ارتفاع مبيعات الإسمنت بالمغرب ب 18.6 بالمائة شهر غشت الماضي    آخر التطورات بشأن "قضية" سواريز    قبل الديربي..جماهير الوداد والرجاء تحفز اللاعبين    الدار البيضاء.. إجهاض محاولة لتهريب المخدرات وحجز طن و993 كيلوغرام من مخدر الشيرا    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    الشيف جورج غريب نجم السوشيال ميديا    وهبي: تنازلنا عن بعض النقاط في مذكرة الانتخابات.. والبرلمان بحاجة للكفاءات (فيديو)    الرئيس بنجلون يؤكد.. "لا يمكن أن نحافظ على ثرواتنا السمكية الوطنية بدون بحث علمي"    حصيلة كورونا.. الدار البيضاء والقنيطرة تسجلان أكبر الأعداد -تفاصيل    عاجل..السلطات تامر بإغلاق مركزية المستقبل دوار توسوس ببلفاع    المغرب يستفيد من «أوكسجين» الدعم الأوروبي لمواجهة تداعيات كورونا    المغرب يترأس الدورة 64 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية !    الإنشقاق كظاهرة "يسارية "    إعترافا بمجهوداته.. إطلاق إسم الراحل "محمد الرامي" على مؤسسة تعليمية بمدينة تطوان    سلطات خنيفرة تغلق أحياء سكنية و تمنع التنقل بين جماعات الإقليم !    الكوكب وشباب الحسيمة أكبر المستفيدين    الجامعة ترفع درجة الحذر وسط اللاعبين في معسكر المنتخب    خلية "الحوات" هبطات للحبس.. ها التهم الثقيلة اللّي تابعو بها الارهابيين    الشرطة تستعمل الرصاص لإيقاف مجرم عرض حياة أحد أقاربه للخطر    إصابة 4 تلاميذ وأستاذ بكورونا في تمارة و إخضاع عشرات المخالطين للتحاليل !    شاهدوا.. المكان الذي كان يغتصب فيه فقيه طنجة تلامذته    حوار مغربي مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي    "شهادة ميلاد" يعود إلى "إم بي سي5"    لفتيت يطالب الولاة والعُمال ورؤساء الجهات وعمداء المدن بالتقشف وتزيار الصمطة    الجمعية الوطنية لمنتجي لحوم الدواجن توضح أسباب ارتفاع أسعار الدواجن    منظمة الصحة العالمية : 200 لقاح مضاد لفيروس كورونا قيد التجريب !    منصف السلاوي : لقاح كورونا سيكون جاهزاً قبل نهاية 2020 (فيديو)    التحقيق مع الراضي فقضية الاغتصاب سلا اليوم ومازال الاستماع للمشتكية والمواجة بيناتهم.. ومحامي الراضي ل"كود": موكلي تكلم بكل صراحة وتلقائية وأكد أن علاقتو بالمشتكية كانت رضائية    المغرب التطواني يقدم مدربه الجديد زوران    المغرب يسجل 2227 إصابة جديدة مؤكدة بكورونا خلال 24 ساعة    التَطْبيع ومخطط إعادة تشكيل العقل العربي    شاهد الفيديو الذي تسبب في حبس الفنانة المغربية مريم حسين من جديد    مهرجان "افتراضي" لفن العيطة    لقطات    أسوشييتد برس: رجال الدين في السعودية يعبّدون الطريق للتطبيع مع إسرائيل    الابقاء على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير في 1.5%    عاجل.. الوقاية المدنية تُسيطر على حريق داخل مدرسة بالفنيدق    منصف السلاوي .. طورنا ستة أنواع من اللقاحات يمكن أن تكون فعالة و تقضي على كورونا (فيديو)    إعلان هام يهم لمستعملي الطريق السيار البيضاء – مراكش    تصريحات سعيد شيبا تتسبب في مغادرته لنهضة الزمامرة    برشلونة يعرض سواريز على إنتر ميلان    عودة الحرارة للإرتفاع غداً الأربعاء لتتجاوز 43 درجة بهذه المناطق    كورونا تؤجل محاكمة حمي الدين وسط إنزال بيجيدي في محكمة فاس !    ابنة عبد العزيز الستاتي تستعد لإصدار أغنية اعتذارا من والدها    توظيف التطرف والإرهاب    كورونا دگدگات السياحة.. الخسائر وصلات ل18,3 مليار درهم    الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات    مندوبية السجون تخرج عن صمتها بعد اتهامها بتوجيه صفقة لفائدة شركة محظوظة    "Realme" تكشف عن منافس لهواتف "هواوي" (فيديو)    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    بالفيديو والصور..حريق مهول و انفجارات قوية تهز مستودعا للتخزين، وسط حالة من الاستنفار و الرعب الشديدين.    وفاة الممثل الفرنسي البريطاني مايكل لونسدايل عن 89 عاما    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    فاس: مقاولة تصمم آليات للتعقيم باستخدام الأشعة ما فوق البنفسجية    الجزائر تطرد القناة الفرنسية M6 بعد بث وثائقي حول الحراك (فيديو) !    منهج التجديل التضافري للناقد عبد الرحيم جيران    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"كواليس" إدارة حسنية أكادير تُثير تساؤلات جماهيره .. وتنديد ب"أدوار" الكاتبة الإدارية و"نفوذها"
نشر في البطولة يوم 22 - 11 - 2019


أيوب رفيق (البطولة)
بَلغت مغامرة المدرب ميغيل غاموندي مع حسنية أكادير نقطة النِّهاية، بعد موسميْن ونصف تقريباً من إشرافه على العارضة الفنِّية ل"غزالة سوس" ارتقى فيها بالفريق إلى مستويات أعلى أداءً ونتيجةً. وقد جاء رحيل الأرجنتيني عن الفريق المغربي ليُخلِّف سيلاً من ردود الأفعال ولغطاً على نِطاق واسع في صفوف أنصار ال"HUSA".
المدرب الذي تمت إقالته عقب يوميْن فقط من خسارة نهائي "كأس العرش" أمام الاتحاد البيضاوي، حظي بحملة تعاطف واسعة من طرف جماهير الحسنية، والتي بدت مُتشبِّثةً بغاموندي ومُستهجنةً لقرار التخلي عن خدماته، بالموازاة مع سِهام الانتقاد اللاذعة التي وجَّهتها لمسؤولي النادي، مُتسائلةً في الوقت ذاته عما يَعْتَمِل ويقع داخل المكتب المسير وعن كواليس العلاقات الدائرة بين أعضائه وكذلك المُحيطين بالنادي.
طفرة في نتائج الحسنية بعد قدوم غاموندي
تم الاستنجاد بالمدير الفني الأرجنتيني قبل نهاية موسم 2016 / 2017 لتعويض الإطار الوطني عبد الهادي السكتيوي، وقد أفلح في قيادة الفريق إلى الابتعاد عن المنطقة المُكهربة وإنهاء الدوري برصيد 38 نقطة مُحتلاً المركز الثامن، رغم أن غاموندي ظلَّ محروماً من الجلوس في دكة البدلاء خلال المباريات في تلك الفترة لتوفره على رُخصة تدريبية من الاتحاد الأرجنتيني لا تكفل له ذلك.
وفي الموسم الموالي، استمرت نتائج "غزالة سوس" في تسلق السلم التصاعدي الذي انخرطت فيه، وقد أنهى الفريق "البطولة الاحترافية" في المرتبة الثالثة برصيد 51 نقطة، حاجزاً بطاقة المشاركة في مسابقة "كأس الاتحاد الأفريقي" التي بلغ دور ربع النهائي منها في السنة الفارطة قبل الخروج على يد الزمالك المصري.
وبدا دور غاموندي لافتاً في الجيل الجديد من اللاعبين الذين وضع فيهم الثِّقة وجعلهم من الركائز الأساسية لمنظومة الفريق، على غرار كريم البركاوي ويوسف الفحلي، في الوقت الذي يعيش فيه النادي بعض الصعوبات المالية التي لم تُتح للمدرب التعاقد مع أسماء وازنة من خارج المِنطقة.
وأسدل المدرب البالغ من العمر 53 سنة السِّتار على النسخة الماضية من "البطولة الاحترافية" بقيادة الفريق إلى المركز الثالث للموسم الثاني توالياً، وذلك برصيد 45 نقطة، مواصلاً بذلك الحضور في مسابقة "كأس الكونفدرالية" التي يتواجد في دور المجموعات الخاص بها هذا الموسم.
ويظل الوصول إلى نهائي "كأس العرش" هذا الموسم أبرز ما كلَّل به الأرجنتيني العمل الذي أدَّاه داخل حسنية أكادير، غير أن ذلك سرعان ما استحال إلى نقطة "أفاضت الكأس" بينه وبين مسؤولي النادي، في أعقاب الهزيمة بهدفيْن لهدف، لتطفو على السَّطح مجموعة من الملفات التي لازال أنصار الفريق يحاول فك طلاسمها.
غضب جماهيري وعلامات استفهام عن "كواليس" النادي
تسود بين الجماهير والمُتابعين كذلك تساؤلات عن الأدوار التي يضطلع بها بعض المُشتغلين داخل النادي، وقد خصَّ الكثيرون الكاتبة الإدارية "لمياء" باتِّهامات بتجاوز "اختصاصاتها" وامتدادها إلى ما يرتبط بالمدرب السابق غاموندي، مما جعل هذا الأخير يُهدِّد باستقالته في العديد من المناسبات ويشترط إبعادها للاستمرار في مهامه.
وعَمِدَ أنصار "غزالة سوس" إلى توجيه انتقادات حادة إلى إداريي النادي وعلى رأسهم الرئيس الحبيب سيدينو، مُطالبين إياه بالاستغناء عن الكاتبة الإدارية وحماية المدير الفني الأرجنتيني، في الوقت الذي يُردِّد فيه الكثيرون أن "لمياء" تتمتَّع بنفوذ وسلطات قوية داخل ردهات النادي، بالنظر إلى "أقدميتها" واطلاعها على أسرار وملفات مُعيَّنة.
وظهر للمُهتمين بشؤون حسنية أكادير وجماهيرها أن "لمياء" لازلت تحظى بسلطة دفعت النادي إلى رمي المدرب بعدم احترام إدارييه وافتعال الخلافات، ضمن رسالة الإقالة التي وجَّهها إليه، والتي ساق فيها أسباب تسريح خدماته عقب سنتيْن ونصف من الارتباط.
واحتجت جماهير وصيف "كأس العرش"، يوم أمس الخميس، أمام ملعب "الانبعاث"، على المُقاربة التي يُدار بها النادي، مُشدِّدةً على ضرورة التخلي عن خدمات الكاتبة الإدارية، ورافضةً في الآن ذاته قرار التعاقد مع الإطار الوطني، امحمد فاخر بدل غاموندي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.