لقجع: ورش الحماية الاجتماعية ثورة "حقيقية" من شأنها الدفع بالمغرب إلى مصاف الدول الصاعدة    الملك يواسي الرئيس الأمريكي في ضحايا إطلاق النار بإحدى المدارس    والي جهة الشمال يعطي انطلاق تنزيل الدفعة الثانية من برنامج "أوراش"    تبرعوا بالدم.. احتياطي المغرب من مخزون الدم يكفي ل 4 أيام فقط    إنتاج الطاقة في المغرب ارتفع ب4,1% خلال الربع الأول من 2022    مصدر أمني تركي يعلن اعتقال زعيم داعش الجديد    الأمم المتحدة توجه تحذيرا ل"193 دولة" حول العالم!    مفاوضات في "الميركاتو" الصيفي تقرب أكرد من الدوري الإنجليزي    محكمة ال"طاس" ترفض طلب نادي الأهلي تأجيل مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا ضد الوداد    فضحو فيديو انتاشر ف"واتساب".. تنسيق بين "لابيجي" ديال أكَادير وإنزكَان طيح المجرم اللي تفيلما كيتعدا بجنوية على شخص آخر – تصويرة    تسمم غدائي يرسل 50 تلميذا للمستعجلات    اليونيسف تعين حمزة لبيض مناصرا يافعا لقضايا حقوق الطفل    "الجزيرة" تقرر إحالة ملف "اغتيال" أبو عاقلة إلى الجنايات الدولية    الشروع قريبا في وضع أنابيب لنقل الهيدروجين المغربي إلى إسبانيا والاتحاد الأوروبي    صحافيون مغاربة غاضبون من مروان خوري لهذا السبب    منظمة الصحة العالمية تحذر من تفاقم الأمراض المعدية    الداكي: النيابة العامة تواصل جهودها لتكريس حضور وازن للمرأة في مجال العدالة    القضاء الدستوري يسقط البرلماني هاشم أمين الشفيق من عضوية مجلس النواب    بايتاس: الحكومة اتخذت التدابير اللازمة للتفاعل مع مستجدات جدري القردة    برلمان العراق يقر قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل    مخزون احتياطي الدم في المغرب يكفل تغطية أربعة أيام فقط    مطالب نقابية للحكومة بالتدخل الفوري لوضع حد للزيادات المهولة في الأسعار وتنظيم سوق المحروقات    حاليلوزيتش يتجاهل خرجة زياش الأخيرة.. ومصدر للصحيفة: الناخب الوطني أغلق هذه الصفحة    نجم جزائري اختار مراكش لقضاء عطلته    وزير التعليم العالي يوقع أول اتفاق للتعاون بين الجامعات المغربية والإسرائيلية    توسعات لازون ديال "التسريع الصناعي" فبوقنادل.. مساحة هاد المشروع فاتت 28 هكتار    كلميم.. المصالح الأمنية تفك لغز سرقة الدراجات النارية وهذا مكان المسروقات    بعد استبعاده من قائمة خليلوزيتش.. برشلونة يحسم في مستقبل الزلزولي    عموتة زار اللعابة دالوداد فالمعمورة وكيدعمهم قبل فينال التشامبيونز ليكَ    شبكة تدعو بنموسى لإعادة الروح في المكتبات المدرسية    فالمعرض الدولي للأمن "ميليبول قطر 2022".. حموشي تلاقى مع الشيخ خالد رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري – تغريدات وتصاور    روسيا سهلات على سكان جنوب أوكرانيا إجراءات الحصول على الباسبور    زيدْكم هَذي.."انفلونزا الطماطم" فيروس جديد يظهر في الهند ويصيب 26 طفلا    يسع ل471 سيارة موزع على طابقين.. افتتاح المرآب تحت الأرضي 'باب الحد' بالرباط    وزارة التعليم تكشف حيثيات تسمّم تلاميذ بإقليم زاكورة    كلية الآداب المحمدية تحتضن المؤتمر الدولي السابع للشبكة الجامعية الدولية: الخطاب الإفريقي    اتفاقية تجمع مارينا أكادير و"هيلتون"    "دار الشعر" تخلد أربعينية حسن الطريبق    البنك الإفريقي بالمغرب يستثمر بالمغرب ما يقارب مليارات دولار    فوضى الملاعب تعود للواجهة.. من يتحمل المسؤولية ؟    الملك يهنئ رئيسة جورجيا بمناسبة العيد الوطني لبلادها    مصرع 11 رضيعا في حريق ضخم بأحد المستشفيات بالسينغال    "حان وقت الموت".. تفاصيل الرعب يرويها طفل نجا من مذبحة تكساس    المغرب يحصد 11 ميدالية في الدورة 19 للجمنزياد الرياضية المدرسية بفرنسا    قردانيات مرحة .. «أو سيقرديوس» العظيم !    أكادير على موعد مع الدورة 18 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة    بنك المغرب: أسعار العملات اليوم الخميس 26 ماي 2022، في المغرب بالدرهم (MAD)    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    بنسعيد ..إفريقيا تختزن تنوعا ثقافيا وتراثيا غنيا غنى تاريخها    مواعيد وأخبار ثقافية من جهة طنجة تطوان الحسيمة    هكذا يمكنك تناول بذور الشيا لإنقاص الوزن    ‪جزر الكناري تستعين بالخبرة المغربية لصد المهاجرين غير النظاميين‬    غلاء مصاريف الحج يثير جدلاً بالمغرب    الفريق الاشتراكي يُوضح بالأرقام غلاء مصاريف الحج لهذا الموسم    الحج هاد العام واش حسن يتلغا: كثر من 6 مليون يخرجها المغربي للسعودية واخا بلادنا محتاجة للدوفيز فهاد الأزمة    وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تحدد مصاريف الحج في 63 ألفا و800 درهم    الاعلان عن مبلغ مصاريف الحج لهذا الموسم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بيت ميكري.. ومنهجية تمييز الحكومة بين الفنانين والعلماء
نشر في هوية بريس يوم 16 - 01 - 2022

استقبل مساء أول أمس الجمعة، وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد، الإخوان ميكري، بسبب المشكل الأخير المتعلق بإفراغ المنزل الذي عاش فيه أفراد عائلتهم بحي الوداية بمدينة الرباط.
وتدارس وزير الثقافة مع الشقيقين الموضوع في أفق إيجاد حل يحترم القانون باتفاق مع الطرف الآخر، وفي ذات السياق أبدى وزير الثقافة تعاطفه مع عائلة ميكري مؤكدا أنها قدمت الشيء الكثير للفن المغربي، مؤكدا أن الوضعية التي وصل إليها الفنان محمود ميكري وعائلته، لا يمكن قبولها.
هذا؛ وأكدت عائلة ميكري أن هناك تدخلا من مسؤولين للحفاظ على بيت ميكري، الذي يعتبر إرثا فنيا، وثقافيا للجميع.
تجدر الإشارة إلى أن حكما قضائيا ألزم عائلة ميكري بإفراغ البيت الذي كانوا يكترونه منذ سنوات، والذي تحول إلى ملكية سيدة يقال أنها ابنت شخص نافذ.
هذا وتفاعل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مع هذا الموضوع، وتساءل أحد المتتبعين "لست رجل قانون وثقافتي القانونية محدودة رغم دراستي القانون ضمن مقرر المعهد العالي للصحافة، ولكن أرى أن استقبال وزير لأحد طرفي قضية معروضة أمام القضاء فيه مخالفة قانونية.. مهما كانت المبررات..".
وفي هذا الصدد كتب د.محمد عوام، عضو مركز المقاصد للدراسات والبحوث، حول منهجية تعامل الوزراء والمسؤولين في الحكومة مع المواطنين، وسياسة الكيل بمكاييل متعددة، حين يتعلق الأمر بالفنانين أو الرياضيين ومن سواهم من العلماء والمثقفين وباقي فئات المجتمع.
وعلق د. عوام "حتى تدركوا الفرق بين العالم والفنان، والسياسة المتبعة في تهميش العلماء والاحتفاء بالفنانين والرياضيين، والميزانية التي تنفق في هذين المجالين على حساب الصحة والتعليم، مع التساؤل عن أي نوع من الفن؟ ومع ذلك لا أدري ما وجه استقبال وزير للفنان مكري مع العلم أن قضيته بت فيها القضاء، فما عليه إلا أن يرجع إلى القضاء مرة أخرى ليدافع عن نفسه. ونحن نتساءل عن الذين صدر في حقهم الإفراغ وأخرجوا من البيوتات لماذا لم يستقبلهم أحد الوزراء أو المسؤولين، بل في قضايا أخرى كثيرة لم يأبه بهم أحد؟".
وختم ذات المتدخل تدوينة على صفحته بالفيسبوك بقوله "نعم يمكن مراجعة المسطرة للتأكد من مدى مطابقة الحكم للقوانين المعمول بها وإنصاف الضحية، أما استقبال الوزير للفنان لكونه فنانا وتهميش طبقة عريضة من أبناء الشعب فهذا لا يبشر بخير، وفيه ما فيه؟".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.