وصفه بالاعتداء الشنيع.. العدالة والتنمية يستنكر تخريب النصب التذكاري لليوسفي بطنجة    وثيقة.. وزارة الداخلية تعلن رفع الحجر الصحي في 10 يونيو    غوتيريش يدعو الى ضبط النفس في الولايات المتحدة    هذه هي خطة “الكاف” لاستكمال دوري أبطال إفريقيا    الحسيمة.. المحكمة تدين "حشاش" وتصادر غليونين لفائدة الاملاك المخزنية    مصرع مراهق غرقا بعد توجهه لشاطئ المضيق من أجل السباحة    10 قتلى و672 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    الفنيدق.. بعد إغلاق “تاراخال” الشروع في إنشاء المنطقة الإقتصادية    استئناف قراءة عدادات الماء والكهرباء    إشراقات الحجر الصحي    هذا عدد الإصابات المسجلة في جهة طنجة خلال 16 ساعة    7 مصابين بكورونا يغادرون المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة    حكومة فرنسا تتوقع انكماش الاقتصاد ب11 في المائة    “فيفو” تكشف هاتفها الذكي “في 19”    أرباح “أو سي بي” تتجاوز 3 ملايير درهم    فاس.. مهرجان إلكتروني لفن الخط العربي والزخرفة والمنمنمات    تير شتيغن: "لا فرصة للرحيل عن برشلونة هذا الصيف"    سياسة الحكومة لفترة ما بعد رفع الحجر الصحي محور الجلسة الشهرية لمجلس المستشارين    بسبب كورونا..أندونيسيا تلغي الحج    جهة كلميم وادنون... بتسجيل حالة ثانية بافران الاطلس الصغير    سنة حبسا نافذا ل "يوتوبورز" بعد تورطها في التشهير بهيئة المحامين بمراكش ونقيبها        ياسين: جائحة كورونا أبرزت الدور المحوري للعائلة وأعادت للدولة قوتها بمباركة شعبية    الأمم المتحدة تدعو للتحقيق بعنف الشرطة بالولايات المتحدة    "وفيات كورونا" تصل إلى 9505 في مملكة بلجيكا    الاتحاد الاشتراكي يطلق النار على “البيجيدي”: “هناك طرف داخل مكونات الأغلبية الحكومية يتعامل بشكل مشبوه”    جرحى في صفوف أفراد الشرطة الأمريكية بطلقات نارية خلال الاحتجاجات    رئيس الاتحاد الألماني يرد على تضامن المغربي أشرف حكيمي مع فلويد    تقاض عن بعد … عقد 1469 جلسة وإدراج 22 ألف و268 قضية ما بين 27 أبريل و29 ماي الماضيين    مهنيو السياحة يطالبون الحكومة بالتواصل حول تاريخ فتح الحدود والمؤسسات والأماكن السياحية    أسماء لمنور تصدر ألبومها الجديد بعد الحجر الصحي ببصمات مهدي و »عندو الزين »    سلمى رشيد.. 10مليون مشاهدة ل"أنا والحب"    توقعات أحوال طقس الثلاثاء    تسجيل صفر وفاة يرفع منسوب الثقة في دواء الكلوروكين    وزارة التعليم تستعين بمدرجات الجامعات وقاعات الرياضة لاجتياز إمتحانات الباكالوريا    عامل ألعاب الأطفال: الأزمة طالت ومكندخلوش ريال والباطرون كياخد من ولادو وكيعطينا    تعليمات للولاة بإنشاء لجان يقظة جهوية    أولا بأول    فرض حظر ليلي للتجول في نيويورك بسبب أعمال الشغب    جائحة كورونا: المغاربة يصنعون تاريخهم    "راشفورد" يخشى من حادثة مقتل "فلويد"    شالكه: عقد حمزة منديل يساوي 6 ملايين يورو    بينهم “باتمان”.. إعطاء الضوء الأخضر لاستئناف تصوير أفلام شهيرة    "ستيام" تطلق مبادرة "جولة تضامنية" لصد "كورونا "    بطولة لإلقاء شعرِ "السْلامْ" تحفز أقلام شباب مغاربة    إصابة هذه الفنانة الشهيرة بفيروس كورونا المستجد!    "الوصل الإماراتي" يرغب في التعاقد مع وليد أزارو    ملأ الدنيا وشغل الناس .. أشهر معارك طه حسين الأدبية والفكرية    المستفيديون من دعم ''كوفيد 19'' مستاؤون من وكالة سياش بنك بالبئر الجديد    هل تقنع الحكومة الشركات بإعادة العمال الموقوفين بسبب "كورونا"؟    هيئة أفلام أردنية تعرض "أفراح صغيرة" بالإنترنت    ربورتاج بالصور: احتلال الأرصفة العمومية بتطوان في واضحة النهار والمواطنون يطالبون بالتدخل العاجل    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    الصحة العالمية: لم يصلنا أي خطاب رسمي من واشنطن عن قطع العلاقة    الكهرباء وأسلاكها.. خفايا وأسرار    الجهلوت والإرهاب    أي تجديد لا يسمى تجديدا إلا إذا اخترق الأصول: مفهوم العرض له معنى إنساني عالمي    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مئة قتيل وآلاف الجرحى حصيلة 6 أيام من احتجاجات العراقيين
نشر في فبراير يوم 30 - 10 - 2019

قالت مفوضية حقوق الإنسان العراقية، الأربعاء 30 أكتوبر 2019، إن عدد قتلى الاحتجاجات المناهضة للحكومة ارتفع إلى 100 شخص خلال ستة أيام.
وأضافت المفوضية (رسمية تابعة للبرلمان)، في بيان، أن 5 آلاف و500 آخرين أصيبوا بجروح؛ من المتظاهرين وأفراد الأمن، منذ انطلاق الموجة الثانية من الاحتجاجات.
وقال شهود من رويترز إن صاروخاً شوهد وهو ينطلق نحو المنطقة الخضراء شديدة التحصين في العاصمة العراقية بغداد، الأربعاء، وسُمع دوي انفجار قادم من ذلك الاتجاه. وتضم المنطقة الخضراء مباني الحكومة والبعثات الدبلوماسية الأجنبية.
وقال مصدر طبي عراقي، الأربعاء، إن متظاهراً قُتل وأصيب نحو 70 آخرين بحالات اختناق، خلال محاولتهم اجتياز حاجز إسمنتي، وضعته قوات الأمن على جسر السنك، وسط بغداد.
وأضاف المصدر ل «الأناضول»، طالباً عدم ذكر اسمه، أنَّ «فرق إسعاف منتشرة في ساحة التحرير وسط بغداد، نقلت جثة متظاهر قُتل بإطلاق نار، إلى جانب إسعاف نحو 70 آخرين، بعد أن تعرضوا لحالات اختناق إثر استنشاقهم الغازات المسيلة للدموع».
وأوضح المصدر أن «المتظاهرين يحاولون عبور جسر السنك، باتجاه المنطقة الخضراء، بعد أن تم إغلاق جسر الجمهورية منذ الجمعة الماضي».
واصل آلاف من المحتجين العراقيين، الأربعاء، لليوم السادس على التوالي، في محافظات وسط البلاد وجنوبها، تظاهراتهم المطالبة بإقالة الحكومة واستبعاد الأحزاب عن مفاصل الدولة.
وأفاد مراسل الأناضول في العاصمة بغداد، بأن المتظاهرين واصلوا تظاهراتهم في ساحة التحرير ومنطقة الكاظمية وحي المنصور.
كما حاولوا اجتياز الحواجز المنصوبة على جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء، حيث مقار الحكومة والبرلمان ومنازل المسؤولين والبعثات الدبلوماسية الأجنبية.
ووفق المصدر نفسه، لم يسجَّل سقوط قتلى أو جرحى خلال احتجاجات اليوم.
وفي محافظات وسط وجنوب العراق، وضمن ذلك واسط والمثنى والبصرة وميسان وذي قار وبابل والديوانية وديالى وكركوك والنجف وكربلاء، واصل الآلاف تظاهراتهم واعتصاماتهم ضد الحكومة، وفقاً لناشطين في الاحتجاجات ومراسلي الأناضول.
في سياق متصل، قال نبيل عليوي، أحد المتظاهرين بالبصرة، في اتصال هاتفي مع الأناضول، إن «المئات لا يزالون يغلقون أبواب ميناء أم قصر الشمالي والجنوبي (في البصرة/أكبر موانئ العراق)؛ تضامناً مع المحتجين في بقية المحافظات.
وأوضح عليوي أن «الاحتجاجات في مناطق البصرة متواصلة لليوم الخامس على التوالي، وهناك زيادة في أعداد المتظاهرين»، مشيراً إلى أن «بعض القبائل في محافظة البصرة انضمت اليوم إلى التظاهرات».
وتابع أن «نقابات واتحادات في عموم محافظة البصرة أعلنت اليوم أيضاً انضمامها إلى الاحتجاجات»، دون تفاصيل إضافية.
الداعمان الرئيسيان لرئيس وزراء العراق يتفقان على الإطاحة به
اتفق الداعمان الرئيسيان لرئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، على العمل من أجل الإطاحة به، مع اشتداد الاحتجاجات ضد الحكومة في بغداد ومعظم جنوب البلاد ذي الأغلبية الشيعية.
وطلب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، الذي يتزعم أكبر كتلة في البرلمان، من عبدالمهدي الدعوة إلى انتخابات مبكرة. وعندما رفض رئيس الوزراء دعا الصدر منافسه السياسي الرئيسي هادي العامري إلى مساعدته في الإطاحة به.
ويتزعم العامري تحالفاً يسيطر على ثاني أكبر كتلة برلمانية. وأصدر العامري، في ساعة متأخرة من الثلاثاء، بياناً يقبل فيه المساعدة في الإطاحة برئيس الوزراء.
وقال العامري في البيان: «سنتعاون معاً من أجل تحقيق مصالح الشعب العراقي وإنقاذ البلاد بما تقتضيه المصلحة العامة».
وتولى عبدالمهدي السلطة قبل نحو عام، بعد أسابيع من الجمود السياسي حين فشل الصدر والعامري في حشد المقاعد الكافية لتشكيل حكومة. وعيَّن الاثنان عبدالمهدي كمرشح توافقي لقيادة حكومة ائتلافية هشة.
وانطلقت موجة الاحتجاجات الثانية، الجمعة 24 أكتوبرل 2019، في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب.
وموجة الاحتجاجات الجديدة، هي الثانية من نوعها خلال أكتوبر الجاري، بعد أخرى قبل نحو أسبوعين شهدت مقتل 149 محتجاً وثمانية من أفراد الأمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.