البيجيدي على صفيح ساخن بعد متابعة “حامي الدين” والأزمي يطرح القضية في البرلمان    الداودي بدا فمسطرة تسقيف أسعار المحروقات بسبب عدم التزام الشركات تخفيض الأسعار    الرئاسة التركية : القنصل السعودي شريك بقتل خاشقجي    وزير الاقتصاد الفرنسي: نعيش كارثة اقتصادية بسبب مظاهرات السترات الصفراء    قطر تستنكر عدم مناقشة حيثيات الأزمة الخليجية في قمة الرياض    الكاف يعلن تاريخ الكشف عن اسم البلد الذي سيستضيف كأس أمم إفريقيا 2019    الترجي يصدر بلاغا رسميا يوضح فيه حقيقة نقبل نهائي "السوبر" أمام الرجاء إلى الدوحة    "الشيء المفقود" يلقي بظلاله على "السوبر كلاسيكو" في كأس الليبرتادوريس    التعادل السلبي يحسم مباراة المغرب التطواني والدفاع الحسني الجديدي    أنشيلوتي يضع “خطة القفص” لإيقاف صلاح في مباراة الحسم    المتابعة ديال حامي الدين رونات قادة المصباح.. شيخي: هاد قرار يزج بالقضاء فانحرافات كان سحاب لينا تجاوزناها    طقس الاثنين: مستقر مع سماء قليلة السحب.. والحرارة الدنيا ناقص 4 درجات بالمرتفعات    وفاة المغني حميد الزاهر بعد صراع طويل مع المرض    أول تعليق لسعد لمجرد بعد خروجه من السجن    الحكواتية أمال المزروري تتألق في الملتقى العاشر للسيرة النبوية    بالفيديو:اكتشاف مستودع لتزوير زيت الزيتون بطريقة مغشوشة ومثيرة    موقع “ستيب تو هيلث”:استبدال الألعاب و الهواتف الذكية بالكتب يقوي الذاكرة و يمنع الأمراض    جلالة الملك يقيم بمراكش مأدبة غداء على شرف المشاركين في مؤتمر الهجرة الدولي    سلطنة عمان غادي تخلي الطيارات الاسرائيلية تدوز ف الاجواء    سكير يقتل شخصا ويصيب 9 آخرين بسيارته و يحاول الفرار    مهرجان الحرية.. الرؤية الاستراتيجية وأزمة الثقة    وفاة الفنان حميد الزاهر    مراكش .. العثماني يتباحث مع رئيس الحكومة الإسباني    تطوان.. عرس يتحول إلى مأتم بأمسا    فرنسا ترد على لوبين: لا يمكن أبدا عدم الحضور إلى مؤتمر مراكش    ماي تعلن تأجيل التصويت على اتفاق “بريكست”    رونالدو يدعو ميسي لمغادرة إسبانيا واللعب في إيطاليا    أسود الكرة الشاطئية يتغلبون على الكوت ديفوار    مهرجان فنون للشعروالشعرالمغنى المنظم بأكَادير،في دورته التاسعة، يحتفي بمختلف التعبيرات الشعرية بالمغرب.    هيلاري كلينتون وبيونسي وشاروخان.. مشاهير عالميون في زفاف ابنة مليادير هندي – صور    بوريطة “مطلوب” في البرلمان لكشف تفاصيل لقاء جنيف    الحقيقة ليست دائما أنت....
أو حين لا نجد لنا مساحة للتفكير في نماذج من الاصدقاء، ترغمنا الحياة على التعايش معها    قضية “الراقي” بطل الفيديوهات الجنسية مع زبوناته تعرف تطورات جديدة    وزير في الحكومة يطلق النار على سياسيين بجهة سوس ماسة.    بعد توالي احتجاجات "السترات الصفراء" ماكرون يوجه خطابا اليوم    ندوة حول “تدريس الهولوكوست” بمشاركة وزراء مغاربة تثير غضب مناهضي التطبيع.. ومطالب بتدخل عاجل “لحماية الذاكرة من التزييف”    طنجة : الديستي تطيح بأكبر مروج للمخدرات القوية كان على متن قطار البراق    الامن يفكك شبكة لتزوير بيع السيارات الجديدة من وكالات بينها رونو نيسان تطوان    دورة ناجحة وحضور مغربي وازن بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    الأمن يوجه ضربة موجعة لصناع ومروجي قوارب الحريك المطاطية    اللجنة الوطنية لمناخ الأعمال تعتزم تقديم إصلاحات جديدة إلى “دوينغ بيزنس” السنة المقبلة    انطلاق الدورة 20 للمهرجان الوطني للمسرح    بوهلال يُشرف على الجيش خِلال مرحلته الانتِقالية وحفيظ والشادلي يغادران    رحيل الفنان المراكشي حميد الزاهر    عودة لحوم الأبقار الأمريكية إلى الموائد المغربية    بعد صراع مع المرض.. وفاة حميد الزاهر صاحب أغنية “لالة فاطمة” اشتهر بأغان ظلت راسخة في ذاكرة المغاربة    مؤتمر مراكش يعتمد الميثاق العالمي من أجل هجرة آمنة ومنظمة    رئيس مجلس النواب يؤكد على أهمية الحوار المغربي-الجزائري    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الإثنين    الادعاء يوجه اتهامات جديدة لكارلوس غصن وشركة نيسان    بعد تسوية حبّية تؤسس لجو من الثقة بين الإدارة وممثلي القطاع.. 11 ألف طبيب عام ومتخصص و 5 آلاف طبيب أسنان بالقطاع الخاص يضخون ميزانية مهمة لمديرية الضرائب    نائب ديمقراطي: ترامب قد يواجه عقوبة السجن    هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تنصح بتناول زيت الزيتون يوميا    ندوة علمية تحسيسية حول مرض السيدا بثانوية لحسن بن محمد بن امبارك    نحو إحداث مركز جهوي للتلقيح بمدينة طنجة    مسجد طه الأمين بطنجة يحتضن حفلا دينيا متميزا    موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية    من إشبيلية َ… إلى أغماتَ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شخصيات وازنة تطلق نداء لإلغاء قانون الإرث بالتعصيب في المغرب
نشر في هسبريس يوم 21 - 03 - 2018

لَمْ تكُن خرجة أسماء المرابط، الباحثة المُتخصصة في قضايا المرأة والإسلام، التي رمت بكُرة حارقة حول قضية الإرث معتبرة أن "إعطاء حصة متساوية للمرأة في الإرث في عمق مقاصد الإسلام"، حدثًا عابرًا من دون ردود فعلٍ؛ فقد وصل الأمر إلى حد إطلاق نداء لإلغاء نظام الإرث عن طريق التعصيب من قانون المواريث المغربي.
نصُّ النداء، الذي أطلقه مؤلفو كتاب "ميراث النساء"، وهو كتاب ساهم في إصداره 23 خبيرا مغربيا، قال إن "قاعدة التعصيب في قانون المواريث يٌعطي الحق للرجل في الاستفادة من الإرث كاملا في حال كان الوريث الوحيد، في حين لا تستفيد المرأة من هذا الحق؛ إذ ترث فقط نصيبا مقدّرا معلوما يسمى فرضا، مما يعني أن الوارثات اللواتي ليس معهن شقيق ذكر، ينبغي عليهن تقاسم الإرث مع الذكور الأقربين من إخوة وأبناء إخوة وأعمام وأبناء عم وإن بعدوا".
ودعا القائمون على فحوى هذا النداء الذي يضمُّ أسماء وازنةً يتقدّمهم وزير الصحة السابق، الحسين الوردي، وجمال أغماني، وزير التشغيل السابق، وإسماعيل العلوي، بالإضافة إلى نشطاء حقوقيين وفنانين وصحافيين، إلى إلغاء قاعدة التعصيب من قانون المواريث، بمبرر أنه "لم يعُد يتوافق مع ما طرأ على الأسرة المغربية من تحولات في السياق الاجتماعي الراهن؛ إذ تجعل النساء الأكثر فقراً أكثرَ هشاشة، وتجبر الكثير من الآباء على التخلي عن ممتلكاتهم لبناتهم وهم على قيد الحياة".
وذكر نص النداء، الذي جاء في خضمّ الحملة الشرسة التي تعرضت لها الباحثة أسماء المرابط بعد دعوتها إلى إعادة النظر في نظام الإرث الحالي، أن "نظام الإرث بالتعصيب كان يجد ما يبرره في السياق التاريخي الذي نشأ فيه حيث كان النظام الاجتماعي نظاما قبليا يفرض على الذكور رعاية الإناث والأشخاص الموجودين في وضعية هشة"، مشيرا إلى أن "السياق الاجتماعي الحالي وما عرفه من تغير في البنى والأدوار الاجتماعية، ينتج عن تطبيق نظام الإرث عن طريق التعصيب بالنفس ظلم كبير لا يتماشى مع مقاصد الإسلام"، على حد تعبير النداء المذكور.
الناشط والباحث الإسلامي محمد عبد الوهاب رفيقي، الملقب ب "أبو حفص"، قال في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: "هناك سياقات عديدة دفعت إلى إصدار هذا النداء، منها النقاش الذي أثير مؤخرا حول الإرث الذي لم يسبق له مثيل"، مضيفا أن "المجتمع المغربي في حاجة إلى تغيير بعض القوانين المتعلقة الإرث، في مقدمها قاعدة التعصيب".
الناشط الإسلامي الذي قام بإطلاق عريضة على موقع "آفاز" العالمي لجمع أكبر عدد ممكن من الأصوات المساندة لهذا التعديل، أورد أن "النداء يأتي في ظل الإشارات التي تضمنتها الرسالة الملكية حول إمكانية تعديل بعض مضامين مدونة الأسرة، وقد ارتأينا أن يكون أول تعديل يهم قانون التعصيب، لأنه يكرس الظلم الذي تتعرض له المرأة ولا يستجيب للواقع الاجتماعي في ظل تغير دور المرأة في المجتمع".
بدوره، أكد مولاي إسماعيل العلوي، الوزير السابق أحد الموقعين على نداء إلغاء التعصيب، في اتصال بهسبريس أنه مقتنع بهذه الخطوة، لأن "هذه القاعدة (الإرث بالتعصيب) كان لها مدلول في الماضي البعيد ولم تعد الحاجة إلى الإبقاء عليها في عصرنا الحالي"، وقال: "اليوم يُمارس حيفٌ كبيرٌ ضدّ النساء والبنات بسبب هذه القاعدة، ومن باب إنصافهن يجب إلغاؤها".
وأضاف العلوي: "يجب إلغاء هذه القاعدة من قانون الميراث لأنها لا تراعي مصلحة المرأة المغربية"، ونوه بالنقاش السائد حاليا حول موضوع الإرث بالقول: "فليتنافس المتنافسون في تقديم تبريراتهم لتطوير الفقه لأن الفقه يبقى مجرد فقه وليس كلام الله"، على حد تعبيره.
*صحفي متدرب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.