أحكام بالحبس في قضية "المال مقابل النقط" بكلية العلوم القانونية والسياسية بسطات    يازاكي تدشن مصنعها الرابع بالمغرب    الاحتفاء بيوم الساحل المتوسطي بطنجة    حريق بمنزل بحي مسنانة وعناصر الإطفاء تسيطر على النيران    وفد اقتصادي ألماني يطلع على مكونات منظومة التعليم والتكوين المهني بجهة طنجة    أمريكا تدعوا مواطنيها لمغادرة روسيا    إعصار إيان يضرب فلوريدا ويتسبب في أضرار كارثية    التزوير والسطو على أراض في ملكية الدولة يجر رئيس جماعة سابق ونائبه إلى السجن    تعريض مستخدم بأحد المطاعم لاعتداء خطير يورط جانحا عشرينيا، وهذا ما عثر عليه بحوزته    ابتدائية تمارة تدين رجل اعمال ريفي يهرب المخدرات    بعد تقرير مجلس المنافسة..انخفاض طفيف يطال أسعار المحروقات بالمغرب    البنك الإفريقي يبرمج 70 مليار درهم لتأمين الماء للمغاربة    عددهم 19..النيابة العامة تأمر بتشريح جثث ضحايا "الخمر القاتل" بمدينة القصر الكبير    عكرود تنافس ب"ميوبيا" في مهرجان سلا    ألزهايمر: التوصل لدواء قادر على إبطاء وتيرة المرض وخبراء يعتبرونه "تاريخيا"    ورشة تشاركية بتطوان حول إدماج التغير المناخي في مسلسل التخطيط الترابي    النصب على الراغبين في الحصول على تأشيرات "شنغن" يقود 7 أشخاص نحو الإعتقال.    بنكيران يرد على إتهامات أخنوش    رئيس وزراء اليابان يؤكد لأخنوش عدم اعتراف بلاده بجمهورية الخيام    وزيرة تكشف عن موعد الشروع في استغلال الغاز بالعرائش.    مدرب باراغواي يتوقع تأهل الأسود لثمن نهائي مونديال قطر    عموتة واللعابا ديال الوداد كيوجدو لبركان بمنعويات مرتفعة وتركيز كبير    أوزين: حفل طوطو نشاز وعلى وزير الثقافة توضيح ملابسات إقحام سلوكات مشينة في مهرجان الرباط    بطولة العالم للكايت سورف.. المغربي البقالي يتأهل إلى ربع النهائي    عودة مرسول نظام الكابرانات السريعة من المغرب تثير السخرية    انتهت سنة كاملة من الانتداب وبرنامج عمل جماعة تطوان لم يظهر بعد    وزارة الصحة تدعو مالكي الكلاب والقطط إلى التلقيح    مركز أبحاث التجاري وفا بنك: متطلبات التمويل للخزينة المتوقعة حتى متم 2022 تقدر بما مجموعه 86,6 مليار درهم    السويد والدانمارك ترصدان انفجارات قوية تحت البحر.. لهذا السبب!!    رسالة إلى فرنسا للخروج من المنطقة الرمادية وتوضيح موقفها من الصحراء المغربية    أكاديميون وإعلاميون: سوق العمل يتطلب شراكة حقيقية بين الجهات الأكاديمية والإعلاميّة    الجواهري : تحويلات مغاربة العالم زادت بعد خطاب الملك في 20 غشت    الصناعة الدوائية تحدث 16 ألف منصب شغل بالمغرب    د.بنكيران يعلق على نشر أخطاء الشيخ القرضاوي -رحمه الله- في هذه الأيام    لشكر: البيجيدي قطف ثمار 20 فبراير و ادعى حفظ استقرار النظام    بونو تحصل على جائزته    المهاجم الدولي بنزيمة يعود إلى تداريب ريال مدريد    انتقادات للنظام الإيراني بسبب استخدام قواته "القوة غير المشروعة" لقمع المحتجين    المغرب يرصد 17 إصابات جديدة دون وفيات جراء كورونا خلال 24 ساعة    جيش الاحتلال يقتل فلسطينيين في جنين    أمين حارث: هل أقنع؟    بلجيكا.. عملية لمكافحة الإرهاب تسقط قتيلا    65% من تجار الجملة يتوقعون استقرارا في الحجم الإجمالي للمبيعات    حصيلة الإصابات بكوفيد-19 حول العالم تتجاوز 616 مليون حالة    ميسي يدخل "نادي المئة" بفوز الأرجنتين ودياّ على جامايكا    تصريح "طوطو" حول "الحشيش".. وزارة الثقافة ل"الأول": "لا يمكننا ممارسة الرقابة على تصريحات الفنانين وهذا لا يعني أننا متفقين معه"    هذه عوامل بارزة ترفع خطر الإصابة بأمراض القلب    في الذكرى 125 لميلاد قيدُوم الرّوائييّن الأمريكييّن وِلْيَمْ فُولْكْنَر    أصول السرديات الروسية وآفاقها    أيتن أمين تَتَقفَّى أثر خطى جيل الواقعية الجديدة في فيلمها "سعاد" ..ضمن أول عروض المسابقة الرسمية بمهرجان سينما المرأة بسلا    هيجل وفنومينولوجيا الروح بين منهج الديالكتيك ومغامرة الوعي    فقه المفاصلة والمصالحة مع أنظمة الاستبداد حركة حماس مع النظام السوري أنموذجا    ولي العهد السعودي يعلن النسبة التي حققتها بلاده من الاكتفاء الذاتي للصناعات العسكرية (فيديو)    كيف تحولت التصاميم الهندسية للفن الإسلامي إلى مصدر إلهام لكارتييه؟    الثلث ديال المحابسيات.. 145 مرا هربو من الحبس فهايتي    يتيم: العلامة القرضاوي رحل عن هذا العالم ولكنه بقي وسيبقى حاضرا محاضرا معلما    عاجل.. وزارة الأوقاف تعلن عن موعد ذكرى "المولد النبوي"    عاجل .. الشيخ يوسف القرضاوي يغادر إلى دار البقاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



د. العقرة يكتب: الأستاذ عبد القادر زمامة.. عَلَم مغربي من الأحياء مغمور

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى.
تشرفت بعد عصر يوم السبت 12 رمضان 1440 الموافق 18 ماي 2019 بزيارة وعيادة للأستاذ الكبير والمحقق النحرير، والجهبذ في ميدان الأندلسيات وهو بتحقيها بصير، الفاضل المُعَمر : عبد القادر بن محمد زمامة، تجاوز سنه المائة ، فهو من مواليد 5 رجب 1338 الموافق 25 مارس 1920 بمدينة فاس، زرته ببيته بمدينة الرباط، لا يستطيع الحركة إلا بصعوبة، قد التصق جلده بعظمه، وثقُل لسانه عن الكلام، إلا عندما قرأ تلميذنا البار أيوب فري قراءة طيبة من أوائل سورة البقرة وختمها بالدعاء للأستاذ الكريم، عندها نطق بالتأمين والدعاء لنا بالحفظ والتيسير جزاه الله خيرا، ومن واجب هؤلاء الأعلام علينا: زيارتهم، والتعريف بهم وبجهودهم والاحتفاء بهم بما يليق بمكانتهم، لكن مع الأسف الاحتفاء يكون للبطالين والفسقة ولدعاة الرذيلة واللادينيين
تموتُ الأسدُ في الغابات جوعاً ** ولحمُ الضَّأنِ تأكلهُ الكلاب
وَعَبْدٌ قَدْ يَنامُ عَلَى حَرِيرٍ ** وذو نسبٍ مفارشةُ التُّرابَ
فإلى الله المشتكى من زمن يرفع فيه الأقزام ويُطوى فيه وينسى الأعلام
فدونك ترجمة موجزة له حفظه الله:
– تلقى تدريسه الابتدائي والثانوي بمدينة فاس، ثم التحق بجامعة القرويين فنال بها شهادة العالمية.
– حاصل على دبلوم الدراسات العليا في اللغة العربية وآدابها من كلية الآداب بالرباط سنة 1974
– عمل أستاذا بكلية الآداب بفاس، تخرج على يده بها جمهرة من الباحثين أصبحوا من النخب في مجال التعليم والإبداع الفكري
– له مشاركات في عدة ندوات داخل المغرب وخارجه، ومقالاته المتنوعة بمجلات مغربية ومشرقية، وكان من أوائل أقلام مجلة دعوة الحق المغربية التي بدأ إصدارها بعد استقلال المغرب سنة 1376/1957 من قِبل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى جانب إخوانه العلماء والمفكرين المغاربة أمثال: عبد الله كنون، علال الفاسي، عبد الوهاب بن منصور، محمد بن تاويت الطنجي، سعيد أعراب، الرحالي الفاروقي، عبد القادر الصحراوي، محمد المختار السوسي، تقي الدين الهلالي، محمد إبراهيم الكتاني، عبد العزيز بن عبد الله، عبد الله الجراري،محمد العابد الفاسي، محمد السايح، محمد المكي الناصري، محمد المنوني، الحسن الحجوي الثعالبي، محمد زنيبر، عبد السلام الهراس، وغيرهم.
إنتاجه العلمي:
– أبو الوليد بن الأحمر
– معجم تفاسير القرآن الكريم، بالاشتراك مع عدد من الباحثين
– الأمثال المغربية دراسات ونصوص
– الحلل الموشية في ذكر الأخبار المراكشية لابن سماك المالقي ، بالاشتراك مع الدكتور سهيل زكار.
أما مقالاته في بطون المجلدات فهي كثيرة، وتستحق جمعا في مؤَلف خدمة لهذا العالم، ومن هذه المقالات:
الوجادات: وهي سلسلة مقالات في مختلف الفنون، اقتطفها من مطالعاته للكتب نشرت في مجلة دعوة الحق، قال في أولها وفقه الله: في تاريخنا الفكري والأدبي زهرات لا تتذوى، وصور حية لا تبلى، والباحث الدارس تقع عينه في كل يوم على مقتطفات غضة في العلم والأدب واللغة فيقف عندها وقفة تأمل وإعجاب، فإذا جاوز ذلك إلى تسجيلها في مذكرات والاحتفاظ بها فقد أدى واجبه نحو نفسه…؟ وهناك من يتجاوز ذلك إلى حد النشر والإذاعة بين الناس.. ولا يحتفظ بذلك لنفسه فقط.. وقد سجل تاريخنا البعيد والقريب عددا من الأعلام أسهموا في هذا الميدان بنصيب يذكر فيشكر.. وجريا على هذا السنن ننشر هذه ((الوجادات)) فإن حازت قبولا فذلك ما نتمنى وإن كانت الأخرى فليعلم القارئ الكريم أنها مجرد ((وجادات))
أبو عمران الغفجومي، أول مفكر في تأسيس دولة المرابطين
مع الخليل بن أحمد، إمام العربية ورائد مؤلفي المعاجم
من أعلام القرن التاسع الهجري: أبو الطيب تقي الدين الفاسي المكي المؤرخ المحدث
من التراث الأندلسي: المقامات اللزومية في إنشاء أبي الطاهر السرقسطي
متى وأين تصوف لسان الدين بن الخطيب؟
التنمية الثقافية في المغرب
من مساجد فاس، مسجد اللبارين
خلفيات تاريخية وجغرافية لتأسيس مدينة الصويرة على عهد السلطان سيدي محمد بن عبد الله
تارودانت في أقلام المؤرخين إلى نهاية العصر السعدي
بين البخاري ومسلم
– المفاخر العلية والدرر السنية في الدولة العلوية الحسنية
القضية المغربية في معترك العلاقات الدولية وانعكاساتها الداخلية، من سنة 1904 إلى 1912
الرحلة المغربية، صلة علم و حضارة
مع أبي سالم العياشي في رحلته إلى المشرق.
الرحالتان السبتيان : ابن رشيد والتجيبي‬
مع أبي الحسن التمكروتي في رحلته إلى القسطنطينية
مع أبي الحسن التمكروتي في رحلته إلى القسطنطينية
من آثار أثير الدين أبي حيان النفزي الأندلسي
من آثار أثير الدين أبي حيان النفزي الأندلسي
اكتشاف نص جديد من كتاب البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب يتعلق بتاريخ الموحدين
القاضي عياض: منهاج في العلم و قدوة في السلوك
شاعر الأندلس يحيى بن حكم البكري الغزال، 156 ه-250 ه، 772 م-864 م
رحلة من القرن 13ه- 19م: "رحلة المنى والمنة" لجامعها ومنشئها الطالب أحمد المصطفى بن طوير الجنة
مهرجانات مصارعة الحيوانات في غرناطة وفاس
وغيرها من أعماله العلمية جزاه الله خيرا على ما قدم، ورفع درجاته، واحسن لنا وله الخاتمة.
وصلى الله وسلم بارك على نبينا محمد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.