مغربية ضمن أفضل 50 شابا من ممارسي التحكيم الواعدين في إفريقيا    في إنتظار موافقة المغرب..إسبانيا تفتح حدودها البرية مع جيرانها    كوستا يظهر في محاكمة لتسوية قضية تهرب ضريبي    كوفيد -19: اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لجهة الدارالبيضاء – سطات تعقد أولى اجتماعاتها    حكومة تكنوقراط أم حكومة سياسية؟    ارتفاع يومي قياسي للإصابات ب"كورونا" في إيران    تجمعيون يعارضون « مقترح الطليعة » ويتشبتون ب »عيد الأضحى ».. هذه حججهم    أول مباراة في إسبانيا بعد استئناف النشاط الكروي ستنطلق من الشوط الثاني!    التوزيع الجغرافي للحالات 45 الجديدة المصابة بفيروس “كورونا” بالمغرب حسب الجهات    حقيقة إصابة ميسي بفيروس كورونا    مرتيل.. توقيف شخصين استغلا الطوارئ لترويج “الشيرا”    مندوبية لحليمي تنشر المعطيات الفردية “محجوبة الهوية” المتعلقة بالبحث الوطني حول استعمال الوقت    كلام في الحجر الصحي : 40 – لا شيء يرعبنا ما دمنا تحت ظل رحمة الرحمن    بسمة بوسيل وتامر حسني في أول "تيك توك"    بالفيديو: العرايشي يضع اسعار التعليم الخصوصي بعد كورونا تحت المجهر في تحقيق صحافي    الوباء يواصل الانحسار .. خلو سبعة أقاليم بجهة مراكش من كورونا    قبل متم الشهر الجاري..المغرب ينتج 10 آلاف طقم لتشخيص "كورونا"    المؤشرات تتوالى على خروج وشيك للمغاربة من الحجر الصحي    نوفمبر 2020.. موعدا للقاهرة السينمائي    أرباب المقاهي والمطاعم يطالبون لفتيت بفتح باب الحوار    القضاء الأمريكي يوجه تهمة القتل من الدرجة الثانية لقاتل جورج فلويد- صور    الرباط.. المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة الثقافة تعززان تعاونهما    تنقل من طنجة للقصر الكبير لينشر كورونا بالمدينة من جديد    الموت والحياة (الحلقة الثالثة)    قرار مفاجئ.. الكولونيل الجزائري “بدوي” يلغي المنافسة مع صناعة السيارات المغربية    صورة بيانية: الحصيلة الجديدة للمصابين بفيروس كورونا بالمغرب    بتعليمات ملكية .. إجراء اختبارات كورونا للعاملين في القطاع الخاص    الطريق السيار الرباط - الدارالبيضاء: 50 مليون درهم لبناء جسر على مستوى بدال تمارة    تسجيل 45 اصابة جديدة    أمريكا تصعد ضد الصين وتمنع طائراتها من دخول أراضيها    زجل : باب ف باب    تونس: "أجواء مشحونة" في جلسة مساءلة الغنوشي    تعديل تهمة الشرطيين الأربعة الذين أوقفوا فلويد لتصبح "القتل"    روسيا تطور تقنيات غير مسبوقة لقياس سرعة الرياح على مسافات كبيرة    توقعات أحوال طقس الخميس    فرنسا..المغربي ياسين بوجوامة يوقع عقده الاحترافي الأول مع بوردو    بيد الله يطالب الحكومة بالتدخل لإعادة أموال التأمين إلى مالكي السيارات الخصوصية    شالكه الألماني يجهز مفاجأة للمغربي نسيم بوجلاب    المغرب يضع إسبانيا أمام خيارين لا ثالث لهما بخصوص مستقبل سبتة ومليلية!    جوزي مورينيو يبدي اهتمامه بخدمات زهير فضال    تقرير رسمي: 15 ألف محل لبيع الدجاج "خارج القانون" بالمغرب    درك "أولاد أمبارك" يفك لغز إحراق سيارة ببني ملال    منع الصلاة بالكنائس .. هل تعيد الطوارئ سؤال العلمانية في الغرب؟    أمن مراكش يحجز ألف لتر من مسكر "ماء الحياة"    جمعية تُندد بمتابعة ناشط حقوقي في "الشماعية"    انتشار الأوبئة في "مغرب زمان" .. الكوليرا تنسف البشر والحجر    العلاقات بين الرباط ومدريد تزداد متانة وتطورا رغم مكائد اللوبي الانفصالي    الاتحاد الإماراتي يسدل الستار على قضية مراد باتنا    مطالب بمراعاة السياحة في "قانون المالية التعديلي"    فعاليات طاطا تقدم توصيات من أجل حماية الواحات    المخرج المسرحي عبد الصمد دينية في ذمة الله    هولندا تدعو مواطنيها لعدم السفر إلى المغرب    سوق الماشية ب"الڭفاف" يستأنف الرواج في خريبكة    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدولة المغربية متهمة بقتل اللغة و الفكر الإنساني
نشر في الصويرة نيوز يوم 12 - 02 - 2014


ذ. الكبير الداديسي
خلفت البشرية عبر تاريخها الطويل تراثا فكريا في شتى مناحي الثقافة ، وبقيت كتب وأفكار أرسطو وأفلاطون وسقراط منذ أزيد من ألفي سنة تنير الأجيال صامدة في وجه الزمن ، ، ومات امرؤ القيس وعنترة والمتنبي والمعري ، وتحللت جثت الفارابي وابن رشد والكندي … وغيرهم من ألاف الكتاب والفرسفة والشعراء والمفكرين ، لكن الأجيال ظلت تتناقل أفكارهم وأشعارهم في التربية والفن والفلسفة وباقي مجالات الفكر ، وكان الطلبة والتلاميذ يتباهون بالاغتراف من ينابيع الفكر التي لا تنضب ، لكن المتطلع على المسار الذي يسير فيه تعليمنا ، يرى أن سياسة مقصودة لتجفيف ينابيع الفكر الإنساني ، وقريبا إن سار التعليم في المغرب على نفس النهج قد يصبح الأدب بمختلف أجناسه ) الرواية، ، القصة، أدب الرحلة ،الخطابة ، الرسالة ،المقامة …( ، والشعر بكل أغراضة ) الحماسة ،المدح ، الرثاء ، الغزل ، …(، والفلسفة بشتى اتجاهاتها : الطبيعية ، الوجودية الماركسية ، الوضعية ،المثالية ، الواقعية ،الابستيمولوجيا ،القيم .إضافة إلى التاريخ والجغرافيا.. كل ذلك وغيره من محاور تاريخ الفكر قد يصبح في خبر كان بالمغرب بسبب قتل الشعب الأدبية
كل المغاربة يدركون أن التعليم في وطنهم يعاني من أمراض مزمنة لم تنفع معها كل المسكنات التي قدمت له من خلال الإصلاحات والندوات والمناظرات .. التي عقدت منذ الاستقلال إلى اليوم مرورا بمناظرتي إفران ، فوثيقة المبادئ الأساسية ، وانتهاء بالميثاق الوطني للتربية والتعليم ، والبرنامج الاستعجالي..
بل أكثر من ذلك إن المطلع الغيور على مختلف التقارير الوطنية و الدولية والإحصاءات المتوفرة يحز في نفسه المستوى الذي وصل إليه تعليمنا ،و قد يصاب بالسكتة القلبية أو الجلطة الدماغية مادامت تضع المغرب في مراتب دونية تجعل المغربي يخجل من إعلان انتمائه للمغرب ...
ولعل من أهم الكوارث الفكرية التي تهدد المغرب تلك القنبلة الموقوتة التي تعمل في صمت سيدوم تأثيرها على أجيال عدة ، يتعلق الأمر بقتل الشعب الأدبية وتهميش الفكر الإنساني في تعليمنا ، تلبية لتوصيات تقرير البنك الدولي الذي دعا إلى الاهتمام بالشعب العلمية على حساب الشعب الأدبية ، لابد أن نشير منذ البداية إلى أننا لسنا ضد العلم وعلمنة تعليمنا ولكن بتهميش الشعب الأدبية تم قتل مجموعة من القيم التي كانت تحملها هذه الشعَب : فهي شُعَبٌ كانت تدفع التلميذ إلى حفظ الشعر والإطلاع على الرواية العالمية والانفتاح على عالم الأسطورة وكانت مواد اللغات والفلسفة والاجتماعيات مواد تكرس قيم الانفتاح والتعلم الذاتي والإيمان بالاختلاف والتسامح والمطاعة الحرة ، ولا زالت أجيال الستينات والسبعينيات والثمانييات تتذكر كيف كانت الشعب الأدبية تستقبل الحاصلين على أعلى المعدلات بقناعة واقتناع ومعظمهم اليوم محامون وقضاة وأساتذة وصحافيون ...ناجحون ...وكيف كان عدد الأقسام العلمية ضئيل جدا أمام الأقسام الأدبية ... فما الذي وقع في المغرب ، وجعل الدولة توجه معظم تلاميذ المغرب نحو الشعب العلمية ، ودون استشارتهم أحيانا كثيرة ، حتى وإن لم تتوفر فيه أدنى شروط العلمية ، بل وحتى أن كانت لديهم مؤهلات أدبية رائعة ،مما يجعل المرء يتساءل لماذا يتم توجيه تلاميذ نحو الشعب العلمية وهم يفكرون في الصحافة والمحاماة والقضاء .. وغيرها من المهن التي تتطلب تكوينا أدبيا إن المتتبع لعميلة توجيه التلاميذ من التعليم الثانوي الإعدادي نحو الثانوي التأهيلي يعيش فصول الجريمة التي ترتكب في حق المغرب وأبنائه وكيف يتم توجيه الأغلبية الساحقة من التلاميذ إلى الشعب العلمية وحشر التلاميذ المتعثرين قسرا في الشعب الأدبية وكأن الدولة لم تعد في حاجة لقضاة ومحامين وصحفيين وأساتذة ومترجمين ، ولم تعد في حاجة لكتاب ودبلوماسيين وشعراء وقصاصين… وهي بهذا التوجه تقتل الفكر الإنساني وقريبا ستصبح أسماء فلاسفة اليونان ، وشعراء الجاهيلة ، وأدباء الدولة الأموية والعباسية وأعمال مختلف المفكرين، في العدم. وفي قتل الماضي قتل للحاضر والمستقبل ،
لقد ترتب عن تهميش الشعب الأدبية قتل متعمد مع سبق الإصرار والترصد للقيم النبيلة في ثقافتنا ، وتم إغراق التلاميذ في وهم أن الرياضيات والفيزياء هما العلم الحقيقي وما سواهما باطل و أن اللغات والاجتماعيات والفكر والفلسفة مواد وشعب لا مستقبل لها .... وكان من نتائج ذلك أن فرضت الساعات المؤدى عنها على التلاميذ والأسر فرضا ، وتفشت في تعليمنا قيم النفعية والبراغماتية والمادية المفرطة تفشيا مريبا ، وأصبح التفوق مقرونا بالمال من يدفع أكثر يحصل على معدل أكبر ، والأكيد أن التلميذ الذي ينهل هذه القيم من أستاذه الذي يفترض فيه أن يكون مثله الأعلى ستتحكم هذه القيم في علاقته بوالده وإخوته الآن وفي علاقته بزوجته وأبنائه مستقبلا ، مما سينتج عنه مجتمع لا يعترف إلا بالمال والمصلحة الشخصية ،ويضرب عرض الحائط كل ما يتعلق بالقيم والأخلاق....
كان الأستاذ مثلا أعلى يتوفر على خزانة تضم أمهات المصادر والمراجع ، ومن حين لآخر يدق بعض التلاميذ بابه بحثا عن معلومة أو فكرة ، وأصبح اليوم الأستاذ النموذج لا يتوفر إلا على كتاب تمارين وحلول في أحسن الأوقات ، وغدا التعليم مجرد وصفات سريعة تقدم من خلال نسخ لسلسلات من التمارين تباع عند أصحاب النسخ والطبع …
بتهميش الشعب الأدبية تم قتل التنظير والنقد وربما قتل الفكر الإنساني في المغرب إذ غدت أسماء ابن بطوطة، ابن خلدون، سارتر ،كانت ، تولستوي والمعري …. مثار سخرية بين صفوف تلامذتنا ، وتم قتل التذوق والفن والتأمل … وبذلك لن ننتج سوى جيل مستهلك كل ما يمكن فعله هو الإجابة على أسئلة مثل : صل بخط . ضع علامة على الجواب الصحيح . استخرج… ،
كانت الشعب الأدبية تتيح للتلميذ السباحة في تاريخ الفكر والفنون ، الغوص في الشعر والقصة والرواية ، والتعريج على الموسيقى والرسم والنظريات الفلسفية متفوقين حتى على تلامذة العلوم رياضية الذين كانوا معدودين على رأس الأصابع منحسرين في الحساب في عالم شبه معزول دون أدنى معرفة بتاريخ الرياضيات ونظريات الرياضيات وفلسفة الرضيات والابستيمولوجيا والنظريات الفيزيائية وغيرها من الأفكار التي كانت حكرا على الشعب الأدبية في مادة الفلسفة ...
تهميش تدريس الفكر وقتل الشعب الأدبية قتلٌ للأخلاق والقيم و لا قيمة لعلم دون قيم ،والمغرب ليس في حاجة لأطباء ومهندسين منغلقين على ذواتهم ، عاجزين عن التكيف مع محيطهم ، فاشلين في تربية أبنائهم وفي التفاهم مع زوجاتهم ، إن المغرب في حاجة لشخصيات قوية معارفها متنوعة واطلاعها واسع ... والتركيز على المواد العلمية دون القيم هو ما يدفع شابا مهندسا إلى إحراق ذاته أو تفجير نفسه ، ولو كان مثقفا ثقافة موسوعية ، عارفا بالخلفيات الفلسفية والدينية ، والعواقب التي ستترتب عن سلوكه لفكر آلاف المرات قبل الإقبال على أي خطوة في حياته
بتهميش الفكر الإنساني نقتل الخطابة وفن الإقناع، نلغي الحجاج والاستدلال ، ولن ننتج إلا شباب إمَعة يتأثر بكل ما هب أو دب فلا غرابة إن فوجنا من المغاربة من يقع ضحية أفكار لا يعرف عنها أي شيء فيختار التطرف أو المسيحية ، أو الماسونية ، ولا غرابة إن وجدنا المغربية غدت رمز الفساد في نظر بعض الأقوام… لقد أفقدتهم الدولة البوصلة في الفن والموسيقى والغناء والشعر والكتابة واللباس... وإذا استمر التفرج على هذا النزيف سنكون نحن المسؤولون على إيجاد مجتمع ممسوخ فاقد لهويته ، منقطع الصلة بجذوره ....
بتهميش تدريس الفكر تم قتل الثقة في النفس ، والاعتماد على الذات ، وبتشجيع الشعب العلمية الميكانيكية تم تشجيع الاتكال على الآخر ، وأصبح التلميذ في الثانوي أو طالب في التعليم العالي عاجزا حتى عن أداء واجباته المنزلية ، يتكل على أستاذ الساعات الإضافية ليساعده في إنجازها ، ويتكل على والديه يوصلانه إلى المدرسة ، ويتكل على أمه لتوقظه في الصباح ...وقد تجد الطالب المهندس أو الطبيب ...عاجزا عن تحمل مسؤولياتهم في أبسط أمور حياته الشخصية وعاجزا عن الذهاب إلى الحمام العمومي ، والسفر وحيدا ، وعندما يحصل على شهادة عليا يفضل العمل بدولة أجنبية بعدما صرف عليه المغرب في تكوينه أموالا طائلة ... في الوقت الذي كان فيه الطلبة إلى عهد قريب يتوافدون على جامعة فاس أو الرباط من مختلف جهات المملكة دون صحبة أحد ودون أموال كافية وينجحون في تدبير حياتهم وتجاوز كل ما يعترضهم وينهون مسيراتهم الدراسية بتفوق ويفضل العمل في وطنه دون أن يغريه الغرب بشيء
إن الدولة متهمة بقتل الفكر الإنساني مع سبق الإصرار ،وقد ضبطت في حالة تلبس ، يتجلى القصد والعمد في تفضيل التلاميذ القادمين من شعب علوم رياضية أو فيزيائية في مدارس ومعاهد خاصة بالأدبية على الأدبيين ، ولن تستفيد الدولة من ظروف التخفيف إلا إذا بإعادة النظر في وظيفة المدرسة والقيم التي تكرسها ، والتركيز على المواد التي تستهدف الحفاظ على الهوية والوعي بقيم المواطنة في عولمة جارفة تجرف من لا ثوابت وتاريخ له .
اقرأ ايضا:
* الصراع الأبدي بين الفصحى…
* ملك المغرب ׃ ״الحزب الذي انتمي…
* الباكلوريا خلال الموسم الدراسي…
* العامية تَزْحَفُ على نحو مُفْجع…
* وزارة الوفا تنفي دعوتها الى…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.