سفير المغرب لدى الأمم المتحدة يبرز الرؤية الإنسانية للملك في مجال الهجرة    تراهن عليه الجزائر لمنافسة المغرب..تطورات مشروع طريق "تيندوف- ازويرات"!    فلقاء مع الفوج الجديد ديال الملحقين القضائيين.. عبد النباوي: نوصيكم على الإخلاص لجوهر المهنة بوفاء الضمير فقراراتكم وأحكامكم    تراجع أسعار العقار ب4.9 في المائة خلال الربع الأول من 2022    الكشف عن مستجدات مشروع الإنتاج الذاتي للكهرباء    بعد التعادل المغرب الفاسي.. مدرب الوداد يتقدم بطلب للجامعة    حكيم زياش يرفض لقاء خليلوزيتش والعودة الى المنتخب الاّ بشرط !! والمفاجأة    البطلة المغربية خديجة المرضي تتأهل إلى نهائي بطولة العالم للملاكمة    السجن يستقبل رئيس جماعة بسبب تهمة غريبة وغير مسبوقة    جهاد المشايخ: نكوص عقلي مزمن    الجامعة المغربية لحقوق المستهلك: ردو البال مع الكوميرس فمواقع التواصل الاجتماعي راه ماشي مقنن وفيه الريسك وعامر تخلويض    الدراجي يعلق على نهائي "دونور" والكاف يحدد للأهلي عدد الجماهير    بعثة نهضة بركان تسافر إلى نيجيريا لخوض نهائي الكونفدرالية    حضور قوي للمغرب فقمة "المدن والحكومات المحلية الإفريقية المتحدة".. مشارك بوفد على راسو الوالي السفير وعمال وشخصيات منتخبة    إجراءات جديدة لدخول المغرب. لابد من الباس فاكسينال ولا شهادة تيست "PCR" نيكَاتيف مافايتاش 72 ساعة.. وها التفاصيل    موصيبة قربلات سلا. مرا احتجزات بنتها القاصرة وسط شومبر وبقات كتعذب فيها وحرقاتها.. وها تفاصيل هاد الجريمة    وضع منصة رقمية للطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا لتحميل الوثائق المتعلقة بدراساتهم    سيدي إفني: عامل الإقليم يترأس الاحتفالات المخلدة للذكرى 17 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية    تيزبريس تعزي عائلة المرحوم علي ادوفقير    5 مليارات دولار..هل تكون قطر بديلا للجزائر لتلبية حاجيات إسبانيا من الغاز!    الملك يهنئ فرديناند ماركوس بمناسبة انتخابه رئيسا للفيليبين    بوتين يطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبان من روسيا    الخراطي ل «بيان اليوم»: على الحكومة أن تقلص من قيمة الضريبة على القيمة المضافة لمواجهة هذه الأزمة    فاعلون يُقَيمون الولاية البرلمانية العاشرة.. "تسييس شعبوي وضعف رقابي"    وزير الداخلية الإسباني: العلاقات بين الرباط ومدريد «مهمة واستراتيجية للغاية»    تركيا تُحَاوِلْ منع فنلندا والسويد للانضمام إلى الناتو    صحة ناشط جزائري معتقل تقلق "أمنستي"    استمرار المفاوضات بين إسبانيا والمغرب حول بضائع سبتة ومليلية    مهرجان العود الدولي بتطوان يحتفي بالملحن محمد الزيات    الحكومة المغربية تلغي اعتماد اختبار "PCR" للدخول إلى الأراضي المغربية    هذه خارطة الوضعية الوبائية في المغرب    في ندوة حول الفرص الجديدة للتعاون المغربي – البلغاري    ارتفاع دراجات الحرارة ابتداء من يوم غد الخميس    "التقدم والاشتراكية" يسائل الحكومة عن كيفية معالجة الخصاص الكبير في إنتاج الحبوب    خطوة أميركية "تاريخية" بتحقيق المساواة في الأجور بين منتخبي الإناث والذكور    فتاح العلوي: ضبط 6659 حالة غش وتلاعب في الأسعار    دراسة: وفاة أكثر من 9 ملايين شخص بالتلوث حول العالم سنويا    مع بدء تعافي قطاع السياحة..الحياة تعود إلى ساحة جامع الفنا بمراكش    المغاربة يتصدرون قائمة المسجلين في الضمان الاجتماعي الإسباني    "قضايا تمويل الإنتاج السينمائي بإفريقيا" موضوع ندوة بمهرجان خريبكة    فرنسا تتجه نحو منع ارتداء البوركيني في المسابح    خلال 24 ساعة..المغرب يسجل 116 إصابة جديدة ووفاة واحدة ب"كورونا"    البيجيدي يطالب بالكشف عن حقيقة اختفاء تلاميذ مغاربة بسلوفاكيا    منظمة الصحة العالمية تعرب عن قلقها من تداعيات كورونا في كوريا الشمالية    هيئات بدمنات تحتج ضد التطبيع    توقيف نائب بريطاني بشبهة الاغتصاب والاعتداء الجنسي    أردوغان يحل بأبو ظبي للتعزية برئيس الإمارات الراحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان    وزير الأوقاف يتحدث عن تكلفة الحج ويطمئن الحجاج المغاربة    دارت پيروك وصبغات وجهها.. نانسي عجرم احتافلات بعيد ميلادها بطريقة مختالفة – فيديو    "نتفليكس" جمعات لاجينيراسيون الثانية من نجوم "بوليود" ففيلم جديد – فيديو    أعراض التهاب الجيوب الأنفية..!!    تأجلات عامين بسباب الجايحة.. شيريهان علنات على مسرحيتها الجديدة – تصاور وفيديو    أمبر هيرد: جوني ديب ضربني في شهر العسل    تكريم مؤلف أردني بالرباط نقل ظروف عيش المحتجزين بمخيمات تندوف في عمل روائي-فيديو    جمعية أصدقاء المكتبة الوسائطية عبد الصمد الكنفاوي تسلط الأضواء على ديوان "جنون الظل" للشاعر محمد مرزاق    وزير الأوقاف: أسعار مناسك الحج معقولة وننتظر رد السلطات السعودية لتحديد تكلفة الخدمات    "رابطة علماء المسلمين" توضح عددا من الأمور المتعلقة باغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة    انطلاق عملية تأطير الحجاج برسم سنة 1443 بالحسيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدائرة الانتخابية للحسيمة .. دائرة الموت بامتياز

إن المتتبع للشأن العام المحلي و الوطني سيتكهن بمدى الغليان الذي سيشهده إقليم الحسيمة في الانتخابات التشريعية لسابع أكتوبر، و هذا راجع بالأساس للوجوه القوية التي ستدخل غمار هذه المعركة الانتخابية، هذا الغليان و التطاحن سيتجسد من خلال شراسة التطاحنات الإعلامية التي انطلقت منذ الآن، و ستبلغ التطاحنات و التجاذبات ذروتها عندما ستنطلق الحملة الانتخابية بشكل رسمي كما هو مقرر في قوانين الانتخابات.
و على ذكر الوجوه القوية التي ستتنافس على المقاعد الأربع المخصصة لدائرة الحسيمة لابد أن نتناول في هذا المقال حظوظ كل مرشح يتصارع لنيل ثقة الناخبين في دائرة الحسيمة :
و سنبدأ بالوجوه التقليدية التي عرفها و خبرها المواطن الحسيمي في الولايات السابقة و أخص بالذكر :
نور الدين مضيان : عضو اللجنة التنفيذية و رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة و التعادلية داخل مجلس النواب،و نائبا برلمانيا عن إقليم الحسيمة لمدة أربع ولايات متتالية، يعتبر من بين الوجوه التقليدية القوية الذي سيدخل غمار هذه الانتخابات، لكن مهمته هذه المرة لن تكون هينة كما اعتاد على ذلك في الولايات السابقة حيث أن مقعده كان يعتبر شبه محسوم حتى قبل إجراء عملية التصويت، و سنحاول سرد بعض الأسباب الداخلية و الخارجية التي ستجعل ستصعب من مهمة نور الدين مضيان للفوز بأحد المقاعد البرلمانية المخصصة لإقليم الحسيمة :
- أسباب داخلية : تكمن هذه الأسباب بالأساس في الهزات الداخلية التي بات يشهدها حزب الاستقلال على صعيد إقليم الحسيمة، و لعل أبرزها مغادرة عصام الخمليشي أحد ابرز داعميه وممولي حملاته الانتخابية صوب ناقلة حزب العهد، كما فقد كذلك أحد أذرعه اليمنى على مستوى جماعة زرقت و يتعلق الأمر بالسيد أحمد المخلوفي الكاتب الإقليمي للحزب ورئيس جماعة زرقت، الذي تم تجميد عضويته طبقا للنظام الأساسي والقانون الداخلي للحزب، من شأن خسارة هذان الشخصان اللذان يتوفران على قاعدة جماهيرية لا بأس بها أن يقلص من حظوظ نور الدين مضيان في الحفاظ على مقعده كبرلماني لإقليم الحسيمة...
- أسباب خارجية : يمكن أن نجملها في المعاقل التي فقدها الحزب في كثير من المناطق، خاصة فقدانه لأصوات انتخابية كثيرة في منطقة كتامة لصالح منافسيه حيث أن هناك الكثير من المعاقل مالت لصالح محمد الأعرج ، و مناطق أخرى اختارت الارتماء في حضن حزب الأصالة و المعاصرة.
و هناك أيضا لاعبين أقوياء دخلوا للمعترك الانتخابي من شأنهم تعقيد حظوظ مرشح حزب الميزان عن دائرة الحسيمة لنيل المقعد البرلماني الذي احتفظ به طيلة الأربع ولايات السابقة.
محمد الأعرج : الذي يعتبر هو أيضا رئيس الفريق الحركي داخل الغرفة الأولى، و الذي في جعبته ولايتين تشريعيتين، الأولى كانت باسم حزب الزيتون و الثانية كانت تحت مظلة حزبه الحالي الحركة الشعبية ، حظوظه متوسطة للحفاظ على مقعده في مجلس النواب، خاصة و نحن نعرف أن الكثير من مناطق بلاد الكيف المتواجدة غرب الحسيمة تصوت لصالحه، لكن سيتفاجأ الأستاذ محمد الأعرج إذا دخل غمار هذه الانتخابات أحد منافسيه المباشرين في منطقة نفوذه، و يتعلق الأمر هنا ب عبد السلام أحقون و المعروف ب " البوهالي" حيث أنه كان قد وعد بإزاحته من موقعه، و يرى الكثير من المتتبعين للشأن السياسي بكتامة أن دخول البوهالي للمنافسة سيعني تقسيم الأصوات الانتخابية بين المرشحان و بالتالي ستتقلص حظوظ الاثنين في الفوز بالمقعد البرلماني، لأن كل من البوهالي و الأعرج لا يتوفران على قاعدة انتخابية في المناطق الأخرى المشكلة لإقليم الحسيمة.
- عبد الحق أمغار : المرشح عن حزب الاتحاد الاشتراكي، حظوظه قائمة لانتزاع أحد المقاعد الأربعة، قاعدته الجماهيرية ترتكز في جماعة آيت يوسف أوعلي و إمزورن و آيث بوعياش و بعض الأصوات التي سيجنيها من جماعة آيث عبد الله و آيث حذيفة و و كذلك الحسيمة المدينة، بالأرقام يمكن أن يحصل عبد الحق أمغار عن أكثر من 5000 صوت التي ستشفع له بدخول لنادي الأربعة الكبار بالإقليم، نقطة أخرى يمكن أن يستغلها المرشح عن حزب الوردة و هي استغلال المشاكل الموجودة داخل الأحزاب الأخرى لإضافة أصوات أخرى لصالحه.
هذا التكهن سيتحقق أذا استطاع الحفاظ على الأصوات التي ستكون محل تنافس بينه و بين د. نجيب الوزاني الذي يعول بالأساس على الكتلة الانتخابية التي صوتت لعبد الحق أمغار في الولاية السابقة و في الانتخابات الجماعية و الجهوية الماضية.
- محمد الحموتي : المرشح الذي نال تزكية حزب الأصالة و المعاصرة بعد صراع طاحن مع الدكتور محمد بودرا البرلماني الحالي عن نفس الحزب و رئيس المجلس الجماعي لمدينة الحسيمة، و عمر الزراد رئيس بلدية ترجيست و أحد الوجوه البارزة لحزل الجرار على مستوى اقليم الحسيمة...، بلغة الإحصائيات فإن مقعد محمد الحموتي عن دائرة الحسيمة شبه مضمون (بالرجوع لأرقام و معطيات العمليات الانتخابات الجماعية و الجهوية السابقة و كذلك الخريطة التي ينتشر فيها الحزب بالإقليم) أما عن إمكانية حصول حزبه على مقعدين بدائرة الحسيمة فهي مهمة جد صعبة إن لم أقل مستحيلة، إذا ما نظرنا إلى العتبة التي حددت في سقف 3 في المئة و نمط الإقتراع اللائحي الحالي....
-د. نجيب الوزاني : شكل إعلان ترشحه باسم لائحة العدالة و التنمية في دائرة الحسيمة مفاجأة كبيرة للكثير من المتتبعين للشأن السياسي على المستوى المحلي و الوطني فيما عبر البعض من مناصريه عن صدمتهم، لأن من شأن ترشح الوزاني باسم حزب المصباح أن يفقده الكثير من متعاطفيه بالمنطقة بحكم أنه اصطف مع حزب يقال أنه " منبوذ " في الوسط الريفي... ، و بدون الخوض في الحيثيات الأخرى المواكبة لهذا الأرتماء في حضن العدالة و التنمية من قبل د. نجيب الوزاني سننتقل للحديث عن حظوظه في انتزاع مقعد من دائرة الموت...
د. الوزاني في الانتخابات الجماعية و الجهوية الماضية كان خصما شرسا للأصالة و المعاصرة في السباق لرئاسة المجلس البلدي للحسيمة رغم أنه دخل للمنافسات في وقت متأخر....، و كما هو معلوم فإن القاعدة الجماهيرية للوزاني ترتكز بالأساس في مدينة الحسيمة و إمزورن و آيث بوعياش خاصة الأصوات الانتخابية المنحدرة من منطقة تمسمان التي تعتبر المعقل الرئيسي للوزاني و آيث توزين التي تنحذر منها البرلمانية الحالية عن حزب العدالة و التنمية سعاد الشيخي، هذه الأخيرة محتوم عليها أن تصطف إلى جانب الوزاني للزيادة من حظوظه للفوز بأحد المقاعد المؤدية لقبة البرلمان.
و يرى بعض المتتبعين أن الأصوات الانتخابية التي سينالها الوزاني في المناطق السالفة الذكر ستكون على حساب الأصوات الانتخابية التي كانت تعتبر في الأصل أصواتا موالية لحزب الوردة ، و بالتالي فإن اكبر المتضررين من دخول نجيب الوزاني للترشح في دائرة الحسيمة بدل دائرة الدريوش، هو البرلماني الحالي عن حزب الاتحاد الاشتراكي عبد الحق أمغار.
هناك معطى آخر ربما سيقوي من حظوظ نجيب الوزاني للظفر بأحد المقاعد الأربعة هو الاصطفاف المنتظر لكل من عصام الخمليشي و أحمد المخلوفي اللذان كانا أبرز الداعمين لنور الدين مضيان قبل أن يغادرا سفينة الميزان في الأيام القليلة الماضية.
إلياس المساوي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.