الاعلامي الزميل ادريس اوهاب في ذمة الله    المطالبة باستفادة أكبر عدد من الصناع التقليديين بجهة الشمال    فرنسا.. ثلاثة قتلى وتسجيل إصابات في صفوف مواطنين بعد هجوم بسكين    ثلاثة قتلى في هجوم بسكين في مدينة نيس الفرنسية واعتقال المهاجم    حادث نيس الارهابي. الداعشي دبح جوج فالكنيسة والثالث مات فالزنقة وباش شدوه البوليس بقى يغوت "الله اكبر    طموح كومان يتفوق على فتوة بيرلو    هذا ما قاله لامبارد عن زياش بعد مباراة روسيا    شابة تُنهي حياتها بشكل "مأساوي"    توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس شمس هنا وأمطار هناك    ابتدائية وجدة تصدر أحكام سجنية في حق 3 من معتقلي جرادة    كورونا تنهي حياة الفنان التشكيلي المغربي محمد المليحي بباريس    أول من قدم نشرة الأخبار على "دوزيم".. رحيل إدريس وهاب متأثرا بفيروس كورونا    عاجل.. تأجيل مباراة الزمالك والرجاء ونهائي دوري أبطال إفريقيا.. طالع التفاصيل    حزب إسباني يدعو إلى ضرورة إقتناء صواريخ بعيدة المدى لمواجهة المغرب والجزائر    خبير شيلي: افتتاح قنصليات عامة لدول إفريقية في الأقاليم الجنوبية "يقضي على دعاية" خصوم الوحدة الترابية للمغرب    فرنسا تعيد فرض الحجر الصحي في عموم البلاد    قطر تبدي "أسفها" بعد إخضاع مسافرات لفحص نسائي بالقوة في مطارها بالدوحة    حظر تجول في فيلادلفيا بعد أعمال نهب واضطرابات واسعة    عفو ملكي عن 931 شخصا بمناسبة المولد النبوي الشريف    هواتف مسروقة مهربة إلى المغرب تستنفر الشرطة الأوروبية    واقع مدارسنا اليوم في ظل الجائحة : إصابات بكورونا.. هجرة من التعليم الخصوصي إلى العمومي و ارتياح مشوب بالخوف    أمير الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها بتمارة يقتل أحد موظفي السجن بتيفلت    بنك المغرب: المغاربة يجدون صعوبة في التخلي عن الأوراق النقدية : معاملاتهم المالية بالنقود فاقت 266 مليار درهم    قراءة في رواية «حين يزهر اللوز» للكاتب محمد أبو العلا    نص: لم يكن البحر غافلا عن حرائقه    جديد الكتب : « التجربة والرؤيا ..» للكاتب عبد اللطيف سندباد رنين الرؤيا في شعر عبد الكريم الطبال    السياسة بدون أخلاق .. وجه من أوجه الفساد    ما لم يفهمه ماكرون.. أو لم يرد فهمه 2/2    ارتفاع عدد إصابات الأطر الطبية وشبه الطبية بتطوان يهدد صحة التطوانيين : قسم الإنعاش والتخدير وقسم الولادة بمستشفى سانية الرمل على كف عفريت    وزير خارجية الغابون: نرغب في تعزيز علاقاتنا الاقتصادية مع المغرب    أمنية دقون .. بطلة مغربية تتألق في بلجيكا وتبتغي بطاقة أولمبية    يا مَكْرُنْ دَعْنا نَحترمِ العِلمانية    تأجيل مباراة مارسيليا ولانس بسبب كورونا    مصاريف بمئات الملايين تُغضب شغيلة قطاع الإسكان    الازدحام يبدّد إجراءات "وقاية كورونا" داخل وسائل النقل العمومي    "تلكّؤ وزارة التربية" يزجّ بأساتذة في التقاعد بمعاشات 800 درهم    مغردون إماراتيون يشيدون بافتتاح القنصلية بالعيون    تعاون فني يجمع "تيتو وديجي حميدة" بلسان الريف    عاجل : فك لغز إختفاء تلميذة بأكادير في طروف غامضة يفجر فضيحة جنسية غير مسبوقة صدمت الجميع    جمعية "الألفة" تنبه إلى الأطباء المكلفين بكورونا    بلدة إيطالية تبيع منازلها المهجورة بالمزاد بدءا من 1 يورو فقط    مهنيو الصيد البحري يطلبون ضمان مصادر العيش    أبل تخفي ميزة جديدة "غامضة" في آيفون 12    أحمد أحمد يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية على رأس الكاف !    ارتفاع إصابات كورونا يفرض تشديد التدابير بسبتة    رسميا عبد الكريم باعدي يغادر حسنية أكادير صوب نهضة بركان    فاطمة الحساني تؤكد استعدادها لدعم قطاع الصناعة التقليدية بجهة طنجة تطوان الحسيمة    حجز طن من المخدرات على ظهور الجمال بزاكورة    وفاة الفنان التشكيلي المغربي محمد المليحي بباريس متأثرا بمضاعفات "كورونا"    هل عرفتني..؟    12 وردة زكية من بستان أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم البهية    المخرج السينمائي فيصل الحليمي: كل تجربة فيلم أخوضها أخرج منها بوعي ثقافي جديد    "العربية للطيران-المغرب" تطلق رحلة جوية جديدة ما بين الدار البيضاء ورين الفرنسية ابتداء من 18 دجنبر المقبل    مندوبية لحليمي تسجل انخفاض الرقم الاستدلالي لأثمان الصناعات التحويلية    لمواكبة الموسم الفلاحي الحالي..تأمين 1،6 مليون قنطار من البذور    وزارة الإسكان تعلن مراجعة عقود السكن الإجتماعي !    هو خير البرية    حزب التجمع الوطني للأحرار يدين إعادة نشر الرسومات المسيئة للرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أولا بأول
نشر في فبراير يوم 21 - 09 - 2020

بعد أكثر من ستة أشهر من الإغلاق وعلى الرغم من الحالات الجديدة لفيروس كورونا التي تم تحديدها في البلاد في الأيام الأخيرة ، أعاد المغرب فتح حدوده بشكل خجول أمام السياح الأجانب.
حسب ما استقته فبراير.كوم من مجموعة من محترفي السياحة . فعلى الرغم من أن الوضع الصحي المتعلق ب Covid-19 لا يزال ينذر بالخطر (وصلت حصيلة العدوى إلى مستوى غير مسبوق 2760 حالة جديدة في 18 سبتمبر) وتم تمديد حالة الطوارئ حتى 10 أكتوبر، أعلنت الحكومة الأحد ، 6 شتنبر ، إعادة فتح البلاد تدريجياً أمام السياح. وفق شروط – الصارمة إلى حد ما – لإنقاذ قطاع اقتصادي في مهب رياح الافلاس.
قبل المغادرة: الاختبار والحجز في منشأة فندقية
منذ 6 شتنبر ، يحق للأجانب الوصول إلى الأراضي المغربية بشرط ثلاثي: القادمون من دول لا تخضع لإجراءات التأشيرة (مثل فرنسا) ؛ التوفر على اختبار PCR سلبي لم يمر عليه أكثر من 48 ساعة (للمسافرين الذين تزيد أعمارهم عن 11 عامًا) ؛ وكذلك الاختبار المصلي. قبل المغادرة ، يجب عليهم أيضًا ملء استمارة صحية لتتبع رحلتهم خلال الأيام القليلة الماضية قبل وصولهم للمغرب والحصول على حجز مؤكد في مؤسسة فندقية ، أو دعوة من مؤسسة مغربية.
المصيدة للسياح تكمن في كون الغالبية العظمى من الفنادق التي أغلقت منذ مارس في البلاد (حوالي 95٪) ، لم تتم إعادة فتح أبوابها. بالإضافة إلى ذلك ، لم تستأنف الحركة الجوية مسارها الطبيعي بعد. فقد أعلنت شركة الخطوط الجوية الملكية المغربية على تويتر أنها أرجأت استئناف رحلاتها المنتظمة لمدة شهر. كما أوضحت في موقع ترانسافيا ، حيث انخفضت رحلاتها المعروضة للبيع ب 50 ٪ من البرنامج مقارنة بالعام الماضي في نفس الفترة.
حال المواقع السياحية: الحجر الصحي الجزئي وإغلاق الأماكن العامة
فقد فرضت السلطات المغربية ، في الأسابيع الأخيرة ، الحجر الصحي على بعض الأحياء في عدة مدن كبيرة (طنجة ، فاس ، مراكش ، بني ملال ، الرباط ، سلا). في هذه المناطق ، أغلقت معظم الأماكن العامة (دور السينما والصالات الرياضية والمتاحف والنوادي الليلية والمسارح) ، وتم حظر الوصول إلى الشواطئ واضطرت الحانات والمطاعم إلى خفض الستار في الساعة 10 مساءً. بالنسبة لتلك التي تظل مفتوحة، لاتستوعب سوى عددًا محدودًا من الناس وتخضع لاحترام الاجراءات الصحية التي تفرضها الحكومة. أخيرًا ، يحظر التجمعات لأكثر من عشرة أشخاص حتى إشعار آخر.
في الدار البيضاء ، تم وضع المدينة تحت الغطاء حتى 5 نونبر. وبالتالي ، يتم حظر جميع عمليات الوصول ما لم تأذن بها السلطات المحلية. كما تم فرض ضوابط على الحركة وحظر التجول ليلا. في العاصمة الاقتصادية للبلاد ، تغلق المقاهي والمحلات التجارية في الساعة 8 مساءً والمطاعم في الساعة 9 مساءً.
في جميع أنحاء البلاد ، يجب على السياح الامتثال لنفس القواعد الصحية مثل تلك المفروضة على المغاربة. ارتداء الكمامة إلزامي في جميع وسائل النقل والأماكن العامة وفي الشارع ، حتى عندما يمكن احترام المسافة الجسدية. كما أنه إلزامي في السيارة لشخصين أو أكثر أثناء النشاط البدني وفي المطعم. ويصرح بإزالته للأكل والشرب والتدخين فقط. الأطفال حتى سن 11 عامًا ليسوا ملزمين رسميًا بارتدائه ، حتى لو كان الغالبية يفعلون ذلك تلقائيًا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.