مستجدات الحالة الوبائية بالمغرب إلى حدود السادسة من مساء اليوم الأربعاء    الاتحاد الاشتراكي.. رسالة الراشدي تثير الجدل داخل المكتب السياسي    بتعليمات ملكية مباشرة.. المغرب يريد قطع رأس “كورونا” بإجراء جديد وغير مسبوق    وزير الدفاع الأمريكي يرفض مقترح ترامب استخدام القوة العسكرية ضد المتظاهرين    نيويورك تايمز: أمريكا تتجه نحو حرب أهلية ثقافية وتحتاج لقيادة غير ترامب و »ماخور » الجمهوريين        إيقاف 10 أشخاص بفاس مبحوث عنهم بموجب مذكرات بحث وطنية    الاتجار الدولي بالمخدرات يوقف شخصين ببني أنصار    850 حالة تتلقى علاج كورونا .. والوباء يختفي من ثلاث جهات    دعم ألماني للاعبين المتضامنين مع فلويد    عكس التوجه الرسمي للمغرب.. حزبان بفدرالية اليسار يهاجمان “حكومة الوفاق” دعما للجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر    رئيس المجلس الجهوي للسياحة بمراكش آسفي: الاستئناف "السريع" للنشاط السياحي يمر حتما عبر الاحترام الصارم للتدابير    الحرب على أشدها بين أولياء الأمور ومؤسسات التعليم الخصوصي    إيواء 803 من الأطفال في “وضعية شارع” خلال فترة الحجر الصحي    المغرب يسجل "56" حالة كورونا خلال 24 ساعة    توقيف عسكري بإقليم شفشاون متورطا في تهريب الحشيش    الأوصيكا يخضع مكوناته للكشف عن “كوفيد 19”    اليوبي : لست متحزبا وهناك من يحاول التشويش على عملي وبعد انتهاء الأزمة سأتخذ القرار المناسب    هذه حقيقة استئناف المغرب للرحلات الجوية الدولية في 15 يونيو    أوريد يكتب.. عبد الرحمن اليوسفي أو بلاغة الصمت    الحكومة تعلن قريبا عن مخطط توجيهي للتحول الرقمي لمنظومة العدالة    مطار وجدة يستعد لاستقبال الدفعة الثانية من المغاربة العالقين بالجزائر    الموت يغيب المخرج المسرحي عبد الصمد دينية    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    جمعية حقوقية تدين الأحكام “القاسية والجائرة” في حق شبان صحراويين بتندوف    البعمري يتحدث عن قرار إسبانيا الأخير بخصوص “البوليساريو”    ميسي يُفوت مران برشلونة صباح الأربعاء .. والنادي يٌفسر السبب    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    وزارة أمزازي تقرر تمويل 88 من مشاريع البحث العلمي ذات الصلة بكورونا    وفاة الفنان الفكاهي المغربي محمد بشار المعروف ب “زروال”    تأجيل برنامج يعوض “كي كنتي وكي وليتي”    جوادي يعرض “العظم”    لقطات    أكثر من 892 ألف أجير متوقف مؤقتا عن العمل استفادوا من تعويضات الCNSS خلال شهر أبريل الماضي    هكذا يراهن المغرب على إقليم الناظور ليصبح قوة إقليمية في تخزين المحروقات    إستراتيجية تجاوز تداعيات الوباء بجهة بني ملال    إسبانيا تجلي مواطنيها العالقين بالمغرب    زوجة فلوريد تبكي على الهواء: « طفلتي أصبحت بلا أب »    المنظمة العالمية للصحة تتوقع موجة كورونا الثانية        دعاء من تمغربيت    على رأسهم جيرارد بيكي و كارفاخال .. لاعبون ينتقدون قرار استئناف "الليغا" ويصفونه ب"المتسرع" خوفا من كورونا..!    المنحى التنازلي للإصابة بالجائحة يتواصل في بلجيكا    دراسة تقترح 44 إجراء لإنعاش اقتصاد أكادير بعد جائحة "كوفيد-19"    إيطاليا تدخل مرحلة جديدة في رفع القيود وتفتح حدودها الداخلية والخارجية لإنقاذ السياحة    "موندو ديبورتيفو" | عثمان ديمبلي على مشارف الانتقال إلى يوفنتوس    إيطاليا تعيد فتح حدودها الداخلية والخارجية    ألمانيا ترفع حظر السفر عن 31 دولة في 15 يونيو    العثماني يقدم خطة حكومته بخصوص رفع حالة الطوارئ الصحية    الحكومة تفوض مكتب الهيدروكاربورات مهمة استغلال على صهاريج لاسامير    لفتيت:يحتم على الجميع مواصلة التقيد الصارم بكل التدابير الاحترازية المعمول بها إلى حين    فيروس كورونا يقتحم قائد منتخب مصر أحمد فتحي    مراكش.. وفاة السيناريست والكاتب المسرحي حسن لطفي    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    إصابات مؤكدة جديدة بكورونا تفاقم الوضع الوبائي بالمملكة    ما أحلاها    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شباب مغاربة ينجحون في صناعة جهاز لتقوية التنفس الاصطناعي
نشر في هسبريس يوم 09 - 04 - 2020

يقال في الأوقات الحالكة "أن تضيء شمعة خير من أن تلعن الظلام"، ومن هذا المنطلق، لم يكتف بعض العاملين بالمجمع الشريف للفوسفاط بإشعال فتيل شمعة ينيرون بها طريق السائرين في ظلام الظرفية الراهنة المرتبطة بانتشار فيروس كورونا، بل تجندوا لصناعة جهازين من شأنهما المساهمة في إنقاذ أرواح من يحاول كوفيد 19 كتم أنفاسهم، من جهة، والمساهمة في حماية من يعملون في الصفوف الأمامية لواجهة الوباء.
أدمغة شابة وضعت إمكانياتها المعرفية واللوجيستيكية على الطاولة، وفكرت في كيفية استغلال ما توفر لديها من مؤهلات وتجهيزات لتعزيز وتقوية عمل الأجهزة الطبية بالمركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الثاني بخريبكة، فكانت النتيجة صناعة جهاز صغير قادر على تقوية التنفس الاصطناعي الذي يتم اللجوء إليه في بعض الحالات المتقدمة من الإصابة بفيروس كورونا، وصناعة جهاز آخر ذي أهداف وقائية.
وتكمن أهمية الجهاز الأول، الذي يتم صنعه بطابعة ثلاثية الأبعاد، في تمكين مريضيْن، في اللحظة ذاتها، من الاستفادة من خدمات جهاز واحد لضخ الأوكسجين في الجهاز التنفسي، وهو ما سيسمح للأطر الطبية العاملة بالوحدات المتخصصة في معالجة المصابين بفيروس كورونا بتوفير التنفس الاصطناعي لأكبر عدد منهم، عوض تخصيص جهاز لكل مريض.
أما الجهاز الثاني فيأتي على شكل قناع شفاف يضعه العاملون بالمراكز الاستشفائية على وجوههم، من أجل حماية أنفسهم من انتقال العدوى المحتملة خلال أداء مهامهم اليومية المرتبطة باستقبال وعلاج المصابين بفيروس كورونا؛ مع توفّره على خاصيات تميّزه عن باقي الأقنعة المشابهة.
ياسين اندعلي، متطوع في Act4community التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط، قال إنه "في إطار مبادرة A4C، تم إنشاء منصة لتبادل الأفكار والتجارب للمساهمة في مواجهة وباء كوفيد 19، وتداول مجموعة من الأفكار على مستوى مختلف المواقع الإنتاجية للمجمع الشريف للفوسفاط، خاصة ما يتعلق بكيفية مساعدة الأطر الطبية على أداء مهامها في ظروف جيّدة".
وأضاف المتحدث ذاته، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنه "بعد جرد مختلف الأفكار والاقتراحات على الصعيد الوطني، تم الانتقال إلى مرحلة التفعيل، من خلال التعاون بين جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بابن جرير، ومركز الكفاءات الصناعية للمكتب الشريف للفوسفاط بموقع خريبكة".
واستطرد اندعلي: "من بين الإنجازات التي نجحنا في إخراجها إلى حيز الوجود صمّام صغير يخوّل لجهاز واحد للتنفس الاصطناعي إمداد مريضين بالأوكسجين عوض مريض واحد"، موضحا أن "التجربة الأولى أجريت بالمركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الثاني بخريبكة، بحضور أطقم طبية متخصصة، وكانت النتيجة إيجابية وتسمح بانطلاق عملية الإنتاج".
وفي حديثه عن القناع الواقي، أوضح ياسين اندعلي: "خلال زيارتنا إلى المركز الاستشفائي بخريبكة، تلقينا اقتراحا حول إمكانية صناعة أقنعة واقية وقابلة للتعقيم وإعادة الاستعمال عدة مرات، وهو ما نجح الواقفون وراء المبادرة في إنجازه بمعايير ومقاييس مضبوطة، باستعمال مواد صحية وقابلة للتعقيم، عكس باقي الأقنعة ذات الاستعمال الوحيد".
أما محمد حوسى، مسؤول مركز الكفاءات الصناعية للمكتب الشريف للفوسفاط بموقع خريبكة، فأوضح أن "المؤسسة تمثل أحد المراكز التي شيّدها المجمع بمواقعه الصناعية، من أجل تحقيق مجموعة من الأهداف، أهمها دعم مبادرات الابتكار في التنمية الصناعية، ودعم تكوين شركاء النظم الإيكولوجية في المحيط الاقتصادي والاجتماعي، وتحقيق تكوين مستمر يستجيب لمعايير الجودة والمقاييس الدولية في هذا المجال، ومواكبة الإستراتيجية الصناعية للمجمع الشريف للفوسفاط".
وأضاف المتحدث ذاته، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "صناعة جهاز تقوية التنفس الاصطناعي والقناع الواقي تتمّ داخل مركز الكفاءات الصناعية للمكتب الشريف للفوسفاط بموقع خريبكة، وتحديدا في ورشة FabLab التي تواكب المجهود المهمّ الذي يقوم به المجمع الشريف للفوسفاط، من أجل المساهمة في الحد من انتشار وباء كوفيد 19".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.