حفريات في السياسة: الصراع والمواجهة    الرميد: هناك أحزاب تزكي الأميين وعليها ترشيح الكفاءات لمناصب المسؤولية    ست دول افريقية افتتحت قنصلياتها في الأقاليم الجنوبية والجزائر تتهمها ب”المناورة”    مباحثات مغربية موريتانية بنواكشوط بين بوريطة والوزير الأول الموريتاني ووزير الخارجية ولد الشيخ لفتح صفحة جديدة في علاقات البلدين    المغرب يرفض تبخيس منظمة العفو الدولية جهوده في تعزيز “الممارسة الحقوقية”    عبيابة.. الإعلام الجهوي شريك أساسي في تعزيز مسلسل التنمية المندمجة    الداخلية والسياحة ترفضان طلب تغيير إسم مطار فاس سايس لهذا السبب    طنجة.. مشروع جديد يعزز موقع المغرب كمنصة عالمية لإنتاج وتصدير السيارات    الرئيس الجزائري يعلن تاريخ بدء الحراك “يوما وطنيا”    تصريح مثير لنتنياهو: نعمل على تنظيم رحلات حج مباشرة من تل أبيب إلى مكة (صورة)    جامعة الكرة تتخذ قرارا جديدا في حق الجيش الملكي    برشلونة يخبر ليغانيس بدفع الشرط الجزائي لنجمه    تفاصيل تحركات ال”كاف”؟..بلد صاعد مرشح لخطف النهائي من المغرب    وزارة العدل: تمتيع متهم كويتي بالسراح المؤقت شأن قضائي صرف    الأمن يوضح حقيقة فيديو تعرض سيدة للعنف على يد زوجها بحي طنجة البالية    طقس الخميس.. زخات رعدية بهذه المناطق    سيارة إسعاف تتعرض لحادثة سير بمدخل مدينة الحسيمة    قضية “حمزة مون بيبي”.. ابتدائية مراكش تقضي بحبس “هاكر” و10 ألاف درهم غرامة    مصادرة كتاب من معرض الكتاب فضيحة دولة    إسبانيا تُقرّر إزالة الشفرات الحادة من سياجَيْ سبتة ومليلة    السجون: معتقل مدان في تفجيرات ‘مدريد' و'كازا' يستفزنا للحصول على امتيازات تفضيلية    بينهم المغاربة.. ماكرون يضيق على إيفاد الأئمة المسلمين لبلاده    أياكس يستعيد زياش ويفقد مزراوي أمام فريق فجر    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    نهاية الإسلام المزيف..    الأنفلونزا الموسمية .. استراحة مرضية إجبارية خلال فصل الشتاء!    جماهير الوداد تقصف الناصيري من جديد!    كأس العرب للشباب | المنتخب الوطني يستعد لملاقاة جيبوتي وعينه على حجز بطاقة العبور للدور الموالي    تخليد اليوم العالمي لسرطان الطفل بالدار البيضاء    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    إيران تعلن وفاة شخصين جراء فيروس "كورونا"    بعدما اكتسح جوائز الأوسكار.. مخرج فيلم “طفيلي” الكوري الجنوبي يعرض الفيلم بالأبيض والأسود من أجل تجربة “مختلفة”    الذبحة الصدرية … الكماشة    مشروب “الشوكولا” الساخن من “دانيزي”    الداخلية تعبّئ ولاتها و عمالها لإنجاح تمويل مقاولات الشباب    المكتب الوطني للمطارات: ارتفاع حركة الطيران الداخلي بنسبة 10.43 في المائة    خلال 2019.. ثلثا العاطلين عن العمل بالمغرب في وضعية بحث عن شغل منذ سنة أو أكثر    تطبيع العلاقات دعامة للقضية الفلسطينية    فاجعة/ غرق 14 مهاجرًا انطلقوا من السواحل المغربية في اتجاه جزر الكناري !    “حمزة مون بيبي”.. اعتقال عائشة عياش بالإمارات في أفق ترحيلها للمغرب – فيديو    نجيب بوليف    تأجيل القمة العربية الإفريقية التي كانت مقررة في 16 مارس المقبل بالرياض    “إيسيسكو الاستشراف” تعلن عن منح دراسية ودورات تدريبية للشباب    الشرطة القضائية بفاس تجهض محاولة تهريب أزيد من طنين من مخدر الشيرا !    المنتخب الوطني المحلي المغربي يبدأ حملة الدفاع عن لقبه    انخفاض حجم المعاملات العقارية بمدينة طنجة خلال سنة 2019    ارتباك في “إم بي سي 5”    إدانة الرئيس الأسبق لكوريا الجنوبية ب17 عاما لاتهامه في قضايا فساد    روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية    لأول مرة.. عدد المتعافين من فيروس كورونا يتجاوز عدد المصابين    سيارات للكراء .. خدمة جديدة لتسهيل التنقل عبر قطارات المملكة    برنامج مباريات الدورة ال20من البطولة الوطنية الاحترافية    تأجيل القمة العربية الإفريقية التي كانت مقررة بالعاصمة السعودية الرياض    صدور تقرير يوضح ان المعلمين المغاربة الأكثر غيابا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    "مؤسسة الخياري" تعزز قيم الحوار والتواصل    محمد بلمو يحصي عدد ال «طعنات في ظهر الهواء»    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دنيا بريس تحاور الفنانة المتميزة و المتألقة سلوى الشودري
نشر في دنيابريس يوم 18 - 10 - 2010

أولا وقبل كل شيء نرحب بضيفتنا الفنانة الكبيرة والمتميزة سلوى الشودري في هذا الحوار الخاص بجريدتنا
* قبل الشروع في طرح الأسئلة المتعلقة بالحوار نريد أن نعرف من هي الفنانة المغربية سلوى الشودري رغم انك لا تحبين التكلم عن نفسك كما أخبرتني أول مرة لكن لا باس بذلك ؟
سلوى الشودري، من مواليد مدينة تطوان، ،متزوجة وأم لولدين مجمد وعمرو،أستاذة بالمعهد الوطني للموسيقي لمادة الصولفيج بمدينة تطوان
ملحنة ومطربةجاصلة على الشهادة الجامعية بجامعة عبد المالك السعدي تخصص أدب عربي،حاليا أترأس جمعية القلب الرحيم لمرضى القلب والشرايين
* طيب ، كيف كانت بدايتك الفنية ؟...وما هي المشاكل التي واجهتك خلالها ؟
مثل أي فنان في محتمعنا، كنت أبحث عن طريقة أوصل بها أعمالي،وهي الصعوبات التي تعتري كل فنان جاد لايستطيع أن يترك وطنه، لأننا كما نرى كل الفنانات الاتي اشتهرن إضطررن للرحيل للشرق واضطررن لتضحيات كبيرة، الشيء الذي رفضته بتاتا،لقد ذهبت للقاهرة منذ حوالي 10 سنين والتقيت بكبار الملحنين مثل حلمي بكر عمار الشريعي الدكتور جمال سلامة، كلهم نصحوني كي يتم التعامل معي يجب أن أستقر بمصر لكني رفضت، وعدت إلى مدينتي تطوان حيث اشتغلت بكل ما أوتيت من قوة في المجالين الإجتماعي والفني والحمد لله راضية كل الرضا إلى كل ما وصلت إليه وسط أهلي وأبنائي وفي وطني،
* كيف ترين العمل الفني في المغرب مقارنة مع الأعمال الفنية العربية ؟
العمل من حيث الكلمات الألحان الأصوات في المغرب رائع،ما ينقصنا هو احتضان العمل الفني كيفما كان من طرف شركات حكومية مثل الإداعة والتلفويون لأن المنتجين الخواص لا يزال يخافون من اختراق هذا المجال بحكم ثقافتهم المحدودة به ليس كما في الشرق، وربما أيضا لمكانة الفن في بلدنا، ، وأغلب ما نسمعه حاليا هو مجهودات خاصة لفنانين وهبوا حياتهم له
* ماذا يمثل لك الفن الصوفي في حياتك سلوى الشودري؟
الغناء الصوفي أو بالأحرى الديني يمثل في أغلب الأحيان افتتاني بالأشعار الصوفية لكبار الشعراء المسلمين مثل أبي الحسن الشتري في قصيدته الرائعة :
أيها الناظر في سطح المرى أترى من ذا الذي فيه ترى
هل هو الناظر فيه غيركم أم خيال منك فيه قد سرى
أبي الجسن الشاذلي/ في حب الرسول الكريم
كل القلوب إلى الحبيب تميل ومعي بذلك شاهد ودليل
الشيخ محمد الحراق :
أماطت عن محاسنها الخمارا وغادرت العقول بها حيارى
كلها أشعار ترفعك من عالم المادة إلى كون الله الأرحب الذي يعشق الروحانيات ويطهر القلب من الماديات التي غزت قلوبنا وأرواحنا وأفكارنا، فوجدت فيها راحة واطمئنانا، كلما أعود لسماعها أكتشف روعة ما حباني به الله في اختياري لها
*ما هي الأعمال التي شاركت فيها الفنانة سلوى الشودري...؟ وما هي الجوائز التي حصلت عليها خلال مشوارك الفني ؟
نظمت العديد من الأنشطة إن كانت خاصة بمندوبية وزارة الثقافة حيث كنت أشتغل و للجمعيات التي كنت أرأسها ومن أهم ما قمت به هو تظاهرة كنت قد أقمتها مع خمسة جمعيات تعنى بالإعاقة البصرية والجسدية كنت أثنائها رئيسة لفرع المنضمة العلوية لرعاية المكفوفين بتطوان حيث قمنا بتكريم ثلة من الشخصيات البارزة في مجالات مختلفة ومنهم كان عمار الشريعي الملحن المصري الكبير الدكتور محجوب بولحاج هو أيضا كفيف الأستاذ محمد حماد الصقلي،أيضا نظمت وشاركت في العديد من الحفلات و التظاهرات في الوطن العربي أخرها مشاركتي بدار الأوبرا المصرية في الليلة المحمدية والتي أعتبرها نقلة مهمة في حياتي الفنيةأيضا شاركت في مؤتمرات عديدة منها مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية بالقاهرة للعديد من السنوات مهرجان المبدعات العربيات بسوسة تونس
*ما هي أخر أعمال الفنانة سلوى الشودري... ؟ وما هي أعمالك المستقبلية... ؟
أعمالي الأخيرة كانت إصدار ألبوم يضم أربع قصائد لأبي الطيب المتنبي هي من إختيار الفنان والملحن العراقي الدكتور علي عبد الله، وأيضا ألبوم لا زلت أشتغل عليه يضم قصائد لشاعرات عربيات أحاول إنجازه خلال بداية السنة الجديدة
*نقطة تحول في حياة الفنانة سلوى الشودري خلال مشوارها الفني ؟
في الحقيقة ليست لدي أية نقطة تحول كل ما خططته سرت عليه بصبر وتأن وحكمة ولم أصادف في مشواري ما يجعلني أغير اتجاهي
* من قدوة الفنانة سلوى الشودري في المجال الفني ؟
سيدة الطرب العربي أم كلثوم، الموسيقاار عبد الوهاب، وكل من احترم نفسه وفنه
*هل من طموح سلوى الشودري تريد أن تحققه ... ؟ وماذا قطعت منه حتى الآن ؟
اللهم لك الحمد والشكر ، ما كنت أتمناه بدأت بوادره في الظهور: إصدار أعمال لها أهداف تربوية تخاطب الذائقة المثقفة الواعية ، تعالج قضايا في المجتمع وأهم من كل هذا أنني راضية عنها كل الرضى
* ماذا تعني لك سلوى الشودري هذه...الأسماء ؟
* رشيد غلام :صوت قوي وشجي
*أم كلثوم: شخصية وفنانة يصعب تكرارها
* الحجاب:لباس محتشم للمرأة المسلمة
* الشهرة:شر لابد منه في حياة الفنان
* المستقبل : في علم الغيب
* كلمة أخيرة
أشكر جريدة دنيا بريس في شخص الصحفي المقتدرعبد الجليل ادريوش
في استضافتي وأشكر كل من يعمل جاهدا على إثراء ساحتنا الفنية المغربية والعربية وتشجيع كل ما هو جاد، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أجرى معها الحوار : عبدالجليل ادريوش
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.