ابن كيران يبكي مستشار العثماني في جنازته: كنت تستحق أن تكون وزيرا    رئيسة وزراء الدنمارك ترفض بيع أكبر جزيرة في العالم إلى ترامب    الألعاب الإفريقية.. الكاف يعلن المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة فائزا على نظيره الجنوب افريقي    اتحاد طنجة ينهزم في أول مقابلته ب”كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال” (ملخص)    المغرب يصدر كمية الطماطم إلى أوروبا أكثر من المتفق عليها!    تقرير دولي يضع المغرب في المرتبة الأخيرة في جودة الخدامات الصحية    كوتينيو من أغلى صفقة لبرشلونة إلى أفشل صفقة    طنجة.. مقتل “اللمبرينو” بسيف الساموراي في شجار دامي    احذروا مسحات الأذن القطنية فهي آكلة لعظم الجمجمة    الإطلاق الرسمي لبرنامج الصحفيين الشباب مواكبة للألعاب الإفريقية    المغربي محمد لهبوب يحرز الميدالية الفضية    وزير الصحة يبحث مع الصينيين إحداث مركز للطب التقليدي    عائلات نشطاء “الريف”: كنا ننتظر الإفراج عن المعتقلين وفوجئنا باعتداءات نفسية وجسدية عليهم    العثماني يزوج نجله من إبنة عائلة سورية مقيمة بطنجة    سلطات بني ملال تشن حملة واسعة لتحرير الملك العام بمنتجع عين أسردون (صور)    “بريميرليغ”.. تشلسي يكتفي بالتعادل أمام ليستر سيتي    أجواء حارة بمنطقة الريف والحرارة قد تصل الى 37 درجة    تقرير دولي: الدار البيضاء في المركز 83 ضمن مدن العالم التي تنتشر فيها الجريمة والأسوء في مجال الرعاية الصحية    العثماني وأسرته في طنجة لحضور زفاف ابنه على نجلة رجل أعمال    3 شهداء بقصف الاحتلال لشمال غزة وفصائل المقاومة تتوعد    بعد الخسارة من فريق بيراميدز: الأهلي يطرد مدربه لاسارتي    15 ألف مستفيد من الخدمة العسكرية في المرحلة الأولى التي ستنطلق غدا الإثنين    في ظروف غامضة..العثور على جثتي عسكريين بمسبح أحد الفنادق بمدبنة خنيفرة    حكومة “جبل طارق” ترفض طلب واشنطن إيقاف الناقلة الإيرانية    مأساة …مسنة تضع حدا لحياتها بإقليم شفشاون    عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!    مازيمبي يتقدم بشكوى ل"الفيفا" ضد الرجاء    بنشماش معلقا على خطاب العرش: استوعبنا الرسالة جيدا ومطالبون بمراجعة الخطاب السياسي    بويزكارن تستعد لافتتاح فعاليات مهرجان ظلال الأركان في نسخته الرابعة    وزيرة إسرائيلية:الرب وحده يقرر من سيصبح رئيسًا جديدًا وليس الشعب    تحقيق: يائير نتنياهو يسخر من والده ويصفه أحيانا ب »الضعيف »    إم بي سي المغرب: هذا "المشروع" ؟!    بعد حديوي.. لشكر تهاجم سميرة سعيد بسبب لمجرد    جدة نائبة أمريكية بالكونغريس: « الله يهد ترامب »    من بينهم رؤساء دوائر.. عامل العرائش يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد    تنظيم "داعش" يتبنى تفجير حفل زفاف في كابول    حريق بغابة “اغالن” ضواحي مراكش يأتي علي أزيد من أربعة كيلومترات والسلطات تبحث عن الفاعل    المنجز المسرحي المغربي وأزمنة سنوات الرصاص والاستبداد…    المغرب وإسبانيا يشيدان بحصيلة جني الفواكه بإقليم ويلبا    وزارة الفلاحة تنوه بالظروف التي مرت فيها عملية ذبح الأضاحي    التخلص من الإدمان على السكر أصعب على المراهقين    حفل زفاف يتحول لمأثم في أفغانستان.. وفاة 63 وجرح 182 من المدعويين بين الضحايا نساء وأطفال    «ملاك» لعبد السلام الكلاعي … في مجتمعنا… ملاك !    تنظيم الدورة ال 16 لمهرجان اللمة بوادي لاو ما بين 18 و24 غشت الجاري    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    إسبانيا تدعو إلى فتح معبر حدودي جديد بين المغرب وموريتانيا    نقل الرئيس البيروفي السابق فوجيموري من السجن إلى المصحة    عمل جديد ل «أمينوكس» يجمعه ب «ريدوان»    الإعلام الاسترالي: الإدارة الأمريكية مقتنعة أن الاستقلال ليس خيارا لتسوية ملف الصحراء    إجراءات جديدة لزبناء البنوك الراغبين في تحويل العملة الصعبة    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ايران: 'جند الاسلام' تتبنى هجوما ادى لمقتل واصابة 100 مصلّ بعملية انتحارية استهدفت تجمعا لشيعة يحي
نشر في شعب بريس يوم 16 - 12 - 2010

طهران وكالات: قتل 39 شخصا واصيب اكثر من 60 آخرين بجروح الاربعاء في هجوم انتحاري استهدف تجمعا لشيعة كانوا يشاركون في مراسم عاشوراء في مدينة جابهار جنوب شرق ايران قرب الحدود الباكستانية، واعلنت جماعة جند الله السنية المتمردة مسؤوليتها عنه.
وصرح مسؤول في الهلال الاحمر بان 'جثث 39 شهيدا نقلت الى المشرحة'، ومنهم نساء واطفال. واصيب ايضا اكثر من 60 شخصا في هذا الهجوم الاعنف ضد مصلين شيعة منذ 1994.
واعلنت جماعة جند الله السنية في بيان نشر على موقعها الالكتروني مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري. واورد البيان 'قتل عشرات من المرتزقة وحرس (الثورة الايراني) في هذه العملية الانتحارية المزدوجة التي وقعت امام مديرية مدينة جابهار'.
واوضحت ان 'هذه العملية هي رد على شنق قائد الجماعة الامير عبد المالك (ريغي، الذي اعتقل في شباط/فبراير وشنق في حزيران/يونيو) ولشهداء جند الله'. وذكرت ان 'الهدف من هذه العمليات هو طرد المعتدين (الايرانيين) من بلوشستان'.
ونشر الموقع صور شخصين قال انهما نفذا الاعتداء، وهما مزنران بأحزمة ناسفة وقال انهما سيف الرحمن شبهاري وحسن خاشي.
واعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما تنديده الشديد ب'الاعتداء الارهابي المروع' الذي استهدف مصلين شيعة في مدينة جابهار الايرانية.
ودان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاربعاء 'باكثر العبارات حزما' الاعتداء الانتحاري الذي استهدف مصلين في ايران. وقال متحدث باسمه 'ان الامين العام يدين باكثر العبارات حزما الاعتداء الانتحاري في مسجد جابهار' في جنوب شرق ايران ويبدي 'صدمته جراء هذا العمل الارهابي المقيت'.
وافاد بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني، بان الملك عبدالله بعث برقية الى الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد 'دان فيها التفجير الارهابي'، مؤكدا 'وقوف الاردن الى جانب الشعب الايراني وأسر الضحايا والمصابين لتجاوز هذه المحنة الصعبة'. ووصفت الامارات العربية المتحدة الهجوم بأنه ارهابي. ودانت مملكة البحرين الاربعاء الهجوم، واعربت عن تضامنها الكامل وتعاطفها مع ايران.
وقالت وكالة انباء البحرين ان مملكة البحرين 'دانت بشدة العمل الارهابي الذي استهدف مسجد الامام الحسين بن علي بمدينة جابهار بالجمهورية الاسلامية الايرانية الذي خلف عشرات القتلى والجرحى واستهدف ارواح الامنين'.
ودان وزير الدولة البريطانية لشؤون الشرق الاوسط اليستير بيرت 'بقوة' الهجوم. وقال في بيان 'صدمت حين تبلغت ان اعتداء وحشيا بقنبلة وقع في ايران مستهدفا مصلين يحيون ذكرى عاشوراء في جابهار'. الا ان نائب وزير الداخلية الايراني علي عبدالله اكد الاربعاء ان 'المعدات التي استخدمها الارهابيون في الهجوم تظهر انهم مدعومون من اجهزة استخبارات في المنطقة والولايات المتحدة'.
واتهم رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الايراني علاء الدين بورجردي 'اجهزة الاستخبارات الامريكية والبريطانية' بانها وراء الهجوم، حسبما اوردت وكالة الانباء الرسمية ايرنا.
والشهر الماضي صنفت الولايات المتحدة رسميا جماعة جند الله على انها منظمة ارهابية اجنبية، ما لقي ترحيبا حذرا من ايران التي اتهمت واشنطن في السابق بدعم هذه الجماعة. وقال عمدة جابهار علي باتني ان 'الارهابيين رصدا قبل ان ينفذا الهجوم، لكن احدهما تمكن من تفجير سترته الناسفة'. واوضح حاكم الاقليم علي محمد ازاد ان 'الارهابيين قتلا، الاول بالانفجار والثاني برصاص الشرطة'.
واضاف باتني في وقت لاحق ان 'قوات الامن اعتقلت ارهابيا ثالثا'. وقال مسؤول في وزارة الاستخبارات ان الارهابي الثالث اعتقل على الحدود بينما كان يحاول مغادرة البلاد.
وقالت وسائل الاعلام ان الهجوم وقع على مقربة من مسجد الامام حسين في جابهار.
ووقع هذا الاعتداء عشية احياء ذكرى عاشوراء التي تصادف الجمعة العاشر من محرم 1432.
وتعتبر عاشوراء اكبر الاحتفالات الشيعية، حيث يحيي الشيعة ذكرى وفاة الامام الحسين، ثالث ائمة الشيعة، الذي قتل في معركة كربلاء عام 680 ميلادي. وتضم ايران اكبر عدد من المسلمين الشيعة في العالم.
وتقع مدينة جابهار في محافظة سيستان - بلوشستان المحاذية لباكستان وافغانستان والتي تشهد حركة تمرد دامية مستمرة منذ عشر سنوات يقودها متمردون من السنة من اثنية البلوش التي تشكل نسبة كبيرة من سكان المحافظة. وخلال العقد الماضي اعلنت جماعة جند الله مسؤوليتها عن العديد من الهجمات القاتلة على قوات الامن الايرانية وهجمات اخرى ادت الى مقتل مدنيين.
وفي تموز (يوليو) الماضي اعلنت جند الله مسؤوليتها عن هجوم على الجامع الكبير في مدينة زهدان عاصمة محافظة سيستان- بلوشستان، استهدف عددا من كبار ضباط الحرس الثوري الايراني وادى الى مقتل 28 شخصا.
ونفذت السلطات الايرانية حملة قمع قاسية ضد جند الله واعتقلت العديد من اعضائها المشتبه بهم واعدمت زعيمهم عبد المالك ريغي في حزيران (يونيو).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.