تجريدة من القوات المسلحة الملكية تشارك في الاستعراض العسكري التقليدي لإحياء ذكرى استقلال المكسيك    حالة الطقس ليومه الجمعة.    سباق سيدي رحال يعود بتدابير صحية صارمة    بوصوف يقتفي أثر مقتل سائقين مغربيين بمالي.. "الجزائر وحاميها مُجرميها"    وزارة التربية الوطنية تصدر بلاغا جديدا هاما يخص الامتحانات خلال الموسم الدراسي 2021 – 2022.    المغرب يتوصل ب 5 ملايين جرعة من لقاح "سينوفارم"    الفتاة ضحية التحرش الجنسي بطنجة تتنازل للمتحرش ومن معه أمام القضاء    نيويورك تايمز: أحمد مسعود استعان بمجموعة ضغط أميركية للحصول على دعم عسكري ومالي من واشنطن    إقليم شفشاون : رفع عدد مراكز تلقيح التلاميذ بين 12 و 17 سنة إلى 12 مركزا    طنجة.. سيدة تضرم النار في جسدها أمام مقر ولاية الأمن بالعوامة    د.القلالي: إعادة الاعتبار للتربية الإسلامية لا يتحقق بصدور مذكرة تنسخ مذكرة صدرت في جنح الليل المظلم    مؤسسة محمد السادس تستقبل أبطال الأولمبياد    اطلاق نار على مهاجر مغربي بشمال اسبانيا    حارس مرمى المنتخب المغربي لكرة الصالات: "لم نكن محظوظين أمام تايلاند"    بعد مراكمته لخبرة سياسية كبيرة..هل يضع أبرشان حدا للاشاعات ويفوز بعمودية طنجة؟    هذه خلفيات توجيه الأحرار لمرشحيه لدعم وهبي لرئاسة جماعة تارودانت.    التشكيل الحكومي يسير باتجاه تكتل الحمامة و الميزان و الجرار، ب:24 وزيرا، و أحزاب تفاجأت بنفسها في المعارضة.    تشكيلة مكتب المجلس الجماعي لجماعة القليعة    حسن الزواوي يكتب: اقتراع 8 شتنبر يَطرح إشكال الديمقراطية الانتخابية و موت السياسة في المغرب من جديد !    عبد السلام أجرير يكتب: العري والسفور من حقوق الشيطان وليس من حقوق الإنسان!    هذا ما تقرر في حق المتورطين في قضية تعرية مؤخرة فتاة طنجة    في مراسلة تهم المنتخب الوطني والوداد الرياضي.. "الكاف" يمنع إجراء أي مباراة دولية في غينيا حتى إشعار آخر    الحموشي يصدر قرارات إعفاء وتوقيف في حق مسؤولين بالمصالح المركزية للأمن الوطني    الإبراهيمي: أفتخر كثيرا بالتدبير الناجح لأزمة الكوفيد بالمغرب    حوالي 16 الف مسافر عبروا من مطار الحسيمة خلال شهر غشت الماضي    مقتل أبو وليد الصحراوي.. التواطؤ بين "البوليساريو" والإرهاب في الساحل ثابت أكثر من أي وقت مضى    شجرة الزيتون.. إطلاق برنامج "ClimOliveMed" بمشاركة المغرب    علامة "New District" تقدم أول فنانيها مغني الراب "Hassa1" (فيديو)    العيناوي: المغرب يتوفر على كل المؤهلات الضرورية لكسب رهان إقلاع جديد    الجيش لنسيان خيبته المحلية والتركيز على كأس "الكاف"    أسير فلسطيني أعيد اعتقاله: سأبحث عن حريتي ما دمت حيا    عالم سويسري يلقي محاضرة في أكاديمية المملكة حول تلسكوب الفضاء "هابل"    أنطونيو كونتي: حلم حكيمي هو العودة إلى ريال مدريد    جامعة الكرة تصدر أولى عقوباتها على لاعبي وفرق البطولة الاحترافية في الموسم الجديد    قيادي إسلامي مصري يدعو الإسلاميين إلى المراجعة وعدم الإلقاء باللوم على الآخرين..    المرزوقي: قيس سعيد كاذب ويشكل خطرا على تونس    صلاح يحقق رقما قياسيا جديدا مع ليفربول ويعادل "إنجاز" جيرارد    حمضي: الاعتراف الأوروبي بجواز التلقيح المغربي تتويج للنظام الصحي بالمملكة    توقيع كتاب محمد نور الدين أفاية "معرفة الصورة، في الفكر البصري، المُتخيَّل، والسينما"    تنشيط الدينامية الاستثمارية بمنطقة اجزناية محور اجتماع متعدد الأطراف بطنجة    لأول مرة.. أسماء المنور تكشف عن مرض ابنها    القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا..!    بنك الاستثمار الأوروبي..أزيد من 767 مليون أورو لمواجهة تداعيات كورونا بالمغرب    تراجع عجز الميزانية إلى 43.4 مليار درهم حتى متم غشت    المعهد الفرنسي بطنجة يؤكد التزامه بدعم إتقان التلاميذ المغاربة ل"لغة مولير"    فرنسا تعلن مقتل زعيم داعش في منطقة الساحل والعضو في البوليساريو    "سبايس إكس" تبدأ رحلة سياحية تاريخية إلى الفضاء    بالأعياد اليهودية.. استهداف إسرائيلي متصاعد للأقصى والمقدسيين    الصين تعلن أنها لقحت بشكل كامل أكثر من مليار شخص ضد كوفيد-19 على أراضيها    إيتيقا العوالم الممكنة    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    مهرجان الجونة السينمائي يعلن المشاريع المختارة في الدورة الخامسة لمنصة الجونة السينمائية    أفغانستان تحت حكم طالبان: الملا برادر ينفي إصابته في اشتباكات بين فصائل متنافسة داخل الحركة    الإعلان عن انطلاق الدورة السادسة من برنامج الإقامة الفنية بقطر    سينما.. المعهد الفرنسي بتطوان يعيد فتح قاعة العرض التابعة له    الصحة العالمية تحذر: متغيرات أخرى لفيروس كورونا أخرى قيد الانتشار، و "دلتا" لن يكون المتغير الأخير المثير للقلق.    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    التنبيه السردي القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تقرير: المغرب في 24 لأكثر الدول أمنا خلال الجائحة
نشر في فبراير يوم 16 - 07 - 2021

كشف تقرير Global Finance أن المغرب جاء في المرتبة 24 لأكثر الدول أمنا، وجاء التصنيف بناء على تعامل الدول مع جائحة كورونا، مشيرا إلى أن الوباء العالمي قلب العديد من التصنيفات والديناميكيات المعتادة بين البلدان المتقدمة والنامية.
وعانت العديد من البلدان الأوروبية المتقدمة للغاية، التي عادةً ما يكون أداؤها جيدًا وغالبًا ما تحتل المرتبة العشرين الأولى، من معدل الوفيات المرتفعة لكوفيد 19 مما أدى إلى انخفاض ترتيبها.
واحتلت البرتغال (29) وإسبانيا (41) وسلوفينيا (47) وبلجيكا (66) بسبب تسجيلها لأعلى معدلات الوفيات بسبب في العالم، في الوقت الذي تم تصنيفها سابقًا في أفضل 20 دولة آمنة.
كما عانت المجر (90) وإيطاليا (84) والمملكة المتحدة (38) من ارتفاع وفيات كوفيد 19 مما جعلهم يتراجعون في التصنيف، وهو نفس الأمر بالنسبة للولايات المتحدة (71) والأرجنتين (98) اللتين لم تكونا قادرتين على منع تفشي المرض والوفيات على نطاق واسع.
وكشف التقرير أن هذا الترتيب لم يشمل البلدان التي تفتقر إلى البيانات، لأنه يعتمد عليها، وتشمل دول بوتان وبيلاروسيا والسودان التي لم تحصل على درجات من تقرير السلامة والسياحة بينما تفتقد دول أخرى مثل كوسوفو والصومال إلى بيانات من تقرير المخاطر العالمية.
وسجل التقرير أنه من بين العشرين الأولى، توجد تسعة دول تقع في أوروبا وأربعة من شمال أوروبا (أيسلندا ، فنلندا ، الدنمارك ، النرويج)، أما الدول ال 11 المتبقية من أصل 20 هي في الأساس دول في الشرق الأوسط أو جنوب شرق / شرق آسيا.
وأوضح المصدر ذاته أن العديد من الدول الأوروبية الأخرى غابت عن المراكز العشرين الأولى، والتي كان أداؤها جيدًا في التصنيفات السابقة. عانت دول مثل البرتغال وإسبانيا وسلوفينيا وبلجيكا بشكل كبير في التصنيف العالمي ل، بسبب التعامل السيء مع الوباء.
كما صنف التقرير دولا نامية في مراتب متقدمة، مثل لاوس (32) وفيتنام (49) وكمبوديا (80) بالإضافة إلى دول أفريقية مثل أوغندا (81) ورواندا (37) بسبب تعاملهم مع الجاحة، إلا أنها غالبًا ما تكون لديها مخاطر أعلى بكثير من حيث الصراع العسكري والجريمة والخطر العام على السكان.
وأعاد التقرير ترتيب الدول الأكثر أمانًا في العالم ، إلا أنه لم يعزز البلدان الأسوأ أداءً وترتيبها النسبي، وهي البلدان التي تعاني من صراع أهلي خطير ولديها مخاطر عالية من الكوارث الطبيعية مثل الفلبين ونيجيريا والسلفادور، وانخفاض نسبي في عدد وفيات كوفيد 19، ومع ذلك كان أداؤها ضعيفًا من حيث السلامة بشكل عام. وأدت الحرب الأهلية الوحشية في اليمن ومعدل القتل المرتفع في السلفادور (الأعلى في أمريكا اللاتينية) إلى تعويض أي تحسن في ترتيب السلامة بسبب تجنب سيناريو الأسوأ، يضيف التقرير.
وأوضح التقرير أن الفلبين جاءت في أسفل ترتيب الدول الأكثر أمانا، خلال سنتي 2019 و 2017 بسبب معدلات الجريمة المرتفعة نسبيًا ، ومخاطر الكوارث الطبيعية العالية (الانفجارات البركانية ، والزلازل ، وأمواج تسونامي) ، والاستجابة الضعيفة لوباء كورونا
وأكد التقرير أن الوباء العالمي قلب العديد من الافتراضات السابقة للوباء فيما يتعلق بالدول الأكثر أمانًا ولماذا. في حين أن العوامل الأساسية التي تشكل عادةً تصنيفات السلامة لدينا لم تتغير إلى حد كبير، وبات كوفيد 19 يمثل تحديًا جديدًا للحكومات في جميع أنحاء العالم، ومع ارتفاع أعداد الملقحين في العالم بشكل مطرد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.