هل يستطيع العثماني تنفيذ كل هذه الالتزامات؟    تأجيل حفل الولاء ومراسيم عيد العرش    سنة التفاعل والتجاذب بين العوامل الداخلية والعوامل الخارجية    الحكومة تدعم "لارام" ب600 مليار سنتيم    الحكم على مدونة تونسية بعد إساءتها للقرآن الكريم    حزب "النهضة" الإسلامي في تونس يقرر سحب الثقة من الحكومة ‬    مساجد المسلمين ومعابد اليهود تستعد لفتح أبوابها اليوم بتدابير صارمة    بنيفكا يجهز تاعرابت لنهائي كأس البرتغال    ڤيروس كورونا.. 84 إصابة جديدة بالمغرب    بعد حصوله على شهادة "ماستر".. اصابة المورسلي تحول فرحه الى قرح    وزارة التربية الوطنية تعلن عن نتائج الباكالوريا 2020    بمناسبة عيد الأضحى.. "الضمان الاجتماعي" يعلن عن صرف المعاشات بشكل استثنائي    خبار كيفرح هاد الصباح. عاملات لفريز المغربيات غاديين يبداو يجيو السبت الجاي وها منين وها شكون مكلف بالتيست – فيديو    العيون: نتائج جيدة لمترشحي الباكلوريا بجهة العيون الساقية الحمراء    صراع قضائي بأكادير بين جمعيات الطفولة يستخدم الضرب من تحت الحزام    كلية أصول الدين تحتضن لقاء مفتوحا عن بعد مع طلبتها بسلك الدكتوراه    صدر حديثا : أَسيلُ مُهَنْدِسَةُ السَّلامِ بَينَ الكَواكِبِ – قصة للأطفال    لمجرد يحتفل بوصول الدرع الماسي من يوتوب-فيديو    تسجيل 84 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا والحصيلة ترتفع إلى 16181 حالة    طقس الأربعاء.. استمرار الأجواء الحارة بدرجة حرارة تصل إلى ال46 بهذه المناطق    سار للمغاربة.. انطلاق عملية التصريح للاستفادة من دعم "كوفيد"    سواريز: "لم نخسر لقب الدوري الإسباني بسبب الفار.. وعلينا أن ننتقد أنفسنا"    الزيات يوجه رسالة شكر لمؤسسة اسباير    صور.. The Old Guard يختار مراكش لتصوير أحداثه    عدد سكان العالم سيصلون إلى 8.8 مليار نسمة عام 2100    الضو: أسرتي ترشني بالمعقم عند عودتي من الراديو وعشنا رعب فحصي وأصابني الوسواس    تطبيق "واتس آب" يتعرض لعطل عالمي    عبد الحميد البجوقي: المغرب لا يؤثر في صناعة القرار بمدريد -حوار    بوانو: هذه أبرز تعديلات مشروع قانون المالية المعدل -حوار    أكاديميون يحذرون من موجة كورونا جديدة "أشد فتكا وقد تتسبب بعدد وفيات أكبر"    ترامب: الاتحاد الأوروبي تأسس بهدف الاستفادة من الولايات المتحدة    المغرب يجهز سُفن نقل الجالية بمختبرات للكشف عن فيروس كورونا    وزير الشباب والرياضة التونسي: من الطبيعي أن توجه الدعوة لتونس بعد اعتذار الكاميرون    وزير الداخلية ينبه أرباب المقاولات حول تهاون البعض في تطبيق الإجراءات الاحترازية ضد كورونا    أوليفييه جيرو:كان علينا تسجيل مزيد من الأهداف بعدما استحوذنا كثيرا على الكرة    لازال روبن جوسينس يواصل تألقه    شرطة برشلونة توقف إرهابيين جزائريين ينتميان لخلية كانت تعتزم تنفيذ تفجيرات بإسبانيا    صحف: ملف مافيا الاستيلاء على عقارات بسوس يصل مكتب رئيس النيابة العامة، و وفاة مالك ضيعة فلاحية داخل صهريج مائي، و الشبيبات الحزبية تطالب بتعميم الكوطا.    القصر الكبير تغادر صفر حالة بالاعلان عن حالة جديدة    نقطة نظام.. العبث    بعد تفشي كورونا وسطهم…أطباء طنجة يخضون المعركة تحسين ظروف العمل بطريقة خاصة (صورة)    غلاء أسعار "الماء والضّو".. وزير الطاقة يؤكد تحمّل الدولة ل%75 من الفواتير    125 منتوج لي كنستوردو غايطلع الثمن ديالها وفيها اللباس والرخام والكارو والكتب والزرابي.. وخبير اقتصادي ل"كود": اجراء مغاديش يوقف إقبال المغاربة على المنتوجات الأجنبية ومغاديش يقلص العجز التجاري    هذا هو عدد المساجد التي سيتم فتحها على الصعيد الوطني    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية المعدل لسنة 2020    الآفاق الاقتصادية الوطنية لسنة 2021 ترتكز على فرضية توقف تفشي وباء "كوفيد-19" بنهاية دجنبر 2020    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 3 ) رسالة الخطيب    المكتب الوطني للمطارات يضع مخططا لاستقبال آمن وصحي للمواطنين المغاربة والأجانب المقيمين بالمملكة    الإعلان عن فتح باب الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية    ابن عبد الجبار الوزير يكشف ل"سيت أنفو" جديد الوضع الصحي لوالده        عمليات تعقيم وتطهير واسعة النطاق لمساجد الرباط استعدادا لإعادة الفتح    هذا ما قررته المحكمة في حق رفيق بوبكر    الإعلان عن آخر أجل لتسلم المشاركات في "مسابقة كتارا للرواية والفن التشكيلي"    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نموذج المغترب في الإسلام
نشر في هسبريس يوم 26 - 05 - 2020

لم ترد كلمة "غربة" أو "اغتراب" بلفظها في القرآن الكريم وإن كنا نستشف معناها من مسألة هبوط آدم من الجنة. وفي المقابل، نجد للغربة معنى إسلاميا مخصوصا في الأحاديث النبوية، لعل أشهرها ما روي عن الرسول (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: (بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء)، غير أن هناك روايات/تنويعات على نص هذا الحديث يبدو لنا إيرادها مهما حتى نتبين المعاني المتصلة بالغربة:
1-الرواية الأولى: "بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء" قيل: ومن الغرباء يا رسول الله؟ قال: "الذين يصلحون ما أفسد الناس".
2-الرواية الثانية: "بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء" قيل: ومن الغرباء يا رسول الله؟ قال: "الذين يزيدون إذا نقص الناس".
في الرواية الأولى نجد الصلاح في مقابل الفساد، وفي الرواية الثانية نجد الزيادة في مقابل النقصان؛ وعليه تكون الغربة في الصلاح والزيادة. ويفسر ابن القيم الجوزية معنى الزيادة في هذا الحديث فيقول: "فمعناه الذين يزيدون خيرا وإيمانا وتقى إذا نقص الناس من ذلك".
انطلاقا من هذه المعاني، فالغربة هي دائما حال المسلم التقي الورع؛ إذ كلما حاد الناس عن طريق التقوى وتمسك به هو جاز لنا أن نعده غريبا، وتلك كانت حال المسلمين؛ إذ كانوا قلة في أول الدعوة مستضعفين مشردين أخرجوا من ديارهم وهاجروا بلادهم، وكلما كان الإسلام بقيمه وفضائله ينتشر ويسود كانت الغربة تنحسر طردا ولكنها سرعان ما كانت تعود؛ إذ لم يكد يمضي قرن من الزمان على الإسلام حتى وصف المسلمين الأتقياء بالغربة، ومنهم الحسن البصري (ت110ه) وسفيان الثوري (ت161ه) واحمد بن عاصم الأنطاكي (ت215ه) الذي كان يقول: "إني أدركت من الأزمنة زمانا عاد فيه الإسلام غريبا كما بدأ وعاد فيه وصف الحق فيه غريبا كما بدأ، أن ترغب فيه إلى عابد وجدته جاهلا في عبادته مخدوعا صريعا غدره إبليس، قد صعد به إلى أعلى درجة العبادة وهو جاهل بأدناه فكيف له بأدناه".
هكذا فالغربة ليست سوى الزهد والإعراض عن متع الدنيا ولذاتها عملا بقوله تعالى: "اعلَمُوا أَنَّمَا 0لْحَيَوٰةُ 0لدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌۢ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي 0لْأَمْوَٰلِ وَ0لْأَوْلَٰدِ ۖ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ 0لْكُفَّارَ نَبَاتُهُۥ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَىٰهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَٰمًا ۖ وَفِى 0لآخرة عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ 0للَّهِ وَرِضْوَٰنٌ ۚ وَمَا 0لْحَيَوٰةُ 0لدُّنْيَآ إِلَّا مَتَٰعُ 0لْغُرُورِ" (سورة الحديد: 20).
والملاحظ أن من يعمل بهذا التوجيه الإلهي هم أناس قلة لم يجعلوا الدنيا أكبر همهم ولا مبلغ علمهم، صفاتهم مفارقة لصفات السواد الأعظم من الناس لذلك فهم غرباء. عن معاذ بن جبل عن النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: (ألا أخبركم عن ملوك أهل الجنة؟ قالوا بلى يا رسول الله قال: كل ضعيف أغبر ذي طمرين لا يؤبه له لو أقسم على الله لأبره).
إن تراتبية العالم المؤمن المسلم توازيها تراتبية مماثلة في درجات الاغتراب؛ ففي تفسير الآية التالية: "يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ "(المجادلة: 11)، يرى ابن عباس أن للعالم درجة فوق المؤمن، وهذا الأخير درجته أعلى من المسلم، وعليه فهذه الدرجات تقابلها درجات ثلاث من الاغتراب والغربة:
- الدرجة الأولى: اغتراب المسلم بين الناس أجمعين.
- الدرجة الثانية: اغتراب المؤمن بين المسلمين.
- الدرجة الثالثة: اغتراب العالم بين المؤمنين.
وتأسيسا على ذلك، يمكن أن نفهم التعريف الذي يعطيه الهروي الأنصاري للاغتراب بأنه "أمر يشار به إلى الانفراد على الأكفاء"، وهو لا يخرج عن المعنى الذي سطره الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله لعمر رضي الله عنه: "كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل". وفي الصدد نفسه، يقول ابن القيم الجوزية:
وأي اغتراب فوق غربتنا التي ** لها أضحت الأعداء فينا تحكم
وقد زعموا أن الغريب إذا نأى ** وشطت به أوطانه ليس ينعم
فمن أجل ذا لا ينعم العبد ساعة ** من العمر إلا بعدما يتألم
هذه الأبيات تسلمنا للحديث عن نموذج الصوفي المغترب الذي لا يخرج عن السياق الديني الذي تغلغلت فيه الغربة، بل لعله المجال الأرقى لهذه الغربة. لننصت لابن عربي، هذا المتصوف الكبير الذي بلور من خلال كتاباته مفهوما مخصوصا للغربة والاغتراب، يقول بدءا في فتوحاته المكية مصورا سفر الإنسان الاغترابي: "إن أول غربة اغتربناها وجودا حسيا عن وطننا، غربتنا عن وطن القبضة عند الإشهاد بالربوبية لله علينا، ثم عمرنا بطون الأمهات فكانت الأرحام وطننا، فاغتربنا عنها بالولادة فكانت الدنيا وطننا واتخذنا فيها أوطانا فاغتربنا عنها بحالة تسمى سفرا أو سياحة إلى أن اغتربنا عنها بالكلية إلى موطن يسمى البرزخ فعمرنا مدة الموت فكان وطننا ثم اغتربنا عنه بالبعث إلى أرض الساهرة، فمنا من جعلها وطنا وأعني القيامة ومنا من لم يجعله وطنا فإنه ظرف زمني، والإنسان في تلك الأرض كالماشي في سفره بين المنزلتين ويتخذ بعد ذلك أحد الموطنين إما الجنة وإما النار فلا يخرج بعد ذلك ولا يغترب، وهذه آخر الأوطان التي ينزلها الإنسان ليس بعدها وطن مع البقاء الأبدي"، (الفتوحات المكية).
ويميز ابن عربي، حسب سعاد الحكيم في "المعجم الصوفي"، بين ثلاثة معان للغربة؛ أولها: مفارقة الوطن في طلب المقصود، وعنها يقول ابن عربي: "أما غربتهم عن الأوطان بمفارقتهم إياها فهو لما عندهم من الركون إلى المألوفات فيحجبهم ذلك عن مقصودهم الذي طلبوه بالتوبة وأعطتهم اليقظة وهم غير عارفين بوجه الحق في الأشياء فيتخيلون مقصودهم لم يحصل إلا بمفارقة الوطن وأن الحق خارج عن أوطانهم، كما فعل أبو يزيد البسطامي كما كان في هذا المقام، خرج من بسطام في طلب الحق فوقع به رجل من رجال الله في طريقه فقال: يا أبا يزيد ما أخرجك عن وطنك؟ قال: طلب الحق قال له الرجل: إن الذي تطلبه قد تركته ببسطام فتنبه أبو زيد ورجع إلى بسطام ولزم الخدمة حتى فتح له فكان منه ما كان".
وثانيها غربة العارفين، ويعرفها ابن عربي بقوله: "وأما غربة العارفين عن أوطانهم فهي مفارقتهم لأماكنهم فإن الممكن وطنه الإمكان فيكشف له أنه الحق والحق ليس وطنه الإمكان، فيفارق الممكن وطن إمكانه لهذا الشهود، ولما كان الممكن في وطنه الذي هو مع العدم مع ثبوت عينه سمع قول الحق له كن فسارع إلى الوجود فكان لا يرى موجده فاغترب عن وطنه الذي هو العدم رغبة في شهود من قال له: كن، فلما فتح عينه أشهده الحق أشكاله من المحدثات ولم يشهد الحق الذي سارع إلى الوجود من أجله وفي هذه الحال قلت:
إذا ما بدا الكون الغريب لناظري**حننت إلى الأوطان حن الركائب".
أما المعنى الثالث للغربة فهو الذي تنتفي فيه هذه الغربة، وتلك حال العارفين المكلمين الذين "ليس عندهم غربة أصلا وإنهم أعيان ثابتة في أماكنهم لم يبرحوا عن وطنهم، ولما كان الحق مرآة لهم ظهرت صورهم فيه ظهور الصور في المرآة [...] هم أهل شهود في وجود [...] ولو قامت غربة بهم لنقلت الحقائق وعاد الواجب ممكنا والممكن واجبا والمحال ممكنا، والأمر ليس كذلك والغربة عند العلماء بالحقائق في هذا المقام غير موجودة ولا واقعة".
"الفتوحات المكية"
من بين الدارسين الذين اهتموا بظاهرة الغربة/الاغتراب في كتابات المتصوفة الإسلاميين، نجد محمود رجب، الذي استقصى في كتابه: "الاغتراب: سيرة مصطلح" هذه الظاهرة لديهم، خاصة لدى السهروردي وأبي حيان التوحيدي، ليخلص إلى أن معنى الغربة الجسدية/الحسية هو الغالب لديهما، أما المعنى النفسي والاجتماعي فيستخلص من هذه الغربة الجسدية، وهو ما حاول التدليل عليه من خلال الاقتباس الذي أجراه عن أبي حيان التوحيدي في إشاراته الإلهية حيث يقول:
"فأين أنت من غريب قد طالت غربته في وطنه […] الغريب من نطق وصفه بالمحنة بعد المحنة […] إن حضر كان غائبا، وإن غاب كان حاضرا […] وأغرب الغرباء من صار غريبا في وطنه وأبعد البعداء من كان غريبا في محل قربه […] يا رحمتا للغريب! طال سفره من غير قدوم [...] الغريب من إذا أقبل لم يوسع له وإذا أعرض لم يسأل عنه [...]".
وفي تعقيبه على هذا الاقتباس، يقول محمود رجب إن الغريب هنا هو الإنسان الممتحن (من المحنة) يعيش بشعور الاقتلاع، والغريب الحق أو من أطلق عليه أبو حيان "أغرب الغرباء" هو ذاك الذي يكون غريبا وهو في وطنه وبين ذويه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.