الحكومة تستعد لتدارس برنامج "النهوض بالقطاع السياحي في ظل أزمة كوفيد 19" ووضعية القطاع التعاوني    لفتيت يلتقي زعماء وممثلي أحزاب سياسية غير ممثلة في البرلمان    في الحاجة إلى بورجوازية وطنية/بورجوازية الجاه والمال    العثماني بعد بؤر طنجة: مواطنون يعتقدون أن الفيروس لم يعد موجودا    استئناف رحلات القطارات من وإلى طنجة ابتداء من غد الأربعاء    الخزينة العامة تصدر سندات على المدى القصير والمتوسط والطويل    برلماني بتطوان يُسائل وزيرة السياحة بشأن "أزمة" وكالات الأسفار    مجلس النواب يصادق بأغلبية 67 نائبا ومعارضة 44 آخرين على مشروع قانون المالية المعدل    السلطات تتراجع عن قرار تعليق خدمات النقل السككي من وإلى طنجة    كساب: رغم أزمة كورونا الاقبال كاين والناس كاتشري والثمن واصل ل 5000 درهم    خبراء يكشفون "مراوغة تنظيم الدولة الإسلامية على فيسبوك"    العنصرية: الماضي الاستعماري لهولندا يكشف عن شروخ المجتمع    لأول مرة.. السعودية تمنع "صلاة الأضحى" في الساحات المكشوفة    متهمة بتسهيل دعارة الأطفال لشخصيات عالمية .. مخاوف أمريكية من هرب سيدة الأعمال "غيلاين ماكسويل" نحو فرنسا    الصين تعلن عن تفشي التهاب رئوي مجهول في كازاخستان معدل وفياته أعلى بكثير من "كورونا"    أولمبيك خريبكة يستعد للوداد بأربع وديات    مصر تطلب رسميا استضافة نهائي دوي أفريقيا    كونتي يكشف حقيقة رحيله عن الإنتر    هجرة سرية.. توقيف 32 إفريقيا بالداخلة من بينهم 17 امرأة وطفل    ام بي سي    عداد الاصابة بفيروس كورونا يتجاوز عتبة 16 ألف    احتجاجات في حي بني مكادة بطنجة على قرار السلطات تشديد إجراءات الحجر الصحي    المدير العام لمنظمة الصحة العالمية محذرا: كورونا سيزداد سوءا    راموس: "نأمل أن نتمكن يوم الخميس من الاحتفال باللقب"    الطاس يستعد للإعلان عن قراره النهائي في "فضيحة رادس" الأسبوع الجاري    التوزيع الجغرافي للحالات 191 الجديدة بالمغرب حسب الجهات    مواجهة ساخنة منتظرة بين القصر والحكومة الإسبانيين حول المغرب    توقعات أحوال الطقس اليوم الثلاثاء.. أجواء حارة بعدد من المدن المغربية    حالة الطوارئ الصحية تؤجل ملف الأم التي حاولت قتل أطفالها بالدار البيضاء    العثور على جثة الممثلة نايا ريفيرا ببحيرة في كاليفورنيا    "قوارب الموت" تنطلق من الجديدة والعرائش وأصيلا.. شبكات الهجرة السرية تحول بوصلتها صوب السواحل البرتغالية    الإمارات ترجىء إطلاق مسبار "الأمل" الى المريخ بسبب الظروف الجوية    لأول مرة.. دون بيغ وإيهاب أمير يجتمعان في « الكريان » وهذه التفاصيل    نداء المغرب الإنساني لمكافحة كورونا ينال دعما قياسيا بين أعضاء الأمم المتحدة    مجلس الكراوي يسعى الى جعل سنة 2020 عام لترسيخ ثقافة المنافسة    تزامنا مع عودة المغاربة العالقين بالخارج .. استئناف رحلات القطارات بين البيضاء ومطار محمد الخامس    الصفقة ب400 مليون..شباب المحمدية يكشف تفاصيل العقد مع مورابيط    مذكرات مايكل جاكسون.. كان باغي يولي أول ممثل وفنان ومخرج شبعان فلوس    رهف القنون كشفات لأول مرة على تصويرة بنتها وراجلها وبانت بلوك مختلف    حفيد نجم الروك إلفيس برسيلي مات.. وفرضية الانتحار واردة بزاف    الممثلة الميريكانية كيلي برستون مرات جون ترافولتا ماتت بالكونصير    مدير أعمال هيفاء وهبي: هي مراتي وسكنا فدار وحدة هادي 3 سنين والمشكل بيناتنا شخصي    لإنقاذهما من الإفلاس.. الحكومة تدعم "لارام" ب 6 ملايير درهم و مكتب الكهرباء والماء بمليار درهم    منظمة الصحة العالمية تحذر من "الاتجاه الخاطئ" في التعامل مع "كورونا"    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    بنشعبون : الحكومة ستدعم لارام ب6 ملايير درهم    بسبب اختلالات متعلقة بالسلامة الصحية.. إغلاق سوق السمك بمراكش    سابقة.. في تطور لافت دراجات مائية تخرج مغاربة عالقين بسبتة المحتلة (فيديو)    دراسة: المتعافون من كورونا قد يفقدون المناعة ضده خلال أشهر    فيروس كورونا يصيب عددا من أئمة المساجد، ويرسلهم إلى جناح كوفيد-19    الكاميرون تعتذر رسميا عن احتضان دوري أبطال إفريقيا    عشاق باتشان يصلون من أجل شفائه وعائلته من كورونا    المركز السينمائي المغربي يعلن عن عرض مجموعة جديدة من الأفلام المغربية الطويلة الروائية والوثائقية على الموقع الإلكتروني    أمريكا..وفاة زوجة الممثل جون ترافولتا    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنين ورززات في زمن كورونا
نشر في هسبريس يوم 24 - 04 - 2020

تعتبر جهة درعى- تافيلالت من الجهات التي صمدت طويلا أمام غزو الفيروس اللعين، فيروس كوفيد 19، إلى عهد قريب تذيلت الترتيب الوطني إلى جانب جهات الأقاليم الجنوبية الثلاث، سلاحها في ذلك التزام ساكنتها وايمانهم الراسخ بالواجب الوطني وحرصهم على السلامة بضمير الجمع.
الى حدود صبيحة اليوم، 24 أبريل، بلغ عدد مصابي جهة درعى – تافيلالت بفيروس كورونا بصفة مؤكدة 369 حالة، بينما بلغ عدد المتعافين 27 حالة، في حين وصل عدد الوفيات الى حالتين وتم استبعاد 1629 حالة، وإذا عدنا إلى نصيب ورززات نجد عدد المصابين بفيروس كورونا بصفة مؤكدة 304 حالة، بينما بلغ عدد المتعافين 5 حالة، في حين سجلت حالة وفاة وحيدة وتم استبعاد 871 حالة.
عندما نقرأ هذه الأرقام نجد أن نسبة إقليم ورززات من مجموع عدد المصابين بفيروس كورونا بصفة مؤكدة على صعيد الجهة 82,38 بالمئة، بينما نسبة المتعافين 18,51 بالمئة، في حين تأوي عاصمة السينما نصف عدد الوفيات، واستأثرت بنسبة 53,46 بالمئة من الحالات المستبعدة.
عندما نشير إلى أن عدد المصابين بصفة مؤكدة بجهة درعى- تافيلالت قبل أسبوع لم يكن يتجاوز 80 حالة فقط، فهو ما يؤكد أن هناك ارتفاعا صاروخيا في عدد ضحايا الفروس اللعين، خصوصا على صعيد وررزات التي أصبحت وبإجماع المتتبعين بؤرة مقلقة وبالضبط مؤسستها السجنية، مما يطرح الأمر للنقاش.
بعد استقصاء الأمر، يتضح أن الأمر يتعلق بشخص معين أو اثنين على الأكثر كانا قد غادرا ورززات ليعودا إليها حاملين للفيروس، غادرا ورززات رغم سن حالة الطوارئ الصحية ورغم الحواجر الأمنية الكثيرة في مداخل ومخارج المدن والبلدات، السؤال الذي يطرح نفسه، هل خرج المعني أو المعنيان من ورززات بإذن استثنائي أو أن مركزه(ما) "أعفاه(ما)" من ذلك.
نبدأ بالاحتمال الأول أي خروج المعني(ان) بإذن استثنائي وهو تفرضه بعض الظروف وبكل موضوعية، في هذه الحالة، كان يفترض أن يخضع المعني(ان) للحجر لمدة أسبوعين مباشرة بعد عودته(ما) من سفره(ما) حرصا على الأمن الصحي لأقاربه(ما) ولغيرهم من المواطنين، وبما أنه لم يكن، يتعين تحديد المسؤوليات والضرب بيد من حديد على المتلاعبين، كل المتلاعبين.
في الاحتمال الثاني، وهو عدم حصول المعني(ين) على إذن بالسفر، هنا، يتوجب محاكمته(ما) وفق ظروف التشديد لأنه(ما) تسبب(ا) في أزمة كبيرة لعدد كبير من المواطنين الأبرياء، ليس وحده(ما) فحسب، بل كل القيمين على المداومة في الحواجز الأمنية على طول طريق سفره الطويل، وهو أمر ليس بالمستحيل.
في ذات الإطار، يتم تداول شريط صوتي لزوجة أحد المصابين من زاكورة، وهو شريط يستدعي فتح تحقيق آني لتحديد المسؤوليات سواء على صعيد المؤسسة السجنية بمدينة ورززات، وحتى المؤسسة الاستشفائية التي ذكر اسمها في الشريط، إحقاقا للحق وتعبيرا عن حزم صادق من جانب الدولة في هذه الظروف العصيبة، خاصة أن وقائع أخرى أثبتت حزم الدولة في أحكامها وتجميد كل الانتماءات والولاءات، وأثلجت صدور المواطنين.
نقول هذا ليس من باب التشفي أو المزايدة على أحد، بل لأننا سئمنا من هذا الحجر والتزام البيوت، وهو وضع لن يعرف نهايته إذا ما سكتنا عن مثل هذه التجاوزات والاختلالات وطبّعنا معها. الأمن الصحي في زمن كورونا لم يعد يهمّ الأفراد فقط، وما لم تكن تعبئة شاملة ووعي جماعي، سنظل أسرى البيوت والحجر، مع ما لذلك من آثار سلبية نفسيا واقتصاديا على الوطن والمواطن.
www.facebook.com/lahcen.amokrane.3


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.