بودرا يقترب من رئاسة اكبر منظمة دولية للمدن    “نادي القضاة” يطالب بالتحقيق في “فيديو” التلاعب بالأحكام القضائية    بنشعبون: لا مجال للتشكيك في شفافية “الصناديق السوداء” في رده على برلمانيين    الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة.. «الرقمنة ودورها في التنمية الاقتصادية» تحت «مجهر» نقاش الدورة العادية    نزهة حياة.. هذه الحصيلة المرحلية لاستراتيجية هيئة الرساميل    الكراوي يكشف عن إحداث مقياس وطني للمنافسة ويدعو لتوحيد جهود الدول لسن قوانين موحدة    التقدم والاشتراكية يندد بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    في عيد ميلاده.. تلميذ يطلق النار على زملائه وعلى نفسه بمدرسة أمريكية!!    خاليلوزيتش: أسعى لتكوين تشكيلة متجانسة وقارة        الجزائر .. إعفاء الرئيس المدير العام لمجمع "سوناطراك"    سلمى أبو سليم تعرض لوحاتها بالمعهد الفرنسي بمدريد    العبور من المصالحة إلى التواصل مع المسرح    شبيب: إرهاصات التغيير الحضاري البنّاء تتجاوز الانقلابات والثورات    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    وزارة الصحة تشتغل على مخطط جديد لتعويض مصاريف الخدمات الوقائية للمصابين بالسكري    مكتب مجلس النواب يعقد اجتماعه الأسبوعي    العلمي يغري رواد صناعة السيارات بإيطاليا بالحوافز الاستثمارية للاستقرار بالمغرب    تقرير إخباري: أبطال مغاربة و”قوارب الموت”.. حلم الهجرة أم منفذ “هروب”؟    إقبال متوسط على تذاكر الأسود وموريتانيا    رونالدو يكذب مدربه الإيطالي ساري بتصريحات حاسمة    الأسود ضد موريتانيا.. “المرابطون” يدخلون الملعب مجانا    المغرب يتنافس على بطولة شمال إفريقيا للشبان بتونس    البرلمان يصادق على مشروع قانون المالية ويحيله على مجلس المستشارين الفريق الاشتراكي يؤكد على أهمية المقاربة الاجتماعية وخلق مناصب الشغل    “بوليسي” يشهر سلاحه الوظيفي لتوقيف عشريني هاجم الشرطة بواسطة كلب!    مصيبة.. شريط مصور يفضح سمسارا في الأحكام القضائية    توقعات طقس الجمعة : جو بارد مع تساقطات ثلجية بعدد من المناطق    الأميرة للا حسناء تترأس ببوقنادل حفل تسليم جوائز للا حسناء «الساحل المستدام» في دورتها الثالثة 2019    إدريس لشكر يتحدث عن الأفق الاتحادي، والتوجه للمستقبل و هيئة قضايا الدولة    إدارة فندق «ليدو السلام» بالدار البيضاء توضح    الاحتجاج ضد كراهية الإسلام يفرق الفرنسيين    معرض «على أديم العوالم» بالرباط    كليب غنائي مغربي- جزائري يدعو لفتح الحدود    مسرحية «نصراني في تراب البيضان» لفرقة أدوار للمسرح الحر بكلميم    رئيس الجزائر يعفي الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك    مشهد من دمار صواريخ الاحتلال بغزة .. قيثارة يتيمة وعُرس مؤجل    النسخة 3 ل »لبزار إكسبو » تجمع نجوم الغناء والتمثيل بالبيضاء    بكر الهيلالي يقدم اعتذراه لجماهير بركان    واشنطن تتوعد مصر بالعقوبات إذا اشترت مقاتلات روسية    طيران الاحتلال الإسرائيلي يخرق الهدنة ويشن غارات جديدة على غزة    منصور العور: التعليم الذكي مدخل أساسي إلى هندسة التعليم العالي    المغرب يشارك في المؤتمر البرلماني الثاني حول الساحل بنيويورك    جمعية محاربة السيدا تحذر من تداعيات التأخر في اقتناء دواء الالتهاب الكبدي الفيروسي من نوع “س”    المناخ.. 11 ألف عالم يدقون الناقوس لتجاهل صناع القرار التحذيرات    متعلمون في أحضان “السليسيون”    أشهبون: على كُتاب القصة القصيرة جدا أن يحترموا خصوصياتها    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    ما الذي ننتظره من الجهوية المتقدمة؟    فاز اليمين المتطرف بإسبانيا.. فاز اليمين المتطرف    المخدرات توقع بشخص في محطة طنجة الطرقية    “تحدي الألفية” يطلق استشارات عمومية لأشغال 15 مؤسسة للتكوين المهني حول الأثر البيئي والاجتماعي    وزارة الصحة تتكفل بحوالي 882 ألف مريض مصاب بالسكري    جرسيف: جمعية التضامن الإجتماعي لمرضي القصور الکلوي تعتزم تنظيم حملة للتبرع بالدم بشرکة Taddart Green    أرقام مرعبة.. "الالتهاب الرئوي" يقتل طفلا في كل 39 ثانية !    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألَمْ نُحَمِّل الخطاب الملكي أكثر مما يحتمل؟
نشر في هسبريس يوم 01 - 05 - 2016

انْقضتْ أكثر من عشرة أيام على الخطاب الملكي في القمة الخليجية المغربية، ولازالت عيناك تصطدم بمقالات تَشْرَح وتُشَرِّح الخطاب، فواصفه بالتاريخي، ومتنبّئ بأن له ما بعده، بل وهناك من اعتبر أنه إيذان بخلخلة في التحالفات الإقليمية والعالمية.
لا بأس من التذكير بأن الرحلة الملكية إلى الخليج جاءت في إطار ما أمسى يعرف بالدبلوماسية الملكية؛ وهو مصلح مبتدع للتفريق بين دبلوماسية الحكومة القابلة للنقد، أو حتى للتَّسفيه، والأنشطة الملكية بالخارج التي لا يمكن أن يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها.. والمفروض أن الدبلوماسية نشاط واحد يمارس من أجل بلد واحد وفق مقاربة واحدة.
من جهة أخرى، لا يمكن بأيِّ حال من الأحوال أن نُبَخِّس من مشاركة المغرب دون غيره من الدول العربية في القمة الخليجية، مشاركة تستحق وقفة تأمل لاستشراف المستقبل، وليس أياماً من تدبيج مقالات أقرب إلى المتمنيات منها إلى التحليل الموضوعي.
بالنسبة للخطاب الملكي، فقُطْب رحاه كان قضية الصحراء المغربية، وطلب الدعم الخليجي، ولا يمكننا هنا أن نتجاهل الجَرْس غير الكلاسيكي الذي استُعمل في حق بان كي مون ومساعديه. العرب تقول: على قدر الجراح يكون النّواح (في رواية أخرى الصياح)، ويبدو أن جرحنا في الجنوب أضحى أكثر إيلاماً.
دون الخوض في تشعبات هذه القضية، يمكن أن نقول إن الأمر بات مختزلاً في إجراء الاستفتاء، وهو ما لا يرغب فيه المغرب حتى لا تتكرر تجربة تيمور الشرقية والسودان الجنوبي.. تَخَوُّف مشروع جداً.
بيْد أن على المرء أن يتخلص من ''دكتاتورية اللحظة''، ويستحضر موافقة الملك الحسن الثاني على الاستفتاء سنة 1981، وهو الموقف عارضه المرحوم عبد الرحيم بوعبيد، وحكم عليْه جرّاء موْقِفه بالسجن سنة نافذة..عَيِّنَة هِي من الدبلوماسية الملكية التي تجانب الصواب، حين تتأبى نصيحة الأحرار من أبناء الشعب.
إذا عدنا إلى الخطاب الملكي فثمة مفارقة، حتى لا نقول تناقض، بين أوَّله وأواخره، فبعد إدانة ازدواجية الخطاب ومحاولات الطعن من الخلف وتساؤله ماذا يريدون منا؛ وبعد أن ذكّرنا بأنهم يريدون المس بما تبقى من بلداننا، فإذا بالخطاب يتحدث عن التنسيق بين المغرب وأصدقائه التقليديين كالولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا. ولئن سألتَ أي متتبع عمَنْ تَوَلَّى كِبرَ الفوضى التي عرفتها منطقتنا لأشارَ بالبنان ودون تردد إلى هذين ''الصديقين''.
أما ما ورد عن التحالفات، فالغالب أن المقصود هو إيران، التي قال عنها مؤخراً قيدوم الدبلوماسيين الخليجيين حمد بن جاسم: ''أكثر ذكاء منا، وأكثر صبرا منا، وأفضل المفاوضين''، والتي لم يستطع التحالف العربي أن يحسم المعركة ضد واحد من أدرعها في اليمن.
هو تساؤل نطرحه، دون ادعاء براءة زائفة، ولكن أيضا دون التَّسَربل بِرداء "التشيكيفارية'': "أَلَمْ نُحَمِّل الخطاب الملكي أكثر مما يحتمل؟".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.