إسبانيا تُقبر ‘تقرير المصير' وتُجدد دعمها لجهود الأمم المتحدة في قضية الصحراء    المغرب يمدد عقد شراء الطاقة الكهربائية.. و 500 مليون دولار لتطوير المحطة الحرارية    رقم قياسي .. 92 ألف مسافر استعملوا مطار الحسيمة في سنة 2019    الشهب الاصطناعية تثقل ميزانيات الأندية    تلقى رشوة11 مليون سنتيم..متابعة رئيس جماعة بمراكش في حالة اعتقال    وثائق وأدلة دامغة.. ملف "حمزة مون بيبي" يخرج من عنق الزجاجة    الناظور .. بالصور / إجهاض محاولة للتهريب الدولي للمخدرات وحجز قرابة أربعة أطنان من مخدر الشيرا    المغرب يجدد دعمه لحل يحترم تطلعات الشعب الفنزويلي    بعد غضبة مٓلكية عليه بسبب التيمومي.. بلخياط يرفض الكشف عن مصير 6 مليارات لمؤسسة الأبطال الرياضيين    وزير خارجية كندا: الجالية المغربية قاعدة متينة لتقوية علاقتنا    أردوغان: لن نترك السراج يواجه حفتر وحيدا وعازمون على دعمه    توقعات طقس السبت.. استمرار الأجواء الممطرة مع ثلوج بالمرتفعات    “أمن طنجة يوقف “الكار” و”تكساس”.. روعا المدينة بعمليات “الكريساج    بسبب انتقاد الاتفاق مع تركيا.. “البيجيدي” يطالب بحضور الوزير العلمي إلى البرلمان لمناقشة تأثير اتفاقيات التبادل الحر على الاقتصاد الوطني    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    السجن لرئيس جماعة من 'البام' ضُبط متلبسا بتسَلّم رشوة 11 مليون بمراكش    خلال سنة.. إتلاف أكثر من 17 ألف طن من المنتجات الغذائية غير الصالحة    لبؤات الأطلس يعبرن أولى تصفيات المونديال بنجاح    وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية تدشن المقر الجديد للقنصلية العامة لإسبانيا بالرباط    اتحاد طنجة يتوصل لإتفاق نهائي مع خوان بيدرو بنعلي وهذه أبرز شروط العقد    إسبانيا تفتح قنصليةً جديدة بالرباط لتحسين خدمات الفيزا و قنصلية الناظور في اللائحة السوداء !    في مواجهة الترجي التونسي.. الرجاء يسعى إلى الحفاظ على حظوظ التأهل كاملة    ترامب: صفقة القرن ستُعلن قبل لقائي بنتنياهو وغانتس    إطلاق نار في ألمانيا وأنباء عن سقوط قتلى    رابطة تستنكر زيادة تسعيرات « طاكسيات طنجة » وتطالب السلطات بالتدخل    فيروس 'كورونا'.. سفارة الرباط: لا إصابات في صفوف المغاربة وسنسهل إجراءات مغادرتهم    بعد أيام من سحب اعترافها ب”البوليساريو”.. المغرب يعلن اعترافه بالحكومة البوليفية    ساؤول بعد إقصاء الأتلتيكو من الكأس: "نحتاج لإعادة النظر في أمور كثيرة"    العثماني يجري مباحثات مع وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية    تقرير : إفلاس 8439 شركة مغربية في 2019 و 9 ألاف أخرى تواجه نفس المصير في 2020    محامية تنسحب من ملف "يتامى زغنون" لأسباب مجهولة    “ولادكم عندنا وبناتنا عندكم..مشاركين اللحم”…”الداودية” تثير الجدل بتصريح في السعودية    خريجو معهد الفن المسرحي والتنشيط الثقافي يدخلون على خط الأزمة مع الوزير عبايبة: “ما يحصل تراجعات سافرة عن مكتسبات المسرح المغربي”    تأجيل النظر في ملف “ليلى والمحامي”    مقاييس الأمطار .. الجديدة تتصدر المدن المغربية    أشيبان : حزبكم يُختطف    صفقة عسكرية بقيمة 400 مليون أورو بين المغرب وفرنسا    توماس بيكيتي يناقش بالرباط “الرأسمال والإيديولوجيا”    كارتيرون: الزمالك يسعى للفوز على مازيمبي    فيروس "كورونا" يستنفر مغاربة الصين .. والسفارة تنسّق مع بكين    بعد فيلم "بلاك".. مخرجان مغربيان يتصدران إيرادات السينما ب"باد بويز"    حقوقيون يعتبرون التعريفة الجديدة للعلاجات قرار يكرس التمييز بين المواطنين ويتهمون الحكومة بالخضوع للوبيات    تقرير: محمد بن سلمان يقف وراء اختراق بيزوس    انطلاق مظاهرات شعبية كبرى في بغداد للمطالبة بإخراج القوات الأمريكية والأجنبية من العراق    مواجهة الأزمات…تحويل الضعف إلى قوة    عبيابة.. نقل تظاهرة “عواصم الثقافة الإفريقية” من مراكش إلى الرباط أملته اعتبارات تدبيرية وتقنية    معرض الكتاب بالقاهرة.. سور الأزبكية يجذب القراء فى الساعات الأولى من انطلاقه    استدعاء التاريخ في روايات الكاتب المغربي مصطفى لغتيري    قطايف بالشوكولاتة محشوة بالكريمة    بوريطة: افتتاح قنصليات بالأقاليم الجنوبية يعكس الدعم المتنامي لمغربية الصحراء في إفريقيا بفضل الرؤية الحكيمة لجلالة الملك    بعد الأزمة النفسية ..نانسي عجرم تستأنف نشاطها الفني    علماء صينيون يتهمون هذا الحساء بالوقوف وراء انتشار فيروس كورونا    رباح: المغرب يمكنه لعب دور مهم في مجال الطاقة العالمي    تسجيل 25 حالة وفاة بفيروس كورونا الجديد    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد المسيرة الحاشدة للأساتذة المتعاقدين بتطوان.. مدير الأكاديمية يخرج عن صمته
نشر في شمالي يوم 06 - 03 - 2019

بعد المسيرة الحاشدة للأساتذة المتعاقدين بتطوان، أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجةتطوانالحسيمة، محمد عواج، أنه “ليس هناك أي تمييز في الحقوق بين الأساتذة الخاضعين للنظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية والأساتذة الخاضعين للنظام الأساسي لأطر الأكاديميات”، أو ما يصطلح عليهم بالأساتذة المتعاقدين.
وقال السيد عواج، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إنه “ليس هناك أي تمييز بين هاتين الفئتين على مستوى الحقوق، ويمكن أن نناقش القانون الأساسي لكليهما بندا ببند”، موضحا أن “آليات تدبير الموارد البشرية لكلا الفئتين متشابهة 100 في المائة، الفرق الوحيد أن الفئة الأولى خاضعة لمؤسسة وطنية، أي وزارة التربية الوطنية، والثانية خاضعة لمؤسسة جهوية، أي الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين”.
وأضاف المسؤول أن هناك توجها لجعل تدبير الموارد البشرية من اختصاص الإدارات الجهوية، مشددا على أنه “يتعين علينا أن نساهم جميعا في هذا الورش لتدعيم اللاتمركز وسياسية القرب والتدبير المباشر ضمن مجال جغرافي محدد، وتعزيز التنسيق بين القطاعات والمؤسسات خدمة لفلسفة الجهوية واللاتركيز الإداري، وأن نعمل على تطويره كلما برزت احتياجات جديدة”.
وأعرب عن الاعتقاد بأن النظام الأساسي لموظفي الأكاديميات قد يشهد، خلال السنوات المقبلة، تنقيحات كلما برزت الحاجة للرقي به خدمة لأسرة التعليم، معتبرا أنه “يتعين علينا أن نتفق على المبدأ والغاية، وهي أن الخيط الناظم والحجر الأساس للمدرسة هم المتدخلون من نساء ورجال التعليم، ويتعين علينا أن نعمل على ضمان راحتهم بمزيد من الشرح والتفسير والإنصات والتطوير (..) شرط الاندماج الداخلي ضمن هذا النظام لترسيخ التوجه نحو الجهوية”.
وتتوفر الأكاديمية الجهوية على 7717 أستاذا وأستاذة مدمجين ضمن النظام الأساسي لأطر الأكاديمية (متعاقدين)، وذلك من إجمالي أزيد من 27 ألف أستاذ وأستاذة، أي ما يعادل 20 في المائة من إجمالي الأطر التربوية بالأكاديمية.
وذكر السيد عواج بأن التوظيف ضمن هذا النظام ابتدأ منذ عام 2016، وهو “ينسجم ويتوخى تنزيل الجهوية في قطاع التربية الوطنية، من خلال تفويض اختصاصات مهمة للأكاديميات”، موضحا أن “الأكاديميات منذ إحداثها عام 2002، تم تمكينها تدريجيا من عدد من الاختصاصات في مجال تدبير الموارد البشرية، والآن وصلنا لمرحلة مهمة، ألا وهي التوظيف”.
وسجل أن الفوج الأول (2016) وظف بناء على قرار مشترك بين وزيري الاقتصاد والمالية والتربية الوطنية، وفي عام 2018 تمت بلورة نظام أساسي يضمن جميع الحقوق والواجبات ويحصن تموقع هذه الفئة داخل المنظومة التربوية، وبالتالي وجهت دعوة لهذا الفوج للتوقيع على ملاحق تضمن الاستفادة من هذه الحقوق، وذلك عبر اجتياز امتحان التأهيل التربوي الذي يخول إدراجها مباشرة في الرتبة الثانية، وبالتالي الترسيم ضمن موظفي الأكاديميات، لافتا إلى أن “التوقيع على هذه الملاحق يتوخى فقط ترسيم هذه الفئة بما يضمن استفادتها من كافة الامتيازات التي يستفيد منها باقي موظفو القطاع العام”.
وخلص السيد عواج إلى التأكيد على أن النظام الأساسي لموظفي الأكاديميات، الذي شرع بالعمل به في عام 2018، يعتبر “محطة مهمة لتحصين حقوق وواجبات هذه الفئة من رجال ونساء التعليم”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.