ملعب يشهد احتجاجات عديدة… وفاة حكم أثناء مباراة كرة قدم (فيديو)    انهيار هواتف "هواوي" في الأسواق المغربية.. ومسؤول بالشركة يوضح    بالفيديو.. إخلاء برج إيفل في العاصمة باريس وتطويقه أمنيا بعد رصد رجل مشبوه يتسلقه    تبرع كريستيانو ب 1,5 مليون أورو للصائمين في فلسطين مجرد "إشاعة"    حزب البام على صفيح ساخن.. بنشماش يفشل في إنجاح أول اجتماع للجنة التحضيرية استعدادا للمؤتمر المقبل    حين ألمح زياش إلى رغبته في حمل قميص أحد أندية إنجلترا.. هل يتحقق "حلمه" في الصيف؟    كارتيرون يحدد لائحة المغادرين خلال فترة الانتقالات الصيفية    بنكيران: في السياسة يمكن أن يكون حتى القتل.. والمغاربة أكثر الشعوب إيمانا بالله قال إن البيجيدي ليس حزبا دينيا    نقابة الصحافيين تشرح فوضى الاعلام بتطوان وتواطؤ المسؤولين    سرقة لوحات إلكترونية من ثانوية تستنفر درك بولمان    في بلاغ رسمي ..بنشماش يجرّد الحموتي من صفة رئيس المكتب الفيدرالي    دعوات لمقاطعة “كولينور” تضامنا مع العمال المضربين    زيدان يفاجئ نجم ريال مدريد بتصريح صادم    بعد إعلان السعودية لقمتي مكة.. قطر تنفي دعوتها لحضورهما وتؤكد: “لا زلنا معزولين من جيراننا”    حسب البنك الدولي..المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات المعادن    أساتذة التعاقد يشْكون "مناورات أمزازي" ويحذرون من "اللعب بالنار"    طنجة.. زبون يقتل سائق طاكسي بحجرة كبيرة    زيدان يفاجئ نجم ريال مدريد بتصريح صادم    نهاية مسلسل “صراع العروش” تتثير موجة انتقادات.. متتبعوه يرونها غير موفقة    بعد فشل لقاء “كلوب نيوتي”.. بنشماس بدا حملة طرد القيادات وتيار وهبي والمنصوري غايقيلوه ف برلمان استثنائي    فاجعة..مصرع ثلاثة عمال اختناقا في قناة للصرف الصحي    منارات و أعلام “محمد الخباز.. شاعر بيت الأمة”    الزمالك يدعو رؤساء الأندية المصرية لحضور النهائي    الحموشي يضع اللمسات الأخيرة على ترقيات الأمنيين    أليجري يقترب من تدريب فريق مفاجئ    "حماس" تنفى التوصل إلى هدنة مع إسرائيل بغزة    حجز وإتلاف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك بجهة طنجة-تطوان-الحسيمةقامت مصالح المراقبة التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، خ    المجلس الأعلى للحسابات يدعو إلى نشر رقمي للبيانات العمومية    الغنوشي يرفض الاعتراض على عودة بن علي    مرجعيات الفلسفة الغربية -16- مدرسة "الكانطية" ونقد العقل    نقابة الفنانين تكون لجنة لاتباع وضعية فاطمة الركراكي وهذه مهامها    في القصر الملكي بالبيضاء.. بنكيران يحلل حديث الرسول أمام الملك    تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    الجيش الجزائري: مطالب رحيل كل رموز النظام « خبيثة وغير مقبولة »    مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة يحقق نموا في حركة النقل الجوي    هيئة المحامون بتطوان تدخل على قضية مباراة مراكش وبرشيد    توقعات صادمة عن تصويت المسلمين في مدينة سبتة    بحضور مشاهير المملكة.. »البزار اكسبو » يستقطب أزيد من 5000 زائر    الحوثيون يستهدفون من جديد عمق السعودية ويطلقون صاروخين باليستيين على الطائف وجدة    السعودية تعترض صاروخا باليسيتيا كان متجها إلى منطقة مكة المكرمة -فيديو    الرباط.. أسبوع أفلام حقوق الإنسان في العالم العربي من 21 إلى 24 ماي    كليات رمضانية.. كلية التحرر والتحرير (4): من محطات التحرر في رمضان سلسلة مقالات رأي    حنان الفاضلي:الساحة الكوميدية في المغرب أشبه بالوجبات السريعة    10 نصائح لقهر الجوع والعطش خلال ساعات الصيام الطويلة    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    “أبعصيص” يضع نقطة على السطر ويستقيل من حزب “منيب” بتطوان    ارتفاع عدد قتلى حادثة "أشقار" إلى ثلاثة    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 12 : العلاقة بين الشيخ والمريد    «حي على الفلاح»… إبحار في التصوف على «الأولى»    قاصرتين تحاولا الإنتحار بشكل مختلف بأصيلة    البنك الدولي: المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء : 12 .. النظام الغذائي غير الصحي يتسبب في السمنة والأمراض المزمنة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    محكمة تلغي قرارات بتفويت محلات تجارية بمنطقة عين لحصن بتطوان    برلمانيون يتهمون الحكومة بحماية المفسدين    « الإتحاد العام » يمنح إشارة المسؤولية المجتمعية لهذه المقاولات    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشييع جثمان أبو بكر القادري بالزاوية القادرية بسلا
نشر في هسبريس يوم 04 - 03 - 2012

شهادات: الراحل أبو بكر القادري .. اسم خالد في سجل النضال الوطني من أجل الانعتاق والحرية
جرت بعد ظهر الأحد 4 مارس الجاري بمدينة سلا٬ بحضورالأمير مولاي رشيد٬ مراسيم تشييع جثمان الراحل أبو بكر القادري٬ أحد الوطنيين البارزين الموقعين على عريضة المطالبة بالاستقلال٬ الذي لبى داعي ربه مساء أول أمس الجمعة بأحد مستشفيات الرباط٬ عن عمر يناهز 97 عاما.
وبعد صلاتي الظهر والجنازة بالمسجد الأعظم بالمدينة٬ نقل جثمان الراحل إلى مثواه الأخير بالزاوية القادرية بسلا٬ حيث ووري الثرى٬ في موكب جنائزي مهيب حضره٬ إلى جانب أفراد أسرة الفقيد وذويه٬ رئيس الحكومة٬ وعدد من مستشاري الملك٬ وأعضاء في الحكومة٬ وزعماء الأحزاب السياسية٬ ووزراء سابقون٬ ووالي جهة الرباط سلا زمور زعير٬ وسفير فلسطين المعتمد بالرباط٬ والمدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو)٬ بالإضافة إلى رفاق الفقيد في الجهاد الوطني٬ وشخصيات مدنية وعسكرية وأخرى تنتمي إلى عالم الفكر والتربية٬ والعديد من تلامذة الراحل وحشد كبير من سكان العدوتين.
وتليت بهذه المناسبة الأليمة٬ آيات بينات من الذكر الحكيم على روح الفقيد٬ كما رفعت أكف الضراعة إلى الله العلي القدير٬ بأن يتغمد الراحل بواسع رحمته٬ وأن يشمله بمغفرته ورضوانه٬ وأن يجعل مثواه فسيح جنانه٬ ويتلقاه بفضله وإحسانه في عداد الأبرار من عباده المنعم عليهم بالنعيم المقيم٬ وأن يحشره في زمرة النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا٬ وأن يثيبه عما قدم لبلاده من تضحيات وخدمات وعلى إسهامه القوي في تربية الأجيال المغربية على الغيرة الوطنية الصادقة الجزاء الأوفى.
وكان الملك محمد السادس قد بعث ببرقية تعزية إلى أفراد أسرة المجاهد العلامة المرحوم أبو بكر القادري٬ أعرب لهم فيها جلالته٬ ومن خلالهم إلى كافة أهله وذويه٬ وكذا لرفاقه في الجهاد الوطني٬ وخاصة أسرته السياسية متمثلة في حزب الاستقلال٬ الذي كان من مؤسسيه وقادته الماهدين٬ وأركانه العتيدة٬ وحكمائه المحنكين٬ ولكافة مريديه ومحبيه٬ عن أحر تعازيه وأصدق مواساته٬ وخالص دعائه لأفراد أسرة الفقيد بجميل الصبر وحسن العزاء٬ وللفقيد الكبير بالمغفرة والرضوان٬ والمقام في فسيح الجنان.
وأضاف الملك أن الفقيد كان أيضا من رواد المربين والأساتذة المصلحين٬ المتميزين بالمواقف الثابتة والسلوك القويم٬ والعطاء السخي٬ في ولاء راسخ للعرش العلوي المجيد٬ وغيرة صادقة على ثوابت الأمة ومقدساتها٬ ومشاركة واسعة وفعالة في العديد المؤسسات والهيئات الوطنية٬ متفانيا في خدمة القضايا المصيرية لبلده٬ بكل إيمان وإخلاص٬ مخلفا آثارا قيمة من تأليفه عن الحركة الوطنية ورجالها٬ مدافعا عن الهوية المغربية الأصيلة٬ والقضايا المصيرية للأمة العربية والإسلامية٬ وفي طليعتها القضية الفلسطينية العادلة.
وفي شهادات استقتها وكالة المغرب العربي للأنباء٬ خلال مراسيم تشييع جثمان الراحل أبو بكر القادري إلى مثواه الأخير بالزاوية القادرية بسلا٬ ٬ أجمع العديد من خلصاء الفقيد وتلاميذه ورفاقه في مسيرة الكفاح والنضال على أن المجاهد أبو بكر القادري يعد أحد رجالات الأدب والفكر والسياسة والوطنية الصادقة٬ ومناضلا تربويا جعل من التربية والتثقيف والتعليم منطلقا أساسيا لبلورة المواقف ولاسيما على المستويين الاجتماعي والسياسي٬ خاض معركة المطالبة باستقلال المغرب مسلحا بالتصور التنويري لدور التربية في بناء مغرب المستقبل فكان له الفضل في زرع بذور مدرسة مغربية واعية بأدوارها الوطنية تمتلك القوة المحركة لرهان الاستقلال والتقدم.
بنكيران: الراحل كان علما من أعلام المغرب المعاصر
وفي هذا الصدد٬ قال رئيس الحكومة٬ عبد الإله بن كيران٬ إن الراحل كان علما من أعلام المغرب المعاصر٬ "يجد فيه الجميع أنفسهم٬ سواء الوطنيون أو أبناء الحركة الإسلامية٬ أو التقدميون".
وأضاف بن كيران أن الراحل ظل طيلة حياته محافظا على الوفاء للمشروعية والملكية٬ كما ظل قريبا من الشعب ومدافعا عن قضاياه٬ مبرزا الخصال الإنسانية الرفيعة التي كان يتحلى بها أبو بكر القادري الذي يشكل فقدانه "خسارة عظمى لكل من يريد الخير لهذا البلد من مختلف التيارات والأحزاب السياسية".
الكثيري: المجاهد الراحل كان من خيرة رجال الحركة الوطنية
من جهته٬ أكد المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير٬ مصطفى الكثيري٬ أن المجاهد الراحل كان "من خيرة رجال الحركة الوطنية والمقاومة والتحرير٬ وأستاذا مربيا كرس حياته لتنشئة الأجيال التنشئة المثلى المفعمة بقيم المواطنة الصادقة والدفاع عن ثوابت الأمة".
وأضاف الكثيري أن الراحل ظل وفيا للعهد٬ متمسكا بالمقدسات الدينية والثوابت الوطنية ومدافعا عن قضية الوحدة الترابية للمملكة٬ مبرزا التضحيات الجسام التي قدمها رحمة الله عليه في مواجهة الاستعمار.
صبح: رحيل القادري خسارة للمغرب ولفلسطين
من جانبه٬ أكد السفير الفلسطيني بالرباط أحمد صبح أن رحيل أبو بكر القادري يعد خسارة للمغرب خاصة ولفلسطين والأمة العربية والإسلامية عامة٬ مشيرا إلى أن المرحوم كان علامة وقائدا وطنيا وأخا ونصيرا للشعب الفلسطيني في كل الأوقات.
وذكر بأن الراحل يرجع له الفضل في تأسيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني سنة 1968 في ظروف عصيبة وغاية في التعقيد٬ مؤكدا أن الفقيد القادري جاب العلمين العربي والإسلامي من أجل بلده وفلسطين والقدس الشريف.
بوستة: القادري كان مناضلا من أجل استقلال المغرب
أما امحمد بوستة٬ عضو مجلس الرئاسة لحزب الاستقلال٬ فقال٬ في شهادته٬ إن الفقيد أبو بكر القادري كان مناضلا من أجل استقلال المغرب وحريته ومن أجل دينه ومبادئه٬ مضيفا أنه كان دائما وفيا ومخلصا لكل هذه المبادئ وهذه الأفكار.
عبد الكريم غلاب: الراحل كان رجل نضال وكفاح وعلم وثقافة
من جانبه٬ أكد عبد الكريم غلاب٬ عضو مجلس الرئاسة لحزب الاستقلال٬ أن الراحل الكبير كان رجل نضال وكفاح وعلم وثقافة٬ معتزا بثقافته الإسلامية٬ كما كان رجلا وطنيا يضحي بالغالي والنفيس من أجل خدمة بلده.
وكان الراحل٬ يضيف غلاب٬ أيضا معلما وأستاذا بارزا أنشأ مدرسة النهضة بحاضرة سلا٬ التي تخرج منها عدد كبير من الأطر الوطنية الصادقة المستقيمة في عملها٬ مبرزا٬ في الوقت ذاته٬ أن الفقيد القادري كان "كاتبا كبيرا يبحث في الحضارة الإسلامية وتاريخ الحركة الوطنية ورجالاتها ويؤرخ لهم".
كما نوه غلاب بإسهامات القادري ونضاله لفائدة القضية الفلسطينية٬ ومثابرته في النضال من أجلها ما تأتى له ذلك٬ مبرزا أن الراحل الكبير يمثل "معلمة متعددة الجوانب والاختصاصات والنضالات الصعبة والقوية".
بدورهما٬ أبرز كل من عضو مجلس الرئاسة بحزب الاستقلال امحمد الدويري٬ والكاتب الصحفي السيد محمد العربي المساري٬ مناقب الفقيد ودور في الحركة الوطنية٬ التي انخرط في صفوفها منذ حداثة سنه٬ مقدرين مواقفه الشجاعة والنبيلة٬ تجاه قضايا بلده وأمته٬ مذكرين بعنايته٬ إلى جانب ذلك٬ بالحقل التربوي وعيا منه بأهميته في عملية التحرر وبناء المغرب المستقل٬ فقد كان مناضلا تربويا ومقاوما من الرعيل الأول من الداعين للعمل الوطني والسباقين إليه٬ والمجاهدين الذين وسموا الحركة الوطنية والتحريرية بسابغ عطائهم٬ زعيم وطني وأستاذ وموجه ومربي قدير.
وكان المجاهد أبو بكر القادري٬ الذي ولد سنة 1914 بسلا٬ عضوا لمجلس رئاسة حزب الاستقلال وبأكاديمية المملكة٬ ومؤسس ورئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني لمدة تناهز 20 سنة.
وخلف الفقيد كتابات شتى خاصة في مجالي التربية والسياسة ربت عن 50 مؤلفا٬ ضمت كتبا حول شخصيات وطنية ونضالية طبعت تاريخ المغرب٬ بالإضافة إلى الرحلات التي كان يقوم بها سواء في إطار مهمات وطنية أو سياسية أو دينية٬ وقد حرص منذ عقد التسعينيات من القرن الماضي على كتابة مذكراته تحت عنوان "مذكراتي في الحركة الوطنية المغربية" مسجلا الأحداث التي عايشها أو ساهم في صنعها في إطار العمل الوطني.
وفي 1934٬ ساهم الفقيد٬ الذي وشح في 11 يناير 2005 بوسام العرش من درجة ضابط كبير٬ في إحداث كتلة العمل الوطني٬ ثم جمعية الشباب المسلم. كما شارك في تأسيس الحزب الوطني سنة 1937 وحزب الاستقلال سنة 1944.
وفي سنة 1958٬ شارك٬ بشكل فاعل٬ في تنظيم مؤتمر طنجة لتحقيق حلم المغرب العربي الموحد. وفي 1960٬ تم تعيينه في المجلس الدستوري.
ومن مواقفه الوطنية مقاومته للظهير البربري وتوقيعه على وثيقة المطالبة بالاستقلال٬ كما أسندت له عدة مهام من بينها عضو بالمجلس الوطني الاستشاري الذي أحدثه الملك الراحل محمد الخامس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.