ليفربول يضم المهاجم جوتا من وولفرهامبتون    طقس حار جنوبا وسماء غائمة في الاطلس ودرجات الحرارة بين 11 و42 درجة    مصطفى كرين يكتب: القادم أسوأ    تراجع لندن عن التزاماتها باتفاق بركسيت يثير سخط الأوروبيين    مع ارتفاع حالات كورونا في المغرب .. مدارس مغلقة حتى إشعار آخر    اعتقال المرأة الحديدية التي تتزعم شبكة للهجرة السرية والاتجار في البشر بالعيون.    سفيرة المغرب بإسبانيا تبرز المكتسبات التي حققتها المرأة المغربية في مختلف المجالات    تعزية ومواساة لعائلة العلاوي البوعيادي في وفاة المرحوم عبد الله ببلجيكا    سنتان حبسا لمتهم بافتضاض بكارة معاقة في الناظور    تسجيل حالة وفاة واحدة و24 إصابة جديدة بفيروس كورونا ال24 ساعة الأخيرة بالحسيمة    نهضة بركان يعود بالإنتصار من خريبكة ليتقاسم المركز الثاني بالبطولة الإحترافية مع الوداد    ترامب ينجو من محاولة تسمم !    باحثة مغربية ضمن "بطلات" التوعية بلدغات الأفاعي    أمن طنجة: لم نقتل محمد ياسين وهذا بالضبط ما جرى    العثور على جمجمة بشرية في حي سكني ببني ملال    البيجيدي يُحدث لجنة للدفاع عن رؤساء الجماعات المعتقلين و المتهمين في مِلفات قَضائية .. و العثماني : لا يملكون القصور و الفِيرْمات !    لأول مرة منذ تفشي الجائحة.. شفشاون تسجل أكبر عدد من الإصابات    تسجيل أكبر ارتفاع لمؤشر الحالات اليومية لفيروس كورونا بفرنسا.    لاعب الأهلي رامي ربيعة: "اليوم نحتفل بلقب الدوري وغدًا نبدأ الاستعداد لمواجهة الوداد في دوري الأبطال"    الفرقة الوطنية تستمع لمايسة سلامة الناجي بالرباط    وزارة الصحة تعفي 4 مسؤولين في جهة طنجة من مهامهم    وزير الصحة الإماراتي يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا    منظمة الصحة العالمية تصدم العالم بهذا القرار    إقرار حزمة من التدابير الاحترازية لتطويق كورونا بمدينة سطات    برشلونة يفوز بكأس غامبر وميسي يستعيد بهجته وسط زملائه    إطلاق نار في نيويورك وأنباء عن وقوع إصابات    تراجع قيمة الدرهم مقابل الأورو بنسبة 1,02 في المائة ما بين 10 و16 شتنبر    تعزية الناظور : والدة الدكتور مومن شيكر في ذمة الله    إسبانيا.. جهة مدريد تشدد القيود في 37 منطقة لمحاصرة تفشي وباء "كورونا"    حمد الله يقود النصر إلى ثمن نهائي عصبة الأبطال الأسيوية    رسميا .. "الفيفا" تفتح أبواب المنتخب المغربي أمام الريفي منير الحدادي    قنصل فرنسا بطنجة يودع طنجاوة باللغة العربية الدارجة    وزير الأوقاف : الظروف الحالية لا تسمح بإقامة صلاة الجمعة في المساجد !    بعد عودته إلى بيته القديم..زيدان يعلق على مغادرة غاريث بيل لريال مدريد    حتى يغيروا ما بأنفسهم    مراد باتنة يوقع رسميا للفتح السعودي لمدة موسمين رياضيين    وزير الأوقاف: "المساجد لن تفتح لصلاة الجمعة إلا بانخفاض أو زوال جائحة كورونا"    ضجة داخل البرلمان الفرنسي بسبب طالبة مغربية محجبة    المجمع الشريف للفوسفاط يساهم في تزويد ساكنة الرحامنة واليوسفية بالماء الشروب    التعاون الوطني بإقليم العرائش والاستعداد لموسم 2020_ 2021    الزراعات الخريفية..الإنتاج المتوقع كاف لتلبية الاستهلاك والتصدير        الاتحاد المغربي الشغل ينتقد تجاهل الحكومة للحركة النقابية وتطالب بعرض قانون الإضراب للحوار    وزارة التجارة الأمريكية تنفذ تهديدات ترامب وتحظر تطبيقي "تيك توك" و"وي تشات" ابتداء من الأحد    وزير العدل يتعرض لحادثة سير بمدينة آسفي وهذا ما قاله    دراسة: أبوظبي ودبي أكثر المدن الذكية إقليميا    قصة اغنية جيروساليما او القدس بيتي.. من جنوب افريقيا الى العالمية    محام: نجحنا في الحصول على حكم لتعليق اقساط الابناك بسبب كورونا    رحيل الشاعر العراقي عادل محسن    "منتدى الفكر التنويري التونسي" يكرم الأديبة التونسية عروسية النالوتي    مؤشر التقدم الاجتماعي.. المغرب يتقدم في الحاجات الأساسية ويتأخر في الرفاهية    بالفيديو.. لأول مرة "شلونج" تجمع سلمى رشيد بدون بيغ    "حظر تجول" لأمير رمسيس في المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي    تصوير فيلم "باتمان" رجع بعد الشفاء من كورونا    فنانة تطلب الطلاق من زوجها بسبب أكله الكبدة!!    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    ذ.أحمد الحسني يتحدث ..فطرة اللجوء إلى الله تعالى في الشدائد و الأزمات " وباء كورونا نموذجا "    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكرى مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم
نشر في شورى بريس يوم 09 - 11 - 2019

كلما حلت ذكرى المولد النبوي تدفقت قلوب المؤمنين المحبين، وغدت صدورهم شلالات تموج فيها عبرات وعبارات الثناء والمدح، وتثور بداخلها أسنى وأسمى معاني الشوق والحب والتعظيم والإجلال والارتباط. إنه جيشان عام يعلو عالم الأشباح ليعانق عالم الملكوت والأرواح. فلا تبقى روح طيبة، ولا سريرة سليمة، ولا نفْس على فطرة إلا وشاقت وتطلعت بشكل يتجاوز كل حسابات العقل والحس نحو جمال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وذاته الشريفة.
إن حبه صلى الله عليه وسلم أشبه ببذرة سماوية تسكن كل قلوب الموحدين، منهم من يعتني بها، ويستفرغ ويستقصي كل الجهد والوقت لسقايتها، والاعتناء بها حتى تنمو وتنغرس جذورها في كل كيانه فتمتلكه بالكامل. ويصير ذلك الحب هو جنته التي لا تقترب منها كل جنات الدنيا جمالا وبهجة وإشراقا وسعادة. ومنهم من تبقى البذرة في جوفه بذرة ساكنة سكون همته وعلمه وإرادته، وبالأساس صحبته، " المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ."
أكيد أن الصلاة على الجناب الأعظم عند أهل الاختصاص والسلوك والدراية تعد من أجل وأقدس الأذكار، خصوصا إذا استحكمت وترسخت في قلب الذاكر، وانجمع بهمته عليها، وغدت لحظاتها مجلسا تتحرر فيه روحه من علائق الدنيا الواهية الواهنة، بل من كل العلائق، وتنتصر وتعلو وتسمو وتنجذب نحو ذات المصطفى صلى الله عليه وسلم تدبرا وتفكرا، ثم إجلالا وحضورا. لا قيمة للفرح هنا، ولا وزن للحبور، ولا معنى للسرور. الأذواق والأحاسيس والمعاني هنا تتجاوز كل المألوفات. هذه الكينونة، والصلة، والوصلة الروحية القلبية مع روح نبينا صلى الله عليه وسلم هي تجل محدود ومتناه جدا جدا لذلك التجلي العظيم الذي بشر به القرآن الكريم في قوله تعالى :" وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ ۚ وَحَسُنَ أُولَٰئِكَ رَفِيقًا ."
إن الأمر أشبه بومضة من سراج أرضي تشير وتذكر بنور أهل الله وخاصته من عباده وهم في عالم الخلود بمعية أزكى وأطيب روح خلقها الكريم الوهاب؛ روح شفيع الأنام نبينا محمد صلى الله عليه.
عن سيدنا علي كرم الله وجهه قال : لم يبعث الله عز وجل نبيا، آدم فمن بعده، إلا أخذ عليه العهد في محمد :لئن بُعث وهو حي ليؤمنن به ولينصرنه، ويأمره فيأخذ العهد على قومه، فقال :" وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ ۚ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَىٰ ذَٰلِكُمْ إِصْرِي ۖ قَالُوا أَقْرَرْنَا ۚ قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ ."
حبيب قلوبنا دائما هناك، حيثما كان التفاضل فهو الأفضل، وهو الأكمل، وهو الأجمل، وهو الأرحم، وهو الأعظم، وهو الأسمى، وهو الأزكى، وهو الأنور، وهو الأشرف، وهو الأكرم، وهو السيد والمحمود، صاحب الوسيلة والفضيلة والمقام المُمَجَّد عند الرب الماجد سبحانه.
لو سألت الملايين من المولعين الولهين الموفقين على الدوام للصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تجاربهم في الصلاة على الحبيب لوجدت في أجوبتهم ما يحير الألباب بخصوص ما يتنزل على قلوبهم وأرواحهم، وحتى أجسادهم وعقولهم من واردات وهبات وأرزاق وعطايا وعلوم وفهوم معنوية وعلمية وتربوية فريدة لا يحدها حد، ولا يحصيها إحصاء، ولا يعدها عد.
إن كل السالكين من أكابر هذه الأمة الذين أصبحوا سلاطين وأطباء في ميزان التربية الروحية القلبية الخلقية كانت الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم مفتاحا ونبراسا وسراجا ومعراجا نحو الأعالي والمعاني في مدارج الإحسان ومعرفة الله. وكيف لا يتحقق لهم ذلك وقد استجابوا للنداء العلوي المجيد :" إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ."
آية من لدن عزيز حكيم تكفي وتروي، وتقنع وتشبع ..حجة وبينة قرآنية لا حدود لمعانيها وأسرارها وعلومها لأنها فوق الشهود والمُتَخيّل، امتزج فيها الغيب بالشهادة، والمجرد بالمحسوس، واللانهائي بالنهائي، والسرمدي الأزلي بالعابر الفاني.
آية هي الأصل والفصل لرفع الأستار والحجب حتى يعلم الأولون والآخرون منزلة المحبوبية، ومقام العبودية، ودرجة التشريف التي توج بها الودود الكريم عبدا من عباده سماه أحمد ومحمودا ومحمدا.
ويبقى السؤال الفردي والجماعي : كيف نتحقق من كمال محبة رسولنا الأكرم صلى الله عليه وسلم ؟ كيف نحبه حب جهاد لا حب قعود، حب ذكر لا حب غفلة، حب اقتداء لا حب فطرة ساذجة، حب رجولة وجندية وعزيمة لا حب انكفاء ودروشة وخمول ؟ حبا جماعيا نصنع به قوة اقتحامية لا حبا فرديا يمحي ظلمة محدودة، ويعتق رقبة فردية ؟
إن لحبه والصلاة عليه شأنا أبلغ وأعظم وأعمق وأوسع مما نتوهمه أحيانا، لهذا كان الإمام المرشد عبد السلام ياسين رحمه الله يعلمنا كيف نصلي على نبينا فيوصينا باستحضار جنابه الشريف، استحضاره في مختلف أحواله : قائما يصلي ويتهجد، قائما يطوف بالكعبة، قائما على فرسه ليجاهد، قائما يدعو الناس إلى نور التوحيد ومدارج الإيمان، قائما يحمل الحجر مع أصحابه لبناء المسجد، قائما يخدم أهله ويصل رحمه ويخسف نعله، قائما باكيا خاشعا يناجي ربه، قائما يعلم ويربي أصحابه.
أحوال ومقامات تعبر عن الإخبات والتبتل والإنابة والإحسان والذكر والعبودية والأدب مع المولى الكريم سبحانه، وأحوال ومقامات تذكر بجهاده ودعوته ومخالطته للناس لإقامة الحجة وتبيان المحجة وبناء العمران ومواساة المستضعفين وإعلاء كلمة الله.
إن المحبة والصلاة بهذا المعنى تربية تقول للمصلي المحب : قم للاقتداء، والاتباع والتأسي ! قم للعمل، والتبليغ، والتعليم، والنصح، والتواصل، والتدافع والاقتحام !
قم لمحو الغربة عن الدين وأهله وأنصاره ! قم غيرة على رسالة حبيبك ونبيك التي تتلاعب بها وتدنسها أيادي الخيانة والفجور ! قم لتمتطي جواد همتك مع الأصحاب - صابرا مصابرا مثابرا محتسبا - لتواجه الأحداث الكواسر والفتن والشدائد وشوكة الاستئصال ! قم وابذل ما في الوسع لتزكية الأمة من الغثائية والأمية والحثالة، وتحرر رقبتها ممن برهنوا جهارا أنهم معدن الخذلان، وعجينة الاستبداد !
قم ! فلا راحة للمؤمن قبل لقاء الله، وسيادة شرع الله، وعودة منهاج الله لتسود رحمة الله. اللهم صَل على حبيبك محمد صلاة تكون رباطا على قلوبنا عند الممات، ونورا في قبورنا وبعثنا وحشرنا، وشفاعة ونحن على الصراط، لا إله إلا أنت الحي الْقَيُّوم الكريم الودود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.