وزارة الصحة تكشف تفاصيل الحوار مع ممثلي قطاع الأدوية بالمغرب حول إشكالية التصدير    إصابة لاعبان في صفوف نادي بنفيكا بالحجارة    غياب ميسي يضاعف مخاوف برشلونة    سابقة دستورية.. رفض طعن وهبي حول مسطرة التصويت في الحجر    الملك يعزي في وفاة عبد الصمد دينية    رفض منح الجنسية الإسبانية لصحراويين يُثير غضب الانفصاليين    مجموع الحاصلين على بطاقة الصحافة المهنية برسم سنة 2020 بلغ 2928    وزارة الصحة: "تسجيل 27 حالة جديدة في بؤرة بمراكش و عدد الأطفال الأقل من 14 سنة المصابين بالفيروس فيها ارتفع إلى 24"    مواعيد مباريات الدوري الإنجليزي..    جزء جديد من مسلسل بنعطية و "الشيشة" .. و غضب من المتابعين بسبب مقطع فيديو في "إنستغرام"..!    مادوندو: ما حدث سوء فهم ناتج عن اللغة.. وليس لدي مشاكل مع الوداد    أكادير: مروج أجهزة معلوماتية متطورة تستخدم في الغش في الامتحانات أمام النيابة العامة    فاس.. توقيف شخص يبلغ من العمر 21 عاما لتحريضه على ارتكاب جرائم ضد الأشخاص والممتلكات عبر “لايف”    طنجة تسجيل 6 حالات إصابة مؤكدة وشفاء 3 خلال ال 24 ساعة الماضية    مندوبية التامك تؤكد خلو 75 مؤسسة سجنية من فيروس « كورونا » المستجد    اعلان خريبكة اقليما بدون كورونا    مفيد: هناك فرق بين تقييد الحقوق والحريات وانتهاكها.. والتراجع عن الإصلاحات يؤثر على مسار الدمقرطة    اليابان تعلن عن موعد بدء التلقيح ضد فيروس كورونا    مؤسسة تعليمية توجه إنذارا عبر مفوض قضائي لمطالبة أسرة بأداء رسوم تمدرس أبنائها    كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور :36 .. اختراق الثوابت في المنظونة الثراتية    من الأخطاء التاريخية الشائعة : الاعتقاد الخاطئ السائد أن إسم أبي الحسن علي بن خلف بن غالب لشخص واحد له قبران . واحد في مدينة القصر الكبير والآخر في مدينة فاس    أنطوان جريزمان قريب من الدوري الأمريكي    ترامب للعالم: “نرتقب مفاجأة سارة بشأن لقاح كورونا”    بعد إغلاقه لأزيد من شهرين.. 50 ألف مصل يؤدون أول صلاة جمعة في الأقصى    سقي ضيعات ذرة ب “الواد الحار”    الرشوة وإفشاء السر المهني يطيحان بضابط أمن    بسبب كورونا ،نضال إيبورك وحسن حليم يكتشفان أن « العالم صغير »    محكمة إسبانية: مواليد الصحراء زمن الاستعمار ليسوا إسبان والمنطقة لا يمكن اعتبار أنها كانت « أرضا وطنية »    الفيدرالية الديمقراطية للشغل تطالب بسلامة الأجراء بعد عودة أنشطتهم ودعم القطاعات الاجتماعية    سفارة المغرب بإندونيسيا توضح حقيقة سحب السلطات الإندونيسية جواز سفر مواطن مغربي علق في مطار جاكرتا    حفتر ينقل معاركه إلى المغرب    صندوق النقد العربي يمنح المغرب قرضا بقيمة 211 مليون دولار    برشيد.. شرطي يشهر السلاح لتوقيف شخص في حالة اندفاع قوية    صلة وصل.. شهادات لمغاربة عالقين في الخارج بسبب كورونا تكشف حجم المعاناة    إسبانيا تتراجع عن إعادة فتح حدودها يوم 22 يونيو    مجلس السياحة بجهة طنجة يسابق الزمن لإنجاح العطلة الصيفية    رسميا..الأهلي المصري يحسم مصير الدولي المغربي وليد أزارو    حوار مع الفنان التشكيلي عبد السلام الرواعي    من جريغور سامسا إلى جواد الإدريسي.. لعنة كافكا تحل على طنجة    شباب بني عمار يلبس القصبة رداءا أزرق في عز الحجر الصحي    غَضَب مُؤَجَّلٌ عند عَرَب    المراقبون الجويون ينظمون وقفة احتجاجية بمطار طنجة بسبب تداعيات كورونا    15 ألف محل لبيع الدجاج تعمل دون ترخيص    فنادق ومنتزهات سياحية كبرى تشدد تدابير التعقيم    تسجيل 20 حالة شفاء جديدة من فيروس كورونا وصفر حالة وفاة    الشاعر احمد الطود في رثاء الراحل محمد الامين ابو احمد    تقرير يضع المغرب في المركز 99 عالميا في تعليم الطفل والمركز 88 عالميا في حماية صحته    ترتيبات مكثفة لإطلاق قطارات الخط بعد تخفيف قيود الطوارئ    الحكومة الألمانية تقدم دعمًا ماليًّا للطلبة المغاربة    توقعات أحوال طقس الجمعة    فرنسا تعلن أن وباء كورونا بات تحت السيطرة    مقتل جورج فلويد يكشف “شروخ الأسطورة الأمريكية”    محيفيظ يستعرض تأملاته في زمن جائحة "كورونا "    زهير بهاوي يستعد لإصدار عمل جديد بعنوان “أنا نجري والزمان يجري” (فيديو)    إحسان ليكي .. مرشحة مغربية للكونغرس تكسب ثقة الأمريكيين    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي يحرجان لاعبي الدوري الإنجليزي
نشر في هسبريس الرياضية يوم 08 - 04 - 2020

عذار متتالية وتبريرات بأن عدم تقليص الأجور سيسمح بسداد مبالغ أكبر من الضرائب.. هكذا لجأت نقابة العاملين في مجال كرة القدم الإنجليزية ورابطة لاعبي كرة القدم المحترفين خلال الأيام الماضية إلى إيجاد وسيلة لرفض اقتراح رابطة الدوري الإنجليزي بشأن تقليص رواتب اللاعبين بنسبة 30 ٪ لتخفيف الأعباء المالية والاقتصادية الناجمة عن تفشي فيروس "كورونا" المستجد.
ولكن هذه المناورة الوقحة نيابة عن اللاعبين بدت مخزية، حسبما وصفها تقرير لوكالة "بلومبرغ" للأنباء مؤكدا أنها تنعكس بشكل سيئ على أبرز الصادرات الثقافية الحديثة في بريطانيا والتي تتمثل في الدوري الإنجليزي أهم مسابقات بريطانيا في كرة القدم حيث يشاهد هذه البطولة نحو 2ر3 مليار شخص حول العالم.
وأوضحت نقابة العاملين في مجال كرة القدم إن تخفيض أجور اللاعبين سيحرم وزارة الخزانة البريطانية من أكثر من 200 مليون جنيه استرليني (246 مليون دولار) من الدخل. وهذا صحيح بناء على أعلى معدل ضرائب في البلاد والذي يبلغ 45 ٪ وما ينفق على رواتب لاعبي الدوري الممتاز كل عام حيث يبلغ 5ر1 مليار استرليني.
ومع ذلك، فقد فشلت النقابة في أن تضع فى الاعتبار التكلفة المحتملة لدافعي الضرائب من عمال النادي الآخرين.
وتظهر الحسابات أن الحكومة ستتكلف نحو 200 مليون استرليني حال لجأت جميع الأندية ال 20 المنافسة في دوري الدرجة الممتازة في إنجلترا بمنح إجازة موظفيها غير المشاركين في فريق الكرة.
وبالطبع، فإن تخفيض الأجور بنسبة 30 ٪ والتأجيلات التي تناقشها رابطة الدوري الإنجليزي سيقلل من تكاليف الأندية بأكثر من ذلك (بما يتجاوز 400 مليون جنيه استرليني هذا العام) .
ولكن رابطة الدوري الإنجليزي تؤكد أن الأندية تواجه "خسائر كبيرة ومستمرة" نتيجة عدم إقامة المباريات وأنه من الإنصاف فقط أن يضحي اللاعبون لأنهم أكبر تكلفة لهذه الأندية.
ولكن هذا لا يبدو جيدا من وجهة نظر بعض اللاعبين، وتساءل نجم هجوم المنتخب الإنجليزي السابق واين روني في عمود بصحيفة "صنداي تايمز" البريطانية: "لماذا يصبح لاعبو كرة القدم كبش فداء بشكل مفاجئ؟"
وقال روني، الذي يلعب حاليا لفريق ديربي كاونتي بدوري الدرجة الأولى في إنجلترا، إن الخطوة تهدف إلى إجبار اللاعبين "على تحمل فاتورة الإيرادات الضائعة". إنه محق تماما، هذا بالضبط ما يحدث.
ويحصل اللاعبون على رواتبهم للترفيه عن الملايين من الناس سواء في المدرجات أو أمام شاشات التلفزيون. ولكنهم لا يفعلون ذلك في الوقت الحالي، كما أن العديد من الأشخاص الذين يدفعون لهم من أجل هذا الترفيه، المشجعين، يصطفون الآن في قوائم البطالة بعد تسريحهم من أعمالهم بسبب فيروس "كورونا".
وخلال هذه الفترة الاستثنائية التي يسودها الخوف والارتباك، يريد الناس أن يصبح نجومهم الرياضيون قدوة للجميع. ويبدو أن هذا قد غاب عن المدافع الإنجليزي الدولي كايل ووكر الذي خالف توجيهات الحكومة بشأن العزل الذاتي وأقام "حفلة إغلاق" مع فتيات ليل.
وقدم ووكر لاعب مانشستر سيتي اعتذارا يوم الأحد الماضي بعدما فضحت الصحف أمر هذه الحفلة.
ويساهم بعض اللاعبين في معركة مكافحة وباء "كورونا"، وهناك تحرك بقيادة جوردان هندرسون قائد فريق ليفربول متصدر الدوري الإنجليزي لتأسيس مؤسسة خيرية.
ولكن اقتراح تقليص رواتب النجوم من قبل رابطة الدوري الإنجليزي يبدو طريقة سهلة للاعبين لإظهار تفهمهم لخطورة الوضع.
وعلى سبيل المثال فإن نسبة ال 30 ٪ من لاعب يبلغ متوسط راتبه 3ر2 مليون استرليني سنويا يمكنها تغطية دخل أسر 24 موظفا من العاملين في الوظائف الأخرى العادية.
وعلى الرغم من هذا، يبدو اللاعبون على قدر المسؤولية في أماكن أخرى بأوروبا.
في إسبانيا على سبيل المثال وافق لاعبو برشلونة، أعلى الفرق من حيث الأجور في عالم كرة القدم، طواعية على تخفيض الأجور بنسبة 70 ٪ لتغطية رواتب الموظفين الآخرين.
هناك اختلافات يمكن فهمها بالطبع، فبرشلونة مملوك لمشجعيه، في حين أن جميع أندية الدوري الممتاز بإنجلترا مملوكة للقطاع الخاص.
وهذا يعني أن اللاعب الذي يوافق على التخلي عن بعض الأجر في إنجلترا سيتنازل عنها ببساطة لصالح مالك النادي، ولكن ذلك لم يمنع يوفنتوس الإيطالي، الذي يتم تداول أسهمه بشكل عام، والذي تسيطر عليه عائلة أنييلي، من التوصل إلى اتفاق مع لاعبيه ومدربه للتضحية براتب ثلاثة أشهر.
ويتصرف الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة والبرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس كقدوة ومثل أعلى وكما هو مفترض لكليهما أن يتصرف بصفتهما أبرز نجمين في هذا الجيل.
وهناك جدال حول أن الأندية يجب أن تمتص بعض التكاليف بنفسها. ولجأ كل من توتنهام ونيوكاسل إلى تحويل موظفيه لنظام "ملف العمل المؤقت" ليحصل الموظفون على 80 بالمئة من رواتبهم من الحكومة رغم تمتع مالك كل من الناديين بالثراء.
وتبلغ ثروة رجل الأعمال جو لويس مالك توتنهام، والمقيم في جزر البهاماس، 3ر5 مليار دولار طبقا لقائمة "بلومبرغ" لأصحاب المليارات. كما تبلغ ثروة مايك أشلي مالك نادي نيوكاسل 4ر2 مليار دولار. وتبلغ السيولة المالية لدى كل منهما أكثر من مليار دولار.
كما أن سداد أجور الموظفين غير المشاركين في الفريق لن يؤثر على موقف النادي في قوائم اللعب المالي النظيف الذي يكون فيه التركيز على الإنفاق على الفريق الأول بالنادي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.