وفاة الصحافي محمد الحجام بعد وعكة صحية مفاجئة    ” العنصر” يستعيد مجلس بني ملال    وزارة التربية تكشف أسباب تعليق الحوار مع النقابات وتهدد بتطبيق الإجراءات القانونية    أخنوش يعرض "الجيل الأخضر" في مجلس الحكومة    “البام” بقيادته الجديدة.. هل يتحالف بالفعل مع “العدالة والتنمية”؟- تحليل    بعد احتجاج المغرب على استقباله “البوليساريو” في مكتبه..الوزير الإسباني يتراجع    نزار بركة : سنلغي التعاقد إذا ترأسنا الحكومة المقبلة (فيديو)    ندوة حول موضوع: برنامج انطلاقة بطنجة    فيديو/ أمريكي حاول إثبات أن الأرض مسطحة فمات على الفور !    أمريكا: الاشتراكي ساندرز في الموقع الأقوى والديموقراطيون المعتدلون قلقون    إلغاء مباريات مهمة في الدوري الإيطالي بسبب فيروس كورونا    أصدقاء بنشرقي يصطدمون بالأهلي للمرة الثانية في أقل من أسبوع    متولي ونناح يعودان إلى التداريب الجماعية للرجاء الرياضي    النجمان البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي كلاهما فوق أي تقييم فني أو رقمي    زحف الكتبان الرملية يقطع الطريق بين العيون وطرفاية وكلتة زمور    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الثلاثاء    بعد إعلانهم خوض إضرابات ومسيرات احتجاجية.. وزارة التعليم تعلق الحوار مع “أساتذة التعاقد”    "كورونا" يظهر في 6 دول عربية حتى الآن    القنصلية المغربية بميلانو تُحدث خلية للتواصل مع الجالية    المغرب يُحذر مواطنيه في إيطاليا من “كورونا” ويحدث خلية أزمة لمتابعة الوضع    إدارة الوداد تحسم في مصير المدرب الفرنسي دوسابر    “عكس كل مواطني العالم”.. كويتيون عائدون من إيران يرفضون الحجر الصحي بسبب “كورونا” ويطلبون إخراجهم وعودتهم إلى منازلهم “فيديو”    إنوي ينضم رسميا للإعلان الرقمي للجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول    للسنة الرابعة على التوالي: اختيار HP كمؤسسة رائدة بيئيا لاتخاذها إجراءات مناخية وحماية الغابات    المديرية العامة للأمن الوطني تدخل على خط فيديو الإنفصالي “الليلي” المسيء للأمن المغربي    أربعيني يجهز على شريكة حياته بآلة حادة ويضع حدا لحياته منتحرا بسطات    أمن وجدة يطيح بمروجي كوكايين و تحقيقات تتعقب متورطين خارج المملكة !    «مهاتير محمد» رئيس وزراء ماليزيا يقدم استقالته    نور الدين مفتاح يكتب: المسكوت عنه في العلاقات المغربية الإسرائيلية    غاتوزو: لن نواجه ميسي بمفرده في أبطال أوروبا    200 مصاب: لماذا تفشى فيروس كورونا بسرعة في شمال إيطاليا؟    77 من المغاربة العائدين من "ووهان" يغادون المستشفى العسكري بالرباط بعد 20 يوما من الحجر الصحي    200 مصاب: لماذا تفشى فيروس كورونا بسرعة في شمال إيطاليا؟    المغرب يغلق سفارة ليبيا بالرباط بسبب خلافات دبلوماسية السفير هدد بتغيير ولائه    وفاة شخص وإصابات خطيرة في حادث انقلاب حافلة كانت تقل 25 عداء- التفاصيل    اعتقال والد دنيا باطمة ساعات قبل مثولها أمام قاضي التحقيق !    مهرجان مكناس للدراما التلفزية يعرض دورته التاسعة بالرباط    مختلطة تتم بالخفاء في احد مساجد باريس    مفاوضات ومناقشات لإعادة استيراد سلع سبتة عبر طنجة المتوسط!    أحمد العجلاني سعيد بالفوز الثمين على حسنية أكادير    ندى الأعرج تتأهل إلى الألعاب الأولمبية    غناها حميد الزاهر قبل 40سنة .. شاهد الأغنية الأصلية التي اعتمدها لمجرد ولفناير    عبدو يعود إلى التلفزيون    “جوج من الحاجة” بمركب سيدي بليوط    هيمنة فرنسية على تحكيم طنجة السينمائي    الحكومة تعول على جني 46 مليار درهم من الضريبة على الدخل : تقتطع من رواتب الموظفين والأجراء ويتملص منها معظم أصحاب المهن الحرة    عواصف رملية تثير الرعب في جزر الكناري و المغرب يتدخل لتقديم المساعدة !    المغرب وجهة بلنسية… نحو جسر للتعاون بين إفريقيا وأوروبا    7828 مؤسسة عاملة في القطاع الغذائي فقط، حاصلة على الترخيص على المستوى الصحي من طرف «أونسا»    الفنان المغربى محمد الريفى يسجل «قهوة سادة»    بنعيسى الجيراري «مفتش شرطة معقول» في رمضان    "أم الربيع" يسجل أكبر تراجع في مخزون مياه السدود    هل هو مصابٌ بمتلازمة المغرب؟.. تبون يحمّل المغرب إخفاقات بلاده    حصة المجموعة فاقت 508 مليون في 2019 صافي أرباح مصرف المغرب يتراجع ب13.6 %    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    القزابري يوصي من أمستردام بالتحلي بأخلاق الرسول    حينما "تبوّل" نجيب بوليف في بئر زمزم    جدل بعد إمامة امرأة لصلاة الجمعة في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسبب ترسيم الحدود البحرية.. رئيس حكومة جزر الكناري يهدد بشكاية المغرب للأمم المتحدة
نشر في شمالي يوم 25 - 01 - 2020

قالت حكومة جزر الكناري أنها سترفع شكوى أمام الأمم المتحدة إذا مس المغرب مياه الجزر في قراره بترسيم حدوده البحرية في هذه المنطقة من المحيط الأطلسي ، كما أعلن رئيس الحكومة ، أنجيل فيكتور توريس.
ونقل توريس هذه الرسالة بعد أن تلقى في “لاس بالماس دي جران كناريا” وزيرة الخارجية ، أرانشا غونزاليس لايا، لمعرفة مضمون الاجتماع الذي عقدته أمس الجمعة مع رئيس الحكومة المغربية ووزير خارجيته في الرباط حول هذه المسألة
و أكد رئيس جزر الكناري على أن المغرب لم يعتمد بعد القوانين المتعلقة بترسيم الحدود البحرية المغربية بشكل نهائي ، حيث قال رئيس الجزر “لا توجد خرائط أو مسارات أو حدود واضحة” ، لكنه كرر أيضًا أنه إذا مس المغرب مليمتر واحد من مياه الجزر ، فإن إسبانيا ستذهب إلى الأمم المتحدة لتقديم شكوى ضده.
ودعت وزيرة الخارجية للحفاظ على “الهدوء” ، حيث أكد نظيرها المغربي ناصر بوريطة أنه “لن تكون هناك قرارات من جانب واحد” ، لكن المغرب يريد ممارسة حقه في ترسيم حدود مياهه الإقليمية وفقاً للاتفاقيات الدولية بشأن البحر، بنفس الطريقة التي رسمت بها إسبانيا حدودها سابقا.
وسبق أن قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن مشروعي القانونين يكتسيان أهمية خاصة في سياق مسلسل تحيين الترسانة القانونية الوطنية المتعلقة بالمجالات والحدود البحرية للمملكة المغربية، مبرزا أن تحريك المسطرة التشريعية بخصوص مشروعي القانونين يأتي غداة الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى ال44 للمسيرة الخضراء، والذي شدد فيه الملك محمد السادس على ضرورة استيعاب الهوية المجالية للمملكة.
ولفت بوريطة، في معرض تقديمه للمشروعين، إلى أن هذه التوجيهات الملكية السامية "تستنهضنا لتدارك الفراغ التشريعي الذي يعتري المنظومة القانونية الوطنية المتعلقة بالمجالات البحرية، وملاءمتها مع السيادة الوطنية للمملكة، الكاملة المكتملة في حدودها الحقة، الترابية والبحرية، بل والجوية أيضا، تماشيا مع مقاربة الوضوح والطموح التي يريدها الملك محمد السادس، كأساس للسياسة الخارجية للمملكة".
وأضاف أن من ضمن الاعتبارات أيضا التي أفضت إلى إعداد مشروعي القانونيين، تحيين الترسانة القانونية الوطنية المتعلقة بالمجالات البحرية، بما يمكن من استكمال مسلسل بسط السيادة القانونية للمملكة على كافة مجالاتها البحرية، مشيرا إلى أن من شأن هذا التحيين أن يتيح تحديدا أكثر دقة للمجالات البحرية الخاضعة للسيادة والحقوق السيادية للمملكة.
وأوضح أن الاعتبار الثالث يتمثل في ملاءمة التشريعات الوطنية مع بعض الالتزامات والاستحقاقات الدولية، مسجلا أن تحيين الترسانة القانونية الوطنية يشكل فرصة لملاءمتها مع مقتضيات اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار لسنة 1982 وتجويد بعض الأحكام التي تتضمنها، خاصة عبر التخلي عن بعض الترسبات القانونية المتقادمة التي كان التشريع المغربي قد اعتمدها في سبعينيات وأوائل ثمانينيات القرن الماضي، لافتا أيضا إلى أن بعض الاستحقاقات الدولية حتمت تسريع وتيرة تحيين النصوص القانونية للمملكة المتعلقة بالمجالات البحرية.
وسجل أن " القوانين التي نحن بصدد تحيينها تشكل الأساس الذي انبنى عليه المرسوم رقم 311.75.2 لسنة 1973 المحددة بموجبه خطوط انسداد الخلجان على الشواطئ المغربية"، مضيفا أنه قد تم استتباعا لذلك تحيين هذا المرسوم بدوره ضمن المراجعة الشاملة للمنظومة ككل، حيث تم إدراج المعطيات العلمية والجغرافية المتعلقة ب"الخط الأساس" للمناطق البحرية جنوب "الرأس الأيوبي" بطرفاية، إلى سواحل المحيط الأطلسي على طول الأقاليم الجنوبية للمملكة إلى حدود الرأس الأبيض.
وأكد الوزير، بهذه المناسبة، على أن تحديد المجالات البحرية الوطنية يعتبر "مسألة داخلية وعملا سياديا" يحتكم بالأحكام الصريحة لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار لسنة 1982، مضيفا أن تحيين التشريعات الوطنية يندرج أيضا في "إطار تفاعل بناء ومسؤول لمنظومتنا القانونية الداخلية مع المنظومة الدولية لقانون البحار".
وأشار إلى أن ترسيم الحدود البحرية الخارجية يظل "مسألة دولية قابلة للتفاوض بين المملكة المغربية من جهة، والدول التي لها شواطئ متاخمة أو مقابلة لبلادنا من جهة أخرى، وعلى الخصوص الجارة إسبانيا التي تعتبر شريكا اسراتيجيا تربطنا بها علاقات سياسية واقتصادية وتاريخية عريقة وقوية، محكومة بروح التعاون والاحترام المتبادل وتغليب الحوار البناء ومنطق الشراكة العملية والإيجابية وتفعيل حسن الجوار"، مضيفا، في هذا السياق، أن " المغرب، كدولة مسؤولة، في إطار حقوقها لا تحاول فرض الأمر الواقع الأحادي في مجال ترسيم الحدود البحرية الخارجية".
ولفت إلى أنه "ضمن هذا البعد القانوني والتقني والجيوسياسي بالتحديد، جاء إعداد وصياغة مشروعي القانونيين والمؤسسين لإطار تشريعي وتنظيمي تصبح معه الترسانة القانونية الوطنية المتعلقة بالمجالات البحرية، منظومة حديثة ومتكاملة، محددة وصريحة، تشمل كل الأقاليم البحرية الخاضعة للسيادة والحقوق السيادية على كامل السواحل الوطنية في البحر المتوسط كما في المحيط الأطلسي بدون استثناء أو نقص".
وخلص إلى أن "المغرب يظل، كما كان على الدوام، حريصا على حقوقه ومحترما لالتزاماته، ومنفتحا على المواقف الوطنية لدول الجوار الصديقة وحقوقها المشروعة، ومستعدا للحوار البناء الكفيل بالتوصل إلى توافقات شاملة ومنصفة".
و صادق مجلس النواب، في جلسة عمومية، الأربعاء الماضي، بالإجماع، على مشروعي قانونين يهدفان إلى بسط الولاية القانونية للمملكة على كافة مجالاتها البحرية.
ويتعلق الأمر بكل من مشروع قانون رقم 37.17 بتغيير وتتميم الظهير الشريف بمثابة قانون رقم 1.73.211 الصادر في 26 من محرم 1393 (2 مارس 1973) المعينة بموجبه حدود المياه الإقليمية، ومشروع قانون رقم 38.17 بتغيير وتتميم القانون رقم 1.81 المنشأة بموجبه منطقة اقتصادية خالصة على مسافة 200 ميل بحري عرض الشواطئ المغربية.
الوسوم
المغرب ترسيم الحدود مياه جزر الكناري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.