تقرير إخباري: ما الذي سيفعله بنموسى لاستعادة الثقة في المدرسة العمومية؟    عصبة دكالة عبدة لألعاب القوى تعقد جمعها العام العادي السنوي    نقابة المحامين ترفض إلزامية جواز التلقيح ضد كورونا    جهة طنجة – تطوان – الحسيمة: اتفاقية لدعم 300 حرفي وتعاونية لتسويق منتجاتهم إلكترونيا    "طنجة فراجة"، تظاهرة ثقافية وفنية تتوج برنامج تهيئة وتثمين المدينة العتيقة    تويتر تكتشف أن خوارزميتها تفضل الآراء المحافظة    باحثون يوصون بغسل الكمامة وإعادة استعمالها حتى 10 مرات!!    هزة أرضية بقوة 4،1 درجات على سلم ريشتر تضرب هذه المدينة    رغم الأداء الكبير.. الريفي جمال بن الصديق ينهزم أمام الوحش الهولندي "ريكو" في بطولة غلوري    آخر تطورات قضية المغربي "المقتول رميا بالرصاص" في أمريكا    مطلوب للأنتربول .. إعتقال بارون مخدرات جزائري داخل مصحة بطنجة    تحذير من تفشي داء جديد يشبه في بعض أعراضه مرض "كوفيد-19" الذي يتسبب به فيروس كورونا.    فاندنبروك: "الجيش الملكي سيكون حاضرا بقوة أمام شبيبة القبائل ولدينا فرصة كبيرة للانتصار في الجزائر"    الداخلة: المديرية الجهوية للصحة تدين الإعتداء على ممرضة بمستشفى الحسن الثاني    طقس الأحد..أجواء باردة مع أمطار في مناطق المملكة    جمال بن الصديق يخسر نزاله ضد الهولندي ريكو فيرهوفن    نقابة البيجيدي تندد بارتفاع أسعار المحروقات والمواد الاستهلاكية    انتخابات ممثلي القضاة في المجلس الأعلى للسلطة القضائية: نسبة المشاركة العامة بلغت أزيد من 93 في المائة    الرجاء الرياضي يصل لدور المجموعات من دوري أبطال أفريقيا للمرة السابعة في تاريخه    بلدان من أمريكا اللاتينية تبرز جهود المغرب لإيجاد حل نهائي لقضية الصحراء    مرسوم يلحقُ "مندوبية حقوق الإنسان" بوزارة العدل    البطولة الاحترافية 1.. حسنية أكادير يقتنص فوزا ثمينا أمام الحريزيين    الملك محمد السادس العثماني: أديت مهامك الحكومية بكل تفان واقتدار والتزام صادق    في ندوة بكنشاسا.. سياسيون وأكاديميون وخبراء أفارقة يدعون لطرد "البوليساريو" من الاتحاد الإفريقي    اختتام المناورات العسكرية الثانية المشتركة المغربية الباكستانية لعام 2021    برلمان "البيجيدي" يصادق على مسطرة انتخاب الأمين العام وتأجيل المؤتمر الوطني    انتخابات المجلس الأعلى للقضاء.. أزيد من 93 % عملية التصويت    لعمامرة : قرار غلق المجال الجوي أمام الطائرات الفرنسية قرار سيادي    الرد على شبهة جذور البيدوفيليا في الفقه الإسلامي    أردوغان يطرد عشرة سفراء غربيين دفعة واحدة من تركيا    الحسيمة.. سبع حالات اصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة الماضية    دوري أبطال أفريقيا/ الرجاء الرياضي ينهي الشوط الأول متقدما على ضيفه أويلرز الليبيري بهدفين نظيفين    الاستعمال العلاجي والصناعي للقنب الهندي يتيح إمكانيات مهمة لتعزيز دينامية الاقتصاد المغربي    المصالح الأمنية توضح حقيقة تعنيف نادل مقهى بسبب "جواز التلقيح"    فضيحة مدوية.. كاتب بريطاني ينتقد تدخل الإمارات في نشر الروايات المعادية للإسلام في الأوساط البريطانية    الرجل الأعمى الذي لم يرغب بمشاهدة تيتانيك وحياة إيفانا وكاتيا يحصدون جوائز الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي    مروان حجي: جديدي ألبوم سيجمعني مع فنانين كبار    قطاع صناعة الطيران بالمغرب..دينامية كبيرة وقدرة على التأقلم رغم الجائحة    البطولة الاحترافية 2: جمعية سلا يغرد خارج السرب    جدل جواز التلقيح..ماء العينين: مؤسسة البرلمان تتعرض لامتهان غير مسبوق    حمزة الكتاني: هكذا تمّ تحويل وقف الإمام "ابن عباد" إلى محلّ لتقديم خدمات "المساج"..    بعد نجاح علماء أمريكيين في زرع كلية خنزير لإنسان.. الأزهر: "لا يجوز شرعا وهو عمل آثم"    استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا ابتداء من هذا التاريخ    في رسالة إلى الحكومة.."الباطرونا" تطرح تساؤلات حول تطبيق قرار جواز التلقيح داخل المقاولات    "بوسحاق" يبدي رأيه في حرب الكلاشات بين "الرابورات" المغاربة والجزائريين ويختار أحسن رابور مغربي -فيديو    تسجيل ارتفاع في مبيعات الإسمنت ب18,3% خلال 2021    طليق أسماء لمنور: لهذا ليس من حقها الكشف عن مرض ابننا    السلطات الأمريكية تكشف تفاصيل ما حدث يوم "مأساة هوليوود".. كيف أطلق الممثل بالدوين الرصاص على مديرة التصوير والمخرج    يهم الملقحين بالجرعة الأولى.. وزارة الصحة تدعوكم لتحميل جواز كورونا المؤقت    الدون بيغ المغربي يتحدى أكبر قوة ضاربة في العالم    اختراق شبكة ترامب الاجتماعية قبل إطلاقها    بعد طلاقها وعام من القلق.. أديل تكتسح سباق الأغنيات ب 100 مليون مشاهدة    المندوبية السامية للتخطيط تطلق منصة رقمية لتجميع المعطيات الخاصة ببحوث الظرفية لدى المقاولات    التعاون المغربي – الأمريكي: إطلاق دورة تدريبية عسكرية على تقنيات الإنزال السريع لفائدة القوات الخاصة التابعة للبحرية الملكية    فرنسا تخصص دعما للمواطنين في ظل ارتفاع أسعار البنزين بشكل صاروخي.    التوقيع بطنجة على أربع اتفاقيات شراكة لتعزيز البحث العلمي حول "الكيف"    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    في عيد المولد النبوي … روح التدين المغربي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفزازي: دعاة "الحريات الجنسية" أصحاب أجندات خارجية.. محاربون للدين والعفة والحياء
نشر في هوية بريس يوم 08 - 02 - 2020


هوية بريس – عبد الله المصمودي
قال الشيخ محمد الفزازي إن "من الحرية الفردية عند القوم (أي دعاتها) المثلية الجنسية وهي السحاق وعمل قوم لوط عليه السلام"، وأنهم يعتمدون "خطابا إباحيا وانحلاليا في خدمة هذه الحرية المتسيبة تسويقا وتسويغا لتصورات الغرب غير المسلم".
وأضاف في مراسلة ل"هوية بريس": "لكن الله تعالى يقول: (إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ)؛ ويقول سبحانه: {أئنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم تجهلون}، ويقول المولى عز وجل: {أتأتون الذكران من العالمين وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون}، ويقول سبحانه: {فما كان جواب قومه إلا أن قالوا أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون}".
إذن، من يدعو إلى إباحة الشذوذ الجنسي تحت أي ذريعة، حسب رئيس الجمعية المغربية للبلاغ والسلام "فهو عند الله مسرف وجاهل ومعتدٍ وقذر غير طاهر. وهذه أوصاف قرآنية وليست سِبابا من بنات أفكار أحد".
وتابع في ذات المراسلة "وأما ما يسميه الانحلاليون ب"العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج" فهو عند الله تعالى ثلاثة أحرف فقط (زنا) وقد حرمه الله سبحانه وتعالى أشد التحريم وأنزل على فاعله أشد العقاب: (وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلا}؛ فاحشة عند الله، لكنه حرية واختيار شخصي عند المتحررين.
(قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ ۖ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۖ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُم مِّنْ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ۖ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ..) هذا مما حرمه ربنا.
أليس كذلك؟..".
وأردف الفزازي "وأضع بين يدي المتحللين قول الله تبارك وتعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) وياله من وعيد شديد!
والعقوبة التي أنزلها الله تعالى في حق الزناة هي ما بين جلد ورجم باعتبار الزناة الذين هم ما بين محصن وغير محصن. وهذا لا خلاف فيه بين علماء الإسلام البتة.
أما الحديث عن إعدام الأجنة تحت مسمى الإجهاض وهو ما يدافع عنه المتحررون من الدين فحديث يقطر مرارة بل ويسيل جرما ونكارة والتفصيل فيه طويل..".
ولا عجب كذلك، يضيف الفزازي "إذا رأينا بعضهم يدعو إلى "حق" المسلمة في الزواج بغير المسلم، وقد قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ ۖ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ ۖ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ ۖ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ۖ)؛ وقال الله تعالى: (وَلَا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّىٰ يُؤْمِنُوا ۚ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ)".
وفي آخر المراسلة أكدّ الفزازي أن "كل صوت يعلو في بلاد المسلمين برفع التجريم عن الزنا وفعل قوم لوط والسحاق والإجهاض وزواج المسلمة بغير المسلم، وغير ذلك ما هو سوى مجترٍ لما تناضل من أجله جمعيات "حقوقية" غربية لا علاقة لها بقرآن ولا سنة ولا دين ولا ملة، وما هو سوى محاربة للدين والعفة والحياء، ولا غالب إلا الله.
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.