الجامعة تراسل الكاف وتحتج بقوة على تحكيم المصري جريشة    نهائي كأس الكونفدرالية: مفاتيح بركانية لحسم معركة برج العرب    إجهاض محاولتين للتهجير نحو إسبانيا    النادي الرياضي للكهربائيين بسوس ينظم مسابقة في حفظ و تجويد القرآن    الجعواني: نسعى لتأكيد تفوقنا والفوز على الزمالك في عقر داره    أهم ما قاله نزار البركة في لقاء طنجة    منظمة فرنسية تحذر من اقتناء سيارات رونو وداسيا بسبب عيوب في محركاتها    التحرش بفتاتين يفضي إلى جريمة قتل بسعة    الأعرج: المغرب يعمل من أجل الحفاظ على الخصوصية الإفريقية من خلال حماية تنوع تعبيراته الثقافية    نفاذ سمك ابو سيف في سواحل طنجة يثير احتجاجات بحارة الصيد التقليدي    مدرب مصر يرشح “أسود الأطلس” للتتويج بكأس أمم إفريقيا    7 حقائق عن النهضة البركانية    قوة أمنية تجبر “المعتكفين” على إخلاء 4 مساجد بوجدة    الجزائر.. لا مرشح للانتخابات التي تشبث بها الجيش    مصطفى سلمة: فترة إدارة كولر لملف الصحراء كانت كارثية للبوليساريو إثر إستقالة هورست كولر    المعلم يستعد للعودة إلى أرض الوطن    الانتخابات الأوروبية في فرنسا: ماكرون/ لوبن..الجولة الثانية !    هذا ما تمخض عنه أول اجتماع للجنة النجاعة الطاقية    نهائي حذر لبرشلونة أمام فالنسيا    الترجي التونسي يتهم في بيان رسمي تعنيف فريقه من طرف جمهور الوداد    الفيلم الوثائقي" طِرسْ، رحلة الصعود إلى المرئيّ " يفتح النقاش حول موضوع الاختفاء القسري - العلم    أدباء مغاربة وعرب وضعوا حدا لحياتهم..    خالد يوسف وياسمين الخطيب يطردان صاحبة "شيخ الحار" من "القاهرة والناس"    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    قصة قصيرة : قوس المحلة    كوريا الجنوبية لأول مرة في تاريخها تتوج بالسعفة الذهبية بمهرجان "كان " - العلم    زياد الرحباني يلغي حفله بمهرجان موازين - العلم    اوريد يتحدث عن حكماء الدولة الذين سيطلقون سراح معتقلي الريف    وكلاء التأمين..موجة جديدة من الاحتجاجات    طقس الأحد.. جو حار بالجنوب ومعتدل بباقي المناطق    يونيسف توصي المغرب بوقف تشغيل الأطفال في المنازل    هجوم بطائرة مسيرة يستهدف طائرات حربية في السعودية    ندوة ترصد احتلالات المشهد الإعلامي وضوابط الممارسة الصحفية في المغرب    رسالة تهنئة من الملك لعاهل الأردن    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    استقالة كولر.. الوزير الداودي: قضية الصحراء غير مرتبطة بالأفراد وملف المغرب صلب وغادي يتفاوض غير على الجهوية الموسعة    شبح حرب الخليج.. ما قد يشهده المغرب والعالم إذا خرجت الأمور عن السيطرة    بعد نشر جنود إضافيين في الشرق الأوسط.. إيران: تعزيز الوجود الأمريكي في منطقتنا خطير جدا وينبغي مواجهته    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    توقيف ثلاثة قضاة في طنجة    متظاهرون يطالبون بإطلاق سراح معتقلي الريف في وقفة أمام البرلمان    مثير.. ملك الأردن يشارك أفراد أسرته في إعداد مائدة الإفطار في غياب مساعدين! -فيديو-    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشرة    رئيس جنوب إفريقيا السابق جاكوب زوما كيبيع حوايجو باش يخلص المحامين    رسميا.. الوداد يطعن في منح بطاقة صفراء ل”داري” ويطالب بتغيير حكم “الفار”    ها شحال كيخسرو كيم كارداشيان وكانيي ويست على ولادهم    فاجعة الحافلتين.. طنجة تُشيع أحد السائقين في جنازة مهيبة ودعوات للحد من حرب الطرق -فيديو    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    حجز وإتلاف أزيد من 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عاملات مغربيات بالحقول الإسبانية يَتَبَرأن من "موسميات مُحتجات"
نشر في هسبريس يوم 14 - 06 - 2018

يبدو أن قضية العاملات الموسميات المغربيات اللواتي يشتغلن داخل حقول الفراولة بمدينة هويلبا الإسبانية تتجه إلى مزيد من التعقيد، بعد تقديم عشرات العاملات في مزارع "دونانا 1998" شكاية جماعية إلى مصالح الحرس المدني الإسباني، يَتَبَرَّأْنَ فيها من شهادات زميلاتهنَّ في العمل بشأن تعرُّضهن لإيذاء جنسي من طرف ملاك المزارع، مؤكدات أن "ادعاءات المشتكيات باطلة وكاذبة وتفتقد إلى الوضوح"، مرجعات الهدف وراء إقدام "المغربيات على الاحتجاج هو الحصول على بطاقة الإقامة بإسبانيا".
الشكاية "المُضادة" قامت بوضعها 131 عاملة مغربية، يشتغلُ مُعظمهن في حقول "هويلبا" بالجنوب الاسباني، جنباً إلى جنب مع العاملات المُشتكيات اللواتي تقدَّمْنَ بشكاية جماعية إلى الحرس المدني خلال الشهر الماضي، يَتَّهِمن فيها رُؤسائهنَّ بالاستغلال في العمل وبالتحرش الجنسي بهن داخل حقول "الفواكه الحمراء"، وقالت الشكاية المضادة رداً على هذه الاتهامات إن "الأمر غير صحيح".
واتهمت الوثيقة ذاتها، بحسب ما نشرته وكالة "إيفي" الاسبانية، العاملات "المُحتجات" بتشويه سُمعتهنَّ والترويج لأكاذيب عبر وسائل الإعلام، موردةً أن "ادعاءات المغربيات اللواتي اشتكين برؤسائنا مُزيفة كلياً"، نافية في هذا الصدد وجود "أي سوء معاملة أو تحرش أو استغلال جنسي"، قبل أن تضيف أن "العاملات المشتكيات يضغطن للحصول على بطاقة الإقامة مع امتيازات أخرى".
وتعيش أزيد من 500 عاملة مغربية في منطقة "هويلبا"، جنوب إسبانيا، حيث يشتغل مُعظمهن داخل حقول الفراولة مقابل مبلغ 40 يورو عن كل يوم عمل، علماً أن عليهن الاشتغال 7 ساعات يومياً مع نصف ساعة استراحة، ويوم واحد عطلة في الأسبوع، دون تغطية اجتماعية وفي بيئة تستقبل المهاجرين بالرفض والمضايقات.
وفي وقت تشتكي فيه مئات العاملات المغربيات تعرضهن لاعتداءات داخل حقول "الفراولة" من طرف ملاك المزارع، الأمر الذي دفعهنَّ إلى الاحتجاج أمام مقر المحكمة التابعة لمدينة "هويلبا" من أجل إنصافهنَّ، خرجت عاملات أُخريات ينفين صحة ادعاءات المشتكيات؛ إذ أكَّدن في شكايتهن أنهن "يعشن حالة تذمر بسبب سلوك المحتجات لأن ذلك جلب لهنَّ المشاكل مع أسرهن في المغرب التي قد ترفض عودتهن الموسم المقبل إلى العمل في الحقول الإسبانية".
وكان ملف العاملات الموسميات قد عَرَفَ منعطفاً خطيراً بعد احتجاز مئات العاملات المغربيات الموسميات (400 امرأة) في إحدى الضيعات وحَمْلهنَّ على متن حافلات في محاولة لتهجيرهن إلى المغرب، للحيلولة دون تقديم شكايات حول الأوضاع المزرية والاعتداءات التي يتعرضن لها، فيما فضَّلت أُخريات الانزواءَ والتزام الصَّمت مخافةً من مغبة الطرد والترحيل إلى المغرب.
ولم تستبعد الشكاية وجود أطراف وجهات تحاول استغلال ملف العاملات بتحريضهن على تقديم الشكايات مقابل "الأوراق"، وقالت النسوة في وثيقة الشكاية إنهن "تلقين العرض نفسه، غير أنهن رفضن". كما عبرن عن استيائهن مما يُروج داخل وسائل الإعلام؛ ما قد يسبب لهن مشاكل مع أزواجهن حال عودتهن إلى المغرب.
في مقابل ذلك، تستعدُّ جمعيات حقوقية وعمالية إسبانية للخروج في مسيرة حاشدة يوم الأحد المقبل، للتنديد بما تتعرض له "نساء الفراولة" من "اعتداءاتٍ جنسية وانتهاكات لحقوقهن الشغلية كالحرمان من الأجور، وحجز جواز السفر، والعمل لساعات طويلة، إضافةً إلى سوء المعاملة من طرف مُلاك الضيعات الفلاحية الإسبان".
ودعا اتحاد عمال الأندلس الإسباني جميع مكونات المجتمع الإسباني إلى "المشاركة في هذه المسيرة لدعم عاملات الفراولة، اللواتي يَعِشن في ظل الحصار الذي يفرضه عليهن مُلاك المزارع منذ سنوات"، مع "المزيد من التعبئة من أجل الضغط على الحكومة الإسبانية لاتخاذ مزيد من الإجراءات في حق الموقوفين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.