الرميد ينفي توصل وزارته بأي رد رسمي من « أمنيستي »    نبذة عن محمد حمزاوي السفير الجديد لدى دولة الإمارات العربية المتحدة    عجز الميزانية غادي يتزاد ب7,6 فالمائة وها وقتاش غادي يتراجع ودين الخزينة غادي يرتفع    تفاصيل جديدة وهامة عن البرنامج الجديد لدعم الأسر    الفنان حسن البراق : التوعية والتحسيس برسائل فنية    تعيين مغربية في الحكومة الفرنسية الجديدة !    استدعاء الرئيس الموريتاني السابق للمثول أمام لجنة تحقيق برلمانية    الوافي: أزيد من 45 ألفا من المغاربة المقيمين بالخارج التحقوا ببلدان إقامتهم    بعد استقرار حالته الصحية، الفنان عبد الجبار الوزير يغادر المستشفى    تتويج أزيد من 30 مخترعا مغربيا في المسابقة الدولية للإختراعات في مكافحة كورونا    الوداد والناهيري يفشلان في التوصل لاتفاق    لا تحجبوا الشمس بالغربال    حصيلة كورونا حول العالم.. أزيد من 21 ألف إصابة جديدة و أكثر من 2000 حالة وفاة    تحديد موعد قرعة ربع ونصف نهائي أبطال أوروبا    وكيل أعمال حكيمي في تصريح مثير: زيدان هو السبب في رحيل النجم المغربي للأنتر    المصادقة على مشروع قانون بتغيير المرسوم بقانون سن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية    الرجاء تدخل في معسكر تدريبي مغلق بالبيضاء بمعدل حصتين تدريبيتين في اليوم    حاويات نفايات ذكية تشحن الهواتف وتوزع الانترنت بكورنيش المضيق-الفنيدق    ملف خاشقجي.. بريطانيا تفرض عقوبات على سعوديين مقربين من بن سلمان    جهة مراكش أسفي الأكثر تضررا بوباء "كورونا في ال24 ساعة الأخيرة ب 54 حالة تليها جهة طنجة تطوان الحسيمة ب 41 حالة    رئيس برشلونة : الفار ينحاز إلى ريال مدريد !    تسجيل 164 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في المغرب وهذا هو التوزيع الجغرافي حسب الجهات    تقرير يكشف حقيقة جودة مياه الاستحمام والرمال بشواطئ المملكة    القرض الفلاحي للمغرب يفوز بجائزة "STP Award" التي يمنحها "كوميرزبنك" الألماني    أزمة داخل "بيجيدي" بسبب المساجد    كورونا يخفض مؤشر الغش في "الباك"    بؤرة السردين "تتعفن"    بعد ألمانيا وإسبانيا .. بلجيكا تغلق حدودها في وجه المغاربة    الإصابة "تنهي" الموسم الرياضي للنجم السابق للرجاء في الدوري الإسباني    وفاة الموسيقار العالمي الإيطالي إنيو موريكوني عن عمر يناهز 91 عاما    شامة الزاز تغادر المستشفى و"سيت أنفو" يكشف حالتها الصحية    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    العثماني: بؤر كورونا طبيعية.. وارتفاع الإصابات « مكيخلعناش »    الزمالك: "راسلنا الرجاء لطلب استعادة أحداد.. وكارتيرون يريده بجوار أوناجم وبنشرقي"    البيجيدي بمجلس جهة سوس ماسة يرفض قراءة بيان ضد "أمنستي"    "فان دام"ينعي الجداوي    السينما المغربية حاضرة في مهرجان الفيلم العربي التاسع بسيول    بعد الحسين والصافية.. رشيد الوالي يعود رفقة أقريو إلى الشاشة الصغيرة    تفادياً لأزمة مع المغرب.. الملك الاسباني يلغي زيارته لسبتة ومليلية المحتلتين    مراكش.. الشرطة القضائية تعيد تمثيل جريمة قتل الشابة سحر التي عثر عليها مكبلة داخل قناة الصرف الصحي ( صور)    المعيار الأساسي لاختيار حجاج هذا العام    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    الجبهة الوطنية لإنقاذ "سامير" تلتقي بلشكر    مجلس وزاري عاجل برئاسة الملك محمد السادس    كورونا تعود للمؤسسات السجنية بقوة وتصيب 20 سجينا بطنجة    بعد اعتقالهما ليلة أمس.. تقديم الصحافيين عمر الراضي وعماد ستيتو أمام النيابة العامة    رحلة عودة لفائدة 278 من المغاربة العالقين في سلطنة عمان وقطر والأردن    مندوبية التخطيط: ارتفاع متوقع في القروض المقدمة للاقتصاد في المملكة    وفاة الممثل الكندي نيك كورديرو بسبب فيروس كورونا    إعادة العالقين بالخارج.. تنظيم رحلة عودة لفائدة 278 مغربيا من سلطنة عمان وقطر والأردن    مجلس الجهة يصادق على اتفاقية إطار لدعم المقاولات الصغيرة جدا خلال دورته العادية "يوليوز 2020"    باحثون يناقشون المسألة الليبية في ضوء التطورات الراهنة    نقابيون يقدمون مقترحات لتجاوز الأزمة الصحية بمستشفى محمد الخامس بطنجة    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    خبراء في رسالة ل"الصحة العالمية": كورونا ينتقل عبر الهواء    طقس الاثنين.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة مع سحب منخفضة    واشنطن بوست : محمد بن سلمان يعد تهم فساد ثقيلة ضد ولي العهد السابق محمد بن نايف    للمرة الثالثة على التوالي المصور الرسمي لأكادير24 ابن سوس يتألق بروسيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





برلمانيات عن الاصالة يقصفن نبيلة منيب بسبب موقفها من قضية وئام المحرشي
نشر في فبراير يوم 27 - 05 - 2020

وجهت برلمانيات عن حزب الأصالة والمعاصرة، يوم أمس الإثنين 25 ماي الجاري، رسالة مفتوحة إلى الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، بسبب خرجتها حول النائبة البرلمانية وئام المحرشي.
وجاء في النص الرسالة التي تتوفر « فبراير » على نظير منها، أنه « تحت وقع الصدمة التي تقاسمنا مرارتها نحن الموقعات أسفله جراء ما استمعنا اليه فيما ما جاء في خرجتك الاخيرة بالصوت والصورة في تفاعلك الغريب مع ما تناقلته بعض المواقع الإعلامية المسخرة المتحاملة وبشكل مفاجيء على نائبة برلمانية شابة لا ذنب لها سوى انها خاضت غمار الانتخابات التشريعية في الدائرة المحلية لإقليم وزان، وفازت بمقعدها شانها في ذلك شان الكثير من النائبات اللواتي وصلن الى قبة البرلمان من الدوائر المحلية ».
وأضاف نائبات « الجرار أنه « خبرك باننا لم نصدق للوهلة الاولى ما تناهى الى مسامعنا من تصريحك، وكيف انخرطت فيما يشبه النميمة لا بل هي نميمة سياسية بامتياز ، في اجترار لنفس المزاعم والخوض فيها بشكل يستبطن الكثير من الخبث وبؤس قليلي الحيلة، وانحصار الأفق، و بنفس شعبوي لا تخيل مراميه على احد، بما لا يليق « بزعيمة » يفترض فيها بحكم انتمائها الحزبي، التشبع بقيم الديموقراطية الحداثية المؤمنة بان الشباب هو محرك كل التحولات الديموقراطية ».
وزادوا « لسنا بحاجة إلى تذكيرك وأنت خير العارفين بأن دستور المملكة قد حسم في تشبيب وتأنيث الحياة السياسة، وحثك في الفصل 33 أنت وحزبك وكافة الأحزاب السياسية على تأطير الشباب والنساء ومنحهم فرصا للترشح للانتخابات التشريعية والجماعية. وبالأمس القريب كنت ترددين هذا في كل خروج لك وها أنت اليوم تسمحين لنفسك بان تنهالي على شابة في عمر بناتك، وتكيلي لها السباب وليس لشيء الا لانها تذكرك بخيبة املك في الوصول الى مقعد في البرلمان من باب اللائحة الوطنية التي لطالما اعتبرتها ريعا وجب إلغاؤها، ومع ذلك تقدمت الى الانتخابات من خلالها ».
وشددت نائبات « البام »، أنه « يبدو ان ندبة خسارتك للاستحقاق الذي كان من المفروض « كزعيمة» حزبية ان تلجيه من باب التنافس الديموقراطي المحلي، ورغبتك الجامحة على الدوام في البروز ولو على مطية التفاهة انستك موقعك وما يفرضه عليك من التحلي بالمسؤولية، والتبصر، والتعقل والحكمة والرزانة كفاعلة سياسية حداثية متشبعة بقيم الديموقراطية وحقوق الانسان ».
« فبالامس القريب السيدة « الزعيمة» المحترمة »، يضيف نائبات حزب الأصالة والمعاصرة « كنا نحيل عليك ضمن الكثير من الوجوه النسائية بكثير من الفخر والاعتزاز اثناء مشاركتنا في المحافل الدولية في معرض تجربة بلدنا في مقاربة النوع، لذلك كانت خيبتنا اليوم كبيرة ونحن نستمع الى اتهامك بقسوة بادية ليافعة في بداية تجربتها السياسة بالأمية السياسية، ولشابة خلوقة وذات مسار علمي حافل يجعل منها مشروعا لنخبة سياسية متنورة متى وجدت لها التربة الخصبة التي يمكن ان تستنبت فيها بفعل ممارسات وسلوكات وقيم سياسية لاحزابنا برجالاته ونساءه راعية وحاضنة لها ، بما من شانه احداث تاثير عميق في الدفع بالمشاركة والتمثيل السياسي للنساء والشباب من الجنسين معا ».
وقالت نائبات « البام »، إن « ما اثار دهشتنا اكثر ولم نستوعبه الى الان السيدة «الزعيمة»، ومن موقعك المرموق هذا انسياقك وراء الشائعات والمزاعم التي لم تكلفي نفسك عناء التأكد من صحتها حتى، لتمتد سياط لسانك اللاذعة من الابنة الشابة البرلمانية الى أمها التي ترعى بيتها وكل همها اداء رسالتها النبيلة التي تفرضها عليها أمومتها بعيدا عن دائرة حساباتك السياسية، و هوسك الانتخابي وخسارتك التي على ما يبدو شكلت لك غصة في الحلق، وعقدة تنفلت من عقالها لديك بمناسبة ومن غير مناسبة، في كل وقت وفي اَي مجال ، حتى انك سيدتي بخرجاتك غير المحسوبة للحديث في كل شيء جعلتك محط سخرية كانت اخرها بخصوص تصريحك حول كرونا ونظرية المؤامرة وغيرها من التصريحات الرعناء التي تورطك ولا تلمع صورتك في شيء و لا تليق بك سيدتي ولا باستاذيتك ولا بزعامتك ويبدو ان الحالة لديك مستفحلة حيث لم يعد يجدي معها علاج ».
وأضافت الرسالة، أمه « امام هكذا خروج في ظل هذا السياق الاستثنائي، لم يعد يخامرنا شك في انك صوتا نشازا في الحقل السياسي، ففي الوقت الذي يتجه فيه كل الفاعلين السياسيين الى تخليق الحياة السياسية الوطنية بما يعكس إرادة النخب السياسة في اعادة الثقة في السياسة، وفي الوقت الذي تتظافر فيه الجهود لتعزيز حضور النساء والشباب في المشهد السياسي، وفي مواقع المسؤولية، تنتصبين سيدتي من داخل هذا الحقل لتعلني إصرارك على معاكسة تيار العمل السياسي الجاد من اجل مغرب المستقبل، مغرب التنمية وحقوق الإنسان والمساواة ».
ووقع على الرسالة كل من النائبات البرلمانيات زهور الوهابي، وفاطمة السعدي، وفاطمة الطوسي، وحياة بوفراشن، ولطيفة الحمود، وعزيزة الشكاف، ومريم عالمي، وأمال عربوش، وغيثة أيت بن المدني، وعائشة فرح، ومالكة خليل، ومنى أشريط، ومريم وحساة، وغيثة بدرون، وثريا فراج، وحياة المشفوع، وأمال بوكير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.