تغطية الدورة الثالثة ل "المنتدى الوطني لأمازيغ المغرب"    حرمة الله “لگود”: الرهان على أبناء الصحرا عطا نتايجو فتجديد اتفاقية الصيد والبوليساريو والجزائر داو مايعاودو    بنشعبون: الحكومة حرصت على التجاوب مع التعديلات التي تقدمت بها الفرق البرلمانية    المحكمة توزع 70 سنة على المتورطين في بيع لحوم الكلاب للمغاربة    المكتب النقابي الصحي لكدش بتطوان يحمل المندوب الاقليمي مسؤولية الخروقات بقطاع الصحة بالاقليم    فيديو: الأمانة العامة للبيجيدي أصبحت من النظام القضائي بل محكمة عليا!    صاحب "أش داك تمشي لزين" حميد الزاهير في دمة الله عن عمر يناهز الثمانين سنة    ماكرون يعجل بخفض ضرائب ويرفع الأجور ويعلن “حالة طوارئ اجتماعية واقتصادية” ردا على موجة الاحتجاجات    ترامب: إسكات “السيدتين الإباحيتين” بالمال عمل قانوني    التعادل السلبي ينهي مباراة "الماط" والدفاع الجديدي    بعد اكتمال عقد المتأهلين.. إليكم البرنامج الكامل لمونديال الأندية    "الكاف" يكشف موعد الإعلان عن مُنظم بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019    المغرب والاتحاد الإفريقي يوقعان على مقترح من طرف الملك محمد السادس    شفشاون...حادثة سير بمدخل الجبهة    الترجي متمسّك بموَاجهة الرجاء في "رادس".. وأحمد أحمد يوضّح ل"هسبورت"    العلمي لهبة بريس :أرفض استغلال التعليمات الملكية لأغراض سياسية    هل سيؤدي تنظيم المغرب « كان 2019 » إلى فتح الحدود مع الجزائر ؟    الزاهر يودع "لالة فاطمة" ليوارى الثرى في مقبرة باب دكالة بمراكش    وزير الاقتصاد الفرنسي: نعيش كارثة اقتصادية بسبب مظاهرات السترات الصفراء    أنشيلوتي يضع “خطة القفص” لإيقاف صلاح في مباراة الحسم    الداودي بدا فمسطرة تسقيف أسعار المحروقات بسبب عدم التزام الشركات تخفيض الأسعار    الرئاسة التركية : القنصل السعودي شريك بقتل خاشقجي    المتابعة ديال حامي الدين رونات قادة المصباح.. شيخي: هاد قرار يزج بالقضاء فانحرافات كان سحاب لينا تجاوزناها    طقس الاثنين: مستقر مع سماء قليلة السحب.. والحرارة الدنيا ناقص 4 درجات بالمرتفعات    قطر تستنكر عدم مناقشة حيثيات الأزمة الخليجية في قمة الرياض    وفاة المغني حميد الزاهر بعد صراع طويل مع المرض    أول تعليق لسعد لمجرد بعد خروجه من السجن    الحكواتية أمال المزروري تتألق في الملتقى العاشر للسيرة النبوية    بالفيديو:اكتشاف مستودع لتزوير زيت الزيتون بطريقة مغشوشة ومثيرة    موقع “ستيب تو هيلث”:استبدال الألعاب و الهواتف الذكية بالكتب يقوي الذاكرة و يمنع الأمراض    سكير يقتل شخصا ويصيب 9 آخرين بسيارته و يحاول الفرار    مهرجان الحرية.. الرؤية الاستراتيجية وأزمة الثقة    مراكش .. العثماني يتباحث مع رئيس الحكومة الإسباني    ماي تعلن تأجيل التصويت على اتفاق “بريكست”    مهرجان فنون للشعروالشعرالمغنى المنظم بأكَادير،في دورته التاسعة، يحتفي بمختلف التعبيرات الشعرية بالمغرب.    هيلاري كلينتون وبيونسي وشاروخان.. مشاهير عالميون في زفاف ابنة مليادير هندي – صور    رونالدو يدعو ميسي لمغادرة إسبانيا واللعب في إيطاليا    الحقيقة ليست دائما أنت....
أو حين لا نجد لنا مساحة للتفكير في نماذج من الاصدقاء، ترغمنا الحياة على التعايش معها    أسود الكرة الشاطئية يتغلبون على الكوت ديفوار    قضية “الراقي” بطل الفيديوهات الجنسية مع زبوناته تعرف تطورات جديدة    ندوة حول “تدريس الهولوكوست” بمشاركة وزراء مغاربة تثير غضب مناهضي التطبيع.. ومطالب بتدخل عاجل “لحماية الذاكرة من التزييف”    بعد توالي احتجاجات "السترات الصفراء" ماكرون يوجه خطابا اليوم    طنجة : الديستي تطيح بأكبر مروج للمخدرات القوية كان على متن قطار البراق    الامن يفكك شبكة لتزوير بيع السيارات الجديدة من وكالات بينها رونو نيسان تطوان    دورة ناجحة وحضور مغربي وازن بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    اللجنة الوطنية لمناخ الأعمال تعتزم تقديم إصلاحات جديدة إلى “دوينغ بيزنس” السنة المقبلة    انطلاق الدورة 20 للمهرجان الوطني للمسرح    بوهلال يُشرف على الجيش خِلال مرحلته الانتِقالية وحفيظ والشادلي يغادران    عودة لحوم الأبقار الأمريكية إلى الموائد المغربية    بعد صراع مع المرض.. وفاة حميد الزاهر صاحب أغنية “لالة فاطمة” اشتهر بأغان ظلت راسخة في ذاكرة المغاربة    مؤتمر الهجرة.. 150 دولة تتبنى ميثاق مراكش    الادعاء يوجه اتهامات جديدة لكارلوس غصن وشركة نيسان    هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تنصح بتناول زيت الزيتون يوميا    ندوة علمية تحسيسية حول مرض السيدا بثانوية لحسن بن محمد بن امبارك    نحو إحداث مركز جهوي للتلقيح بمدينة طنجة    مسجد طه الأمين بطنجة يحتضن حفلا دينيا متميزا    موقف الإسلام من العنصرية الجاهلية    من إشبيلية َ… إلى أغماتَ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشييع جثمان أبو بكر القادري بالزاوية القادرية بسلا
نشر في هسبريس يوم 04 - 03 - 2012

شهادات: الراحل أبو بكر القادري .. اسم خالد في سجل النضال الوطني من أجل الانعتاق والحرية
جرت بعد ظهر الأحد 4 مارس الجاري بمدينة سلا٬ بحضورالأمير مولاي رشيد٬ مراسيم تشييع جثمان الراحل أبو بكر القادري٬ أحد الوطنيين البارزين الموقعين على عريضة المطالبة بالاستقلال٬ الذي لبى داعي ربه مساء أول أمس الجمعة بأحد مستشفيات الرباط٬ عن عمر يناهز 97 عاما.
وبعد صلاتي الظهر والجنازة بالمسجد الأعظم بالمدينة٬ نقل جثمان الراحل إلى مثواه الأخير بالزاوية القادرية بسلا٬ حيث ووري الثرى٬ في موكب جنائزي مهيب حضره٬ إلى جانب أفراد أسرة الفقيد وذويه٬ رئيس الحكومة٬ وعدد من مستشاري الملك٬ وأعضاء في الحكومة٬ وزعماء الأحزاب السياسية٬ ووزراء سابقون٬ ووالي جهة الرباط سلا زمور زعير٬ وسفير فلسطين المعتمد بالرباط٬ والمدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو)٬ بالإضافة إلى رفاق الفقيد في الجهاد الوطني٬ وشخصيات مدنية وعسكرية وأخرى تنتمي إلى عالم الفكر والتربية٬ والعديد من تلامذة الراحل وحشد كبير من سكان العدوتين.
وتليت بهذه المناسبة الأليمة٬ آيات بينات من الذكر الحكيم على روح الفقيد٬ كما رفعت أكف الضراعة إلى الله العلي القدير٬ بأن يتغمد الراحل بواسع رحمته٬ وأن يشمله بمغفرته ورضوانه٬ وأن يجعل مثواه فسيح جنانه٬ ويتلقاه بفضله وإحسانه في عداد الأبرار من عباده المنعم عليهم بالنعيم المقيم٬ وأن يحشره في زمرة النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا٬ وأن يثيبه عما قدم لبلاده من تضحيات وخدمات وعلى إسهامه القوي في تربية الأجيال المغربية على الغيرة الوطنية الصادقة الجزاء الأوفى.
وكان الملك محمد السادس قد بعث ببرقية تعزية إلى أفراد أسرة المجاهد العلامة المرحوم أبو بكر القادري٬ أعرب لهم فيها جلالته٬ ومن خلالهم إلى كافة أهله وذويه٬ وكذا لرفاقه في الجهاد الوطني٬ وخاصة أسرته السياسية متمثلة في حزب الاستقلال٬ الذي كان من مؤسسيه وقادته الماهدين٬ وأركانه العتيدة٬ وحكمائه المحنكين٬ ولكافة مريديه ومحبيه٬ عن أحر تعازيه وأصدق مواساته٬ وخالص دعائه لأفراد أسرة الفقيد بجميل الصبر وحسن العزاء٬ وللفقيد الكبير بالمغفرة والرضوان٬ والمقام في فسيح الجنان.
وأضاف الملك أن الفقيد كان أيضا من رواد المربين والأساتذة المصلحين٬ المتميزين بالمواقف الثابتة والسلوك القويم٬ والعطاء السخي٬ في ولاء راسخ للعرش العلوي المجيد٬ وغيرة صادقة على ثوابت الأمة ومقدساتها٬ ومشاركة واسعة وفعالة في العديد المؤسسات والهيئات الوطنية٬ متفانيا في خدمة القضايا المصيرية لبلده٬ بكل إيمان وإخلاص٬ مخلفا آثارا قيمة من تأليفه عن الحركة الوطنية ورجالها٬ مدافعا عن الهوية المغربية الأصيلة٬ والقضايا المصيرية للأمة العربية والإسلامية٬ وفي طليعتها القضية الفلسطينية العادلة.
وفي شهادات استقتها وكالة المغرب العربي للأنباء٬ خلال مراسيم تشييع جثمان الراحل أبو بكر القادري إلى مثواه الأخير بالزاوية القادرية بسلا٬ ٬ أجمع العديد من خلصاء الفقيد وتلاميذه ورفاقه في مسيرة الكفاح والنضال على أن المجاهد أبو بكر القادري يعد أحد رجالات الأدب والفكر والسياسة والوطنية الصادقة٬ ومناضلا تربويا جعل من التربية والتثقيف والتعليم منطلقا أساسيا لبلورة المواقف ولاسيما على المستويين الاجتماعي والسياسي٬ خاض معركة المطالبة باستقلال المغرب مسلحا بالتصور التنويري لدور التربية في بناء مغرب المستقبل فكان له الفضل في زرع بذور مدرسة مغربية واعية بأدوارها الوطنية تمتلك القوة المحركة لرهان الاستقلال والتقدم.
بنكيران: الراحل كان علما من أعلام المغرب المعاصر
وفي هذا الصدد٬ قال رئيس الحكومة٬ عبد الإله بن كيران٬ إن الراحل كان علما من أعلام المغرب المعاصر٬ "يجد فيه الجميع أنفسهم٬ سواء الوطنيون أو أبناء الحركة الإسلامية٬ أو التقدميون".
وأضاف بن كيران أن الراحل ظل طيلة حياته محافظا على الوفاء للمشروعية والملكية٬ كما ظل قريبا من الشعب ومدافعا عن قضاياه٬ مبرزا الخصال الإنسانية الرفيعة التي كان يتحلى بها أبو بكر القادري الذي يشكل فقدانه "خسارة عظمى لكل من يريد الخير لهذا البلد من مختلف التيارات والأحزاب السياسية".
الكثيري: المجاهد الراحل كان من خيرة رجال الحركة الوطنية
من جهته٬ أكد المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير٬ مصطفى الكثيري٬ أن المجاهد الراحل كان "من خيرة رجال الحركة الوطنية والمقاومة والتحرير٬ وأستاذا مربيا كرس حياته لتنشئة الأجيال التنشئة المثلى المفعمة بقيم المواطنة الصادقة والدفاع عن ثوابت الأمة".
وأضاف الكثيري أن الراحل ظل وفيا للعهد٬ متمسكا بالمقدسات الدينية والثوابت الوطنية ومدافعا عن قضية الوحدة الترابية للمملكة٬ مبرزا التضحيات الجسام التي قدمها رحمة الله عليه في مواجهة الاستعمار.
صبح: رحيل القادري خسارة للمغرب ولفلسطين
من جانبه٬ أكد السفير الفلسطيني بالرباط أحمد صبح أن رحيل أبو بكر القادري يعد خسارة للمغرب خاصة ولفلسطين والأمة العربية والإسلامية عامة٬ مشيرا إلى أن المرحوم كان علامة وقائدا وطنيا وأخا ونصيرا للشعب الفلسطيني في كل الأوقات.
وذكر بأن الراحل يرجع له الفضل في تأسيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني سنة 1968 في ظروف عصيبة وغاية في التعقيد٬ مؤكدا أن الفقيد القادري جاب العلمين العربي والإسلامي من أجل بلده وفلسطين والقدس الشريف.
بوستة: القادري كان مناضلا من أجل استقلال المغرب
أما امحمد بوستة٬ عضو مجلس الرئاسة لحزب الاستقلال٬ فقال٬ في شهادته٬ إن الفقيد أبو بكر القادري كان مناضلا من أجل استقلال المغرب وحريته ومن أجل دينه ومبادئه٬ مضيفا أنه كان دائما وفيا ومخلصا لكل هذه المبادئ وهذه الأفكار.
عبد الكريم غلاب: الراحل كان رجل نضال وكفاح وعلم وثقافة
من جانبه٬ أكد عبد الكريم غلاب٬ عضو مجلس الرئاسة لحزب الاستقلال٬ أن الراحل الكبير كان رجل نضال وكفاح وعلم وثقافة٬ معتزا بثقافته الإسلامية٬ كما كان رجلا وطنيا يضحي بالغالي والنفيس من أجل خدمة بلده.
وكان الراحل٬ يضيف غلاب٬ أيضا معلما وأستاذا بارزا أنشأ مدرسة النهضة بحاضرة سلا٬ التي تخرج منها عدد كبير من الأطر الوطنية الصادقة المستقيمة في عملها٬ مبرزا٬ في الوقت ذاته٬ أن الفقيد القادري كان "كاتبا كبيرا يبحث في الحضارة الإسلامية وتاريخ الحركة الوطنية ورجالاتها ويؤرخ لهم".
كما نوه غلاب بإسهامات القادري ونضاله لفائدة القضية الفلسطينية٬ ومثابرته في النضال من أجلها ما تأتى له ذلك٬ مبرزا أن الراحل الكبير يمثل "معلمة متعددة الجوانب والاختصاصات والنضالات الصعبة والقوية".
بدورهما٬ أبرز كل من عضو مجلس الرئاسة بحزب الاستقلال امحمد الدويري٬ والكاتب الصحفي السيد محمد العربي المساري٬ مناقب الفقيد ودور في الحركة الوطنية٬ التي انخرط في صفوفها منذ حداثة سنه٬ مقدرين مواقفه الشجاعة والنبيلة٬ تجاه قضايا بلده وأمته٬ مذكرين بعنايته٬ إلى جانب ذلك٬ بالحقل التربوي وعيا منه بأهميته في عملية التحرر وبناء المغرب المستقل٬ فقد كان مناضلا تربويا ومقاوما من الرعيل الأول من الداعين للعمل الوطني والسباقين إليه٬ والمجاهدين الذين وسموا الحركة الوطنية والتحريرية بسابغ عطائهم٬ زعيم وطني وأستاذ وموجه ومربي قدير.
وكان المجاهد أبو بكر القادري٬ الذي ولد سنة 1914 بسلا٬ عضوا لمجلس رئاسة حزب الاستقلال وبأكاديمية المملكة٬ ومؤسس ورئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني لمدة تناهز 20 سنة.
وخلف الفقيد كتابات شتى خاصة في مجالي التربية والسياسة ربت عن 50 مؤلفا٬ ضمت كتبا حول شخصيات وطنية ونضالية طبعت تاريخ المغرب٬ بالإضافة إلى الرحلات التي كان يقوم بها سواء في إطار مهمات وطنية أو سياسية أو دينية٬ وقد حرص منذ عقد التسعينيات من القرن الماضي على كتابة مذكراته تحت عنوان "مذكراتي في الحركة الوطنية المغربية" مسجلا الأحداث التي عايشها أو ساهم في صنعها في إطار العمل الوطني.
وفي 1934٬ ساهم الفقيد٬ الذي وشح في 11 يناير 2005 بوسام العرش من درجة ضابط كبير٬ في إحداث كتلة العمل الوطني٬ ثم جمعية الشباب المسلم. كما شارك في تأسيس الحزب الوطني سنة 1937 وحزب الاستقلال سنة 1944.
وفي سنة 1958٬ شارك٬ بشكل فاعل٬ في تنظيم مؤتمر طنجة لتحقيق حلم المغرب العربي الموحد. وفي 1960٬ تم تعيينه في المجلس الدستوري.
ومن مواقفه الوطنية مقاومته للظهير البربري وتوقيعه على وثيقة المطالبة بالاستقلال٬ كما أسندت له عدة مهام من بينها عضو بالمجلس الوطني الاستشاري الذي أحدثه الملك الراحل محمد الخامس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.