وفاة الطيب بن الشيخ وزير الصحة الأسبق    اللجنة التحضيرية لمؤتمر البام.. المنصوري « تتمرد » على بنشماش    هيأة مستقلة للمناصب العليا    التحقيق في فضائح التعمير بالرباط    المالكي يمنع توظيف خليلات رؤساء الفرق    « الإتحاد العام » يمنح إشارة المسؤولية المجتمعية لهذه المقاولات    «الإيكونوميستا»: إسبانيا أول شريك تجاري للمغرب للعام السابع على التوالي    برلمانيون يتهمون الحكومة بحماية المفسدين    أكادير تجني ثمار التخفيضات الجوية ومطار المسيرة يحقق أعلى الأرقام    مخطط تجسس ب”واتساب”    الجعواني تصدى لجروس بسبب الرجاء !!    الريال يحسم رسميا مصير توني كروس    كيف وضع هدف كودجو في الوقت بدل الضائع نهضة بركان في المقدمة    تاونات.. المصادقة على 33 مشروعا لمبادرة التنمية البشرية    الداخلة.. إيقاف قاربين على متنهما شخصان و800 لتر من البنزين    اكادير: اندلاع نيران بحافلة متوجهة للبيضاء قبيل آذان صلاة الصبح    أمطار مرتقبة في طقس اليوم الإثنين    إدارة الوداد تدعو عموتة لحضور نهائي دوري أبطال إفريقيا    خمسيني ينهي حياته ليلة الثالث عشر من رمضان    النقاب يجبر طبيبا على الاستقالة    30 ألف درهم لمن يدل على قاتل طليقته بالرصاص    تكريم عبيد بمكناس    قرقيبو وذكريات مع إليسا    فيلم"صوفيا"للمخرجة المغربية مريم بن مبارك يتوج بأحسن ممثلة و أحسن سيناريو في جوائز النقاد السنوية    بوسيل وبطمة في “البزار”    رسميا.. مطلوب اعتقال "أسانج" في السويد في قضية اغتصاب    الشعب الجزايري داير ثورة على النظام العسكري الي حاكم من 1962    الجديد ف حراك الجزاير: اعتقال جنرال اخر و بداية المحاكمات    مبادرة جمعوية "تغرس الأخوة" بمدينة الصويرة    تقرير.. المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    رونار يهنئ نهضة بركان    الحوار حول الهيئة الانتقالية تستأنف الإثنين في السودان    مرتضى منصور: أشكر الشعب المغربي على حسن الضيافة    احتقان بتعاونية “كولينور” والعمال يدخلون في إضراب مفتوح عن العمل    ترامب متوعدا: إذا أرادت طهران “خوض حرب” فسيكون ذلك “النهاية الرسمية لإيران”    اختتام فعاليات الملتقى القرآني الثالث للحافظات    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    خسارة مزدوجة للزمالك    إيفي: المغرب يمنع دخول محامين إسبان ونرويجيين    "البراكنةة" ينتزعون فوزا ثمينا في ذهاب نهائي "الكاف"    باطمة : ما حدث مع علي المديدي في” الزمن الجميل “مثل ما عشته في “عرب أيدل”-فيديو    مقتل 11 شخصا في مذبحة جماعية شمال البرازيل    الكنيسة الكاثوليكية بالعرائش تشارك في إفطار التسامح    نهائي كأس الكونفدرالية: كودجو ينسف المخطط المصري في آخر دقيقة    الإماراتية فتحية النمر: علاقتنا بالمغرب وطيدة إبداعيا وثقافيا -حوار    أبو زيد: إسرائيل استولت على 3 ملايين وثيقة وطردت 635 مغربيا    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    تساؤلات حول نجاعة تدخل السلطات في مراقبة المواد الغذائية بالمضيق    القمر الأزرق يضيء سماء الأرض    بنك المغرب يوضح بشأن الورقة النقدية الجديدة من فئة 60 درهما    “صحتنا في رمضان”.. ما هو أفضل وقت لممارسة التمارين الرياضية؟ – فيديو    “كَبُرَ مَقْتاً… ” ! *    دراسة: تناول الخضار مع البيض يزيد من امتصاص مضادات الأكسدة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي : سعيد بن حمو المعدري -11-    كعب بن سور… الغرم بالغنم    القصر الكبير : انطلاق الملتقى القرآني الثالث للحافظات    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل 'الفيروس' المحتمل الذي ضرب بقوة في إقليم الجديدة وقتل زهاء 4000 طائر دجاج
نشر في الجديدة 24 يوم 26 - 02 - 2016

span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family: " times="" new="" roman","serif";mso-bidi-language:ar-ma"=""في نازلة "نوعية" خطيرة وغير مسبوقة، عمد بعض أصحاب ضيعات تربية الدواجن، في الساعات الأولى من صبيحة أمس الخميس، إلى التخلص من حوالي 4000 طائر دجاج رومي نافق، بعد وضعها في 300 كيس بلاستيكي، ورميها على الطريق الإقليمية رقم: 3443، الرابطة بين مدينة أزمور وقرية أولاد افرج، بتراب إقليم الجديدة، وتحديدا في المنطقة الممتدة على طول حوالي 7 كيلومترات، والفاصلة بين جماعة أولاد رحمون وجماعة أولاد حمدانspan dir="LTR" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";="" mso-bidi-language:ar-ma"="". span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";="" mso-bidi-language:ar-ma"=""
span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family: " times="" new="" roman","serif";mso-bidi-language:ar-ma"=""ودخلت السلطات المعنية والمختصة، ممثلة في قائد قيادة أولاد رحمون، وأعوان السلطة (الشيوخ والمقدمون)، والضابطة القضائية لدى الفرقة الترابية للدرك الملكي بأزمور، وفرقة البيئة التابعة للمصالح الدركية، والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، (دخلت) على الخط، فور إشعارها بهذه النازلة التي تهدد الأمن الغذائي، وتنذر بحدوث كارثة إيكولوجيةspan dir="LTR" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";="" mso-bidi-language:ar-ma"="". span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";="" mso-bidi-language:ar-ma"=""
span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family: " times="" new="" roman","serif";mso-bidi-language:ar-ma"=""وباشر المتدخلون لدى السلطات المستنفرة، في عياب الطبيب البيطري، الإجراءات اللازمة من معاينات وتحريات ميدانية في مسرح النازلة. وانتدبوا شاحنة استجمعت حوالي 6 أطنان من الدجاج النافق، والذي كان مودعا في أكياس بلاستيكية، ناهز وزن كل واحد منها 20 كيلوغرام، أي بحوالي 14 طائر دجاج في الكيسspan dir="LTR" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";="" mso-bidi-language:ar-ma"="".span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";="" mso-bidi-language:ar-ma"=""
span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family: " times="" new="" roman","serif";mso-bidi-language:ar-ma"=""هذا، وجرى دفن الدواجن النافقة في حفرة عميقة، جرى حفرها لتوه بآلة "تراكس"، في مقلع، بعيدا عن التجمعات السكنية، بعد وضع مادة الجير في قعرها، وفوق الطيور الميتةspan dir="LTR" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";="" mso-bidi-language:ar-ma"="". span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";="" mso-bidi-language:ar-ma"=""
span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family: " times="" new="" roman","serif";mso-bidi-language:ar-ma"=""وفتحت السلطات المختصة ممثلة في الضابطة القضائية لدى الدرك الملكي بأزمور وقائد قيادة أولاد رحمون، بحثا في النازلة التي أشعرا بوقائعها وكيل الملك بابتدائية الجديدة، بغاية تسليط الضوء على ظروفها وملابساتها، وتحديد المسؤوليات الجنائية والمتورطين فيها. وقد انتقلت السلطات، أمس الخميس، إلى ضيعة مرب للدواجن في المنطقة، للاشتباه فيهspan dir="LTR" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";="" mso-bidi-language:ar-ma"="". span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";="" mso-bidi-language:ar-ma"=""
span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family: " times="" new="" roman","serif";mso-bidi-language:ar-ma"=""وعلمت الجريدة أن السلطات المختصة ستنتقل، صباح اليوم، في إطار صلاحياتها ونفوذها الترابي، إلى 8 ضيعات لتربية الدواجن (الدجاج الرومي)، لإجراء ومواصلة الأبحاث، ومراقبة مدى تقيد أصحاب تلك الضيعات بالشروط القانونية، ومعايير الصحة والسلامةspan dir="LTR" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";="" mso-bidi-language:ar-ma"="". span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";="" mso-bidi-language:ar-ma"=""
span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family: " times="" new="" roman","serif";mso-bidi-language:ar-ma"=""هذا، وبالنظر إلى الكمية الهائلة من طيور الدجاج النافقة، والتي ناهزت 4000 طائر (6 أطنان)، لم يستبعد مسؤول أن يكون سبب النفوق يكمن في "فيروس". وهذا ما كان بالمناسبة استدعى عدم استيراد الدجاج الرومي من بلد في الضفة الشمالية لحوض البحر الأبيض المتوسطspan dir="LTR" style="font-size:16.0pt; line-height:115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";mso-bidi-language:ar-ma"="". span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height: 115%;font-family:" times="" new="" roman","serif";mso-bidi-language:ar-ma"=""
span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family: " times="" new="" roman","serif";mso-bidi-language:ar-ma"=""وعليه، فإن السلطات المعنية والمختصة، مطالبة بشن حملات مراقبة استباقية ومنتظمة ومتواصلة في "الزمكان"، تتم تحت الإشراف الفعلي للسلطة الإقليمية الأولى ممثلة في عامل إقليم الجديدة معاذ الجامعي، وتستهدف ضيعات تربية الدواجن في جماعات ومناطق نفوذه الترابي، وخاصة الأسواق ومحلات بيع "الدجاج" حيا ومذبوحا، سيما في عاصمة دكالة، حيث الإقبال مضطرد على اقتناء واستهلاك لحوم الدجاج الرومي. كما يتعين على عامل الإقليم معاذ الجامعي، وضع حد للسيبة والتسيب والفوضى العارمة التي تشوب، دون حسيب أو رقيب، هذا القطاع الحيوي الحساس، حفاظا على صحة وسلامة والأمن الغذائي للمواطنين، رعايا صاحب الجلالة الملك محمد السادس.
span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family: " times="" new="" roman","serif";mso-bidi-language:ar-ma"=""
span lang="AR-MA" style="font-size:16.0pt;line-height:115%;font-family: " times="" new="" roman","serif";mso-bidi-language:ar-ma"=""


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.