ابراهيمي: جميع المغاربة سيستفيدون من نفس سلة العلاجات ومنخرطوا "راميد" لن تكون لديهم أي مساهمات    عاجل : تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا بأكادير يرفع حصيلة الإصابات بجهة سوس ماسة .    مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم سن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية    العثماني يزور سفير لبنان بالمغرب ويُعزّيه في ضحايا "انفجار بيروت"    تجاوزت 15 مليار دولار.. الرئيس اللبناني يعلن خسائر انفجار بيروت    أمريكا تقدم المغرب كنموذج في مجال تمكين المرأة    هولندا تقرر إغلاق حدودها أمام الوافدين من المغرب    دوري أبطال أوروبا: فوز قاتل لسان جرمان على أتالانتا يضعه في نصف النهائي للمرة الأولى منذ 1995    فؤاد الصحابي يشرف على أول حصة تدريبية ل"الكاك"    الحكومة تصادق على مشروع مرسوم بطاقة التعريف الوطنية الجديدة    ولي العهد يحل بالحسيمة في إنتظار إلتحاق الملك لقضاء جزء من عطلته الصيفية بشاطئ بوسكور    الحكومة تصادق على مرسوم استخلاص غرامة 300 درهم من المخالفين لتدابير كورونا !    الرئيس الفلبيني يعلن تطوعه لتجريب اللقاح الروسي ضد كورونا    جوج تقاسو بكورونا فتندوف والمجموع وصل ل16 وجوج ماتو    وزارة الصحة الالمانية ما مصدقاش اللقاح ضد كورونا فيروس فنسختو الروسية    بسبب كورونا...إعفاء النساء الحوامل والمرضى من الحضور إلى المحاكم ومنع الزوار من ولوج المكاتب الداخلية    مسجل هدف تأهل اشبيلية: كنت أعلم بأن بونو سيتصدى لضربة الجزاء    حصيلة كورونا فالأقاليم: 5 جهات ماتو فيهم 4 ديال الناس.. و172 واحد تشافا فالشمال    (صور) الأمن يفك لغز ‘الحريك' بالصحراء.. تفكيك خلية بين العيون وبوجدور تضم مغاربة وأفارقة    إصابة 6 لاعبين من بيلباو بفيروس كورونا    بمناسبة اليوم العالمي للشباب 12 غشت 2020ماذا تحقق من المادة 33 لدستور2011 ؟    الممثل المصري سناء شافع مات    الحالة الوبائية في المغرب / 147 حالة حرجة إلى حدود السادسة من مساء يومه الأربعاء .. وجهة الدارالبيضاء-سطات الأكثر تضررا خلال آخر 24 ساعة ب498 حالة    اجتماع طارئ للجامعة غدا وها المواضيع اللي غا تناقش فيه    سلطات فاس سدَّاتْ أحياء شعبية كستجّل إصابات كثيرة ب"كورونا" -تصاور    عاصمة ‘البهجة' تفقد أبرز رواد الدقة المراكشية بسبب كورونا. الفنان عبدالرزاق بابا    تصبين الكمامة و انتقال كورونا عبر الاتصال الجنسي .. هذه توضيحات وزارة الصحة    خبير مغربي بلبنان يكشف سر السفينة الروسية التي جلبت نترات الأمونيوم لميناء بيروت    كوفيد-19.. وفاة الفنان الشعبي عبد الرزاق بابا أحد رواد الدقة المراكشية    حادث اصطدام مروع لشاحنة بمحل تجاري في البيضاء    الطقس غدا الخميس. زخات مطرية رعدية والحرارة ستتجاوز 44 درجة بهذه المناطق    لاماب: الصحراء المغربية.. هذيان الجزائر العاصمة والتوضيحات القوية للاتحاد الأوروبي    المغرب ما بعد كورونا.. هل يتجه لتبني النموذج الياباني؟    تقرير "المنتخب": الصراع على اللقب .. الرجاء والوداد يصنعان الحدث    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقترح اعتماد "شهادة احترام المعايير الصحية"    منظمة الصحة العالمية: هناك تنسيق مستمر مع روسيا بشأن اللقاح المبتكر واحتمال اعتماده    سميرة الداودي تكشف سبب استدعائها من قبل الفرقة الوطنية -فيديو-    116 وفاة بكورونا في أسبوع واحد.. وزارة الصحة: ترتيب المغرب يسوء ب5 مراكز- فيديو    أخنوش دار اعادة تنظيم الصيد البحري بمشروع قانون: عقوبات كتسنا المخالفين صحاب السفن فيها الحبس وها كيفاش الصيد فالمنطقة الخالصة    مجتهد: صحفيون أمريكيون حصلو على وثائق تثبت اختفاء تريليون دولار بعهد ابن سلمان    البطل المغربي "أيوب المغاري" في أول نزال له بالديار التايلاندية    ترامب مهاجما نائبة منافسه بايدن: بغيضة ووضيعة وفظيعة!    بريطانيا تسجل أسوء ركود إقتصادية في تاريخها    البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية يمنح المغرب تمويلا بقيمة 40 مليون يورو    تقرير…المفرب في صدارة ترتيب الدول الإفريقية من ناحية الامن و السلامة    الشاعر و الملحن المغربي أنس العراقي يعلن عن إصابته بفيروس كورونا "كوفيد-19"    قصة قصيرة: شجن    أطفئي نيرانك ولا تنطفئي..    عامل إقليم الجديدة يحدث لجنة للحوار الاجتماعي للحفاظ على مناصب الشغل في القطاع الخاص    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    الجماعات الترابية تحقق فائضا بقيمة 37 مليار درهم في النصف الأول من سنة 2020    المغرب..خسائر القطاع الرياضي تخطت عتبة ثلاثة ملايير درهم    على طريقة "الكيفواي" فرانش مونتانا يعلن عن مسابقة جديدة    فسحة الصيف.. حين ابتسم الحظ للطفل ضعيف وملكت قندهار قلبه    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاء دراسي حول حماية المخزون السمكي للحسيمة
نشر في شبكة دليل الريف يوم 23 - 03 - 2012

نظمت كل من جمعية أزير لحماية البيئة، وجمعية بويرتو، مائدة مستديرة لتدارس إشكالية الانهيار الفضيع التي أصبحت تعرفه الثروة السمكية بمنطقة الصيد التابعة للحسيمة. اللقاء الذي احتضنه المركب الثقافي والرياضي بالحسيمة، ضم العديد من الفعاليات العاملة بقطاع الصيد البحري لميناء الحسيمة، وكذلك ممثلي البحارة، والمصالح الادارية المتدخلة في قطاع الصيد البحري، واشتمل اللقاء على تقديم عرض نظري معزز بأشرطة فيديو وصور ألقاه محمد الأندلسي، رصد خلاله مختلف مظاهر التخريب الذي يعرفه المجال البحري للحسيمة، وقد أوجز المتدخل العوامل المسؤولة عن تراجع مخزون الصيد البحري في الصيد بالمتفجرات، التي ظلت سواحل الحسيمة مسرحا لها لسنوات طويلة، وهو ما أدى لتراجع الأسماك السطحية بشكل مثير، حيث لازالت حسب المتدخل هذه الطريقة في الصيد جد متفشية ولم تعد مقتصرة على السواحل والأجراف، بل تعدتها لاستعمال القوارب وقتل قطيع الأسماك في عرض البحر، بالإضافة إلى الصيد في المياه القليلة العمق من طرف مراكب الجر، التي تأتي على الأخضر واليابس، وتؤدي إلى تخريب أماكن نمو وعيش وتكاثر الأسماك، كما تخرب الشعب المرجانية النادرة، والمحمية الموجودة بسواحل الحسيمة،
واعتبر المتدخل أن هذه الطريقة من الصيد تعتبر الأكثر فتكا بما تبقى من مخزون المنطقة من الأسماك، حيث تعتبر معظم هذه المراكب غير مجهزة وهو ما يدفعها لتكثيف نشاطها في المياه القليلة العمق والقريبة من الشواطئ، كما أشار ذات المتدخل لصيد الأسماك الصغيرة، وبيوضها، في منطقة التوالد المعروفة جغرافيا بخليج انكور، باستعمال شباك محرمة، تشبه القماش، تسمح بالكاد بمرور المياه، حيث يقوم الصيادون المخربون، باصطياد يرقات الأسماك وبيعها بالأسواق دون أن يكونوا على وعي بالتأثير الهدمي لهذه الطريقة في الصيد على مخزون الأسماك،
من جهة أخرى يعتبر الصيد بالغوص، والغير المرخص له من العوامل المسببة في نفاذ بعض الأصناف النادرة من الأسماك، خاصة الميرو، الذي يتم استهدافه من طرف الصيادين الاجانب، خاصة بالمنطقة البحرية للمنتزه الوطني للحسيمة، حيث عادة ما يقوم هؤلاء بإرشاء حراس السواحل، الذي يتغاضون عن عمليات الغطس في البحر التي تستهدف أجود الأسماك، من جهته أكد المندوب الجهوي للصيد البحري، على أن سواحل الحسيمة كانت مسرحا في مضى لكل انواع التخريب انطلاقا بالصيد بالمتفجرات، والصيد العشوائي، وانتهاء بالصيد الغير القانوني، وبيع أسماك غير قانونية بأسواق الميناء، واعتبر ذات المسؤول أن إنقاذ ما تبقى من مخزون المنطقة السمكي يستوجب تكثيف جهود كل المتدخلين بالقطاع، وتفعيل القوانين للقضاء على الصيد العشوائي والجائر.
المتدخلون بدورهم أشاروا لمشكل تراجع الأسماك، وما نتج عنها من هجرة جماعية للعديد من المراكب نحو موانئ أخرى، وهو ما أصبح ينذر بإفلاس القطاع، البحارة طالبوا وزارة الصيد البحري، بحماية البحار من التشرد عن طريق التفكير في تدبير الأزمة التي يعيشها القطاع، وتفعيل إجراءات ملموسة، وتقديم نقط واضحة لمعالجة إشكالية تناقص الأسماك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.