رصد الليغا : الدورة 31 المتأخرة    بعد رفض برلين استقباله، و تعذر نقله إلى دولة أروبية أخرى : نقل إبراهيم غالي على وجه السرعة إلى مستشفى إسباني في حالة حرجة    أ ف ب.. شرطة "نورث كارولينا الأمريكية" تقتل "أبا لعشرة أطفال من أصول إفريقية"    د ب أ.. إجلاء الآلاف بعد الكشف عن "قنبلة من الحرب العالمية" في "ألمانيا"    رويترز.. "بريطانيا" تعتذر عن "عنصرية مستشرية" منعت تكريم "قتلى الحرب العالمية من الآسيويين والأفارقة"    إسبانيا أكدت دخوله للعلاج في حالة حرجة.. هل توفي زعيم البوليساريو؟    مدريد تقدم مبررات "إنسانية" لاستقبال زعيم البوليساريو وأنباء عن وفاته    بسبب ال"سوبر ليغ".."اليويفا" يدرس إمكانية معاقبة ريال مدريد ويوفنتوس    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    تحذير من سهر الأطفال.. يبطئ النمو ويفقد التركيز    رقم قياسي عالمي لإصابات كورونا في الهند والعالم يسارع لوقف الرحلات الجوية    مصدر من لجنة التلقيح بالمغرب يتحدث عن العودة للحياة الطبيعية    رئيس ال"كاف" يقوم بزيارة للمغرب ويعقد لقاءً مع فوزي لقجع    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    بعد عام على إغلاق معبر سبتة.. سلطات الشمال تعلن بدء سريان إجراءات الإقلاع الاقتصادي    المدفع و "الزواكة".. تقاليد رمضانية تقاوم من أجل البقاء    السلطات تواجه "خروج" أطفال فاس العتيقة في ليالي رمضان بإغلاق الساحات    استمرار توقيف الدراسة الحضورية بكلية العلوم والتقنيات بسطات بسبب كورونا    درك السوالم يسقط البارون الشهير " القرد " ويحجز سيارة رباعية الدفع وكمية من المخدرات    بعد مرض إبراهيم غالي..من يكون خطري أدوه الرئيس المؤقت لجبهة البوليساريو الإنفصالية    الممرضون المجازون ذوي السنتنين يراسلون بنشعبون لتعجيل التأشير على ملفهم    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    "من العجيب إلى الرائع"، معرض للفنانة التشكيلية ليلى ابن حليمة بتطوان    بعد ضجة "ابن تيمية".. الشيخة "طراكس" تصرح: "مكاينش شي واحد في العالم مكيغلطش"    خصصت لوحات إلكترونية مهنية لمفتشي الشغل..وزارة أمكراز تطلق تطبيقا هاتفيا خاصا بها    "البيجيدي" أَمام الاختبارِ الصعب!    تنافس مغربي جزائري في "برلمان شعب".. وإدبلا: التنافس الشريف له أخلاقيات    هذه نصائح الخبراء لك كي لا تعطش في رمضان.    قصبة تاوريرت .. الترميم لإحياء الإرث التاريخي    بلاغ جديد وهام بخصوص أسعار المواد الغذائية بالمغرب خلال رمضان    خلال 8 أيام من رمضان.. تسجيل أزيد من 500 مخالفة في الأسعار وجودة المواد الغذائية    بالفيديو.. الصالحي النجم السابق للرجاء يحذر مستعملي الطريق السيار من "جواز" بعد تعرض زجاج سيارته للكسر    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب ..    الأردن: الملك الأردني يأمر بالإفراج عن 16 موقوفا في قضية "زعزعة استقرار" البلاد    قضية الأمير حمزة:: الأردن يفرج عن 16 من المتهمين بالتورط في "الفتنة"    إتلاف 18 طنا من المواد الغذائية الفاسدة وتسجيل 552 مخالفة خلال الثمانية أيام الأولى من رمضان    العنسر: إجراء التعديلات يجب ان يكون بعيدا عن ضغط الانتخابات    طقس الجمعة..ضباب مع أمطار في مناطق المملكة    متعاقدة تتهم رجل أمن بالتحرش بها جنسيا وتعنيفها    الفيديو القنبلة..الراقصة "الطراكس" وشيخ الاسلام ابن تيمية سؤال يشعل الغضب!    البارصا تفوز بالخماسية وتشدد الخناق على أتلتيكو    متهم بخرق حقوق الإنسان..منظمة حقوقية تُعلم محكمة إسبانية بوجود ابراهيم غالي على التراب الإسباني    مليلية تعدل مواقيت حظر التجول لتسهيل أداء الصلاة في المساجد خلال رمضان    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    "بروكسيل للطيران" تطلق خطوط جوية جديدة الى الحسيمة والناظور    هل هي بداية صداقة جديدة؟.. موتسيبي يزور المغرب في أول محطة بعد تنصيبه على عرش الCAF    عالم رياضيات تطاول على القرآن الكريم والنبيصلى الله عليه وسلم ثم أسلم.. ما قصته؟    مبيعات السيارات الجديدة تشهد انطلاقة موفقة مع بداية سنة 2021    سندات الخزينة الصادرة عبر المناقصة تبلغ أزيد من 600 مليار درهم عند متم مارس 2021    صحيفة صهيونية: ماذا لو أصاب الصاروخ السوري مفاعل ديمونا؟    جامع القصبة بتطوان..عميد مساجد المدينة ومنار تاريخي لتعليم الدين والشريعة    تراجع المداخيل السياحية ب 65 في المائة في متم فبراير    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    اعتبر الحج والأضحية طقوسا وثنية .. الحكم على باحث جزائري بالسجن بتهمة الإستهزاء بالإسلام    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    المخرجة "أسماء المدير" تفوز بجائزة أفضل فيلم وثائقي طويل في مهرجان تورنتو بكندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جَامِعيّون يُناقشون الترجمة والتنَوع الإِعلامي بأكادير
نشر في هسبريس يوم 12 - 04 - 2017

احتفاءً بحركة التأليف والترجمة والإبداع بكلية الآداب بابن زهر، نظمت شعبة اللغة العربية وآدابها لقَاءَات ثقافية لتقديم مجموعة من الإصدارات؛ منها المترجم ومنها ما يهتم بالترجمة والتنوع الإعلامي.
اللقاء الذي حضره مجموعة من أساتذة الجامعة وطلبة سلك الإجازة والماستر ومجموعة من المهتمين يهدف حسب منظميه إلى تقريب مجموعة من الإصدارات المتخصصة للطلبة وللباحثين، لاسيما في مجال الإعلام والتنوع الإعلامي.
أثناء تقديمه لكتاب "ميثودولوجيا البحث في اللغات والآداب والتنوع الإعلامي"، لصاحبه عبد النبي ذاكر، أكد سليمان بحاري في كلمة عن هذا العمل المترجم أنه "يملك راهنية كبيرة في القضايا التي يناقشها"، وأن مُترجمه، وهو الذي يُدرس الأدب المقارن بابن زهر وله إصدارات متنوعة، "منح حياة جديدة لهذا الكتاب من خلال بعض التصرف في الترجمة لتحيين النص الأصلي"، في إشارة إلى أن الكتاب الأصلي صدر باللغة الفرنسية سنة 1996، وهو من تأليف الباحثين المغربيين أحمد الصافي وعبد الله حموتي.
المتحدث نفسه زاد أن "الطالب يحتاج إلى إتقان طرائق البحث ومناهجه أكثر من حاجته إلى التركيب"، وأضاف: "هذا الكتاب يعطي للطالب الضوابط التي تمكنه من إنتاج بحث جامعي جيد شكلا ومضمونا".
أما صاحب "ميتودولوجيا البحث في اللغات والآداب والتنوع الإعلامي"؛ فأبرز في كلمته أمام جمهور الطلبة والباحثين رغبته في الإفادة في موضوع التنوع الإعلامي، لاسيما أن كلية الآداب افتتحت قبل سنوات مسلك الماستر للتحرير الصحفي والتنوع الإعلامي، ولوجود طلبة لا يقرؤون بغير اللغة العربية، سواء من المغرب أو من موريتانيا والسودان، ممن يدرسون بابن زهر.
من جهته أثنى عبد السلام فيزازي أثناء تقديمه لقراءة في كتاب "الاتصال الجماهيري والتنوع الإعلامي" على مؤلفه الدكتور حسن حمائز، معتبرا أن هذا العمل الذي صدر مؤخرا "دليل موسع ومهم، كان يجب أن يشتغل عليه فريق من الباحثين وليس شخصا واحدا".
المتحدث نفسه زاد أن "هذا الكتاب الذي يضم أزيد من 300 مصطلح إعلامي يعد مرجعا يغني طلبة الإجازة المهنية وطلبة الماستر عن مجموعة من المراجع الأخرى، خاصة أنه يحيل على مكتبة كبيرة من المراجع والمصادر".
ولم ويفت الفيزازي أن ينوه بمجهودات زميله في جامعة ابن زهر حسن حمائز وما عانى منه في سبيل أن تقام إجازة وماستر لتكوين الصحافيين والباحثين في الإعلام بكلية آداب أكادير.
أما حسن حمائز فأورد في مداخلة له في اللقاء ذاته أن كتابه الموسوم ب"الاتصال الجماهيري والتنوع الإعلامي"، عبارة عن "جواب على تأسيس مسلك التحرير الصحافي إجازةً وماستر بكلية الآداب"، وزاد: "هناك من تساءل عن علاقتنا بالإعلام وبالصحافة أثناء فتحنا لمسالك التكوين المتعلقة بالتحرير الصحافي والتنوع الإعلامي، إلا أن الأستاذ الباحث يمكنه بمثابرته القراءة والبحث وإنتاج معرفة أكاديمية".
حمائز، الذي يرأس مسلك التحرير الصحافي والتنوع الإعلامي بكلية الآداب، أردف بأن "البحث في موضوع التنوع الإعلامي يوجد فقط بريطانيا وبهذه الكلية، وهو موضوع حديث، مازال في حاجة إلى اشتغال".
فيما تنوعت مداخلات الباحثين والطلبة، وأبرزت حاجتهم إلى الكتب التي تتناول مناهج البحث وتحيط بقضايا التنوع الإعلامي والتأثير الجماهيري. كما انصب النقاش حول قضايا الترجمة ووسائل الإعلام وغير ذلك.
يُذكر أن هناك جلسات علمية أخرى في اليوم نفسه، وفي مجال البحث نفسه، تم فيها تقديم كتب من إصدارات أساتذة جامعيين، أمثال "في الترجمة، مقالات مترجمة"؛ لعبد السلام فزازي، و"الحياة الاجتماعية والسياسية للبربر"، ترجمة محمد ناجي بن عمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.