ارتفاع التبادل التجاري بين تركيا والمغرب بنسبة 30.6 %    مانشسر سيتي ليس حاسما بما فيه الكفاية للفوز باللقب القاري    جماهير شالكه تتحرك بسبب رغبة “البرسا” في التعاقد مع أمين حارث    لتمكين الجماهير من ولوج الملعب في ظروف جيدة.. الجامعة تلزم الأندية بتخصيص نسبة خاصة للجمهور الزائر    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    بعد “شغور” منصب العماري.. “البيجيدي” يحذر من خلق أغلبية “هجينة” في مجلس جهة الشمال    الملك: العدالة تعد من المفاتيح المهمة في مجال تحسين مناخ الاستثمار    الحكومة ستواصل دعم أسعار «البوطا» والسكر والقمح سنة 2020    إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمارتيل    متظاهرون لبنانيون مصرون على إسقاط النظام ..رفضوا إصلاحات الحكومة    بعد الهزيمة بثلاثية.. منتخب عموتة يطيح بمدير منتخبات الجزائر    أردوغان: لن نحتل أي جزء من سوريا وهدفنا حماية أمن تركيا    بسبب الحجاب.. المرابط ترد على منتقديها: « اتركوا للنساء الحرية «    بعد إقرار سعداني بمغربية الصحراء.. هذا أول رد رسمي جزائري    "سبورت" | حاريث عرض موهبته على الإدارة التقنية لبرشلونة.. وهو لاعب "مختلف" يستحق الاهتمام    الجزائر تتبرأ من تصريحات سعداني وتُجدد الدعم لجبهة البوليساريو    أخنوش يدافع عن التكنوقراط ويقول: لا فرق بينهم وبين السياسيين    الرجاء أمام ثلاث مباريات قبل الديربي البيضاوي    الخُضر يحققون مكاسب تاريخية في انتخابات سويسرا    بالفيديو.. طرامواي يدهس شابا بالبيضاء وشاهد يروي تفاصيل الواقعة    السلفي الفيزازي يوزع الاتهامات يميناً وشمالاً.. بعد أن هاجم بلافريج وصف الصحافية الريسوني ب”المدافعة عن قوم لوط والزنا”    سيرجي روبرتو الغائب الوحيد عن تداريب برشلونة    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بالأمراض العصبية    طقس يوم غد الثلاثاء.. أجواء غائمة وأمطار رعدية قوية    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 4.6 مليار درهم نهاية شتنبر    بعد تأهل “الأسود”.. تعرف على المنتخبات ال16 التي ستخوض نهائيات ال”شان”    أساتذة يُحملون العميد مسؤولية الأزمة بكلية الآداب بالرباط ويطالبون بتدخل نقابة التعليم العالي    مناهضو العلاقات الجنسية خارج الزواج يطلقون عريضة وقعها 5000 شخص ووصفوا دعوات “الخارجين عن القانون” ب”الإباحية”    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    وزارة الصحة تكرم طلبة الطب الفائزين في المسابقة العالمية للمحاكاة الطبية بالتشيك    الدائرة السياسية للعدل والإحسان تستنكر “الحملة ضد الجماعة” وتطالب بجبر الضرر    عبد النباوي: القضاء مطالب بجعل المستثمرين مطمئنين على استثماراتهم    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    لتهدئة الأوضاع.. لبنان تتجه لتخفيض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    مقتل 4 أشخاص وإصابة 50 آخرين بسبب منشور على الفايسبوك    مصرع ثلاثة نسوة وإصابة 12آخرين بعد سقوط سيارتهم في منحدر    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    «متاهة المكان في السرد العربي» للناقد إبراهيم الحجري    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    الحكومة تعتزم اقتراض 97 مليار درهم في 2020 بالكاد سيغطي 96.5 مليار درهم المرصدة لتسديد أصل وفوائد المديونية    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    قصيدة أنا والمرأة    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    معركة الزلاقة – 1 –    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمهات وآباء تلاميذ يحتجون أمام ثانوية بمراكش
نشر في هسبريس يوم 19 - 09 - 2019

نظمت الرابطة الإقليمية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ، الخميس، وقفة احتجاجية أمام الثانوية التأهيلية القاضي عياض بالمديرية الإقليمية لمراكش، تنديدا بما وصفته ب"الخروقات التدبيرية والأخلاقية لمديرها".
وعللت هذه الهيئة خطوتها النضالية بتواطؤ مدير الثانوية المذكورة مع المكتب المسير لجمعية الآباء المنتهية صلاحيته "من أجل فبركة جمع عام يرضى عنهم"، وفق ما جاء في إشعار أرسل إلى قائد المحلقة الإدارية إسيل بمقاطعة جليز.
عبد الاله ركمي، أحد المحتجين والد تلميذ بهذه الثانوية، قال في تصريح لهسبريس: "طلبت من إدارة المؤسسة الاطلاع على فروض ابني في مادة الفرنسية، لكن المدير رفض طلبي"، مضيفا: "بعدها بلغ إلى علمي أن ابني فصل دون وجه حق"، على حد قوله.
وزاد: "ما أثار دهشتنا كآباء أن تلميذا بالمؤسسة نفسها غاب عن الدراسة لمدة شهرين متتابعين، ورغم ذلك حصل على نقط عالية في المراقبة المستمرة، و2020/، في المواظبة والسلوك".
وخلال هذه الوقفة، رفعت شعارات عدة تستنكر ما نعتته ب"الفساد الذي يتجلى في وضع مدرسة للفيزياء لنقطة صفر لتلميذ بالجذع مشترك علمي، وعدم الاستجابة لطلب مراجعة الفروض الخاصة بمادة الفرنسية لمسلك علوم الحياة والأرض، وأداء مستحقات أحد الأساتذة من مال الجمعية".
أما "الخروقات الأخلاقية"، فقد أجملها فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمراكش، الذي توصل بشكاية من طرف مساعدة تقنية بهذه الثانوية، في تعرضها "لعدة مضايقات وللتحرش من طرف المدير، منذ التحاقه بالمؤسسة، إذ تعرضت إثر ذلك لأزمة نفسية أدت إلى تدهورت حالتها الصحية بسبب هذا السلوك المشين".
وأضافت الهيئة الحقوقية، في بلاغ لها، أن المدير "سبق أن تحمل المسؤولية نفسها بالثانوية التأهيلية الخوارزمي، بحي أزلي بمديرية مراكش حيث تعرضت المقتصدة للسلوك ذاته من طرفه حسب زعمها".
وتابع البلاغ ذاته مستغربا "غياب أية مساءلة للمدير، ما جعله يتمادى في الاستهتار بالمرفق العمومي، ومراكمة الإهانات في حق النساء، خاصة الموظفات، وتعداه إلى مرتفقات المؤسسة"، بحسب مضمون هذه الوثيقة.
وفي توضيح لهسبريس، قال مدير ثانوية القاضي عياض بمراكش، مولاي عبد الحق لمغاري، إن "ابن عبد الإله ركمي تم فصله من طرف مجلس القسم، لأنه استوفى سنوات التمدرس، ومن حق التلميذ أن يتقدم بطلب استعطاف، وتبقى الكلمة الأخيرة لهذا المجلس".
وبخصوص منع الآباء والأمهات من الاطلاع على الفروض، قال لمغاري إن "الأب المشتكي وبقية أولياء أمور التلميذات والتلاميذ الذي تقدموا بطلب في الموضوع اطلعوا جميعا على نقط أبنائهم خلال شهر يوليوز".
أما ما يخص نقطة المواظبة والسلوك والنقط العالية التي حصل عليها التلميذ الذي أشار إليه ركمي، فقد استدل المدير ب"نقطه الجيدة في الامتحان الوطني".
وأورد لمغاري أن "وثيقة الغياب التي يعتمدها المحتجون (تتوفر هسبريس على نسخة منها) تم تزويرها من طرف مساعدة تقنية وإدارية، وقد اتخذت اللجنة الجهوية التي كلفتها الأكاديمية بالتحقيق في هذه الشكايات قرارها في حقهما بتاريخ 05 شتنبر الجاري".
وبخصوص نقطة الفرض الأول في الدورة الثانية في مادة الفيزياء الخاصة بتلميذ الجذع المشترك علمي، أوضح مدير الثانوية أن "التلميذ مزق ورقته ولم يقدمها لأستاذته التي وضعت تقريرا في الموضوع".
وأكد المسؤول ذاته أن "إدارة ثانوية القاضي عياض لا علاقة لها بتدبير جمعية الآباء التي تعتبر تنظيما مستقلا يخضع لقانون الحريات العامة"، مشيرا إلى أن "باشا المنطقة قرر تنظيم جمع عام لانتخاب مكتب جديد لها يوم السادس من شهر أكتوبر المقبل"، وأكد أن يده ممدودة لأي مكتب سيتم انتخابه.
كما نفى المدير الاتهامات التي وجهتها إليه إحدى الموظفات بالمؤسسة المذكورة، معتبرا إياها "شكاية كيدية الغاية منها ممارسة الابتزاز"، موردا أن "لجنة أكاديمية للبحث والتقصي في ملابسات هذا الموضوع خلصت إلى أن الادعاء باطل، لأن المشتكية لم تقدم دليلا مقنعا".
وقال لمغاري إنه سيقاضي كل من أساء إليه بهذه الشكاية التي اعتبرها "مؤامرة رخيصة وفجّة، لا تقوم على دليل مادي أو سند قانوني"، وأوضح أن انتقاله من الثانوية التأهيلية الخوارزمي إلى ثانوية القاضي عياض "جاء إثر مشاركته في الحركة الوطنية للمديرين".
وأرجع المدير ذاته الغرض من الاتهامات المذكورة "التي لا أساس لها من الصحة"، إلى الانتقام من شخصه، بعدما قام بمنع المشتكية من "ولوج الجناح الذي كانت به قاعة يجري بها ابنها امتحانات الباكالوريا، فقررت تحويل حياة رئيس الثانوية إلى جحيم"، بحسب تعبيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.