صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    المنظمات غير الحكومية المغربية تترافع في مدريد دفاعا عن المناخ في مؤتمر كوب 25    أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي    مسؤول بلجيكي يبرر تعرض مغاربة للطرد ويؤكد حاجة بلاده لليد العاملة    البرنامج الكامل لمباريات الثلاثاء للجولة السادسة من دوري أبطال أوروبا …ميسي يغيب عن البارصا …    طنجة.. تأجيل قضية زوجة معتقل “أحداث الريف” المتهمة بإدخال الحشيش للسجن    مركب محمد السادس لكرة القدم معلمة رياضية كبرى تجسد الاهتمام الملكي الموصول بقطاع الرياضة    الأستاذ السوبرمان !    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    مركب محمد السادس لكرة القدم تحفة رياضية ومعمارية قل نظيرها    ذهبية للمغربي عطاف في بطولة دولية للجيدو بماليزيا    عبيد بن حميد الطاير نائبا لرئيس مجلس رقابة اتصالات المغرب    الترقية بالشهادات حق أم هدر للزمن المدرسي؟    الأمريكيون فاتحوا بوريطة في موضوع التطبيع.. لماذا رفض المغرب استقبال نتنياهو؟    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    حسن حمورو يكتب: تشويش على معركة البناء الديمقراطي    وفاة سيدة وجنينها بالمستشفى الإقليمي بأزيلال    كابوس الإصابات يتربَّص بالوداد قبل مُلاقاة أولمبيك خريبكة في البطولة    كارمين مستغربة إهمال المعنيين    البوليزاريو تتورط في مقتل موريتانيين وتطلب فدية على غرار المنظمات الإرهابية لتحرير سياراتهم    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    زواج الكونطرا .. طفلات قيد الرهن    باحثون ألمان: المداومة على هذه الأطعمة قد يصيبك بالسرطان    الإنصاف: الغائب الأكبر في مشروع قانون المالية 202    مجهولون يرشقون حافلة رجاء بني ملال بالحجارة في طنجة    “عاشقة”، و”لا تقل… شئنا!”    تلميذ بشفشاون يشنق نفسه ويرفع ضحايا “عاصمة الانتحار بالمغرب” كان يدرس بالإعدادي    المجلس الإداري للاماب يصادق على ميزانية للفترة 2020-2022    بعمر 34 عامًا.. الفنلندية “مارين” أصغر رئيس حكومة في العالم    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    بلاغ كاذب حول وجود قنبلتين ناسفتين يجر تلميذا إلى البحث القضائي    جماهير الشبيبة تتهم الترجي التونسي بهذا الأمر    شاب يقدم على إعدام نفسه شنقا على مشارف برج سيدي موسى بسلا    فرنسا: إضراب مستمر لليوم الخامس وشلل في حركة النقل رفضا لخطة إصلاح نظام التقاعد    المغرب في المركز 121 عالميا في مؤشر التنمية البشرية ل 2019    الراحولي يكسب رهان طاليب    105 ألف متفرج حضروا الدورة ال 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    استبعاد روسيا من المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام بسبب المنشطات    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    تعزية في وفاة والد المنتصر المخلوفي    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    هيئة سوق الرساميل تقدم دليلها لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    احتجاز جميع المتدربين السعوديين بقاعدة فلوريدا للتحقيق    السعودية تسمح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    دواء الغدة الدرقية يغيب في الصيدليات والوزارة تؤكد أنها وفرت مخزون 3 أشهر.. من المسؤول؟    الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان تدعو إلى إضراب وطني ووقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة يوم 13 يناير    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    الدورة ال16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير.. عندما تتألق السينما المغربية    توقيع إصدارات مسرحية بباب منصور العلج بمكناس    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عروض تحسيسية وندوات في الملتقى الإقليمي الأول للهيموفيليا بالحسيمة
نشر في شبكة دليل الريف يوم 15 - 02 - 2017

في إطار مواكبة المرضى المصابين بالهيموفيليا، والحد من الإعاقات المزمنة للمرض، نظم فرع الحسيمة للجمعية المغربية للمصابين بالهيموفيليا بتنسيق مع المكتب الوطني و البعثة الطبية القادمة من الرباط برئاسة البروفيسور الخرساني محمد أخصائي في أمراض الدم و الهيموفيليا، الملتقى الإقليمي الأول للهيموفيليا تحت شعار "معا لنجعل العلاج متاحا لجميع مرضي الهيموفيليا" عبارة عن أنشطة طبية و تحسيسية انطلقت يوم الاثنين 13 فبراير 2017، على الساعة العاشرة صباحا بإجراء فحوصات طبية، وتنظيم عملية ختان جماعية، وذلك بالمستشفى الإقليمي بالحسيمة، كما احتضن فندق "ميركيل"، على ندوة حول الهيموفيليا لفائدة الأطر الطبية .
وعرف يوم الثلاثاء 14 فبراير 2017، تنظيم دورة تكوينية وتحسيسية في موضوع التداوي الذاتي لفائدة المرضى وذويهم، وتم توزيع عدة طبية تحتوي على الأدوات الضرورية للاستعمال في التداوي الذاتي، بمقر الجمعية الكائن بالمركز الثقافي الشريف الإدريسي، كما تم في نفس اليوم حوالي الساعة الثالثة مساء تنظيم ندوة تحسيسية حول مرض الهيموفيليا ومضاعفاته لفائدة جمعيات المجتمع المدني وساكنة الحسيمة، وذلك بقاعة الاجتماعات ببلدية الحسيمة.
وفي تصريح لخالد الخطابي نائب رئيس الجمعية المغربية للمصابين بالهيموفيليا فرع الحسيمة، أكد "أن الجمعية ومنذ تأسيسها سنة 2012، دأبت على تنظيم أنشطة سنوية مختلفة كختان المرضى وتقديم الاستشارات الطبية اللازمة، وتوفير الأدوية اللازمة للمرضى والتي تعتبر جد مكلفة".
وأضاف خالد الخطابي في ذات تصريحه أن " هذه السنة ارتأت الجمعية تنظيم ملتقى إقليمي أول لمرضى الهيموفيليا، والقيام بأنشطة مكثفة، وذلك لتحسين المردودية، وتعميم الاستفادة، وذلك تماشيا مع الأدوار المنوطة بالجمعية المتمثلة في مواكبة المرضى، والتكلف بالدعم الاجتماعي والتنقل والإطعام، بل وحتى التكفل باقتناء الأدوية للمرضى، والقيام بالتحاليل الطبية، وتنظيم أنشطة هادفة للحد من مضاعفات المرض."
وقال الخطابي إن عمل الجمعية شاق وعسير، ويتطلب تظافر الجهود من أجل النهوض بهذه الفئة وأضاف أن "الأمر يتطلب بناء مركز مجهز بالحسيمة، لذوي الاحتياجات الخاصة، لضمان تحسن ولوج هذه الفئات للخدمات العمومية.
ودأب فرع الجمعية المغربية للهيموفيليا بالحسيمة منذ تأسيسه إلى العناية بحاملي المرض خاصة ما يتعلق بالجانب الصحي، الوقاية، والعلاج، في مرحلة الطفولة الأولى، وبسبب وعي الجمعية محليا ومركزيا بالتكاليف الكبيرة التي يتطلبها العلاج، وتوفير الدواء اللازم للمصابين الذين كانوا إلى وقت قريب يموتون بدون معرفة الأسباب، وفي ذات الاتجاه ونظرا للصعوبات الصحية والمادية التي يعاني منها الأطفال المبتلين بهذا المرض الفتاك، نظم فرع الجمعية، بتنسيق مع المركز الوطني بالرباط والمنظمة العالمية للهيموفيليا وبحضور طاقم طبي محلي بإجراء عملية ختان طفل يبلغ من العمر سنة و3 أشهر، بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بالحسيمة، وقامت الجمعية محليا بتوفير كل المستلزمات الضرورية لإنجاح العملية. وكان الأطفال الحاملون للمرض لا يقوون على الختان الذي يكلفهم حياتهم أمام جهل الأطر الطبية بالمرض وغياب الأدوية الكافية، وهو ما يتم تجاوزه الآن بالحسيمة بتنظيم الجمعية لعمليات ختان، شملت السنة الماضية استفادت 3 أطفال إخوة ينحدرون من مدينة ترجيست أحدهم يبلغ من العمر 19 سنة.
الأستاذ الطبيب محمد الخرساني من المستشفى الجامعي لطب الأطفال بالرباط، أطر ورشة دراسية لفائدة الأطباء وتمحورت حول مفهوم وأعراض المرض، وكيفية تعاملهم مع الوافدين، وكذلك سبل العلاج والوقاية.
وتوخى الأستاذ المتخصص الخرساني من خلال هذه الورشة تحسيس وتوعية المصابين وعموم المواطنين بأعراض المرض ومفهومه، وكيفية استفادة المرضى من التلقيح داخل منازلهم، وبدون تجشم مشاق السفر، وذلك لترجمة برنامج وزارة الصحة الذي يروم توزيع الدواء على المرضى بالمغرب، موضحا أن زمن استفادة المحظوظين فقط من أصحاب التأمينات قد ولى وأن العلاج سيستهدف كل المرضى دون تمييز. العلاج سيكون كذلك داخل كل جهات المملكة ومستشفياتها باستثناء الحالات الصعبة التي سيتم استقبالها في الرباط وذلك في إطار ما يعرف بتقريب الدواء من المرضى.
الأستاذ محمد الخرساني الأخصائي في طب الأطفال والأخصائي في أمراض الدم والسرطان بالمستشفى الجامعي ابن سينا مستشفى الأطفال والمختص في علم الهيموفيليا، أكد على أن النشاط الذي يتم بشراكة مع وزارة الصحة يتوخى تبسيط مفهوم المرض، وتدريب ذوي المرضى على حقن أبنائهم باستعمال بعض التقنيات الطبية التي تسهل الكشف عن العروق، كما قام ذات المحاضر بتوضيح كيفية الإسعاف وحقن المصابين، وكذلك تشجيع المرضى على الانتظام في العلاج مرة في الأسبوع لتفادي النزيف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.