قرار الحكومة يتسبب في إلغاء أداء صلاة العشاء جماعة بالمساجد    مطالب بوقف حملات التضليل والتهويل والتوجه نحو خدمة الوحدة المغاربية    بحضور الوالي امهيدية.. تنصيب زواكي وكيلا عاما لمحكمة الإستئناف بطنجة (فيديو)    تقرير رسمي يكشف عن تراجع عدد الأوراق النقدية المزورة!    "أردغان" يدخل على خط الأزمة السياسية في تونس ويهاتف قيس سعيّد ..    سفيان البقالي يدخل غدا غمار تصفيات سباق 1500 متر.. هل يعيد إنجاز الكروج سنة 2004؟    بوكيتينو: "الفريق الأقوى على أرضية الملعب هو من خسر كأس السوبر الفرنسية"    بيان توضيحي لإدارة السجن المحلي 'عين السبع 1' حول الوقفة "التضامنية" مع السجين سليمان الريسوني    علماء يكشفون عن متحور جديد لكورونا أشد فتكا    مدرب المغرب التطواني: "فوزنا على الوداد كان مستحقا والعدالة أنصفت لاعبي الماط"    الداخلية تنفي هجرة 4 مخازنية إلى سبتة وطلب اللجوء    هجرة 4 عناصر من القوات المساعدة بطريقة غير مشروعة إلى مدينة سبتة المحتلة.. الداخلية توضح    الدموع المخنوقة والحسرة تغلب على جنازة الفنانة فاطمة الركراكي    الأمم المتحدة تجدد رفض إجلاء الفلسطينيين وتنتظر حكم "الشيخ جراح"    أزيد من 4000 إصابة جديدة بكورونا وطنيا و270 حالة بجهة الشرق    العثماني و ماء العينين وحيكر يغيبون بالبيضاء عن تزكيات البيجيدي للبرلمان والحقاوي تعود بقوة    بنك المغرب: الحاجة للسيولة البنكية بلغت 90,2 مليار درهم    إدارة سجن تطوان تكذب إدعاءات بيع مواد غذائية بمتجر السجن بضعف ثمنها    فرقة محاربة العصابات بسلا تعتقل "الشامو" المتهم بالاتجار في الأقراص المهلوسة    تعزيز مشروع تأهيل سهل واد مرتيل ببناء 3 قناطر طرقية    بنك المغرب: استقرار التضخم الأساسي في عام 2020    رئيس أركان الجيش الأمريكية يقوم بزيارة عمل للمغرب    تسجيل هزة أرضية ثانية بقوة 4,3 درجات بإقليم الدريوش    انطلاق عملية تطعيم الأطفال تحت 12 سنة ضد كورونا    الاستقلالي بنحمزة ينافس أباطرة الانتخابات في الخميسات    قال: دخلت تاريخ الألعاب الأولمبية من بابه الواسع البقالي يحفظ ماء وجه الرياضة الوطنية بذهبية انتظرتها 17 سنة    ارتفاع الأصول الاحتياطية الرسمية إلى أكثر من 320 مليون درهم سنة 2020    العسري: كنا ندّا قويا أمام الجبش    فاطمة الركراكي تغادر دنيانا    إيغل هيلز تسلم الشطر الأول من مشروع "الرباط سكوير"    عام على انفجار بيروت    الجزائر تعلن شرطا "غريبا" للحوار مع المغرب من أجل فتح الحدود    كوفيد-19: المغرب ينتظر التوصل على مليون جرعة إضافية من لقاح "سينوفارم" و1.8 مليون من لقاح "فايزر- بيوتتيك"    المغربية العرافي تنسحب من سباق 1500م وتودّع أولمبياد طوكيو    الفنانة القديرة فاطمة الركراكي في ذمة الله    جمعية الإبداع للثقافة والتنمية تستعد لتنظيم ندوة في موضوع "الإستثمار والسياحة" بالناظور    مولودية وجدة "تستفز" فعاليات النهضة البركانية بعد تأهل المغرب التطواني لمسابقة الكونفدرالية الأفريقية    شاحنة كبيرة تتسبب في فاجعة وسط الحي الصناعي بآيت ملول    انتشار الجيش في شوارع سدني لفرض أوامر الحجر الصحي    هادي معزوز يكتب: أفلام دون سيناريو.. دون أفق    تكريمُ الأديب والصِّحافيّ الرَّاحل جان كمَيد بإزاحة السِّتارة عن تمثالٍ نصفيٍّ له    أبرزها إصلاح النظام الجبائي.. هذه مقترحات المصدرين لمشروع مالية 2022    لعدم تمكنها من دفع الإيجار بسبب أزمة "كورونا".. ملايين العائلات الأمريكية تواجه خطر طردها من منازلها    توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين    لقاء ممتع مع الممثل ربيع القاطي    كوفيد-19.. إيطاليا تعلن اختراق موقع لتسجيل التلقيح    الأستاذ الجامعي و ترسيخ دولة المؤسسات    "حبل الغسيل".. الذي كشف مكان اختباء أسامة بن لادن    "جانغل كروز" فيلم ديزني الجديد يتصدر شباك التذاكر    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    تراجع أسعار النفط وسط مخاوف من تفشي سلالات "كورونا"    حسنية أكادير لكرة القدم يمدد عقد المدرب رضا حكم لموسمين جديدين    كوفيد-19.. إيطاليا تعلن اختراق موقع لتسجيل التلقيح    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رقصة "الديك المذبوح"
نشر في هسبريس يوم 17 - 06 - 2021

يواصل حزب العدالة والتنمية البحث عن شرف مفقود، من خلال افتعال أحداث تروم ترقيع وضعه السياسي، وقد بلغ ذروة "شروده السياسي" أمس باستقباله أعضاء من حركة "حماس"، على رأسهم اسماعيل هنية الذي يجيد التواجد خارج دائرة الخطر عندما تندلع المعارك، وقد كان يعطي التصريحات الإعلامية من خارج قطاع غزة عندما كانت الطائرات الإسرائيلية تهدم العمارات فوق رؤوس السكان قبل أسابيع.
تصريحات هنية الحماسية والتدوينات الحماسية، لم تكن لتجلب سوى الخراب للفلسطينيين، لكن "حماس" ومن يسير في فلكها من "المتحمسين" مازالوا يروجون لانتصار وهمي، بما في ذلك رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، المعروف بشخصيته الضعيفة، وسط الأغلبية، هذا الأخير هنأ حركة "حماس" على انتصارها على إسرائيل، بينما إسرائيل مازالت موجودة، والخراب في قطاع غزة مازال موجودا، والفلسطينيون مازالوا ينتظرون مشاريع إعادة الإعمار المتعثرة.
ولا يمكن تحليل هذه الزيارة بعيدا عن التجارة الانتخابية؛ فرغم أن حزب العدالة والتنمية فقد جزءا من أصله التجاري في القضية الفلسطينية نتيجة ازدواجية خطابه، إلا أنه يحاول تدارك التراجع الكبير لشعبيته بهذه الزيارة الملغومة بالتنسيق مع حركة "حماس"، رغم تقاسم الأدوار، حيث تم استقبال زعيم "حماس" من طرف قياديين من الدرجة الثانية في حزب "البيجيدي"، فيما تم حجب الوزراء في الحكومة عن هذه الزيارة خلال الاستقبال الذي حظيت به الحركة أمس.
ولا تقف المتاجرة بالقضية الفلسطينية عند هذا الحد، بل إن حزب العدالة والتنمية أصدر بلاغا قال فيه إن مصطفى الإبراهيمي، رئيس فريق الحزب في البرلمان، "أطلق مشروعا لتوقيع عريضة تدعو لمتابعة المسؤولين الصهاينة الذين كانوا وراء عمليات القتل والتدمير التي استهدفت الشعب الفلسطيني، وعدم إفلاتهم من العقاب".
وأضاف البلاغ أن "العريضة دعوة لكل البرلمانيين والمحامين في العالم، من أجل تحريك متابعة ضد مقترفي هذه الجرائم أمام المحكمة الجنائية الدولية".
أليست هذه قمة التناقض وقمة المتاجرة بالقضية الفلسطينية؟ هل كان من الضروري أن يتزامن هذا البلاغ مع بلاغ استقبال اسماعيل هنية؟ هل كان من الضروري القيام بهذه "الحركة البهلوانية" دون مراعاة لمصالح المغرب في هذا الوقت العصيب أم إنها رقصة الديك المذبوح في نهاية عمره الانتخابي؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.