الوضع في الكركرات هادئ وطبيعي ولا وجود لأي اضطراب في حركة المرور    خطوة إسرائيلية جديدة تجاه اتفاق استئناف العلاقات مع المغرب    حارث يخشى اليوم "السيناريو المرعب"    بلاغ هام جديد من وزارة التعليم بشأن الدروس الموجهة إلى جميع المستويات الدراسية.    الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات تدعو إلى تفعيل المناصفة في القوانين الانتخابية    بلجيكا: غرامة مالية للأشخاص الذين سيعودون من سفر غير ضروري في الخارج    يموت دهسا بقطار لدى تصويره مقطع فيديو على "تيك توك"    رد رسمي من إدارة بايدن حول احتمال التراجع عن قرار اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء!    هل تجر محاكمة ترامب رؤساء ديموقراطيين سابقين للمساءلة ؟    صحيفة إسبانية تُحذر مدريد من منافسة ميناء طنجة المتوسط لميناء الجزيرة الخضراء    كريم بنزيمة: نادي ريال مدريد الإسباني يسير على الطريق الصحيح    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تعرض التدابير ذات الأولوية لسنة 2021    نهاية الحافلات المؤقتة.. "ألزا" تعد البيضاويين بأسطول جديد الشهر المقبل    مقاييس الأمطار المسجلة لأكادير و بقية المدن خلال 24 ساعة الماضية.    ماهي الخطوات العملية للاستفادة من التلقيح وكيفية التبليغ عن الآثار الجانبية له؟.. وزارة الصحة تجيب    مشروع فني جديد.. منصة الاستماع "ديزر" تدعم مغنيي الراب في المغرب    كاترين كامو تكشف أسرار والدها الأب والكاتب والمثقف والعاشق: أبي ليس قديسا- حوار    الآلاف يتظاهرون في مدريد ضد إجراءات الحكومة لاحتواء فيروس كورونا    فرنسا تستعد لفرض "إغلاق ثالث" لمواجهة انتشار جائحة كورونا    "الأنابيك" توضح حقيقة مصداقية عرض شغل لها بوزان بعد شكوك حوله    سكان الجبال النائية بالأطلس المتوسط يرمون الملابس" الشراويط" بعد تصويرهم    مهنيو قطاع المطعمة يدعون الحكومة إلى أن يكونوا من المستفيدين الأوائل من عملية التلقيح ضد كوفيد-19    دفاع الخصوم هاجس المحليين في الشان    إقامة محطة جديدة لتزويد المراكب بالوقود في ميناء آسفي    فرنسا تدخل على الخط لانقاذ المكتبات الفرنكوفونية بمراكش من تداعيات الجائحة    جماعة الرباط تصادق بالإجماع على مقترح محمد اليعقوبي    اعتداء شنيع على نقابي يشعل فتيل احتجاج العاملات والعمال الزراعيين با شتوكة أيت باها.    مسعود جمعة شوكا ثاني انتدابات الدفاع الشتوية    انطلاق جلسات التحقيق مع حسن الدرهم وآخرين في تهم تتعلق بتبديد وإختلاس أموال عمومية    ترامب: "فوضى الأيام الأخيرة للرئيس في منصبه تتزايد بتقارير حول مؤامرة جديدة"    الPJD قبيل فوات الأوان.. تناقض المعتقد مع السلوك والتسويغ المنتظر    ‘قصف الكركرات'!!.. مصادر من عين المكان: المعبر آمن تماماً، و'سقوط صواريخ' إشاعة جزائرية مغرضة    توقعات أحوال الطقس.. امطار متفرقة في طنجة وهذه المدن    ناغلسمان فخور بشائعات تدريبه لريال مدريد    بيكهام يثق في نيفيل المدرب الجديد لإنتر ميامي    استنفار دبلوماسي تركي لإنقاذ طاقم سفينتها المختطفة قبالة نيجيريا    ثمانيني لم يستحم منذ 67 عاما في إيران    "موبفو"ي تطلق سماعة الرأس Earbuds Gesture الجديدة    العثور على نسخة مسروقة من لوحة ليوناردو دافنشي    "بعد محاولته الحصول على لقاح كورونا قبل دوره" .. رئيس أركان الجيش الإسباني يعلن استقالته    احتفاء افتراضي بذكرى مرور 300 سنة على توقيع أول معاهدة بين المغرب وبريطانيا    متجاوزا ميسي وسواريز.. النصيري يتعلى صدارة هدافي الليغا    تتبع الأعراض الجانبية لما بعد التطعيم بلقاحات كورونا بالمغرب.    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    بوريطة: المغرب سيواكب الحوار الليبي حتى تنتهي الأزمة الليبية    خاص | محسن متولي يرفض المثول أمام لجنة الإنضباط الخاصة بالرجاء    المغرب- بريطانيا.. احتفاء افتراضي بذكرى مرور 300 سنة على توقيع أول معاهدة بين البلدين    عرض فيلم "في عينيك كنشوف بلادي" على منصتها الرقمية    زائرَةُ الغَسَقِ    وفاة لاري كينغ مقدم البرنامج الشهير على CNN    المغرب ثاني أفضل وجهة للبلجيكيين لقضاء عطلهم السنوية    القرض الفلاحي للمغرب يؤكد دعمه التام للفيدراليات البيمهنية    في مائدة مستديرة دولية.. أخنوش: التحديات التي تواجه الفلاحة بالعالم تتجلى أساسا في توفير الغذاء ل 9 مليار شخص في أفق 2050    قريبا.. مناطق للتوزيع والتجارة في بئر كندوز والكركرات    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مارادونا اليساري .. "تشي الرياضة" و"ابن" كاسترو و"جندي" مادورو
نشر في هسبريس يوم 26 - 11 - 2020

أطلق عليه الزعيمُ الكوبي و"والدُه الثاني" فيدل كاسترو لقبَ "تشي الرياضة"، تيمنًا بالزعيم الأرجنتيني تشي غيفارا؛ وهو يعتبر نفسه "عاشقا" للرئيس الفنزويلي السابق هوغو تشافيس و"جنديًا" للحالي نيكولاس مادورو؛ لم يخف دييغو مارادونا يومًا ميوله السياسية اليسارية.
عندما تواجد الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش في مدينة "مار ديل بلاتا" في مقاطعة بوينوس أيرس عام 2005، لحضور "قمة الأمريكيتين" للدفاع عن مشروع منطقة التجارة الحرة على صعيد القارة، كان مارادونا حاضراً.
دعاه تشافيس، حينها، إلى الصعود إلى المنصة، فما كان من أيقونة كرة القدم العالمية إلا أن طالب الحشود ب"طرد" بوش من الأرجنتين، تبعتها موجة من الترحيب.
كان مارادونا قد أعد الأرضية، طالبًا "إلقاء هذه الحثالة البشرية بوش" في القطار الذي نقله إلى "مار ديل بلاتا" إلى جانب 150 شخصية؛ من بينهم الرئيس البوليفي المستقبلي إيفو موراليس (2006-2019)، والمخرج الصربي إمير كوستوريكا الذي أخرج لاحقًا وثائقيًا عن حياة الأرجنتيني المثير للجدل.
نعى موراليس، الذي خاض سابقًا مباراة ودية مع مارادونا في العاصمة "لا باز"، صديقه متحسرًا على موت "أخيه" واصفًا إياه بالشخص "الذي أصغى وكافح من أجل المتواضعين"؛ فيما اعتبر خليفته الرئيس الحالي لبوليفا لويس أرسي، على تويتر، أن "العالم يبكي خسارةً لا تعوّض".
في العام ال2019، حين كان مدربًا لفريق دورادوس دي سينالوا في الدرجة الثانية المكسيكية، شنّ مارادونا هجومًا لاذعًا على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقوله: "يعتقد شرطيو العالم هؤلاء الأمريكيون أنهم يستطيعون أن يحكموننا، لأن لديهم أكبر قنبلة في العالم؛ لكن لا، ليس نحن. هذه الدمية التي يمتلكونها كرئيس لا تستطيع شراءنا".
هذا النفور تجاه الولايات المتحدة متجذرٌ بعمق في الطفل الذي نشأ في فيا فيوريتو، إحدى البلدات الفقيرة في ضواحي بوينوس أيرس.
فيدل كاسترو وتشي غيفارا...على جسده
لم ينسَ "بيبي دي أورو" (الفتى الذهبي) جذوره، ولم يخف يومًا حبه لمثاله الأعلى في الحياة. وهو يختلف كليًا عن الأسطورة الأخرى، البرازيلي بيليه الذي لطالما كان اسمه ومارادونا في النقاش عن الأعظم في التاريخ، الذي شغل منصب وزير الرياضة في بلاده ويعتبر قريبًا من المؤسسات بما فيها الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) ويعتبر أكثر دبلوماسية من الأرجنتيني.
في العام ال1987، بعد سنة على هدف "يد الله" وتتويجه بلقب كأس العالم في المكسيك، زار مارادونا الزعيم الشيوعي فيدل كاسترو في كوبا للمرة الأولى.
عندما اقترب من الموت في عامي 2000 و2004 بسبب إدمانه على الكوكايين ومعاناته من البدانة المفرطة منذ نهاية مسيرته في الملاعب عام 1997، لجأ إلى الجزيرة للخضوع إلى العلاج.
في عام 2005، بعد أن أصبح مقدم برامج تلفزيونية ناجحًا، أجرى مقابلة مع كاسترو في هافانا عبر برنامجه "لا نوتشي دل دييس" (أمسية الرقم عشرة).
وكان وقع إعلان وفاة كاسترو في العام 2016 مأساويًا على مارادونا الذي أسف لفقدان "الأب الثاني"، وبكى قائلا: "أشعر بأنني كوبي".
جسّد حرفيًا هذا الرابط العاطفي بوشم لوجه كاسترو على ربلة ساقه اليسرى، إضافة إلى شخصية أخرى في الثورة الكوبية، الأرجنتيني تشي غيفارا الموضوع وشمه على زنده الأيمن.
وشاءت الصدفة أن يرحل مارادونا في اليوم ذاته على رحيل والده الثاني كاسترو الذي توفي أيضًا في 25 نونبر، حيث غرّد وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيس: "شاء التاريخ أن يرحلا في اليوم ذاته".
تشافيس "العملاق"
قال مارادونا، في حديث بعد مأدبة غذاء جمعته بتشافيس في العام ال2005: "تعرفت إلى فيدل كاسترو، (الرئيس الليبي) معمّر القذافي، والآن أتعرف على عملاق كتشافيس"، حيث وصف مشاعره إثر لقائه به بأنها "أقوى ربما" من تلك التي تراوده عقب الفوز بكأس العالم.
واعتبر لاعب نابولي الإيطالي السابق أنه "مع كاسترو، تشافيس، لولا وكيرشنير (رئيسا البرازيل والأرجنتين تواليًا في حينها)، أعتقد أنه بإمكاننا تشكيل تحالف جيد ضد الفقر والفساد وقطع العلاقة مع الولايات المتحدة".
في العام ال2013 ومن ثم 2018، قدّم مارادونا نفسه "جنديًا" لنيكولاس مادورو، خليفة تشافيس، حيث حضر اجتماعات حملته الانتخابية.
وعقب رحيل لاعب برشلونة الإسباني السابق، غرّد مادورو قائلا: "أشعر بالكثير من الحزن، لقد غادرنا أسطورة كرة القدم، الأخ والصديق الوفي لفنزويلا... ستبقى في قلبي وذهني. لا أملك الكلمات في الوقت الراهن لأعبّر عمّا أشعر به. إلى اللقاء بيبي (فتى) أمريكا".
في بلاده أيضًا، اعتنق مارادونا السلطة عندما كانت يسارية. عندما توفي نيستور كيرشنير في عام 2010 الذي كان رئيسًا للبلاد بين عامي 2003 و2007، كتب اللاعب الملقب ب"ديوس" (الإله في الإسبانية) أن "الأرجنتين فقدت مصارعًا". في عام 2015، أرسل الورود إلى كريستينا كيرشنير، زوجة نيستور، التي خلفته في منصب الرئاسة؛ وذلك لنهاية فترة ولايتها.
وكتب دانيال أورتيغا، رئيس نيكاراغوا، الأربعاء، أن "عملاقًا آخر يغادرنا، إنه الأخ اللامتناهي لجميع الشعوب الحرة في العالم".
وكانت أبرز المواقف أيضًا لمارادونا عندما التقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مونديال روسيا 2018، وقال له: "أنا فلسطيني"، وأضاف: "قلبي فلسطيني".
علق الرئيس الفلسطيني محمود عباس على رحيل مارادونا: "ببالغ الحزن، تلقينا نبأ وفاة النجم الرياضي العالمي دييغو مارادونا، الذي أمتع الملايين بمواهبه الرياضية الباهرة، وكان علامة بارزة في الرياضة العالمية، كما كان صديقا محبا لفلسطين وشعبها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.