جلالة الملك يهنئ الرئيس ماكرون بمناسبة فوز المنتخب الفرنسي بنهائي كأس العالم    بوتين يبدأ قمته مع ترامب "لمناقشة المواضيع المؤلمة" في العالم – فيديو    المغرب ينهي "المونديال" في المركز ال 27 خَلْف الأفارقة والعَرب ومصر في ذيل الترتيب    كييليني يستقبل كريستيانو رونالدو بعناق حار    رسميًا.. النصر السعودي يتعاقد مع نور الدين مرابط    أمزازي: تلزمنا 30 مليار درهم للوصول إلى تعميم التعليم الأولي    الريسوني يهاجم حجج الإرهابيين .. ويطلق أطروحة "السلام العالمي"    خارجية أوربا تنصف المغرب.. استصدار قرار ينتصر ل »مغربية الصحراء »    إيقاف إسباني متلبسا بحيازة 80 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    توقيف 120قاصرا في منطقة بني نصار كانوا يستعدون للهجرة السرية    ليبيا .. العثور على جثث 8 مهاجرين بينهم 6 أطفال في شاحنة    وفاة المخرج عبد الرحمن ملين صاحب سلسلة "من دار لدار"    تفاقم عجز الميزان التجاري وتراجع حاد في الاستثمارات الأجنبية في المغرب    الأطباء يشلون حركة المستشفيات ليومين متتاليين احتجاجا على استهتار الوزارة    شيشاوة..جديد وفاة الرضيع الذي يحتمل أنه تعرض للاغتصاب    خاص .. تفاصيل مفاوضات المغرب والاتحاد الأوروبي لتجديد اتفاق الصيد البحري    جائزة المغرب للكتاب.. هذه أسماء الكتاب 13 الحاصلين الجائزة لسنة 2018    تفعيلا للتوجيهات الملكية.. وزارة بنعتيق تفتح جسور الوصال بين مغاربة العالم ووطنهم الأم    حامي الدين يهاجم بيد الله ويصفه ب "الانفصالي"!!    عنف وتخريب وغازات مسيلة للدموع.."الدمار" في باريس بعد ليلة الاحتفال بالفوز بكأس العالم -صور    أحمد المديني يتسلم جائزة الرواية العربية في موسم أصيلة الثقافي    بالصورة:الدرك الملكي يعتقل شابا من سوس رسم صورة حائطية للزفزافي، وحقوقيون يستنكرون بشدة الواقعة    ساكنة أكادير و النواحي على موعد قريب مع خسوف كلي للقمر في ظاهرة نادرة    الفيلم الأوكراني "البركان" يحرز على الجائزة الكبرى للمهرجان الدولي الأرميني    بعد الجزائر..سامويل إيطو يهدد بقاء رونار مع "الأسود"    رونالدو يغني "يوفي يوفي" أمام جمهور "السيدة العجوز" وآلاف المعجبين يصطفون لاستقباله    تيزنيت.. أثر الأعراف في التعايش واستتباب الأمن والتسامح بين أطياف المجتمع    لوبان تدعو إلى وقف منح التأشيرات للجزائريين    العدل والإحسان تكشف تفاصيل اعتقال عضوين من طلبتها كانا في طريقهما لمسيرة الرباط    حامي الدين يرد على بيد الله ويصفه ب "الفاشل" و"المتملق" و"الانتهازي" و"المرتزق الجديد"    الكعزوزي يفوز بذهبية 1500 متر بملتقى محمد السادس لألعاب القوى    الدورة الرابعة لمهرجان "ليالي الأنس"    ديربي الرجاء والوداد في الدورة العاشرة من البطولة الاحترافية    صادم.. 25 مليون نشاط إجرامي بمونديال روسيا    تطوان..حادثة سير "خطيرة" بتراب جماعة أمسا الترابية    دراسة: أكثر من مليار شخص يعانون من ارتفاع درجة حرارة الأرض    دراسة هامة تكشف كيفية "ولادة" مرض ألزهايمر    المغرب يرحب بالتوافق الأممي حول الميثاق العالمي للهجرة    اتفاق رسمي بين المغرب والجزائر    المغرب يعرض إعفاء لخمس سنوات من ضريبة الشركات لتشجيع الاستثمار    الدورة 20 لفعاليات مهرجان الارز العالمي للفيلم القصير : دولة الإغريق حاضرة في المهرجان    تأسيس إطار نقابي فني جديد بالمغرب    صفوا النية قبل النفط في قضية سامير    المئات من مهنيي الطحالب ينفذون إضرابا في أول أيام موسم جنيها    هبوب الهلوسة تتسبب في إفلاس صندوق التضامن الجزائري!    44 بالمائة ضحايا تعدين العملات المشفرة خلال عام واحد    آخر خبر : أطفال المقدس يقدمون عروضا فنية متنوعة ويشاركون في معرض صور خاص بالقدس    قمة ترامب وبوتين في هلسنكي تجمع بين رئيسين تفرقهما كل التناقضات    الدار البيضاء.. ضرورة التشخيص المبكر لداء الروماتيزم    من يكن النساء اللواتي اقتحمن مباراة فرنسا وكرواتيا ؟    توقعات أحول الطقس لليوم الاثنين.. إستمرار الحرارة وبحر قليل الهيجان    مجموعة "تينك تانك" تواكب السياسة العمومية للمملكة    لأول مرة.. "متجر إلكتروني" عربي يدخل أسواق الصين    رائحة الفم الكريهة تنذر بهذا الالتهاب    تهافت "تفكيك مفهوم الجهاد"    وزارة الصحة تتخذ إجراءات احترازية لضمان التغطية الصحية للحجاج    صيادلة يطالبون وزارة الداخلية بشن حملة على الأدوية غير المرخصة والمهربة    الكفر قدر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شخصيات وازنة تطلق نداء لإلغاء قانون الإرث بالتعصيب في المغرب
نشر في هسبريس يوم 21 - 03 - 2018

لَمْ تكُن خرجة أسماء المرابط، الباحثة المُتخصصة في قضايا المرأة والإسلام، التي رمت بكُرة حارقة حول قضية الإرث معتبرة أن "إعطاء حصة متساوية للمرأة في الإرث في عمق مقاصد الإسلام"، حدثًا عابرًا من دون ردود فعلٍ؛ فقد وصل الأمر إلى حد إطلاق نداء لإلغاء نظام الإرث عن طريق التعصيب من قانون المواريث المغربي.
نصُّ النداء، الذي أطلقه مؤلفو كتاب "ميراث النساء"، وهو كتاب ساهم في إصداره 23 خبيرا مغربيا، قال إن "قاعدة التعصيب في قانون المواريث يٌعطي الحق للرجل في الاستفادة من الإرث كاملا في حال كان الوريث الوحيد، في حين لا تستفيد المرأة من هذا الحق؛ إذ ترث فقط نصيبا مقدّرا معلوما يسمى فرضا، مما يعني أن الوارثات اللواتي ليس معهن شقيق ذكر، ينبغي عليهن تقاسم الإرث مع الذكور الأقربين من إخوة وأبناء إخوة وأعمام وأبناء عم وإن بعدوا".
ودعا القائمون على فحوى هذا النداء الذي يضمُّ أسماء وازنةً يتقدّمهم وزير الصحة السابق، الحسين الوردي، وجمال أغماني، وزير التشغيل السابق، وإسماعيل العلوي، بالإضافة إلى نشطاء حقوقيين وفنانين وصحافيين، إلى إلغاء قاعدة التعصيب من قانون المواريث، بمبرر أنه "لم يعُد يتوافق مع ما طرأ على الأسرة المغربية من تحولات في السياق الاجتماعي الراهن؛ إذ تجعل النساء الأكثر فقراً أكثرَ هشاشة، وتجبر الكثير من الآباء على التخلي عن ممتلكاتهم لبناتهم وهم على قيد الحياة".
وذكر نص النداء، الذي جاء في خضمّ الحملة الشرسة التي تعرضت لها الباحثة أسماء المرابط بعد دعوتها إلى إعادة النظر في نظام الإرث الحالي، أن "نظام الإرث بالتعصيب كان يجد ما يبرره في السياق التاريخي الذي نشأ فيه حيث كان النظام الاجتماعي نظاما قبليا يفرض على الذكور رعاية الإناث والأشخاص الموجودين في وضعية هشة"، مشيرا إلى أن "السياق الاجتماعي الحالي وما عرفه من تغير في البنى والأدوار الاجتماعية، ينتج عن تطبيق نظام الإرث عن طريق التعصيب بالنفس ظلم كبير لا يتماشى مع مقاصد الإسلام"، على حد تعبير النداء المذكور.
الناشط والباحث الإسلامي محمد عبد الوهاب رفيقي، الملقب ب "أبو حفص"، قال في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: "هناك سياقات عديدة دفعت إلى إصدار هذا النداء، منها النقاش الذي أثير مؤخرا حول الإرث الذي لم يسبق له مثيل"، مضيفا أن "المجتمع المغربي في حاجة إلى تغيير بعض القوانين المتعلقة الإرث، في مقدمها قاعدة التعصيب".
الناشط الإسلامي الذي قام بإطلاق عريضة على موقع "آفاز" العالمي لجمع أكبر عدد ممكن من الأصوات المساندة لهذا التعديل، أورد أن "النداء يأتي في ظل الإشارات التي تضمنتها الرسالة الملكية حول إمكانية تعديل بعض مضامين مدونة الأسرة، وقد ارتأينا أن يكون أول تعديل يهم قانون التعصيب، لأنه يكرس الظلم الذي تتعرض له المرأة ولا يستجيب للواقع الاجتماعي في ظل تغير دور المرأة في المجتمع".
بدوره، أكد مولاي إسماعيل العلوي، الوزير السابق أحد الموقعين على نداء إلغاء التعصيب، في اتصال بهسبريس أنه مقتنع بهذه الخطوة، لأن "هذه القاعدة (الإرث بالتعصيب) كان لها مدلول في الماضي البعيد ولم تعد الحاجة إلى الإبقاء عليها في عصرنا الحالي"، وقال: "اليوم يُمارس حيفٌ كبيرٌ ضدّ النساء والبنات بسبب هذه القاعدة، ومن باب إنصافهن يجب إلغاؤها".
وأضاف العلوي: "يجب إلغاء هذه القاعدة من قانون الميراث لأنها لا تراعي مصلحة المرأة المغربية"، ونوه بالنقاش السائد حاليا حول موضوع الإرث بالقول: "فليتنافس المتنافسون في تقديم تبريراتهم لتطوير الفقه لأن الفقه يبقى مجرد فقه وليس كلام الله"، على حد تعبيره.
*صحفي متدرب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.