عن سن 84 سنة.. إعادة انتخاب محمد بن عيسى رئيسا لجماعة أصيلة    انتخاب عادل بركات عن "الأصالة و المعاصرة" رئيسا لمجلس جهة بني ملال خينفرة    (+النسب): أكادير الأولى في الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك خلال شهر غشت 2021    بتحديد موعد مباراة المغرب القادم.. برنامج مواجهات الدور ال16 من مونديال "الفوتسال"    أمن الداخلة يجهض عملية للهجرة السرية ويوقف أفراد شبكة منظمة    مغاربة يطلقون حملة إلكترونية للمطالبة بتدريس الانجليزية بدل الفرنسية    الخبير حمضي يؤكد مركزية التلقيح واستعمال جواز اللقاح للتخفيف من الإجراءات التقييدية    بعد فوز الأحرار بعمودية فاس.. هذه تشكيلة المكتب المسير للجماعة    تسريبات أحد الموظفين.. فضيحة جديدة لعملاق التواصل الاجتماعي (فيسبوك)    ماكرون يعلن مشروع قانون "تعويض" للحركيين الجزائريين    بلطجة وتهديد ب"التصفية الجسدية".. العمراني يكشف كواليس تأجيل انتخاب عمدة الرباط    موعد مباراة المغرب وفنزويلا في ثمن نهائي كأس العالم للفوتسال    استعدادا لمواجهة شباب السوالم.. الشابي يقدم أولى التوصيات للاعبيه    حكومة أخنوش.. هؤلاء الوزراء باقون في مناصبهم    بعد تشكيله بساعات قليلة.. استقالة عضوين من المجلس الجماعي لتزنيت    حمم بركان أرخبيل الكناري المقابلة للمغرب تواصل تدفقها مدمرة في طريقها نحو مائة منزل    خطير جدا: أعمال بلطجة وعنف وتهديد وتسجيلات.. من حاول نسف تحالف منسجم وقوي لانتخاب أسماء أغلالو عمدة لمدينة الرباط؟    حمم بركان أرخبيل الكناري تواصل تدفقها مدمرة في طريقها نحو مائة منزل    المغرب يعلن ترشحه لرئاسة الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة    الصحابي يتلقى الهزيمة الرابعة على التوالي أمام الوداد الرياضي كمدرب لسريع واد زم    تعبئة طائرتي كنادير وتجنيد فرق التدخل يمكنان من السيطرة على حريق بغابة دار الشاوي والمساحة المتضررة حصرت في ألفي متر مربع    فنانون ومشاهير في قلب "مهزلة" أخلاقية وثقافية    بمشاركة الجيش الملكي.. ال"كاف" يسحب قرعة النسخة الأولى لدوري أبطال أفريقيا للسيدات يوم 29 شتنبر والمسابقة تُقام بمصر من 5 إلى 19 نونبر المقبل    كوفيد-19 : 693 إصابة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية وعدد الملقحين بالكامل يفوق 17 مليون و590 ألف شخص    أرقام: وضع جهات المغرب حسب مستوى الحالة الوبائية المرتبطة بكورونا    برلماني أوروبي: ننتظر تشكيل الحكومة المغربية الجديدة لتعزيز علاقاتنا الاقتصادية والأمنية    د.بنكيران: الحكم الصادر في حق "أبو علي" ليس سوى رغبة شديدة في الانتقام والاحتقار والتنكيل!!    في مقطع فيديو.. أليجري يظهر "منفعلاً" تجاه لاعبي يوفنتوس عقب انتهاء مباراة القمة ضد ميلان    الاحتلال الإسرائيلي يعيد فرض إجراءات تنكيلية بحق الأسرى    العيون: أزمة قلبية تنهي حياة بحار    حالتا وفاة جديدين ببسبب فيروس كورونا في اقليم الحسيمة    حصيلة إيجابية للمغرب على رأس المؤتمر العام ال 64 للوكالة الدولية للطاقة الذرية    أستراليا ترفض اتهامات باريس بشأن الغواصات واتصال مرتقب بين ماكرون وبايدن    تقرير مشترك لمؤسسات مالية دولية يرصد واقع تنمية القطاع الخاص بالمغرب    لاعبو اتحاد طنجة يدخلون في اضراب عن التداريب    تافراوت : انتخاب " إدريس بوعلام " عن التجمع الوطني للأحرار رئيسا للمجلس الجماعي لإريغ نتهالة    بعد تألقه في مباراة خريبكة.. جماهير الرجاء البيضاوي تكافئ نجمها    ارتفاع قيمة منتوجات الصيد المسوقة على مستوى ميناء آسفي بنسبة 33 بالمئة إلى غاية متم غشت الماضي    صفقة 13 مسيرة Bayraktar TB2.. المغرب يتوصل بأولى مقاتلات "الدرون" التركية    هكذا علق "اتحاد علماء المسلمين" على تفجيرات "داعش" بإمارة أفغانستان الإسلامية    شاهد الذخائر النفيسة للدكتور التازي في متحف عجيب وغريب.. غاية في الروعة    الكشف عن "السلسلة الكاملة" لانتقال متحور كورونا الأخطر والأوسع انتشارا    أزيد من 372 ألف مسافر استعملوا مطار طنجة خلال شهرين ونصف    جوائز "إيمي".. "نتفليكس" تحوز نصيب الأسد و"ذي كراون" و"ذي كوين غامبليت" أبرز الفائزين    وفد ‬إثيوبي ‬رفيع ‬المستوى ‬في ‬زيارة ‬عمل ‬للمغرب    زخات مطرية متفرقة في مناطق عدة اليوم الإثنين    تطورات مثيرة في قضية الشاب الذي "عرى" فتاة وضربها في منطقة حساسة بمدينة طنجة    أخنوش: حياة الرجل الذي قطف رأس الإسلاميين بعدما أينعها السخط الشعبي    جامعة اِبن طفيل تحتل المراتب الأولى في التصنيفين الوطني والدولي لسنة 2021    فرنسا تنسحب من محادثات عسكرية مع بريطانيا وسط خلاف بسبب صفقة الغواصات النووية    "الإذاعة والتنمية اللغوية: أي علاقة بين الخطاب الإعلامي واللغة العربية؟" كتاب جديد للدكتورة شفيقة العبدلاوي    مهرجان أغورا الدولي السادس للسينما والفلسفة بفاس:صورة الزمن وزمن الصورة.    نتائج دعم تنظيم المهرجانات السينمائية يثير استياء الجمعيات    وثائقي ل"فرانس5" (يخضر غضبا) من اختراقات الفوسفاط المغربي لأسواق فقدتها فرنسا    الهوية العربية وسؤال الحرية والتحرر    بن سديرة الجزائري.. يوميات نافخ الكير    الشيخ القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا    الإسلاميون المغاربة ومعضلة "ما بعد الإسلام السياسي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"إعادة التفكير في نزاع الصحراء".. مؤلف يحمل الجزائر مسؤولية النزاع حول الصحراء المغربية
نشر في فبراير يوم 30 - 07 - 2021

أكد الخبير السياسي والباحث الجامعي الرواندي الدكتور إسماعيل بوكانان، أن المؤلف الذي يحمل عنوان "إعادة التفكير في نزاع الصحراء: التاريخ ووجهات نظر معاصرة"، وهو كتاب جماعي باللغة الإنجليزية ساهم في إنجازه، يحمل الجزائر مسؤولية إدامة الصراع حول الصحراء المغربية.
وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة رواندا بخصوص نشر هذا المؤلف متعدد التخصصات، والذي أنجز بمبادرة من "ائتلاف الحكم الذاتي في الصحراء " بمناسبة عيد العرش، " إن مساهمتي في هذا العمل تقوم على أساس التاريخ والحقائق وقرارات الامم المتحدة والتحليل السياسي النزيه والموضوعي. ومن المهم أن نفهم كيف تستخدم الجزائر هذا النزاع لتغذية مصالح الهيمنة البحتة".
وأضاف أنه حاول من خلال فصل بعنوان "نشأة وأطراف النزاع الإقليمي حول الصحراء: لمحة تاريخية" أن "أثبت كيف سعت الجزائر دائما وبشكل منهجي إلى منع استكمال الوحدة الترابية للمغرب"، مشيرا إلى أن هذا الفصل، الذي ينقسم إلى ثلاثة أجزاء، يشرح كيف تقوم الجزائر بتسليح وتمويل الانفصاليين من أجل إدامة هذا الصراع ومنع أي حل واقعي.
وبالنسبة لهذا الخبير في العلاقات الدولية والملم بشؤون المغرب العربي، من المهم لفت الانتباه إلى هذا "الواقع المخزي" الذي يعرقل الوحدة المغاربية ويؤخر تنمية وتكامل المنطقة بأسرها .
وقال إن "الجزائر، التي للأسف لا تزال عالقة في الماضي، وهو ماض يعود إلى الحرب الباردة، تستخدم هذا النزاع المصطنع لأغراض توسعية لصياغة صورة البلد المهيمن في المنطقة. ومن الواضح أن الهدف النهائي لقادة هذا البلد هو وقف صعود المغرب كقوة إفريقية بأي ثمن".
ودعا اسماعيل بوكانان المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى ممارسة المزيد من الضغوط على الجزائر لتتحمل مسؤولية تسوية النزاع، بما يتناسب مع مسؤوليتها في إنشائه وإدامة النزاع، مؤكدا، في هذا الصدد، أنه "لا يوجد خصاص في الأدلة التي تؤكد تورط الجزائر".
ويقترح كتاب "إعادة التفكير في النزاع حول الصحراء: التاريخ ووجهات نظر معاصرة"، وفقا لبطاقة تقديمه ، مقاربة جديدة ومستقبلية للنزاع الإقليمي حول الصحراء من خلال أحد عشر فصلا موضوعاتيا، يستند إلى نهج متكامل ومتعدد الأبعاد يوفق، لأول مرة، بين وجهات نظر مؤرخين وعلماء اجتماع وجيوسياسيين ودبلوماسيين ومسؤولين أمنيين وخبراء في الدراسات الاستراتيجية؛ كل يقدم وجهة نظره لتحليل تداعيات النزاع الإقليمي وتأثيره على الفضاءات الأوروبية-المتوسطية والأطلسية ومنطقة الساحل على نحو شامل.
وبالتالي، فإن هذا الإصدار، الذي أشرف على إنجازه الكاتب الصحفي الفرنسي جيروم بيسنار، يقدم ردا محايدا وهادئا على الدعاية التي تغذيها الجزائر و"البوليساريو" حول النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية. وسيكون هذا المؤلف الأول في سلسلة من المؤلفات التي ستتناول موضوع الصحراء المغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.