريكي    وفاة المطرب السوري الكبير صباح فخري مجرد إشاعة    وكالة أمريكية تتحدث عن سبب "الخلافات الأخيرة" بين ألمانيا والمغرب    فايسبوك تكشف عن "حملات منظمة" للتلاعب بالرأي العام... حذفت 385 حسابا في المغرب    كاسانو: لوكاكو، لاوتار وحكيمي.. يسلبونك قوتك ثم يطلقون النار عليك    الإرهاب يضرب السويد.. المنفذ أفغاني أصاب 7 أشخاص بسلاح أبيض    من نبض المجتمع    برشلونة يكشف طبيعة إصابة جيرارد بيكيه    تلقيح الأجانب المقيمين بالمغرب ضد كوفيد -19.. جمعية "فرنسيو الرباط" تشكر جلالة الملك    الشعر والفلسفة: حوارية الجوار    الوداد يستقبل حوريا كوناكري للاقتراب من دور ربع العصبة    مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيين مدير جديد للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بسوس ماسة.    فرانك لوبوف يحذر: زياش سئم الوضع وقد يرحل في الصيف!    العثماني: آفاق الخروج من أزمة "كورونا" لم تتضح بعد مما يستوجب الاستمرار في الالتزام بالإجراءات الاحترازية    طنجة : المشاكل و المشاريع تجمع عمر مورو بمهنيي قطاع الطباعة بجهة الشمال    بعد ستة أسابيع من التراجع.. الصحة العالمية تسجل ارتفاعا في إصابات كورونا في أوربا    عزيز أزوس…من بيوكرى إلى العالمية رفقة سعد لمجرد    وسيمة أشهبار .. ابنة الريف التي نذرت جهودها للنهوض بالسياحة بالحسيمة    هل يصيب كورونا أصحاب فصيلة دم معينة؟.. علماء يكشفون    ضربة موجعة للبوليساريو والجزائر.. المملكة الأردنية الهاشمية تفتتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون    حكومة "الجنرالات" تتدارس سحب الجنسية من المواطنين الجزائريين!    "التجاري وفابنك" يؤكد جاهزيته للتعامل ببطاقات الشبكة اليابانية "Bureau Credit Japan"    صحيفة: بالنظر إلى مواقفها في مجلس الأمن، فرنسا جاهزة سياسيا للاعتراف بمغربية الصحراء    ارتفاع مبيعات السيارات بالمغرب بنسبة %6,23    "مصافحة البرق 2021".. مناورات عسكرية "مغربية أمريكية" في البحر    هكذا رسم رئيس الوزراء البريطاني تشرشل مسار حياة ابن الباشا الكلاوي    "خارطة سوريا الموسيقية": مبادرة لحفظ التراث السوري    "الأحمر والأسود" طبعة جديدة    جوليا: برامج تلفزيونية تشجع المتطفلين على الفن !    « ضحكات سريعة » ميزة جديدة من "نتفليكس" للهواتف المحمولة تشبه مقاطع تيك-توك    شاهدوا.. مراحل تنظيف سطح الكعبة في عشرين دقيقة فقط    + وثيقة : المجلس العلمي المحلي لإقليم الناظور يخلد اليوم العالمي للمرأة ببرنامج نسائي متميز    وزارة الأوقاف تستعد لإقامة تراويح رمضان    ‪سكنفل: قراءة الراتب تعكس تدين المغاربة شرط تجنب إزعاج مكبرات الصوت‬    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس الوطني لحقوق الإنسان يواجه سيلا من الانتقادات
نشر في شعب بريس يوم 06 - 10 - 2011


محمد بوداري
يواجه المجلس الوطني لحقوق الإنسان سيلا من الانتقادات بشأن تشكيلته الجديدة والآليات المعتمدة في اختيار أعضاءه.
فقد سبق لحزب العدالة والتنمية و منتدى الكرامة لحقوق الإنسان أن عبرا عن استيائهما من لائحة تعيينات أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان، معتبرين خلو اللائحة النهائية لأعضاء المجلس المذكور من أي شخصية تعبر عن الاتجاه الإسلامي، يدل على توجه إقصائي داخل الدولة، وإشارة واضحة على طبيعة تعامل الدولة مع الاتجاه الإسلامي في المرحلة القادمة.
وذهب بعض الأشخاص إلى القول بأن هناك نقاشا داخل المنتدى لمدارسة كيفية التعاطي مع المجلس في نسخته الجديدة يذهب إلى إمكانية مقاطعة هذه المؤسسة.
وفي رد فعل آخر استنكر اتحاد كتاب المغرب إقصاءه من عضوية المجلس الوطني لحقوق الإنسان وتغييبه من تشكيلته المعلن عنها.
واعتبر الاتحاد في بلاغ له يوم الأربعاء 05 أكتوبر 2011، أن هذا الإقصاء يعد "تراجعا عن روح ومنطوق الدستور الجديد الذي أدمج المسألة الثقافية في المنظومة الحقوقية الوطنية، وجعل منها محورا لازما في التعاقد المجتمعي الجديد الذي يثمن الهوية المغربية، في تعددية مكوناتها وتنوع روافدها".
واعتبر البلاغ هذا الإقصاء "استهداف للاتحاد كمنظمة ثقافية وطنية عريقة، انبرت منذ تأسيسها، وبكل نضالية واستقلالية، للاصطفاف دائما إلى جانب قضايا الإنسان وحريته وحقوقه، بما فيها حرية التفكير والرأي والإبداع، ونصرة قيم الديمقراطية والاختلاف والحوار وأدبياتها، على مدى خمسة عقود من الزمن، طافحة بالمواقف والمعارف والقوة الاقتراحية".
من جهته، عبر المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات عن استنكاره الشديد لتغييب تمثيلية الفاعلين والأطراف الأمازيغية في تشكيلة المجلس، مع العلم أن "الحركة الأمازيغية ما فتئت تطالب منذ سنوات بضرورة احترام هذه التمثيلية في المجالس واللجان الوطنية التي تشتغل على وضع خطط وبرامج وطنية أو صياغة مرجعيات سياسية، حقوقية أو قانونية، وقد أكدت التجارب السابقة بأن جميع اللجان والمجالس التي سبق تشكيلها بهذه الطريقة قد أغفلت بشكل واضح المطالب الأمازيغية، مما عرقل تدبير هذا الملف في حينه وأضاع الكثير من الوقت"، يقول بيان المرصد.
ودعا المرصد الأمازيغي المجلس الوطني لحقوق الإنسان إلى اعتماد المقاربة التشاركية والوضوح في علاقته بالتنظيمات الأمازيغية، خصوصا على مستوى اللجان والأوراش المستقبلية التي سيشتغل عليها المجلس.
ويرى الملاحظون أن الآليات المعتمدة في اختيار أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان، يجب أن تتغير وذلك باعتماد منهجية تتوخى إشراك جميع الحساسيات والفعاليات المهتمة بملف الحقوق والحريات ببلادنا، لأن هذه الأخيرة تهم الجميع وتسري على جميع المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية وخلفياتهم الايديولوجة. وخاصة بعد تغيير طبيعة المجلس وتوسيع مهامه بالمقارنة مع المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان السابق له.
محمد بوداري
http://bouda.blog4ever.com/blog/index-525516.html


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.