الملك يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى 21 لوفاة الملك الحسن الثاني    عبد الرحيم شاكير "جوكر" أخضر    قرار جديد من “الطاس” يقرب حكيم زياش من أحد أكبر أندية إنجلترا    تقرير "المنتخب" : 3 أهداف للوداد لمواجهة سان داونز    طنجة.. الأمن يوقف شخص قتل جاره بالسلاح الأبيض عقب نزاعات حول سوء الجوار    حدود الحريات الفردية مناقشة لبعض آراء وزير حقوق الإنسان    الرميد: يجب اتخاذ إجراءات عملية لتفعيل منظومة الحوار والتشاور    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    الدفاع الجديدي يجدد عقد نجمه لسنة ونصف    الجزائر في آخر جمعة قبل الانتخابات.. مظاهرات عارمة وتوتر يسود الشارع بعد الإعلان عن إضراب عام    عمال حافلات "شركة ألزا" يخوضون إضرابا عن العمل    تراجع مخزون المياه في سدود المغرب إلى 7.2 مليار متر مكعب    الخارجية الأمريكية: الولايات المتحدة والمغرب يقيمان تعاونا ممتازا يتعين تعزيزه أكثر    بن عبد السلام: المادة 9 تجعل القضاء مستبدا وتمييزا.. والحقوقيون يدعمون المحامين لإسقاطها – فيديو    نبذة عن عبد القادر مطاع الممثل المرموق الذي قتلته الإشاعة قبل الأجل المحتوم    رئيس مجلس الدولة الليبي: طرد اليونان للسفير "بلطجة دبلوماسية"    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020 برمته    نزاع “سوء الجوار” يسلب حياة شاب بطعنات سكين بمدينة طنجة    رئيس الوزراء الفرنسي عازم على تطبيق إصلاحات التقاعد    هاجر عبر قوارب الموت.. إسبانيا تسمح للمغربي بوخرصة بالمشاركة في بطولتها ل”التايكوندو”    مرصد: الحكومة عجزت عن إيجاد حل للتهريب بباب سبتة وتكتفي بالترقيع    أغلبية "المستشارين" تصادق على "مالية 2020"    المغرب التطواني يعقد جمعه العام السنوي    حقيقة تضرر الرئتان بسبب السجائر الإلكترونية    الرجل الذي منحه زياش قميصه ليس والد الطفل.. والنجم المغربي يبحث عن الفتى ليهديه قميصه!    طنجة : ملتقى يوصي بضرورة تنمية الصناعات التصديرية والتصنيع المحلي بالبلدان العربية    الرباط.. حريق محدود بالمركز التجاري (رباط سانتر) دون تسجيل خسائر    اليوم العالمي للتطوع.. مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحتفي بالتعاونيات    4 قتلى خلال مطاردة الشرطة الأمريكية لشاحنة مسروقة في فلوريدا    بعد أيام من افتتاحه.. النيران تندلع ب"الرباط سانتر"    بهدف حماية المسجد الإبراهيمي ببلدة الخليل من خطر التهويد.. آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالمسجد    المعرض الوطني للفنون التشكيلية: أيادي النور بمركز تطوان للفن الحديث    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    هكذا ساهم ادماج قطاعي الطيران المدني والسياحة في الترويج للمغرب    الذكرى 21 لوفاة الحسن الثاني.. الملك يترأس حفلا دينيا في الرباط    شاب يعرض الزواج على طليقة مسلم    “متاهة المكان في السرد العربي” للباحث المغربي إبراهيم الحجري    بلاغة الشعر وبلاغة الإقناع    البوليساريو تلعب بالنار مع إسبانيا والأمم المتحدة    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    الليشمانيا تصيب أحشاء رضيعة بزاكورة.. ووالدها يناشد وزير الصحة تبلغ من العمر 9 أشهر    تكريم نجمة “بوليوود” بريانكا تشوبرا في ساحة جامع الفنا    استقالة كومي نايدو أمين عام منظمة العفو الدولية    موظفو الجماعات المحلية يضربون أواخر دجنبر    « تثمين المنتجات المجالية» .. بزاكورة    المترجم ليس مجرد وسيط لغوي    مصادر تنفي وفاة مطاع.. و”العمق” تعتذر لأسرته وقرائها بعد "إشاعة" وفاته    ما يشبه الشعر    وفاة مدير الديوان الملكي والوزير السابق بدر الدين السنوسي    الإتحاد العربي يكشف موعد مباراتي الرجاء الرياضي في كأس العرب    واشنطن تقدّر “مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام” خلال التظاهرات    دراسة أمريكية: الولادة المبكرة تزيد خطر إصابة الأطفال والشباب بالسكري    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة.. تساقطات ثلجية بالمرتفعات وأمطار بهذه المناطق    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ايران: 'جند الاسلام' تتبنى هجوما ادى لمقتل واصابة 100 مصلّ بعملية انتحارية استهدفت تجمعا لشيعة يحي
نشر في شعب بريس يوم 16 - 12 - 2010

طهران وكالات: قتل 39 شخصا واصيب اكثر من 60 آخرين بجروح الاربعاء في هجوم انتحاري استهدف تجمعا لشيعة كانوا يشاركون في مراسم عاشوراء في مدينة جابهار جنوب شرق ايران قرب الحدود الباكستانية، واعلنت جماعة جند الله السنية المتمردة مسؤوليتها عنه.
وصرح مسؤول في الهلال الاحمر بان 'جثث 39 شهيدا نقلت الى المشرحة'، ومنهم نساء واطفال. واصيب ايضا اكثر من 60 شخصا في هذا الهجوم الاعنف ضد مصلين شيعة منذ 1994.
واعلنت جماعة جند الله السنية في بيان نشر على موقعها الالكتروني مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري. واورد البيان 'قتل عشرات من المرتزقة وحرس (الثورة الايراني) في هذه العملية الانتحارية المزدوجة التي وقعت امام مديرية مدينة جابهار'.
واوضحت ان 'هذه العملية هي رد على شنق قائد الجماعة الامير عبد المالك (ريغي، الذي اعتقل في شباط/فبراير وشنق في حزيران/يونيو) ولشهداء جند الله'. وذكرت ان 'الهدف من هذه العمليات هو طرد المعتدين (الايرانيين) من بلوشستان'.
ونشر الموقع صور شخصين قال انهما نفذا الاعتداء، وهما مزنران بأحزمة ناسفة وقال انهما سيف الرحمن شبهاري وحسن خاشي.
واعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما تنديده الشديد ب'الاعتداء الارهابي المروع' الذي استهدف مصلين شيعة في مدينة جابهار الايرانية.
ودان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاربعاء 'باكثر العبارات حزما' الاعتداء الانتحاري الذي استهدف مصلين في ايران. وقال متحدث باسمه 'ان الامين العام يدين باكثر العبارات حزما الاعتداء الانتحاري في مسجد جابهار' في جنوب شرق ايران ويبدي 'صدمته جراء هذا العمل الارهابي المقيت'.
وافاد بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني، بان الملك عبدالله بعث برقية الى الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد 'دان فيها التفجير الارهابي'، مؤكدا 'وقوف الاردن الى جانب الشعب الايراني وأسر الضحايا والمصابين لتجاوز هذه المحنة الصعبة'. ووصفت الامارات العربية المتحدة الهجوم بأنه ارهابي. ودانت مملكة البحرين الاربعاء الهجوم، واعربت عن تضامنها الكامل وتعاطفها مع ايران.
وقالت وكالة انباء البحرين ان مملكة البحرين 'دانت بشدة العمل الارهابي الذي استهدف مسجد الامام الحسين بن علي بمدينة جابهار بالجمهورية الاسلامية الايرانية الذي خلف عشرات القتلى والجرحى واستهدف ارواح الامنين'.
ودان وزير الدولة البريطانية لشؤون الشرق الاوسط اليستير بيرت 'بقوة' الهجوم. وقال في بيان 'صدمت حين تبلغت ان اعتداء وحشيا بقنبلة وقع في ايران مستهدفا مصلين يحيون ذكرى عاشوراء في جابهار'. الا ان نائب وزير الداخلية الايراني علي عبدالله اكد الاربعاء ان 'المعدات التي استخدمها الارهابيون في الهجوم تظهر انهم مدعومون من اجهزة استخبارات في المنطقة والولايات المتحدة'.
واتهم رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الايراني علاء الدين بورجردي 'اجهزة الاستخبارات الامريكية والبريطانية' بانها وراء الهجوم، حسبما اوردت وكالة الانباء الرسمية ايرنا.
والشهر الماضي صنفت الولايات المتحدة رسميا جماعة جند الله على انها منظمة ارهابية اجنبية، ما لقي ترحيبا حذرا من ايران التي اتهمت واشنطن في السابق بدعم هذه الجماعة. وقال عمدة جابهار علي باتني ان 'الارهابيين رصدا قبل ان ينفذا الهجوم، لكن احدهما تمكن من تفجير سترته الناسفة'. واوضح حاكم الاقليم علي محمد ازاد ان 'الارهابيين قتلا، الاول بالانفجار والثاني برصاص الشرطة'.
واضاف باتني في وقت لاحق ان 'قوات الامن اعتقلت ارهابيا ثالثا'. وقال مسؤول في وزارة الاستخبارات ان الارهابي الثالث اعتقل على الحدود بينما كان يحاول مغادرة البلاد.
وقالت وسائل الاعلام ان الهجوم وقع على مقربة من مسجد الامام حسين في جابهار.
ووقع هذا الاعتداء عشية احياء ذكرى عاشوراء التي تصادف الجمعة العاشر من محرم 1432.
وتعتبر عاشوراء اكبر الاحتفالات الشيعية، حيث يحيي الشيعة ذكرى وفاة الامام الحسين، ثالث ائمة الشيعة، الذي قتل في معركة كربلاء عام 680 ميلادي. وتضم ايران اكبر عدد من المسلمين الشيعة في العالم.
وتقع مدينة جابهار في محافظة سيستان - بلوشستان المحاذية لباكستان وافغانستان والتي تشهد حركة تمرد دامية مستمرة منذ عشر سنوات يقودها متمردون من السنة من اثنية البلوش التي تشكل نسبة كبيرة من سكان المحافظة. وخلال العقد الماضي اعلنت جماعة جند الله مسؤوليتها عن العديد من الهجمات القاتلة على قوات الامن الايرانية وهجمات اخرى ادت الى مقتل مدنيين.
وفي تموز (يوليو) الماضي اعلنت جند الله مسؤوليتها عن هجوم على الجامع الكبير في مدينة زهدان عاصمة محافظة سيستان- بلوشستان، استهدف عددا من كبار ضباط الحرس الثوري الايراني وادى الى مقتل 28 شخصا.
ونفذت السلطات الايرانية حملة قمع قاسية ضد جند الله واعتقلت العديد من اعضائها المشتبه بهم واعدمت زعيمهم عبد المالك ريغي في حزيران (يونيو).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.