جريمة “شمهروش”.. المتهمون يعترفون بالمنسوب إليهم والمحكمة تؤجل الاستماع لباقي المتابعين    تيمة التقاسم تدشن انطلاق الموسم الثقافي للمعهد الفرنسي بالبيضاء    ترامب: الحرب هي الخيار النهائي مع إيران    دي ماريا يقسو على ناديه السابق ريال مدريد.. ويقود باريس سان جرمان لفوز “ساحق” (فيديو) بثلاثية نظيفة    غوتي وكاسياس يتجنبان ريال مدريد "السيء".. ويمدحان سان جيرمان ودي ماريا    قيادي بارز ب”البام” يتمرد على بنشماس ويعلن مقاطعة جميع أنشطة الحزب    بِركة مائية بوادي سوس تبتلع طفلا .. والبحث جار عن جثته استنفار بالمنطقة    السلطة المصرة
على الانتخابات قد تواجه تعنت
 الحركة الاحتجاجية في الجزائر    لحظة شرود    غرفة التجارة والصناعة والخدمات تحث على إشهار واحترام الأسعار بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة    أمن بنسليمان يوقف قاصرا متورطا في ترويج الحشيش وحيازة أسلحة بيضاء    ٍتقرير رسمي يفضح شبكات تعرض قاصرات مغربيات للزواج بأجانب مقابل المال    العربي المحرشي يجمد عضويته من حزب الأصالة والمعاصرة    مائدة مستديرة بطنجة حول سبل تعزيز الاستثمار الصناعي الوطني    هذه مواعيد وديتي المنتخب الوطني    عموتا محتار بشأن التشكيلة    دهسته حافلة للنقل العمومي وسحلته لمسافة…تفاصيل حادثة مروعة في طنجة    مصرع سيدة من ممتهنات التهريب المعيشي بعد سقوطها من مرتفع قرب باب سبتة    القضاء التونسي يرفض الإفراج عن المرشح الرئاسي نبيل القروي    عصبة أبطال أوروبا: سان جرمان يكرم وفادة ريال بثلاثية بينها ثنائية لدي ماريا    كاتب مغربي يفوز بجائزة التميز الأدبي بكندا    يوم عالمي لمناهضة الإسلاموفوبيا    محاضرة علمية وتطبيقية حول الطب الصيني التقليدي بجامعة محمد الخامس بالرباط    وزارة الداودي تنفي الشائعات وتؤكد:أسعار "البوطا" لن تعرف زيادات    مجلس المنافسة يكشف حقيقة "اتفاق" بين شركات المحروقات العاملة بالمغرب    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    بوعشرين: أنا لست طارق رمضان ومعركتي مع النيابة العامة غير متكافئة..سلاحي القانون وسلاحها السلطة    مسرحية "لْمعروض" بالفنيدق .. فرجة مسرحية بكل التوابل الفنية    الصندوق المهني المغربي للتقاعد يخبر المستفيدين من معاشاته بتواريخ تفعيل بطاقة “راحتي”    قائد الجيش يأمر بمنع نقل المتظاهرين إلى الجزائر    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    اعتقال مواطن دانماركي من أصل صومالي تنفيذا لأمر دولي في قضية تتعلق بحيازة السلاح الناري    جامعة الكرة تكشف عن منتخبين سيواجهان الأسود وديا خلال أكتوبر بعد معسكر مراكش    لشكر يعلن عن انطلاق الإعداد لمؤتمر الاتحاد الاشتراكي قبل موعده ويقرّر عدم الترشح للكتابة الأولى    8 أشهر للانتهاء من إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية لطنجة    ترامب يعين روبرت أوبراين مستشارا للأمن القومي خلفا لجون بولتون    الاجتماع على نوافل الطاعات    رفاق بنعبد الله ينتقدون ترحيل الأطفال الطامحين للهجرة ويصفون ظروفهم ب”المأساة”    أحوال الطقس اليوم الأربعاء 18 شتنبر 2019 بالمغرب    عادل الميلودي يتسبب في إيقاف برنامج إذاعي    على شفير الإفلاس    فلاش: «السينما والمدينة» يكشف تفاصيله    مؤسسة “ستاندر أند بورز بلاتس”:السعودية تحتاج نحو شهر لتعويض الفاقد من إنتاجها النفطي    هل تذهب جامعة كرة القدم إلى تأجيل تطبيق “الفار” في البطولة الوطنية؟    يقطين يرصد التطور الثقافي للذهنية العربية    أرباح “مكتب الفوسفاط” تقدر ب 18 مليار درهم في النصف الأول من 2019    المصادقة بالإجماع على تقارير جامعة كرة القدم    الانتخابات الإسرائيلية.. نتائج أولية تظهر تعادل “الليكود” و”أزرق أبيض”    ميلاد الدويهي «لن يبلغ السعادة إلا سرا»    «أبو حيان في طنجة» في طبعة ثانية    المغرب – بريطانيا: توقيع مذكرة تفاهم في مجال الإحصاءات    صاعقة من السماء تقتل 13 شابا في جنوب السودان…    السنغال تشيد بالتزام الملك لفائدة السلم والأمن في إفريقيا    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« بريد الليل » يحمل جائزة « البُوكَر » إلى هدى بركات
نشر في فبراير يوم 23 - 04 - 2019

أعلن الأكاديمي المغربي شرف الدين ماجدولين، رئيس لجنة تحكيم جائزة «بوكر» العربية، مساء الثلاثاء 23 إبريل 2019، عن فوز رواية «بريد الليل» للروائية اللبنانية هدى بركات بهذه الجائزة العربية ذات الرمزية الأدبية الكبيرة، التي ترشحت لقائمتها الصغيرة إلى جانب رواية «بريد الليل» روايات «الوصايا» للمصري عادل عصمت، و«النبيذة» للعراقية إنعام كجه جي، و«صيف مع العدو» للسورية شهلا العجيلي، و«شمس بيضاء باردة» للأردنية كفى الزعبي، و«بأي ذنبٍ رحلت» للمغربي محمد المعزوز. وكانت هدى بركات قد وصلت عام 2013 إلى القائمة الطويلة للبوكر بروايتها «ملكوت هذه الأرض»، كما وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة «مان بوكر العالمية» لعام 2015، وفازت بجائزتي نجيب محفوظ عن روايتها «حارث المياه» عام 2000 وسلطان العويس عام 2018.
وما ميز هذه النسخة من جائزة «بوكر» العربية، هو تسريب خبر فوز هدى بركات إلى الصحافة قبل الإعلان الرسمي عنه، على غرار ما حمله مقال الصحافي والشاعر اللبناني عبده وازن في «إندبندنت عربية» والذي جاء فيه قوله: «أما المفاجأة التي حمتلها الجائزة فتتمثل في فوز كاتبة كانت أصلا رفضت الترشح، واعتذرت من الدار التي تنشر أعمالها، لكن لجنة التحكيم هي التي طلبت ترشيحها أو رشحتها، بعد استئذان دار الآداب التي أقنعت هدى بركات بضرورة الترشح». واعتبر وازن أن فوز هدى بركات بالبوكر إنما يمثل بالنسبة إليها «انتقاما» من الجائزة ذاتها.
ومثلما جرت عليه العادةُ لحظة الإعلان عن جائزة البوكر، اكتظت مواقع التواصل الاجتماعي بآراء النقاد والروائيين وتباينت في ما بينها حول مدى أحقية رواية «بريد الليل» بهذا التتويج العربي، ومدى صدقية حُكم لجنة تحكيمها. من ذلك أن الروائية العراقية إنعام كجه جي، وهي من ضمن مُرَشحي القائمة القصيرة، كتبت تدوينة وصفت فيها الجائزة بأنها مثل عرس بنات آوى (عرس واوية) لا تدوم الفرحة فيه طويلا، بل هو مثل سحابةِ صيف ضحلةٍ، سريعًا ما يزول أثرُها، كما أعلنت فيها عن ندمها على المشاركة في البوكر وذلك في قولها: «الآن بدأ في أبو ظبي حفل الإعلان عن الفائز بجائزة البوكر للرواية العربية.
وجدت أن من المناسب الامتناع عن حضور الحفل، بسبب التسريبات التي سبقته وتضر بهذه الجائزة. لا يمكنني المشاركة في ما نسميه باللهجة العراقية عرس واوية. مبروك للعزيزة هدى بركات فوزها بالبوكر، وهي تستحق ما هو أفضل من هذه الجائزة التي كانت على حق يوم دعتني لمقاطعتها».
ورأى الأكاديمي والشاعر العراقي محسن الرملي أن «فوز هدى بركات بجائزة البوكر يشبه فوز عادل عبدالمهدي برئاسة وزراء العراق.. كلاهما لم يرشح نفسه لها أصلاً». وتساءل الكاتب المصري شريف صالح قائلا: «لا يبدو مصطلح رواية دقيقًا كعلامة تجنيسية، لأن «بريد الليل» تقع في حوالي 129 صفحة، ومن الناحية الجمالية تتسم بمحدودية الشخصيات، والمقاربة التكرارية للثيمات ذاتها، وعدم تمديد وتوسيع السرد، لذلك هي أقرب إلى جنس «النوفيلا». فهل جائزة البوكر تعامل النوفيلا كتنويعة على الرواية أم كجنس مستقل؟».
والملاحظ في رواية «بريد الليل» هو أنها رواية خفيفةٌ ونظيفةٌ: خفيفة المحكي ونظيفة من الهذر، كما أن السرد فيها ينهض على دعامة الكتابة الترسلية، وهي تقنية فنية قليلة الشيوع في مشهدنا الروائي العربي، حيث نُلفي فيها خمس رسائل موزعة على ثلاثة فصول هي «خلف النافذة»، و»في المطار، و»موت البوسطجي».
الرسالة الأولى كتبها حبيب إلى حبيبته، والثانية كتبتها حبيبة إلى حبيبها، والثالثة كتبها ابن إلى والدته، والرابعة كتبتها بنت إلى أخيها والخامسة كتبها ابن إلى أبيه. وفي كل رسالة منها نتعرف حكايةَ كاتبها، ونقف على مشاهد من عذاباته الشخصية سواء في وطنه أو في بلاد الغربة. وهي رسائل لا تصل إلى مَن كُتِبتْ إليهم، وإنما تحملها أقدارُها إلى شخصيات الرواية الأخرى، وهو ما يمنح المحكي في كل واحدة منها صلةً بمحكي الرسائل الأخرى، ويشرح ما وقعت التعمية عليه فيه.
وما يميز هذه الرواية هو وجاهةُ منطقِها السردي الذي تُوافق فيه تقنية السرد مادة مضمونه، من ذلك أن إيراد شخصيات الرواية بلا أسماء، وهو ما يُحيلُ إلى تيهها وغربتها وغرابتها، يجد له تفسيرًا في ما نعرف من أمر حكاياتها، فإذا هي شخصيات مطاردة من سلطة بلدانه السياسية أو الاجتماعية، ومقيمة إقامة غير شرعية في بلاد الغرب، بدون أن ننسى صفاء لغةِ الرواية وكثرة طاقتها الإيحائية الاعترافية، والكتابة الترسلية تمنح إمكانية هذا الاعتراف، ناهيك عن اتصالِ موضوعها بمعيش المواطن العربي، خاصة بعد ثورات الربيع العربي وكثرة أزماته الوجودية والاجتماعية، إضافة إلى إكراهات المنفى وما فيه من استغلال للمهاجرين وابتزاز لهم، وهو أمر يُحول الرواية إلى لوحة مكتظة بمشاهد من مِحَنِ المواطن العربي وهو موزعٌ بين انتماءيْن: انتمائه إلى مكان عربي مطرودٍ منه، وانتمائه إلى مكان غربي لم يقدر على الانصهار فيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.